دورات هندسية

 

 

ما هي ردة فعلك من هذا الموقف المحير ؟؟؟

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 21 إلى 24 من 24
  1. [21]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربى مشاهدة المشاركة
    انا متفقة معك في كل ما قلته.....الفتاة ستكون سفيهة اذا ما استمرت في قصة حب لا تهدف الى الزواج
    وعلى الاغلب معظم الفتيات لا يرغبن بذلك!

    وما قصدته بقولي يتفهم مشاعرها كفتاة هو ان يعرف ان الفتاة هي كتلة من المشاعر والاحاسيس وموضوع الحب يؤثر فيها ايّما تأثير...لذلك عليه ان يكون ذكياً في التعامل معها ومناقشتها وليس مجرد ان (هذا الشاب لا يصلح للزواج بكِ وبس وانسي الموضوع من اساسه احسنلك)

    كانت الفكرة فقط ان اقول انه على الاغلب المعظم لا يتعامل مع الموضوع على الصورة التي ذكرتها
    مشكورة على مناقشتك الهادفة و جزاكي الله خيرا

    0 Not allowed!



  2. [22]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    باعتقادي انه لا توجد فتاة او حتى شاب ... يفكر في الحب خارج اطار الزواج
    واذا وجدت مثل هذه العلاقة فهي لا تسمى حباً، ممكن نسميها تسلية او (مسخرة) ...الخ ،ونحن لسنا بصدد الحديث عنها الآن

    برأيي ان الفتاة اذا ما اعجبت بشخص معين ... فان اول شخص سوف تفكر باخباره هو والدتها او اختها او احدى صديقاتها... وممكن تلمح لاخوها او ابوها بالموضوع لأن حياءها يمنعها من الحديث معهما بشكل مباشر...كما انهما من الممكن ان يفهما الموضوع بشكل خاطىء و يحدث ما لا تحمد عقباه

    ولكن بعيداً عن المثالية ولو حدث هذ الموضوع ... فنادراً ما تجد ذلك الشاب او الاب المتفهم الذي يناقش ابنته ويتفهم مشاعرها كفتاة ويتعامل مع الموضوع على الصورة التي ذكرها الاخ علي محمود فراج!
    أوافقك الرأي ربى في ان الرجل غالباً لايتفهم مشاعر المرأة لكن حقيقة هناك امر نعاني منه في مجتمعاتنا .... يعني عاطفة الفتاة غالباً توردها المهالك إلا من رحم ربي ..... ويستغل الشاب هذا الأمر ويماطل ويظل يتسلى ويروح ويأتي ثم لا تعاني في النهاية إلا الفتاة ..... فخير لها إذن ألا يتفهم ابوها او اخوها مشاعرها من ان تعاني تلك بالمعاناة ..... اقصد أن ألم عدم تفهمهم لمشاعرها يبقى اقل بكثير من ألم علاقة غير واضحة الهدف والمعالم ..... وحقيقة مايخفف كل تلك الآلام هو الالتزم بالشرع الحنيف ..... فعندما تدرك الفتاة ان هناك خطوات معينة يجب على الشاب أن يقوم بها ثم تراه يماطل ولا يقوم بها ..... هنا المفروض ان تقطع له كرتاً لوحدها .... لوحدها لاداعي لاستشارة احد .... أو فلتخبره بعبارة واضحة أن باب بيت اهلها مفتوح لاستقباله ومادون ذلك فهي في منأى ..... نعم قد تعاني قليلاً وربما كثيراً وربما لن يتفهم الاخرون مشاعرها لكنها في النهاية هي الرابحة .... اقول هذا لان كثيراً من الفتيات لايعرن رأي الأب او الأخ انتباهاً فإذا ما أخذا على يدها اعتبرت انهما لايتفهمان مشاعرها والحقيقة انه لم يكن من سبيل لإنقاذها مماهي فيه إلا هذه الطريقة .....

    على انا نناشد كل اب او أخ أن يتعامل مع الموضوع بحنكة وعقلانية وألا يتسرع في الأحكام وان يحاول التخفيف عن الفتاة ما أمكن وان يكون معيناً لها على اتخاذ القرار المناسب

    جزاكم الله خيراً جميعا

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  3. [23]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    هذه المشاركة أراها واحدة من " عجائب و غرائب الملتقى " ...
    أرى أن نعيد صياغة السؤال هكذا :
    تخيل انه في يوم من الايام صارحتك شقيقتك وقالت لك : ان فلان يريد أن يتقدم للزواج منها ماذا ستكون ردة فعلك ؟!
    ...............
    هل بدا الفارق الكبير بين الموقفين واضح ؟ ... الفتاة المسلمة ربما يخطر ببالها " بينها و بين نفسها " أن هذا إنسان ذو خلق و دين و أنه لو تقدم للزواج مني سأوافق .. و هذا ما نسميه " إعجاب " .. هذا الإعجاب يتوقف عند حد كونه " مجرد تقييم " للمستوى الديني و الأخلاقي ... أما أن يصل الأمر إلى درجة " قصة حب " ... الفتاة المسلمة لا تعرف الحب إلا في إطار الزواج ..
    قناعتي أن الإنسان الذي يحب و فقط دون أن يكون جاد في إتمام الزواج – هو إنسان " مغفل " ..
    ..............
    الكلام نفسه ينطبق على الشاب .. يمكن أن يعجب الشاب بفتاة .. لكن يجب ألا يسمح لنفسه أبدا أن يكون بينه و بينها " قصة حب " إلا إذا كان الزواج هو أهم " جزء في هذه القصة "
    ................
    تحضرني مقولة لإحسان عبد القدوس تقول :
    أن تُحِبْ فهذا لا شيئ .. أن تُحَبْ فهذا بعض الشيئ .. أن تُحِبْ و تُحَبْ فهذا كل شيئ .
    و الملاحظ هنا أن الحديث عن الحب .. الحب و فقط .. و لا أدري هل تعمد القائل ذلك أم لا ...
    لكن تصحيح هذه المقولة " في رأيي "
    أن تُحِبْ من " طرف واحد " فأنت مغفل كبير .. و أحمق عن عمد .. و مخطئ خطأ فادح في حق نفسك ....
    و أن تُحَبْ ,, فتنتقل هذه الصفات إلى الطرف الآخر ...
    و (أن تُحِبْ و تُحَبْ ) دون أن تتزوج فتنتقل هذه الصفات إليكما ... أما ( أن تُحِبْ و تُحَبْ ) و تتزوج من المحبوب , فهذه نعمة كبيرة جدا جدا جدا جدا .. فحافظ عليها و صنها , و اعلم أن الله سبحانه قد لطف بك و عافاك مما أبتلي به كثيرون .
    ................
    نعود إلى السؤال الأصلي ( صارحتك شقيقتك وقالت لك : انها تعيش قصة حب واعجاب مع شاب ) .. إذا حدث هذا ( و هو غير وارد عند " معظم " – إن لم يكن " كل " أعضاء هذا الملتقى - حسب ظني) – لكن إذا حدث فاعلم أنك قصرت في حقها و أن هناك خطأ فادح في التربية ... و أنك لم تعلمها جيدا أن المسموح فقط هو الحديث عن الحب في إطار الزواج ...
    ................
    و إذا كان و لابد أن نجيب على السؤال ... فإما أن يكون مناسب لأن يتزوجها و إما يتم إنهاء العلاقة فورا – بكامل إرادتها و إقتناعها ... و لا بأس أن تشرح لها " حكاية المغفلين " على النحو الذي ذكرت ..
    ...............
    في القصص من هذا النوع التي سمعت عنها من أصدقاء لي ... كانت جميعها بلا إستثناء لا تخرج عن ( كما تدين تدان ) ... فمن خدع فتاة أخلصت في مشاعرها تجاهه و كانت جادة في الزواج , لا بد أن يذوق من نفس الكأس .. سواء يرد له ذلك في نفسه أو في أهل بيته ... لكن ما علمت أحدا إلتزم " بالحب في إطار الزواج " ولم يتلاعب بمشاعر الآخر, إلا و آتاه الله أفضل مما تمنى .
    كلام سليم ... لم تبقي لنا أية اضافة
    بارك الله بك

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  4. [24]
    عراقية الاصل
    عراقية الاصل غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عراقية الاصل


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,160
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 4
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    تشجيع كريم منك أختي الفاضلة .. شكرا لك و جزاكي الله عني خيرا ... لكن أين نذهب من مقولة ( لكل كلمة أذن ,,, وربما أذنك ليست لكلماتي ) ... و الواضح أن أذن حضرتك تسمع كلماتي ... يعني الكلمات التي هي " جواهر " ستسمعها فقط " الآذان الذهبية " و العقول " المستنيرة " .. حفظك الله و جعلك من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ,, و إيانا معك إنه جواد كريم .

    الله يبارك فيك وكثر الله من امثالك اخي

    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML