دورات هندسية

 

 

أخبار علمية من مختلف الصحف الإلكترونية

صفحة 27 من 30 الأولىالأولى ... 1723 24 25 26 2728 29 30 الأخيرةالأخيرة
النتائج 261 إلى 270 من 297
  1. [261]
    عزام عبدالناصر
    عزام عبدالناصر غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية عزام عبدالناصر


    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 1,390
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    اخبار حلوةوجميله ومفيييييييييييييييييده وبارك الله فيك

    0 Not allowed!



  2. [262]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    مصر تطلق أول نطاق عربي على الإنترنت



    قال وزير الاتصلات المصري طارق كامل إن مصر ستفتح أول نطاق باللغة العربية على شبكة الإنترنت.

    وأعلن كامل أن النطاق سيكتب هكذا ".مصر" (نقطة مصر).
    وصرح الوزير المصري بالقول: "إنها لحظة عظيمة بالنسبة لنا... الإنترنت الذي يتكلم عربي".
    ويأتي الإعلان بعد أسابيع من موافقة المجلس العالمي المنظم للإنترنت المعروف اختصارا باسم "إيكان" على السماح بإنشاء عناوين على الشبكة الدولية للمعلومات بحروف غير لاتينية، ستكون أولها بالعربية والصينية. وعلى الصعيد العالمي تشير الإحصاءات إلى أن أكثر من نصف مستخدمي الإنترنت، الذين يقدر عددهم بحوالي مليار ونصف المليار شخص، يتحدثون لغات لا تكتب بحروف لاتينية.
    ويقول المراقبون إن القرار سيكون التغيير الأكبر في وجه الشبكة الانترنت منذ اختراعها قبل 40 عاما.

    "استغراب"

    وقال كامل -الذي وردت تصريحاته قبيل انعقاد منتدى التدبير الحكومي عبر الانترنت في منتجع شرم الشيخ- إن الإعلان الرسمي حول النطاق الجديد سيصدر الاثنين، وسيبدأ العمل بالنطاق في منتصف الليلة بالتوقيت المحلي (العاشرة ليلا بتوقيت جرينتش).
    وأوضح الوزير المصري قائلا إن تسجيل النطاق: "سيمنح سبلا جديدة للابتكار والاستثمار والنمو".
    لكن الجمعيات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان حذرت من السجل المصري فيما يتعلق بحرية التعبير عبر الإنترنت، بعد سلسلة الاعتقالات في صفوف المدونين المصريين بحجة "الحفاظ على الأمن".
    وقد احتجت منظمة مراسلون بلا حدود على اختيار مصر لاستضافة المنتدى واعربت عن "استغرابها".
    وقالت المنظمة في بيان لها صدر يوم الأحد: " انه من المذهل ان تكلف حكومة تعادي بوضوح مستخدمي الانترنت بتنظيم اول اجتماع عالمي حول مستقبل الانترنت".
    ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت في مصر بحوالي 15 مليون (من أصل 80 مليون نسمة).

    0 Not allowed!



  3. [263]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0


    ميدالية فضية لاختراع إماراتي في معرض جنيف الدولي



    د. عواد الخلف

    حصل المخترع الدكتور عواد الخلف من جامعة الشارقة على ميدالية فضية عن اختراعه القراءة في الظلام من خلال حبر حساس للمجال الكهربائي في معرض جنيف الدولي السابع والثلاثين الذي شاركت فيه 45 دولة.

    وشارك د. عواد في اختراعه كل من أنس يوسف من أمبيريال كوليدج في بريطانيا ومريم الجلاف، وقام الانوفيشن سنتر في أمبيريال كولج بتبني الاختراع و تسجيله كنونبروفجنال باتنت، ويذكر أن الامبيريال كولج مصنفة دوليا كثالث أقوى جامعة في العالم وهي الأولى في تخصصها في بريطانيا وأن مركز الاختراعات بالامبيريال كولج لا يتبنى الاختراع الذي يقدم إليه إلا بعد دراسة مستفيضة لجدوى الابتكار و فائدته و يقوم المركز بحمايته وتسجيله في مكاتب براءات الاختراع المختلفة كما أنه يقوم بتسويق الابتكار من خلال التفاوض مع جهات مختصة بذلك.

    وقد حظي هذه الاختراع بإقبال شديد، نظرا لأن المخترعين لم يكتفوا بتسجيل اختراعهم وحمايته من خلال الامبيريال كولج بل حضروا نموذجا من الحبر بألوان مختلفة وقاموا بعرض عملي لإنارة الحبر الذي من طبيعته أنه حساس للمجال الكهربائي وللأشعة الفوق بنفسجية كذلك.
    أما عن استخدامات هذا الاختراع فهي كثيرة جدا منها طباعة كتب بواسطة هذه المادة وقراءتها دون الحاجة لمصباح أو كهرباء ويكفي وجود مجال كهربائي في غلاف الكتاب أو في طاولة القراءة في الطائرات أو القطارات كما أنه يصلح لعلامات التنبيه التي تستخدم حاليا النيون عند انطفاء الكهرباء، و باستخدام هذه التقنية سترى العلامة أو التنبيه دون لكهرباء، كذا العلامات التي توضع في الطرق و التي تستخدم العكس الفوسفوري للإضاءة يمكنها استخدام هذه التقنية فتصبح العلامة واضحة و مقروءة دون الحاجة لإضاءة حتى تعكسها العلامة.

    وهناك استخدامات أخرى عديدة كحبر يوضع في الأقلام للكتابة ويمكن طباعة المصحف بهذه المادة لقراءته في الظلام أو في البلدان الفقيرة التي ليس فيها كهرباء.

    0 Not allowed!



  4. [264]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    صبي سعودي يتحدى قراصنة الانترنت

    نبغ "عبدالله الزبني" ابن المملكة العربية السعودية، في تصميم مواقع الانترنت والتعامل مع برامج الرسم والتصميم وكذلك صيانة الحاسب وإعداد الكثير في المجالات المتميزة، وهو أحد طلاب المرحلة المتوسطة بإحدى مدارس مدينة "حائل" استهواه الكمبيوتر فسبر أغواره وعاش عالمه وتعلق ببرمجته.

    يقول الطفل الموهوب: " في الصف الرابع الابتدائي شاهدت خيالي وهو متسمر أمام الكمبيوتر فراقبته وشدني ما يفعل فطلبت منه أن يعلمني فرمقني بنظرة إعجاب وبدأت حياتي في الكمبيوتر فتعلمت حفظ وفتح الملفات ثم الكتابة السريعة وما إن أنهيت المرحلة الابتدائية إلا وأنا متقن لنظام التشغيل وعارف بخفاياه وفي الإجازة الصيفية دخلت عالم الانترنت بشكل أوسع مما كنت في السابق وشدتني البرمجة بلغاتها وأكوادها وروابطها والعلاقات في "الداتا بيز" و "الشيرينج" وغيرها فبحثت عن السبيل لإتقانها فأصبحت من الأعضاء المتواجدين باستمرار في منتديات المعرفة والتعليم أطرح الاستفسارات وأقرأ الردود واستوضح ما يطرح الأعضاء واسألهم عما صعب عليّ".

    وأضاف الموهوب السعودي : وما هي إلا أشهر قلائل حتى عرفت أن لغة "PHP" هي ما تناسبني لأنها تحقق لي ما أريد فهي مطاوعة لأفكاري فيها عملية ربط واسعة واستخدام لقواعد البيانات "MySQL" بشكل سلس للغاية فتعلمت أسرارها إلا أني اكتشفت أن قراصنة الإنترنت (الهاكرز) يخترقونها بسهولة بسبب ثغرات أو بوابات تترك مفتوحة فتعلمت الثغرات وكيف يستخدمها هؤلاء، وأخذت أزور منتديات الهاكر لأتعلم منهم طرق وثغرات الاختراق فنجحت في سد الثغرات".

    الجدير بالذكر أن هناك عشرات المنتديات التي تستعين "بالزبني" الآن لحمايتها وسد ثغراتها، بالإضافة إلى استعانتهم به في التصميم على برنامج "الفوتو شوب" وكذلك صيانة الحاسب الآلي وتحديث أنظمته وحمايته من الفيروسات.

    0 Not allowed!



  5. [265]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0


    روبوت سوري جديد يتعرف على الكلام وينفذه في الحال



    المهندس حازم الحاكمي وأمامه الروبوت المبتكر
    تمكن المهندس السوري حازم سبيع حمزة الحاكمي من اختراع وتنفيذ روبوت متكامل وقدمه كمشــروع تخرج لنيل درجة البكالوريوس في هندسة الحاسبات من جامعة عمان، وذلك تحت إشراف الدكتور حسن عبدالرحيم زيدان وقام الحاكمي بتطوير الإصدار الأول منه الذي صممه ونفذه في العام 2004 والآن جاري العمل للإصدار الثالث الذي سيتحدى الروبوتات اليابانية إذا ما توفر الدعم المادي لإنتاجه.

    وHHK02 هو اسم الروبوت الجديد وهي اختصار للاسم HAZEM HAKMI وله أيضا الاسم (سيبيرنياتوف) SEBERNIATOOV وتعني آلة الذكاء باللغة الروسية، وهو عبارة عن جسم يتمركز على ثلاث عجلات ليتوازن على قاعدة لامي الفيزيائية، بطول 1.75 م بدون طي للذراع، وارتفاع يبلغ 1.15 م، وعرض 0.45 م.

    ويتميز الروبوت الجديد في أنه مزود بذراع قابلة للــطي طولها 1.25م، تمكنه من الوصول إلى أماكن ضيقة وعالية، كما زوده المخترع حازم الحاكمي بقبضة يد ثنائية الأصابع، بحيث تمكن الروبوت من التقاط الأشياء بكل سهولة.

    يقول المخترع: "في صغري كنت أقرأ كثيرا عن كتب أدب الخيال العلمي وكان من بينها كتاب "استعراض الروبوت " للكاتب السوفياتي الأصل إسحاق عظيموف الذي هاجر إلى أمريكا فيما بعد مما أثر عليّ كثيرا في حب الاستطلاع عن الروبوتات, فأصبح الروبوت حلم أردت تحقيقه منذ الصغر، وفي عام 2001 بدأت في خوض برنامج الروبوت فشاركت في معرض الباسل للاختراع في نموذج روبوت بدائي يمشي على قدمين متوازنتين وكان له رأس مـتحرك يمتلك نظام استشعار عن بعد بالأشعة تحت الحمراء لتفادي الاصطدام بالأجسام, لكنه كان صغيرا ولا يمتلك أية نوع من الذكاء الاصطناعي".

    ويضيف المخترع الحاكمي: "وعندما اقترب تخرجي استأنفت برنامج الروبوت وكان هو المشروع الذي اتخذت القرار بتنفيذه، واشتد حماسي له عندما رأيت الشركات اليابانية مثل HONDA THSHIBAوSONY و HITACHI وغيرها تنتج روبوتات ليست لأغراض صناعية فحسب , بل لأغراض التسلية والترفيه , ونحن هنا في مجمع أكاديمي لا نملك أي معلومات عن هذه التكنولوجيا".

    وبعد ذلك بدأ المهندس حازم في طرح فكرة المشـروع على الأساتذة في القـسم, ولكن معظمهم انتقدوا فكرة المـشروع بشدة وقالوا إنها صعبة أو مسـتحيلة التنفيـــذ، لأنها تحتاج إلى إمكانيات ضخمة، ولكن مع شدة الانتقاد زادت روح التحدي عند المخترع، وتأهب لتنفيذ سيبرنياتوف أو آلة الذكاء.

    وفي هذه الأثناء قابل الدكتور حسن عبدالرحيم زيدان الذي رحب بالفكرة، بل وشجع المهندس حازم على تنفيذها رغم ما ستستنزفه منه من وقت وجهد كبيرين، فضلا عن الموارد المادية الكبيرة التي سيتحملها حازم للتنفيذ، ولكن د. حسن زيدان سانده بدعم علمي، وكان المهندس حازم يشرح له كل شيء عن المشروع وغاياته منه وكيف سيصممه، ما رفع معنويات المخترع، وخصـوصا عندما عقد المناقــشة الأولـــى التي لقي فيها المــشروع انتقــادا شديدا وحـادا.

    يقول د. حسن زيدان: "عند سماعي لفكرة المشروع لأول مرة من قبل الطالب بادرت بحثه على البدء والمباشـرة باسـتئنـاف ذلك البرنامج رغم تخوفي من حجم الـمشروع الكبير وذلك لأنه يتضمن ليس فقط الأجزاء الميكانيكية المعقدة، بل أيضا نظام السيطرة اللاسلكية والنظام الالكتروني الرقمي الذي سيسير تلــك الآلة التي يتشابه عملها بعمل الإنسان تقريبا والأهم أيضا تنفيذ المهام بسلاسة ودقة و بردة فعل مباشـرة وسريعة".

    ويضيف: "اتفقت مع الطالب بموافاتي أسبوعيا بسيـر تصميم الروبوت, وكـنت أتابع بشغـف سير التصميم, كان أسبوعيا يأتي بدائرة الكـترونية أو قطعة ميكانيكية وكان معظمها خال من المشاكل ووجدت منه إبداعات غير متوقعة والتي أبهرتني كثيرا".

    يقول المخترع: "إن السبب و الهدف الحقيقي من تصميم المـشروع هو كسر الاحتكار الغربي لهذه التكنولوجيا, وفـك اللغـز المبهم لتلك الآلات التي أخذت في طريقها يوما بعد يوم لتحــل محـل الإنسان , و لإثراء المـكتبـة العربية بهذه التكنولوجية المعقدة وجعــلها متاحة للباحثين والقراء العرب".

    مراحل التنفيذ

    صمم HHK02 على مــرحلتين , تقضي المرحلة الأولى بتـصميم جســم سيار متمركز على ثلاث عجلات وله رأس دوار يقــوم بالرؤية اللـيلية Infrared Vision، وفي المرحلة الثانية تم تزويد الروبوت بذراع التقاط صناعية الاستخدام، وتطوير برنامج الشــبكة العصبية للتعرف على الكلام لتنفيذ المهام, والعديد من المزايا أيضا.

    أما خــطوات تنفيـذ كل مرحلة كـانت كالـتالي :

    • تصميم بنية أو هيكـلية الروبوت الهندسية على ورق و تصميم الشــكل المناسب للــروبوت.
    • تصميم الدوائر الإلكترونية الرقمية و نظــام الاتصالات للــروبوت.
    • البدء بخـراطة أو تشـكيـل الأجـزاء الميـكانيكية الثابتة والمتحركة التي تم تصميمها.
    • الـبدء بتجميع الأجزاء الميكانيكية والالكترونية و توصيل الأسلاك للروبوت .

    عــند الانتهاء من التجمــيع بدأ المخترع بتنفيذ سلسلة من الاخـتبارات التجريبية التي تضمن تنفيذ المهام التي تطلب منه.

    صعوبات المشروع

    إن كل ما ذكر سابقا كان سهلا أن يكتب وصعب جـدا أن ينفذ بدقة لأن المـشروع يدخل تحت أربعة مجالات منها الاتصالات والالـكترونـيات الرقمية والميكانيكا والحاسبات, وكان علي الإلمام بهذه العلوم في وقت واحد.

    ومن أهم الصعوبات التي واجهت المهندس حازم الحاكمي هي:
    • التـكلفة المادية للمــشروع حيث تحملها المخترع كاملة, فكان يوفر عن طريق عمله الإضافي أثناء الدراسة، لكي يشتري القطع الإلكترونية والميكانيكية اللازمة لخروج مشروعه إلى النور.

    • الصعوبة في خراطة القـطع والأجزاء الميكانيكية وتشكيلها بالتصميم المطلوب وذلك لعدم توفر العدد الصناعية فكان المخترع يقوم بشــراء قطـع من السيارات القديمة والحديثة منها ومن ثم يقوم بتعديل تصميمها الميكانيكي ليلائم العمل الذي ستنجزه.

    • تصميم نظام الاتصالات اللاسلـكي للروبوت .فكما نعلم أن عالم الراديو لا يخلو من التشويش وتداخل الأمواج وهذا يؤثر على النــظام بتوليد أخطاء في البيانات التي ترسل إلى الروبوت.

    • برمجة الميكروكومبيوتر (الحاسوب المصغر)Microcomputer بلغة التجميع ( (Assembly واستغرق المخترع أكثر من شهرين لــكتابة البرنامج وتطويره, بعدها واجه مشكلة أيضا في الجهاز الذي يقوم بتحميل البرنامج إلى ذاكرة الحاسوب, فكان ذلك الجهاز غير متوفر في الجامعة وكان باهظ الثمن فاضطر المخترع لتصميم ذلك الجهاز بمفرده.

    البرمجة العاليــــة المستوى لتصميم الشبكة العصبية المعقدة Neural Network التي تقوم بالتعرف وتمييز الكلام لتنفيذ المهام التي تطلب من الروبوت للقيام بعملها بحيث كنت أقوم بتدريب الروبوت على سماع الكلمات كثيرا ليصبح إلى درجة ما مرهف السمع للتعرف على الكلمات جيدا.

    الجدير بالذكر أن المهندس حازم هاوي لتصميم دوائر الكترونيات واتصالات حتى قبل التحاقه بكلية الهندسة، له بـراءة اخــتراع لجـهاز نــقل الإشارات باستخدام أشعة الليزر، حـــاز على المــــركز الأول في المملكة العربية السعــودية في معـرض العلمــاء الصغار الذي كان تحت إشراف مركز جدة للعلوم والتكـنولوجيا، شارك في كثــير من المعــارض العلـمية التقنية والمؤتمرات العلمية، كما أنه شديد الاهتمام بالأبحاث التطبيقية لعلوم الفيزياء والالكترونيات والاتصالات والحاسـبات، كما أن لديه أبحاث في السيطرة اللاسلكية الـبعيدة المدى للسيطرة على الأجسام، وأخيرا قام بترجمة أبحاث علمية عن الروسية إلى العربية عن الاتصالات والرادار، ولكنها غير منشورة

    0 Not allowed!



  6. [266]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    الحل النهائي لمشكلة سرقة السيارات باستخدام الجوال

    في ظل ارتفاع عدد السيارات وكثرة ضعفاء النفوس وحوادث سرقة السيارات وفي ظل ثورة الاتصالات الحالية ظهرت الحاجة إلى اختراع جهاز يحل مشكلة سرقة السيارات كلياً وبشكل جذري.

    وفي إطار بحثهما عن حل مشكلة سرقة السيارات بشكل جذري تمكن المخترعان السوريان غياث محمد الرفاعي ومحمد خالد محمد خير كيكي من اختراع جهاز الكتروني توقيف وتشغيل السيارة بالهاتف، وهو عبارة عن جهاز استقبال يعمل عن طريق إشارة GSM الخليوية، ومكون من جزئين، الأول عبارة عن جهاز استقبال مبرمج يستقبل الاتصالات من الأرقام المحددة والمبرمجة فيه مسبقاً، والجزء الثاني عبارة عن دارة الكترونية تأخذ الأوامر من جهاز الاستقبال وتقوم بتنفيذ عدة أوامر مرة واحدة أو بتنفيذ أمرا واثنين حسب الرغبة، وفي حال استخدام أمرا واحداً تقوم بفصل جهاز واحد ملحق بالسيارة كمضخة البنزين أو أي جهاز آخر، وفي حال تنفيذ أكثر من أمر تقوم بفصل عدة أجهزة بالسيارة كجهاز الكمبيوتر الملحق بالسيارة ومضخة البنزين ..الخ.

    يقول المخترع غياث الرفاعي: "إن بعض شركات تصنيع السيارات تنتج جهاز تتبع عن طريق GPRS أو جهاز الملاحقة الالكتروني إلا أن هذه الإضافة على السيارة مكلفة جداً ولا تعمل في كثير من البلدان ولا تستطيع التحكم بالسيارة عن بعد ويمكن إزالته أو تعطيله من السيارة بسهولة، كما أنه يصعب باستخدامه تحديد مكان السيارة وبالتالي يصعب العثور عليها في حال السرقة، والجهاز المبتكر يمثل حلا نهائيا لهذه المشكلة التي تؤرق الكثيرين".

    وعن آلية عمل الجهاز فيقول: "الجهاز الجديد مزود بلمبات إشارة تثبت على لوحة المؤشرات بحيث يضيء اللون الأزرق عندما تكون السيارة في حالة التشغيل ويضيء باللون الأحمر عندما تكون السيارة في حال الفصل أو عدم التشغيل مما يسهل على صاحب السيارة التمييز فيما إذا كان العطل مفتعل أو عطل جديد طارئ على السيارة فإذا كانت لمبة الإشارة زرقاء والسيارة لا تعمل فهذا يعني أن السيارة جاهزة إلا أن عطل آخر طرأ على السيارة لا علاقة للجهاز به وإذا كانت لمبة الإشارة حمراء فالسيارة لا تعمل فهذا لا يكلفه سوى اتصال بسيط لإعادة جاهزية السيارة للعمل".

    والجهاز الجديد يتميز بأكثر من تقنية مبتكرة سواء من حيث التحكم المتسلسل بأجهزة السيارة كلياً أو جزئياً عن طريق الهاتف النقال والثابت، والتحكم بالأجهزة الالكترونية المضافة على السيارة بواسطة الهاتف النقال، كذلك من حيث تقنية الجهاز ودارة الفصل والوصل خصوصاً وطريقة ربطها بأجزاء السيارة أو الكمبيوتر عموما، وطريقة ربط الجهاز المستقبل المبرمج وطريقة برمجته بالدارة المنفذة للأوامر، بالإضافة إلى لمبات الإشارة الدالة على حالة الجهاز.

    يشير المخترعان إلى أنه يمكن إضافة عدة أجهزة إضافية للجهاز والتحكم به عن بعد مثل إضافة صافرات إنذار بصوت مميز تلفت انتباه رجال الأمن إلى أن هذه السيارة مسروقة أو إضافة جهاز قفل مركزي يقوم بإغلاق الأبواب والنوافذ بحيث لا يستطيع الخروج من السيارة إلا بكسر أحد النوافذ، وأكدا أن تكلفة تصنيع الجهاز بسيطة نسبياً.

    0 Not allowed!



  7. [267]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    25 اختراعا يقدمها مخترع مغربي عمره 24 عاما فقط!

    رغم أن عمره لم يتجاوز الـ24 ربيعا إلى أن المخترع المغربي عبد الله محمد شقرون مزداد بلغت 25 اختراعا مختلفا تنوعت ما بين اختراعات خاصة بميكانيكا السيارات إلى اختراعات أخرى عسكرية والطبية، ورغم أن اختراعاته كلها نالت إعجاب المتخصصين إلا أنه لم يجد من يقدر ويحتضن موهبته واختراعاته التي نال عليها العديد من الجوائز في المحافل المحلية والدولية، يروي المخترع قصته في السطور التالية..

    بتاريخ 5غشت 1984 بمدينة تطوان -المملكة المغربية- ولدت وسط أسرة ميسورة الحال مكونة من أب عامل بهولندا وأم ربة بيت وأربعة أخوات، اهتم والدي منذ صغري بتعليمي القرآن الكريم لذلك ألحقني بكتاب وكان هذا بمثابة وضع الركيزة الأساسية لي، بعدها التحقت الروضة ثم المدرسة، وكنت مجتهدا في الدراسة حتى السنة التاسعة إعدادي التي رسبت فيها- كان عمري حينها 15 سنة".

    لم يكن رسوب شقرون نقطة يأس أبدا، بل كانت نقطة الانطلاقة له، إذ عمد إلى رسم الخطوط العريضة التي ستسير عليها حياته العملية والعلمية، وكما تقول الحكمة "رب ضارة نافعة"، وهذه الحكمة هي التي آمن بها في فترة كبوته، ويقول عن هذا الحدث:

    "كان هذا الرسوب صدمة لي ولأسرتي، ولكني استغللتها لصالحي بأن جلست مع نفسي وبرمجت رسالتي في الحياة وكتبتها وبدأت بتطبيقها بأن كررت تلك السنة الدراسية ونجحت فيها ودخلت التكوين المهني شعبة ميكانيك السيارات رغم امكانية اكمال الدراسة وفي بداية التكوين - السنة الاولى - بدا تفوقي بشكل ملحوظ وكان ذلك بسبب انتهاجي لمنهاج التعلم إلى جانب منهاج التعليم المتبع في المؤسسة التكوينية بحيث درست محرك السيارات بأنواه دراسة معمقة وبعده درست محركات الطائرات ومن ثم محركات البواخر وكانت نتيجة هذا الجهد اختراعي للمحرك الدوار المدور مربع في شهر مايو 2002 وفي السنة الثانية كان استادنا يكلفني بتعليم زملائي في أغلب الحصص".

    يتابع عبدالله شقرون: "وبعد إكمالي الدراسة بدأت العمل في إحدى ورشات ميكانيك السيارات وفي 9 ديسمبر 2004 قدمت طلب الحصول على براءة الاختراع وحصلت عليها في مارس 2005 وصنفت كأصغر مخترع يقدم اختراعا بذلك الحجم التكنولوجي -المحرك الدوار المدور مربع- وبعد ذلك أجريت بحثا دوليا حوله بمدينة لاهاي -هولندا- وكان الرد إيجابيا بعدم وجود المثيل المطابق".

    "كانت مفاجئتي لا توصف حين وجدت أن أغلب تلك النتائج المرفقة بالرد مصدرها الولايات المتحدة وبعد هذا عرضت الاختراع على الأساتذة والمختصين في المجال التكنولوجي داخل المغرب وخارجه وكان إعجابهم كبيرا جدا ولكن وبعد أن تم عرضه على وزير الصناعة بالمغرب قال لي إن المغرب لا يزال بعيدا جدا عن مستوى هدا الاختراع".

    "حينها أحسست أنني أدور في دائرة مغلقة، لذلك اتجهت إلى التفكير في اختراع شيئا أبسط، وبالفعل نجحت في اختراع جهازا أوتوماتيكيا لتنظيف زجاج العمارات الزجاجية بدون أي مجهود بشري ويصلح أيضا للسيارات والحافلات بحيث ينظف زجاجهما بنسبة مئة بالمئة وبعد مشاركتي به في مسابقة للمبتكرين تجرى بالمغرب حصلت على الميدالية الذهبية من الناحية التقنية والفنية ولكن قالوا لي أنه لا يصلح بالمغرب لعدم وجود العمارات الزجاجية".

    الردود القاسية للمخترع عبدالله شقرون جعلته يغير مجال اختراعاته كليا، ولجأ إلى التفكير في المجال الحربي وهذا ما تم بالفعل، ويوضح ذلك المخترع بقوله:

    "هداني تفكيري إلى اللجوء إلى المجال الحربي وهذا ما حدث بالفعل في بداية عام 2004، ونجحت في اختراع بعض الأسلحة المتطورة تكنولوجيا، وكانت نتيجة هذا أن عرضت علي أكاديمية الخوارزمي الدولية بطهران عن طريق مديرها ان التحق للدراسة بها مجانا ولكن لم يكتب لي ذلك كما أن الدكتور زغلول النجار نصحني بالتواصل مع القوات المسلحة المصرية".

    يتابع شقرون: "حتى هذه الساعة التي أكتب فيها رسالتي وصل عدد اختراعاتي لأكثر من 25 اختراعا أغلبها في المجال الحربي وحاليا أنا بصدد اختراع آلة لتنظيف جهاز الفحص الداخلي للجهاز الهضمي بنسبة مئة بالمئة وفي زمن أقل من 10 دقائق".

    0 Not allowed!



  8. [268]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    طفل مصري يحقق رقما قياسيا في الاختراعات

    حقق الطفل المصري "عبد الرؤوف حلمي" رقما قياسيا في عدد الاختراعات التي وصلت إلى أكثر من 38 اختراعا متنوعا، الأمر الذي جعل العالم كله يشهد له بالنبوغ والعبقرية، وهو لم يتجاوز عمره 14 عاما.

    وظهرت موهبة الطفل النابغة وهو في عامه الثامن، عندما كان يقوم بفك الأجهزة الفاسدة بمنزله ويعيد اكتشافها، وبعدها توالت ابتكاراته، حيث اخترع جهازاً لتحلية مياه البحر، وأخر لامتصاص الاحتباس الحرارى، وثالث لاكتشاف تسرب المياه تحت الأرض، كما ابتكر جهازا للكشف المبكر عن الزلازل والتوابع، واخترع كرسي يوفر الحماية والطاقة البشرية للمعاقين، حتى وصل الي 38 اختراعاً، ولا تزال ابتكاراته تتوالى.

    ويقول عبد الرؤوف :"إنني استخدم مخلفات البيئة في كل اختراعاتي، وأنا في سن العاشرة قمت بتحويل مسدس لعبة إلى "سشوار" للشعر، وفى نفس العام قمت بعمل "ماكيت" من الكارتون للمدينة المستقبلية، وقلت إنه لن يكون هناك بنزين أو إشارات مرور وأنه سيتم استخدام الطاقة النظيفة، وفزت بهذا الماكيت بالمركز الأول في المسابقة البيئية الكبرى عام 2004، ثم قمت بعمل جهاز لتحلية مياه البحر وقدمته لمحافظة الإسكندرية ومعه تجربة المد والجزر، وكانت آخر اختراعاتي هي مدينة الملاهي وأسميتها مدينة الأحلام وهى عبارة عن مدينة ملاهٍ خيالية بها ألعاب لا يتصورها أحد.. هذه الألعاب تقيس سلامة الأجهزة داخل الجسم وقدمتها في مسابقة على مستوى الجمهورية ضمن أندية العلوم وأحرزت المركز الأول أيضا"ً.

    ولفت "عبد الرؤوف" الأنظار إليه عندما اخترع جهازا لقياس الاحتباس الحراري، مما جعل القنصل الأمريكي في القاهرة، يعطيه منحة للدراسة في أمريكا حتى التخرج في الجامعة، وحسب والدة "عبد الرؤوف" : لم يكن هذا هو العرض الوحيد، حيث طلب منه خبير فرنسي قبلها أن يكتب أسماء كل اختراعاته ليسجلها على القمر الصناعي الفرنسي (كيو) الذي انطلق في عام 2007، وقد عرض عليه أيضا، أن يفر له منحة للدراسة باستراليا.

    0 Not allowed!



  9. [269]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    علاج يقضي على السكري خلال شهرين فقط

    ابتكر الطبيب السوداني طارق مصطفى أرباب الذي يعمل في قسم الأبحاث بمستشفى همر سميث التابع لكلية الطب جامعة لندن البريطاني أول عقار في العالم لعلاج مرض السكر بصورة نهائية، وحصل على براءة اختراع من كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية اللتين سجل بهما الاختراع تحت الرقم 4065834

    العقار الجديد يتوقع أن يحدث ثورة طبية في مواجهة مرض السكر الذي استعصى علاجه على الطب بصورة نهائية منذ اكتشافه.

    يقول د. طارق: "الحقائق التي توصلت إليها قادتني إلى اختراع العلاج فمن خلال التجارب المعملية أضفت مادة الصوديوم إلى بشرة احد المرضى فوجدت أن مفعول اليود يغير لون البشرة، فقمت بإضافة اليود على الدقيق فتحلل الدقيق، ثم أجريت تحليلاً معملياً على اللعاب الخاص بمرضى السكري، ولعاب أشخاص غير مصابين بمرض السكري فوجدت أن مرضى السكري يعانون من نقص في المادة اللعابية التي تهضم السكر والنشا".

    ويضيف: "تعتبر هذه التجربة أولى التجارب العلمية في العالم تكتشف أن مرضى السكري أجسامهم لا تفرز المادة اللعابية التي تحلل السكر ولذلك من أجل فائدة المجتمع ينبغي أن تدرس المادة اللعابية لطلاب الطب والصيدلة كمدخل لمرض السكري".

    واكتشاف العقار الجديد لمرض السكري، تم من خلال البحث المعملي المتواصل عن الكيفية التي يتحصل بها الجسم على الطاقة، بالإضافة لإجراء تجارب تحليلية على أجسام بعض المرضى استخدم فيها مادة اليود، ووجد د. طارق أن مادة اليود تحلل السكر وتقضي عليه بفعالية عالية، فاستخدم ذات التحليل في اختراع العقار الذي أثبت نسبة نجاح عالية. ومُنح براءة اختراع من بريطانيا والولايات المتحدة.

    والعقار الجديد عبارة عن حبوب وحقن تقضي على مرض السكر بصورة نهائية ويتكون هذا العقار من إنزيمات تعتمد على «أنزيم الامليز» الذي يحول النشا إلى سكر ويحلل السكر إلى جزيئات يسهل على الجسم امتصاصها بفعالية أكبر من الأنسولين الذي يستمر مع المريض طوال حياته. فيما جرعات العقار الجديد تحتاج لفترة من شهرين إلى ستة أشهر لكي يتعافى المريض من السكر بصورة نهائية.

    تجدر الإشارة إلى أن هناك عدة أشخاص تم علاجهم في السودان بنسبة «100%» منهم شاب عمره ثلاثة عشر عاماً كان يستخدم الانسولين بمعدل ستين وحدة يومياً، عندما بدأ في استخدام العقار الجديد خفض استخدام الانسولين إلى النصف في فترة وجيزة، وفي طريقه للتخلص منه بصورة نهائية، وشاب آخر عمره خمسة عشر عاماً كان يستخدم الانسولين بمعدل خمسين وحدة في اليوم بعد تناول العلاج خفض الانسولين إلى عشر وحدات في فترة وجيزة جداً، وآخر يبلغ عمره ستة وأربعين عاماً كان يستخدم حبوب علاج السكري لفترة طويلة من الزمن تعالج باستخدام العقار الجديد بصورة نهائية من مرض السكري، وكل الذين ذكروا يمكن الرجوع إليهم.

    0 Not allowed!



  10. [270]
    tamer
    tamer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية tamer


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 509
    Thumbs Up
    Received: 25
    Given: 0

    فريق طبي يكتشف علاجا جديدا لفيروس "سي"

    نجح فريق علمي مصري برئاسة دكتور جمال شوقي عبد الناصر في اكتشاف علاج يقضي علي فيروس 'سي' نهائيا دون آثار جانبية.. العقار مشتق من نوع معين من الطحالب أحادية الخلية تم زراعتها ونموها داخل مفاعل حيوي تم تصميمه خصيصا لهذا الغرض.. الدراسة استغرقت 13 عاما شارك فيها كل من طب قصر العيني وطب الإسكندرية ومدينة مبارك للأبحاث العلمية ببرج العرب وقطاع الأبحاث بإحدى شركات الأدوية الوطنية الكبرى التي قامت بإنتاج الدواء بعد التأكد من فاعليته وعدم سميته.

    التجارب 'الإكلينيكية' أجريت علي أكثر من 300 مريض مسجلين في البروتوكول العلمي ونسبة النجاح تجاوزت ال 78 % .. وزارة الصحة أشرفت علي جميع مراحل البحث وبصدد تسجيل العقار وترخيصه خلال أسابيع.. العقار الجديد دخل بكفاءته لدائرة الضوء وبدأ يخطو بثبات وقوة نحو منصة التتويج تمهيداً للإعلان عنه.

    يقول الدكتور جمال شوقي عبد الناصر رئيس الفريق الطبي الذي توصل إلي اكتشاف العقار الجديد : عكفت سنوات علي دراسة التركيبة الجينية للفيروسات التي تهاجم الجسم عامة والفيروسات الكبدية خاصة وتوصلت إلي بداية الخيط عندما اكتشفت ان التركيبة الجينية لفيروس 'سي' المنتشر في مصر تختلف عن تلك الموجودة في الخارج وهذا يفسر عدم استجابة معظم المرضي المصريين للعقارات المستوردة والباهظة التكاليف وتمكنت من التعرف علي طبيعة الفيروس المصري وكيفية اختراقه لنواة خلية الكبد والعوامل التي تساعد علي تكاثره ولاحظت تغيره بين النشاط والخمول خلال فصول السنة متأثرا أيضا بالحالة النفسية للمريض والبيئة المحيطة به.

    ويضيف : تأتي المرحلة الثانية وركزت فيها علي دراسة طبيعة الجهاز المناعي لجسم الإنسان الذي لم يكن قادرا بعد علي التعرف علي فيروس 'سي' ذي التركيبة الجينية الغريبة والذي يتحور ويأخذ إشكالا كثيرة ومن هنا نشأت عندي فكرة كيفية استثارة وتحفيز الجهاز المناعي للتعرف أولا علي الفيروس ثم إنتاج مادة طبيعية داخل الجسم تقاومه وتقضي عليه، وقرأت بعد ذلك نتائج الأبحاث السابقة التي أجريت عن كيفية تقوية الجهاز المناعي بشكل طبيعي وحضرت معظم المؤتمرات العلمية العالمية التي ناقشت هذه الفكرة وتوصلت جميعها إلي ان الطحالب تعد مصدرا طبيعيا لتقوية الجهاز المناعي وكانت هذه النتيجة بداية للمرحلة الثالثة في أبحاثي وفيها استعنت بأساتذة البيولوجي بكلية العلوم جامعة الإسكندرية لعمل تجارب معملية علي أنواع مختلفة من الطحالب وبعد سنوات توصلنا إلي سلالة أحادية الخلايا تنتج بوفرة مادة السيتوكينات المشتقة من الكلورفيل ومنها مادة الانترفيرون المتخصصة في التعامل مع الفيروسات المهاجمة لنواة الخلية الكبدية وبدأت والفريق الطبي في زراعة وتربية هذا النوع من الطحالب في معامل معدة خصيصا لذلك بعد توفير البيئة الملائمة لها للوصول إلي سلالة نقية ألف في المائة.. وتم إنتاج العقار في شكل شراب من مادة طبيعية مائة في المائة وخال نهائيا من الكيماويات وأطلقت والفريق الطبي عليه اسم 'السايتوفيريت'.

    ويستطرد: قمت بتسجيل براءة الاختراع في أكاديمية البحث العلمي عام 1999 بعدها بدأت والفريق التجارب المعملية علي العقار وتم ارسال عينة إلي معامل وزارة الصحة وجاءت التقارير تؤكد أكثر من مرة عدم وجود أي سمية في العقار ثم أرسلنا العينات بعد ذلك إلي مدينة مبارك للأبحاث العلمية وجاءت التقارير تؤكد كفاءته وتأثيره الفعال ثم قمنا بتجربة العقار علي بعض المرضي بعد تسجيلهم وفقا للبروتوكول العلمي وتم شفاؤهم نهائيا من فيروس 'سي' وكانت نسبة النجاح 78 % .. أما الحالات التي لم تستجب للعلاج فكانت نتيجة لطبيعة جهازهم المناعي الذي يتصف بالتوازن أي أن كفاءته لا تقل ولا تزيد فهو في حالة تعادل واستقرار دائم ويمكن القول ان أصحاب هذه الحالات لا يؤثر عليهم فيروس 'سي' بشكل كبير لأنه غالبا يكون في حالة خمول.. وفي نهاية حديثه قال دكتور جمال عبدالناصر خلال الأسابيع القادمة سيتم نشر الدراسة والأبحاث ونتائج التجارب المعملية والاكلينيكية في الدوريات والمجلات العلمية المتخصصة والمشاركة في جميع المؤتمرات الدولية لعرض الاكتشاف العلمي المصري الذي توصل إليه فريق العمل كل في تخصصه ولولا جهود وكفاءة كل منهم لما تم التوصل إلي هذا الإنجاز.

    اما الدكتور أحمد عبداللطيف أبومدين أستاذ أمراض الكبد بطب قصر العيني والمشرف علي التجارب الاكلينيكية التي أجريت علي المرضي يقول : العقار الجديد نباتي يعمل علي تحسين وظائف الجسم عامة ويعيد الحيوية لها بما له من مكونات غذائية متعددة تماثل العناصر الغذائية الطبيعية التي يتناولها الإنسان والعقار خال تماما من المواد الكيماوية ويعتمد علي النظام البيولوجي المتسلسل الخاص بالجسم في إنتاج الأجسام المضادة للفيروس 'سي' الذي يعيش وينمو داخل نواة الخلية الكبدية. وقد أشرفت علي رسالة ماجستير تمت مناقشتها بطب قصر العيني تناولت بالدراسة والبحث كل ما يخص هذا العقار ووافق عليها كل من مجلس قسم الأمراض المتوطنة ومجلس بحوث كلية الطب ومجلس بحوث جامعة القاهرة وتم تجربته علي حيوانات التجارب وثبتت فاعليته دون وجود آثار جانبية ثم أجريت التجارب علي مجموعة من المرضي المصابين تم اختيارهم بدقة وبعد موافقتهم طبقا للبروتوكول العلمي وحققت النتائج استجابة عالية ثم تمت التجارب علي عينات عشوائية بمعرفة شركة الأدوية المنتجة للعقار وكانت النتيجة تفوق النسبة السابقة 78 % مما شجع مجموعة البحث علي القيام بالمرحلة الرابعة والأخيرة.

    ويستكمل دكتور أبومدين وفي هذه المرحلة يتم تجربة العقار علي المرضي بإشراف مراكز طبية جامعية متعددة للتيقن من النتائج السابقة وحتي الآن النتائج مبشرة للغاية ونستطيع أن نقول أن مصر بعلمائها استطاعت القضاء علي هذا الداء اللعين.. وفي نهاية حديثه أكد ان العقار مشتق من سلالة معينة من الطحالب ويجب تناوله عن طريق الفم حيث يعمل علي تنبيه الخلايا المستقبلة المناعية الموجودة في مدخل البلعوم والذي يؤدي إلي استثارة الجهاز المناعي لإفراز وسائله الدفاعية بشكل طبيعي داخل الجسم مصنعا الانترفيرون داخل خلايا الكبد وتتركز العمليات المناعية في مواطن الإصابة الفيروسية.

    ويؤكد الدكتور مصطفي ياقوت استشاري أمراض الباطنة وأحد أعضاء الفريق الذي قام بإجراء التجارب الإكلينيكية أن فيروس 'سي' المنتشر في مصر يحمل رقم أربعة وهو يختلف عن أنواع الفيروس 'سي' الموجود في الخارج والذي يحمل أرقام واحد واثنين وثلاثة والنوع الجيني الرابع الموجود في مصر استجابته ضعيفة للعلاج الحالي المستورد من الخارج والذي تصل تكلفته إلي 80 ألف جنيه للحالة الواحدة ونتائجه ضعيفة من 25 % إلي 40 % .. أما العقار الجديد الذي قام باكتشافه دكتور جمال شوقي عبدالناصر ثبت تأثيره المثبط للفيروس المصري عن طريق تقوية واستثارة الجهاز المناعي.. وبعد نجاح التجارب المبدئية بدأنا في الدراسة الاستكشافية بعد ان تطوع 22 طبيبا من الزملاء المصابين وذلك بعد تيقنهم تماما بخلوه من السمية وأمانه وعدم وجود آثار جانبية له فأعربوا عن رغبتهم في تجرع العقار علي سبيل التجربة وكانت النتائج مبهرة ومعظمهم تم شفاؤه نهائيا وكانت نتائج تحليل (PCR) صفر وثبت فاعلية العقار في زيادة خلايا الدم البيضاء القاتلة للفيروسات (N.K. Sells) وزيادة نسبة الانترفيرون الذائبة.. وخطوات البحث العلمي التي تم أتباعها مع العقار الجديد هي نفس الخطوات المتبعة في كل من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وسلطة التراخيص علي الدواء في أوروبا الموحدة (AUD).. أما بالنسبة للمرضي الذين تناولوا العقار فقد لوحظ عليهم بعد انخفاض نسبة الفيروس في الدم نشاط في جميع وظائف الجسم وزيادة في حيويتهم والفريق يتابع حالات المرضي أولا بأول ويتحمل نفقات التحاليل الدورية.

    ويقول دكتور أسامة سلامة رئيس قطاعات الأبحاث والتطوير والرقابة بالشركة الوطنية التي قامت بإنتاج العلاج الجديد: الملف الخاص بالعقار موجود الآن أمام لجنة الفارما كولوجي بوزارة الصحة تمهيدا لإجازته وتسجيله لطرحه في الأسواق قريبا إن شاء الله والملف يضم تقارير الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية التابعة للوزارة وجميعها تؤكد علي عدم سمية العقار وأمانه بنسبة مائة في المائة ويضم الملف تقارير معهد الهندسة الوراثية بمدينة مبارك العلمية والتي تؤكد علي كفاءة العقار والملف يضم أيضا نتائج التجارب الإكلينيكية التي أجريت وفقا للبروتوكول العلمي وأشرف عليها أساتذة طب الإسكندرية وطب قصر العيني.

    ويستكمل دكتور أسامة سلامة قائلا: لقد نجح الدكتور يوسف جرس في تصميم مفاعل حيوي داخل شركة الأدوية لزراعة هذا النوع من الطحالب المستخلص منه المادة الفعالة المستخدمة في العقار وهذا في حد ذاته يعد انجازا علميا كبيرا. وقد أطلقنا علي دكتور يوسف الموجود حاليا في الولايات المتحدة لقب مهندس نمو الطحالب.. وإنتاج التشغيلة الواحدة داخل المفاعل يستغرق عشرين يوما لضمان الكفاءة ألف في المائة وبعد الحصول علي ترخيص إنتاج الدواء وطرحه في السوق المصرية ستتولى شركة الأدوية تسجيله عالميا لضمان حماية براءة الاختراع المصري وتسجيله في اتفاقية التربس لحماية الملكية الفكرية.

    تقول دكتورة سحر محمد فكري: تابع مراحل نمو الطحلب داخل المفاعل الحيوي وأراقب القياسات التي قام بوضعها دكتور يوسف جرس الخاصة بدرجة الحرارة والإضاءة وطول الموجة ونسبة الرطوبة والتعقيم وتركيز الأكسجين والمفاعل يعمل 24 ساعة وأقوم بمراقبة مراحل نمو الطحلب وإذا لاحظت أي تغير غير طبيعي أو أي تغير في القياسات أقوم بإعدام التشغيلة نهائيا مهما كانت التكلفة وأبدأ من جديد، وذلك لضمان الكفاءة والجودة.. وداخل المفاعل نأتي بالطحالب أحادية الخلية ونضعها في محلول خاص ووسط بيئة مناسبة حتى تنمو وتتكاثر تزاوجيا وتأتي المرحلة التالية وهي استخلاص المادة الفعالة من الطحالب وهي عبارة عن ملايين الخلايا من الكلورفيل المستخدم في إنتاج العقار.

    يضم الفريق العلمي دكتور جمال شوقي عبدالناصر استشاري أمراض الباطنة رئيسا وعضوية كل من الدكتور أحمد عبداللطيف أبومدين استاذ أمراض الكبد بطب قصر العيني ودكتور يحيي الجوهري أستاذ أمراض الكبد بطب الإسكندرية والخبير الدكتور يوسف جرس مصمم المفاعل الحيوي والدكتور مدحت سيف النصر مدير مدينة مبارك للأبحاث العلمية ببرج العرب ودكتور مصطفي ياقوت استشاري أمراض الباطنة والدكتورة مها الدملاوي عميدة معهد الهندسة الوراثية بمدينة مبارك ودكتور أسامة سلامة رئيس قطاعات الأبحاث والتطوير والرقابة بإحدى شركات الأدوية الوطنية الكبرى ودكتورة سحر محمد فكري أخصائي المايكروبولوجي بشركة الأدوية

    0 Not allowed!



  
صفحة 27 من 30 الأولىالأولى ... 1723 24 25 26 2728 29 30 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML