دورات هندسية

 

 

أنت امبرطور .... للنقاش

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    الصورة الرمزية م عامر
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً

    مشرف الملتقى العام

    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186

    أنت امبرطور .... للنقاش

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقالة ممتعة وغريبة بعض الشيء أحببت أن نقرأها معاً ونتناقش حولها

    -------------------
    أنت امبراطور ...

    لا تصدقني إذا قلت لك إنك تعيش حياة أكثر بذخا من حياة كسرى أنو شروان.. و
    إنك أكثر ترفا من امبراطور فارس. و قيصر الرومان. و فرعون مصر.. و لكنها
    الحقيقة.

    إن أقصى ما استطاع فرعون مصر أن يقتنيه من وسائل النقل كان عربة كارو
    يجرها حصان..

    و أنت عندك عربة خاصة، و تستطيع أن تركب قطارا، و تحجز مقعدا في طائرة!

    و إمبراطور فارس كان يضيء قصره بالشموع و قناديل الزيت.. و أنت تضيء بيتتك
    بالكهرباء!

    و قيصر الرومان كان يشرب من السقا.. و يحمل إليه الماء في القرب.

    و أنت تشرب مياها مرشحة من حنفيات و يجري إليك الماء في أنابيب!

    و هارون الرشيد كانت عنده فرقة موسيقية تعزف له في أوقات لهوه و فراغه.

    و أنت عندك مفاتيح الراديو توصلك إلى آلاف الفرق الموسيقية، و تحمل إلى
    أذنك المبهج و المطرب و الممتع من كل صوت و كل فن!

    و الإمبراطور غليوم كان عنده أراجوز..

    و أنت عندك تليفزيون يسليك بمليون أراجوز.

    و عندك السينما سكوب و السيزاما!

    و لويس الرابع عشر كان عنده طباخ يقدم أفخر أصناف المطبخ الفرنسي..

    و أنت تحت بيتك مطعم فرنسي، و مطعم صيني، و مطعم ألماني، و مطعم ياباني، و
    محل محشي، و محل كشري، و مسمط، و مصنع مخللات و معلبات، و مربات و حلويات!

    و قارون أغنى أغنياء العالم يقول لنا التاريخ إن كل ثروته لم تكن تزيد على
    مائتين من الجنيهات بالعملة النحاسية.. و هو مبلغ تستطيع أن تكسبه الآن في
    شهر.

    و جواري الخليفة تجدهن الآن معروضات في بيجال بباريس بعشرة فرنكات
    للواحدة.. شقر و سمر و سود و بيض من كل لون أوكازيون.

    و مراوح ريش النعام التي كان يروح بها العبيد على وجه الخليفة في قيظ
    الصيف و لهيب آب، عندك الآن مكانها مكيفات هواء تحول بيتك إلى جنة بلمسة
    سحرية لزر كهربائي!

    أنت إمبراطور.

    و كل هؤلاء الأباطرة جرابيع و هلافيت بالنسبة
    لك..

    و لكن يبدو أننا أباطرة أغبياء جدا.. و لهذا فنحن تعساء جدا برغم النعم
    التي نمرح فيها.

    فمن عنده عربة لا يستمتع بها، و إنما ينظر في حسد لمن عنده عربتان.. و من
    عنده عربتان يبكي على حاله، لأن جاره يمتلك طائرة.. و من عنده طائرة يكاد
    يموت من الحقد و الغيرة لأن أوناسيس عنده مطار.. و من عنده زوجة جميلة
    يتركها و ينظر إلى زوجة جاره..

    و في النهاية يسرق بعضنا بعضا، و يقتل بعضنا بعضا حقدا
    و حسدا.

    ثم نلقي بقنبلة ذرية على كل هذا الرخاء.. و نشعل النابالم في بيوتنا.. ثم
    نصرخ بأنه لا توجد عدالة اجتماعية.. و يحطم الطلبة الجامعات.. و يحطم
    العمال المصانع..

    و الحقد – و ليس العدالة – هو الدافع الحقيقي وراء كل الحروب.

    و مهما تحقق الرخاء للأفراد فسوف يقتل بعضهم بعضا، لأن كل واحد لن ينظر
    إلى ما في يده، و إنما إلى ما في يد غيره، و لن يتساوى الناس أبدا.

    فإذا ارتفع راتبك ضعفين
    فسوف تنظر إلى من ارتفع أجره ثلاثة أضعاف، و سوف
    تثور و تحتج، و تنفق راتبك في شراء مسدسات.

    لقد أصبحنا أباطرة.. هذا صحيح.. و لكننا مازلنا نفكر بغرائز حيوانات.

    تقدمنا كمدينة و تأخرنا كحضارة.. ارتقى الإنسان في معيشته.. و تخلف في
    محبته..

    أنت إمبراطور.. هذا صحيح.. و لكنك أتعس إمبراطور..

    و سوف تقتل نفسك و تترك بطاقة مضحكة تقول فيها:

    انتحرت بسبب الفقر.. لم أستطع أن أعيش إمبراطورا في عالم كله من (( السوبر
    أباطرة )).
    --------------------
    منقول للدكتور المفكر/ مصطفى محمود

    ترى هل نحن حقاً هكذا ... نعيش أفضل من الأباطرة ... ونبكي على فقرنا ... ونغار من نجاحات الأخرين
    للنقاش ....

    من مواضيع م عامر :


    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787

    موضوع جميل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م عامر مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقالة ممتعة وغريبة بعض الشيء أحببت أن نقرأها معاً ونتناقش حولها

    -------------------
    أنت امبراطور ...

    لا تصدقني إذا قلت لك إنك تعيش حياة أكثر بذخا من حياة كسرى أنو شروان.. و
    إنك أكثر ترفا من امبراطور فارس. و قيصر الرومان. و فرعون مصر.. و لكنها
    الحقيقة.

    إن أقصى ما استطاع فرعون مصر أن يقتنيه من وسائل النقل كان عربة كارو
    يجرها حصان..

    و أنت عندك عربة خاصة، و تستطيع أن تركب قطارا، و تحجز مقعدا في طائرة!

    و إمبراطور فارس كان يضيء قصره بالشموع و قناديل الزيت.. و أنت تضيء بيتتك
    بالكهرباء!

    و قيصر الرومان كان يشرب من السقا.. و يحمل إليه الماء في القرب.

    و أنت تشرب مياها مرشحة من حنفيات و يجري إليك الماء في أنابيب!

    و هارون الرشيد كانت عنده فرقة موسيقية تعزف له في أوقات لهوه و فراغه.؟؟؟؟؟

    و أنت عندك مفاتيح الراديو توصلك إلى آلاف الفرق الموسيقية، و تحمل إلى
    أذنك المبهج و المطرب و الممتع من كل صوت و كل فن!

    و الإمبراطور غليوم كان عنده أراجوز..

    و أنت عندك تليفزيون يسليك بمليون أراجوز.

    و عندك السينما سكوب و السيزاما!

    و لويس الرابع عشر كان عنده طباخ يقدم أفخر أصناف المطبخ الفرنسي..

    و أنت تحت بيتك مطعم فرنسي، و مطعم صيني، و مطعم ألماني، و مطعم ياباني، و
    محل محشي، و محل كشري، و مسمط، و مصنع مخللات و معلبات، و مربات و حلويات!

    و قارون أغنى أغنياء العالم يقول لنا التاريخ إن كل ثروته لم تكن تزيد على
    مائتين من الجنيهات بالعملة النحاسية.. و هو مبلغ تستطيع أن تكسبه الآن في
    شهر.


    و جواري الخليفة تجدهن الآن معروضات في بيجال بباريس بعشرة فرنكات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    للواحدة.. شقر و سمر و سود و بيض من كل لون أوكازيون.

    و مراوح ريش النعام التي كان يروح بها العبيد على وجه الخليفة في قيظ
    الصيف و لهيب آب، عندك الآن مكانها مكيفات هواء تحول بيتك إلى جنة بلمسة
    سحرية لزر كهربائي!

    أنت إمبراطور.

    و كل هؤلاء الأباطرة جرابيع و هلافيت بالنسبة
    لك..

    و لكن يبدو أننا أباطرة أغبياء جدا.. و لهذا فنحن تعساء جدا برغم النعم
    التي نمرح فيها.

    فمن عنده عربة لا يستمتع بها، و إنما ينظر في حسد لمن عنده عربتان.. و من
    عنده عربتان يبكي على حاله، لأن جاره يمتلك طائرة.. و من عنده طائرة يكاد
    يموت من الحقد و الغيرة لأن أوناسيس عنده مطار.. و من عنده زوجة جميلة
    يتركها و ينظر إلى زوجة جاره..

    و في النهاية يسرق بعضنا بعضا، و يقتل بعضنا بعضا حقدا
    و حسدا.

    ثم نلقي بقنبلة ذرية على كل هذا الرخاء.. و نشعل النابالم في بيوتنا.. ثم
    نصرخ بأنه لا توجد عدالة اجتماعية.. و يحطم الطلبة الجامعات.. و يحطم
    العمال المصانع..

    و الحقد – و ليس العدالة – هو الدافع الحقيقي وراء كل الحروب.

    و مهما تحقق الرخاء للأفراد فسوف يقتل بعضهم بعضا، لأن كل واحد لن ينظر
    إلى ما في يده، و إنما إلى ما في يد غيره، و لن يتساوى الناس أبدا.

    فإذا ارتفع راتبك ضعفين
    فسوف تنظر إلى من ارتفع أجره ثلاثة أضعاف، و سوف
    تثور و تحتج، و تنفق راتبك في شراء مسدسات.

    لقد أصبحنا أباطرة.. هذا صحيح.. و لكننا مازلنا نفكر بغرائز حيوانات.

    تقدمنا كمدينة و تأخرنا كحضارة.. ارتقى الإنسان في معيشته.. و تخلف في
    محبته..

    أنت إمبراطور.. هذا صحيح.. و لكنك أتعس إمبراطور..

    و سوف تقتل نفسك و تترك بطاقة مضحكة تقول فيها:

    انتحرت بسبب الفقر.. لم أستطع أن أعيش إمبراطورا في عالم كله من (( السوبر
    أباطرة )).
    --------------------
    منقول للدكتور المفكر/ مصطفى محمود

    ترى هل نحن حقاً هكذا ... نعيش أفضل من الأباطرة ... ونبكي على فقرنا ... ونغار من نجاحات الأخرين
    للنقاش ....
    جزاك الله خيرا يا أخ عامر
    عادة هذه المواضيع تتطرق لطبقة لا تمثّل الأغلبية
    صحيح أن للانسان المتوسط الكثير من هذه الكماليات وهو غير سعيد لكن الطبقة المتوسطة في انقراض
    ويمكننا رؤية ذلك في الكثير من الدول التي أنهكتها الحروب , وأغلبها إسلامية .....فقر وجوع لأن أمريكا تريد قهرها وثنيها عن مبادءها

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  3. [3]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الموضوع جدير بالنقاش لكن عندي ملاحظة حول ماقيل عن هارون الرشيد أظن أنه لم يتنبه إليها عند النقل ....

    الخليفة الرشيد مالايعلمه كثير من الناس انه كان يصلي في اليوم والليلة مائة ركعة فلماذا ينسب إليه اللهو والفراغ والتمتع بالموسيقى وينسى أنه كان يحج عاماً ويغزو عاما؟؟ على كل هو من الخلفاء المفترى عليهم تاريخياً لأنه يحلو للكثيرين ان يحدثونا عن أخباره من كتابات المستشرقين لا من مصادرنا التاريخية التي يشهد القاصي والداني بصحتها .... وليتنا سمعنا في يوم عن طالب أجنبي استعان بمصدر عربي للحديث عن شخصية تاريخية أجنبية إذا لقامت الدنيا ولم تقعد .... وأكيد نقدي هذا موجه لكاتب المقال الأصلي

    اما نحن فنسأل الله تعالى العفو والعافية ..... حياتنا بالفعل مليئة بالنعم ووسائل الترفيه والراحة ومع ذلك تجدنا نبكي عند أبسط مشكلة تعترضنا لا بل قد يتحول الأمر إلى اكتئاب نفسي يصور لنا ان الناس جلهم او كلهم أسعد حظاً منا .. ولعل من الكلمات الني نرددها كثيراً ( حظي وبعرفو ) أو ( مالي حظ بهالدنيا ) .... فإذا ماقارنا حال المتكلم ب 90% ممن حوله من البشر وجدناه يعيش عيشة الملوك لا فقر ولا مرض إنما هي أحلام شخصية لم تتحقق وكأن الإنسان يعيش في الجنة إذا ما خطر على باله خاطر يجب أن يتحقق أمامه في الفور واللحظة

    نحن بحاجة إلى إيمان أكبر .... إيمان يخالط مشاش العظام .... فأين نحن من معاناة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .... واين نحن ممن لا يجد مايسد به رمقه ورمق عياله .... أو ممن يعاني المرض العضال ..... او ممن يعيش الحصار عن يمين وشمال ..... لكنه مرض استشرى .... مرض مقارنة النفس بالآخرين ..... فقائلهم يقول : امبراطور تلك الأيام لم يكن من حوله يعيشون عيشته لذلك عاش امبراطوراً عليهم ..... ولو درى أباطرة الماضي والحاضر والمستقبل بحقيقة السعادة التي عاشها ويعيشها أولياء الله تعالى لقاتلوهم عليها بالسيوف .... وأول مراتب السعادة الرضا ... الرضا ..... الرضا ..... كم ينقصنا الرضا بماقسمه الله لنا من رزق وكم ينقصنا الفهم أن الله تعالى عادل يعطي الناس كلهم بنفس القدر بالمجمل لكنه جل وعلا يزيد في مكان وينقص في مكان تبعاً لحال العبد فكم من اناس قد يطغيهم الغنى فيكون الفقر أنفع لهم في الدنيا والآخرة وكم اناس قد يفتنهم الفقر فيكون الغنى أنفع لهم ......

    جزاكم الله خيراً
    موضوع مميز ذكرنا بنعم الله علينا وبعظيم جوده وكرمه

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  4. [4]
    البشمهندس قوى
    البشمهندس قوى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية البشمهندس قوى


    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    المشاركات: 485
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 23
    و هارون الرشيد كانت عنده فرقة موسيقية تعزف له في أوقات لهوه و فراغه.
    هدى الله الدكتور مصطفى محمود وهدانا واياكم الى ما يحب ويرضى وغفر لنا وله

    هارون الرشيد رحمه الله ورضى الله عنه
    كان من أعظم الخلفاء بعد الخالفاء الأربعة وكان عابدا زاهدا ورعا تقيا ولم يصح عنه أبدا أنه استمع الى الغناء والموسيقى واللهو
    وقد صح ذلك عند مبنى الاذاعة والتلفزيون المصرى فقط

    فهداهم الله أيضا حتى يتوقفوا عن نشر تلك السموم

    جزاك الله خيرا أخى على هذا الموضوع ولكن كان يجب أن تقرأه كاملا قبل أن تضعه ولعلك قرأته ولكن ما انتبهت لتلك المعلومة الخاطئة أو لعلك تعمدت وضعها لنناقشها ونبين خطأها للناس فجزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  5. [5]
    السامرائي محمد
    السامرائي محمد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية السامرائي محمد


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 403
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الانسان بطبيعته يسعى دائما الى جعل حياته أكثر تطورا وأكثر رخاء .....
    فالأشياء التي كان يوما يحلم أن يحصل عليها , تصبح لا قيمة لها عندما يحصل عليها , ويبدأ بالسعي مرة اخرى لاستبدالها بأشياء أكثر تطورا ورفاهية ....

    وهكذا يستمر الانسان في هذه الدوامة حتى يغادر الحياة .....

    فلو كان لابن ادم واديان من ذهب لتمنى أن يكون له ثالث ! كما أخبرنا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام .

    المشكلة في تقديري هي قلة القناعة لدى الانسان والتي تقوده الى دخول هذا السباق الذي لا نهاية له , ويساعده في ذلك ما يراه من تطور مستمر في أساليب الحياة , خاصة وأن التطور في مكان ما على الأرض يصل بسهولة اليه .

    فعندما نرى الاخرين يعيشون بمستوى أعلى منا تدفعنا أنفسنا للوصول الى ما وصلوا اليه .

    والسؤال المطروح هل أنا امبراطور ؟

    نعم أنا امبراطور ولكن ليس وفقا للمقاييس المادية التي ذكرت بالموضوع , بل أنا امبراطور اذا استطعت أن أصنع سعادتي وراحتي النفسية .... أنا امبراطور اذا رضيت بما قسم لي الله من الحياة .... وأنا امبراطور اذا منعت نفسي من حسد الاخرين .

    أما الأشياء المادية فهي مطلوبة لجعل الحياة أكثر راحة ولكن لا يجب أن تكون هي محور الحياة لأعيش امبراطورا.

    وتقبلوا تحياتي

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML