السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

الرابط:

http://www.islamtoday.net/questions/show_question_conDELtent.cfm?id=163275

انسخ الرابط في شريط العناوين واحذف DEL

وعلى أي حال هذه هي الفتوى:-



السؤال:

انتشرت هذه الرسالة، وهي عبارة عن دعاء يجعل النار تقول (إني لا أريده) كلمات بسيطة تقولها بعد كل صلاة، وبإذن الله يوم الحساب تقول جهنم لرب العالمين: (اللهم إنه كان يستجيرك مني بعد كل صلاة إني لا أريده) الدعاء هو أن تقول: (اللهم أجرني من النار) ثلاث مرات بعد كل صلاة، اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار وجميع المسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات، اللهم حرم لحمي وجلدي وعظمي وشعري من نار جهنم، اللهم حرم لحم وجلد وعظم وشعر كل من قرأ هذا الدعاء من نار جهنم، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، اللهم آمين). فهل يصح هذا الدعاء عن النبي صلى الله عليه وسلم؟


الجواب


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لم أقف على هذا الدعاء الذي ذكرت عن النبي صلى الله عليه وسلم،ولكن ورد عند الإمام أحمد وغيره من حديث الحارث بن مسلم التميمي، ويقال: مسلم بن الحارث، عن أبيه، قال:
بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية، فلما بلغنا المغار، استحثثت فرسي، فسبقت أصحابي، فتلقاني الحي بالرنين، فقلت: قولوا: لا إله إلا الله، تحرزوا، فقالوها، فلامني أصحابي، وقالوا: حرمتنا الغنيمة، بعد أن بردت بأيدينا، فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبروه بما صنعت، فدعاني، فحسن لي ما صنعت، وقال: أما إن الله قد كتب لك بكل إنسان منهم كذا وكذا (قال عبد الرحمن: فأنا نسيت الثواب).
قال: ثم قال لي: إني سأكتب لك كتابا، وأوصي بك من يكون بعدي من أئمة المسلمين. قال: فكتب لي كتابا، وختم عليه، ودفعه إلي.
وقال: إذا صليت المغرب فقل قبل أن تكلم أحداً: اللهم أجرني من النار، سبع مرات، فإنك إن مت من ليلتك تلك كتب الله لك جوارا من النار، وإذا صليت الصبح فقل قبل أن تكلم أحدا: اللهم أجرني من النار، سبع مرات، فإنك إن مت من يومك ذلك كتب الله لك جوارا من النار. ولكن هذا الحديث ضعيف.
وأصح ما وقفت عليه في هذا المعنى حديث أنس رضي الله عنه -عند الإمام أحمد والحاكم، وصححه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: من سأل الله الجنة ثلاثا قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ومن تعوَّذ بالله من النار ثلاثا قالت النار: اللهم أعذه من النار. والله أعلم



المفتي

د. عمر المقبل