دورات هندسية

 

 

ممكن مساعدة يامهندسين

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    التقني الناجح
    التقني الناجح غير متواجد حالياً

    جديد

    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ممكن مساعدة يامهندسين

    أنا طالب هندسة حواسيب وأتمتة وعندنا الآن في السنة الرابعة إختصاص إما هندسة شبكات وإما هندسة تحكم آلي وأنامحتار بين الأثنين كنت مفكر بالشبكات لكن لاحظت أنه سوق الشبكات عليه ضغط وأي واحد ممكن يتعلمه عن طريق الدورات المنتشرة ccna وmcse والتحكم الآلي إختصاص واسع ويحتاج إلى جهد كبير لذلك أرجومنكم المساعدة بإبداء وجهة نظركم وشكرا لإهتمامكم

  2. [2]
    حبيب العلم
    حبيب العلم غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية حبيب العلم


    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 393
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    أخي الكريم التقني الناجح..
    أنصحك أن تختار بناءاً على رغبتك لا على حال السوق ، فالرازق هو الله ،ولا تخشى الجهد والتعب ، فلا يوجد عمل بلا تعب ، إهتم بالتخصص الذي تحبه وتميل إليه ، فإن الرغبة في أي مجال من أهم عوامل الوصول إلى مرحلة الإجادة ومن ثم الإبداع فيه ، وبذلك تثبت وجودك ، ويتنافس الكل عليك ، فمقياس المخدِم أو الموظِف هو أجادتك لعملك وإخلاصك فيه.
    وأهديك هذا الحل الذي سمعته في برنامج لا أذكره لكنه جاء على لسان الشيخ طارق السويدان:
    عندما تحتار في إختيار مجال أو تخصص من بين عدة خيارات طبق هذه المعادلة:
    رفـــــــق
    فالراء تعني رغبة ، يعني أن تكون لديك الرغبة في هذا المجال.
    والفاء تعني فرصة ، بمعنى أن تكون هناك فرصة عمل في هذا المجال ،مثلا إن كنت تعيش في بيئة صحراوية فما فائدة أن تدرس علوم الغابات.
    والقاف تعني قدرة ، أي أن تكون عندك القدرة على أداء ذلك العمل ، فكيف يتخصص طبيب في الجراحة وهو يعاني من ضعف شديد في النظر!!.
    وبعد أن تأخذ بهذه الأسباب ، وإذا حددت هدفك فاستخر الله سبحانه وتعالى في أمرك فهو أعلم بما هو أصلح لك فقد روي عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه قال:
    (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أو قال : عاجل أمري وآجله ، فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أوقال : في عاجل أمري وآجله ، فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم ارضني به . قال : ويسمي حاجته ).المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1162
    وأسأل الله لك التوفيق والسداد.

    0 Not allowed!








  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML