بسم الله الرحمان الرحيم

بال تكنولوجي" تكشف عن أحدث جيل من الإنسان الآلي "ريم - ب"
أعلنت شركة "بال تكنولوجي" PAL Technology طرح الإنسان الآلي "ريم - ب" Reem-B الذي يعدّ نموذجاً لتطوير واحداً من أكثر روبوتات الخدمة الشبيهة بالإنسان في العالم، وذلك خلال حفل أقيم على جزيرة الريم في أبو ظبي، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة
ويعتبر الروبوت "ريم - ب" نموذج الجيل المقبل من الروبوتات الآدمية التي يتم تصميمها وبناؤها من قبل شركة "بال تكنولوجي" PAL Technology، وهي شركة متعددة التخصصات تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، وتأسست في العام 2000. إن تطوير البرامج والتجهيزات المستخدمة في هذا الروبوت بوزنه البالغ 60 كيلوغراماً يجعل منه بحق واحداً من روبوتات الخدمة المستقلة التي يمكنها الاعتماد على الذات، لاسيّما وأنه يمكنه التخاطب مع البشر، إلى جانب قدرته على القيام بالعديد من المهام الفريدة والمعقدة.

ويعتبر الروبوت "ريم - ب" نسخة مطورة من الإنسان الآلي الأول الذي طورته شركة "بال تكنولوجي روبوتيكس" PAL Technology Robotics، وهو الروبوت "ريم أ" Reem A، لذلك فإن النسخة الأحدث "ريم - ب" يتمتع بقدرات فريدة تساعده على القيام بمسح أرجاء المكان والحركة الذاتية بشكل مستقل، وهما سمتان تجعلان هذه النسخة مميزة وفريدة مقارنة مع الروبوت السابق "ريم أ". ومع أن كلا الروبوتين يمكنهما التعرف إلى الأشياء من حولهما وإدراك الأصوات والسير، إلا أن الروبوت "ريم - ب" يستطع إجراء حوار مع الإنسان، إلى جانب قدرته على المشي بطريقة ديناميكية، والتعرف إلى الأجسام والإمساك بها، فضلاً عن قبوله للأوامر الصوتية وحتى التذكير بالمواعيد.

وقال ديفيد فاكونتي، من شركة "بال تكنولوجي" PAL Technology: "إن فريق المهندسين المتخصصين العاملين لدينا على مستوى عالٍ من الجدية، عملوا على مدى أربع سنوات كاملة من أجل الوصول إلى هذه المرحلة التي نشهدها اليوم. وتعتبر هذه اللحظة مفعمة بالفخر لجميع أولئك الأشخاص الذين عملوا بجد واجتهاد من أجل المساعدة على تطوير الروبوت "ريم - ب". وخلال هذا الحدث سيتم استعراض العديد من المهارات المتقدمة التي يتمتع بها هذا الروبوت، بما في ذلك قدرته على الحركة بفعالية عالية في أرجاء المكان، إضافة إلى قدرته على التوجيه الذاتي".

وأضاف فاكونتي: "يأتي الروبوت "ريم - ب" مجهزاً بأشعة الليزر تحت الحمراء على قدميه، الأمر الذي يتيح له أن يشق طريقه بسلاسة، إضافة إلى ذلك يستطيع مسح أرجاء المكان الذي يوجد فيه وتصور خارطة له باستقلالية تامة ونقلها إلى شاشة حاسوبية، ويمكن للضيوف الاطلاع على ذلك بشكل فوري".

ويمكن للروبوت "ريم - ب" أيضاً أن يحمل ما يصل إلى 25 % من وزنه، وبذلك فإنه يصبح واحداً من أقوى الروبوتات في العالم، وإضافة إلى ذلك يصل طول هذا الروبوت إلى 1.47 متر، كما يمتلك أصابع في يديه معززة باثني عشر محركاً، ويمتلك القدرة على المناورة والنزول من الدرج، مع وجود مجسات تساعده على عدم الاصطدام بأي معوقات. ويشتمل الروبوت "ريم - ب" على استقلالية تامة في البطارية على نحو يتفوق فيه على أي روبوت، وتصل مدة استخدامها إلى 120 دقيقة.

وقال بصار شعيب، مدير عام شركة "بال تكنولوجي" PAL Technology: "إن الهدف الأعلى الذي تسعى شركة "بال تكنولوجي" PAL Technology إلى تحقيقه هو التوصل إلى إنتاج روبوت للخدمات يكون مفيداً بصورة حقيقية، لكي يصبح قادراً على تقديم المساعدة للإنسان في المستقبل والقيام بالمهام المعقدة. ويبدو من الواضح جداً أن الروبوت "ريم - ب" يمكنه التوافق تماماً مع رؤيتنا، ليس فقط من حيث أنه يمثل الجيل المقبل للإنسان الآلي، وإنما ليكون روبوتاً مصمماً لمساعدة الناس وليس ليحل مكانهم".

وقدمت بال تكنولوجي، خلال هذا الحفل، برنامجاً للمنح الدراسية لعدد من الطلاب المتفوقين في جامعة أبوظبي في كلية علوم الحاسوب والروبوتات. وسيتمكن هؤلاء الطلاب من العمل مع فريق من الخبراء لتطوير "ريم-ب" والمساهمة في إعداد الأبحاث المستقبلية وخطط التطوير الخاصة بـ بال تكنولوجي