دورات هندسية

 

 

مدينة دمشق ... توثيق لحضارة إسلامية عظيمة.. شارك معنا.. متجدد...

صفحة 1 من 5 12 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 47
  1. [1]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً

    مشرف

      وسام الاشراف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248
    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291

    مدينة دمشق ... توثيق لحضارة إسلامية عظيمة.. شارك معنا.. متجدد...





    أشكرك م. حسان على هذه الصور التاريخية..
    وهذه صور لقلعة دمشق اليوم..













    هذي دمشق .. وهذي الكأس والراح
    اني احب .. وبعض الحب ذباح
    انا الدمشقي .. لو شرحتم جسدي
    لسال منه .. عناقيد وتفاح
    ولو فتحتم شراييني بمديتكم
    سمعتم في دمي اصوات من راحوا
    زراعة القلب, تشفي بعض من عشقوا
    ومالقلبي -اذا احببت- جراح
    الا تزال بخير دار فاطمة
    فالنهد مستنفر .. والكحل صداح
    ان النبيذ هنا .. نار معطرة
    فهل عيون نساء الشام, اقداح؟
    مآذن الشام تبكي اذ تعانقني
    وللمآذن, كالاشجارارواح
    للياسمين, حقوق في منازلنا
    وقطة البيت تغفو .. حيث ترتاح
    طاحونة البن, جزء من طفولتنا
    فكيف ننسى؟ وعطر الهال فواح
    هذا مكان (ابي المعتز).. منتظر
    ووجه (فائزة).. حلو ولماح
    هناجذوري , هنا قلبي, هنا لغتي
    فكيف اوضح؟ هل في العشق ايضاح؟
    كم من دمشقية, باعت اساورها
    حتى اغازلها .. والشعر مفتاح
    اتيت يا شجر الصفصاف معتذرا
    فهل تسامح هيفاء ... ووضاح؟
    خمسون عاما .. واجزائي مبعثرة
    فوق المحيط, وما في الافق, مصباح
    تقاذفتني بحار لا ضفاف لها
    وطاردتني شياطين.. واشباح
    اقاتل القبح في شعري, وفي ادبي
    حتى يفتح نوار... واقداح
    ما للعروبة تبدو مثل ارملة
    اليس في كتب التاريخ, افراح؟
    والشعر .. ماذا سيبقى من اصالته؟
    اذا تولاه نصاب .. ومداح
    حملت شعري على ظهري .. فاتعبني
    ماذا من الشعر يبقى, حين يرتاح؟


  2. [2]
    حسان2
    حسان2 غير متواجد حالياً

    إستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية حسان2


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,979
    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 0
    في صلب الموضوع ففي دمشق ولدت العروبة ومن دمشق انتشر الاسلام وفي دمشق روائع الهندسات العربية ومن رحم دمشق ولد كل العرب وفيها أعراسهم وفوق أسطحها رفعت أول راياتهم وفي روابيها رسمو روائع عمارتهم وفي قلبها تنبض قلوبهم ويكفي أن تقول انك تنسمت هواءها وشربت من مائها وتنفست من رائحة ياسمينها وغسلت عينيك بروائع بيوتها القديمة حتى تكون من عشاقها

    0 Not allowed!



  3. [3]
    Ayman
    Ayman غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Ayman


    تاريخ التسجيل: Feb 2003
    المشاركات: 2,100
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    ما شاء الله ..أعجبتني القصيدة جدا خاصة نبرة الحزن التي لا تخفى في النهاية:
    ما للعروبة تبدو مثل ارملة
    اليس في كتب التاريخ, افراح؟
    والشعر .. ماذا سيبقى من اصالته؟
    اذا تولاه نصاب .. ومداح
    حملت شعري على ظهري .. فاتعبني
    ماذا من الشعر يبقى, حين يرتاح؟

    لي سؤال ربما يكون لغوي.. الأصح ان تقول دمشقي..أم دمقشي كما هو دارج

    لا أعرف لماذا تحضرني هنا و أنا بغير بلدي هذه الأبيات:
    غريب أراني على ضفة .....كأني غيري على ضفتي !
    فحتى السواقي اذا نغمت ....كأن السواقي بلا نغمتي!

    0 Not allowed!



    اللهم تقبل

  4. [4]
    حسان2
    حسان2 غير متواجد حالياً

    إستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية حسان2


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,979
    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 0

    من أجمل ما رأيت

    هذا بعض من دمشق

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

  5. [5]
    حسان2
    حسان2 غير متواجد حالياً

    إستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية حسان2


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,979
    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 0

    مجددا نزار

    إحدى قصائد نزار قباني قليلة الإنتشار:
    سقطتْ آخرُ جدرانِ الحياءْ
    وفرحنا.. ورقصنا..
    وتباركنا بتوقيعِ سلامِ الجبناءْ
    لم يعد يرعبنا شيءٌ..
    ولا يخجلنا شيءٌ
    فقد يبستْ فينا عروقُ الكبرياءْ...

    سقطتْ.. للمرةِ الخمسينِ عذريّتنا..
    دونَ أن نهتزَّ.. أو نصرخَ..
    أو يرعبنا مرأى الدماءْ..
    ودخلنا في زمانِ الهرولهْ..
    ووقفنا بالطوابيرِ، كأغنامٍ أمامَ المقصلهْ
    وركضنا.. ولهثنا
    وتسابقنا لتقبيلِ حذاءِ القتلهْ..

    جوَّعوا أطفالنا خمسينَ عاماً
    ورمَوا في آخرِ الصومِ إلينا..
    بصلهْ...

    سقطتْ غرناطةٌ
    للمرّةِ الخمسينَ – من أيدي العربْ.
    سقطَ التاريخُ من أيدي العربْ.
    سقطتْ أعمدةُ الروحِ، وأفخاذُ القبيلهْ.
    سقطتْ كلُّ مواويلِ البطولهْ.
    سقطتْ إشبيليهْ..
    سقطتْ أنطاكيهْ..
    سقطتْ حطّينُ من غيرِ قتالٍ..
    سقطتْ عموريَهْ..
    سقطتْ مريمُ في أيدي الميليشياتِ
    فما من رجلٍ ينقذُ الرمزَ السماويَّ
    ولا ثمَّ رجولهْ..
    ----
    ---


    لم يعدْ في يدنا أندلسٌ واحدةٌ نملكها..
    سرقوا الأبوابَ، والحيطانَ، والزوجاتِ، والأولادَ،
    والزيتونَ، والزيتَ، وأحجارَ الشوارعْ.
    سرقوا عيسى بنَ مريمْ
    وهوَ ما زالَ رضيعاً..
    سرقوا ذاكرةَ الليمون..
    والمشمشِ.. والنعناعِ منّا..
    وقناديلَ الجوامعْ

    تركوا علبةَ سردينٍ بأيدينا
    تسمّى 'غزّة'
    عظمةً يابسةً تُدعى 'أريحا'
    فندقاً يدعى فلسطينَ..
    بلا سقفٍ ولا أعمدةٍ..
    تركونا جسداً دونَ عظامٍ
    ويداً دونَ أصابعْ...

    بعدَ هذا الغزلِ السريِّ في أوسلو
    خرجنا عاقرينْ..
    وهبونا وطناً أصغرَ من حبّةِ قمحٍ..
    وطناً نبلعهُ من دون ماءٍ
    كحبوبِ الأسبرينْ!!

    لم يعدْ ثمةَ أطلالٌ لكي نبكي عليها.
    كيفَ تبكي أمةٌ
    سرقوا منها المدامعْ؟

    بعدَ خمسينَ سنهْ..
    نجلسُ الآنَ على الأرضِ الخرابْ..
    ما لنا مأوى
    كآلافِ الكلابْ!!

    بعدَ خمسينَ سنهْ
    ما وجدنا وطناً نسكنهُ إلا السرابْ..
    ليسَ صُلحاً، ذلكَ الصلحُ الذي أُدخلَ كالخنجرِ فينا..
    إنهُ فعلُ اغتصابْ!!..

    ما تفيدُ الهرولهْ؟
    ما تفيدُ الهرولهْ؟
    عندما يبقى ضميرُ الشعبِ حياً
    كفتيلِ القنبلهْ..
    لن تساوي كلُّ توقيعاتِ أوسلو..
    خردلهْ!!..

    كم حلمنا بسلامٍ أخضرٍ..
    وهلالٍ أبيضٍ..
    وببحرٍ أزرقَ.. وقلوعٍ مرسلهْ..
    ووجدنا فجأةً أنفسنا.. في مزبلهْ!!

    من تُرى يسألهم عن سلامِ الجبناءْ؟
    لا سلامِ الأقوياءِ القادرينْ.
    من تُرى يسألهم عن سلامِ البيعِ بالتقسيطِ..؟
    والتأجيرِ بالتقسيطِ.. والصفقاتِ..
    والتجّارِ والمستثمرينْ؟
    وتُرى يسألهم عن سلامِ الميتينْ؟
    أسكتوا الشارعَ.. واغتالوا جميعَ الأسئلهْ..
    وجميعَ السائلينْ...

    ... وتزوّجنا بلا حبٍّ..
    من الأنثى التي ذاتَ يومٍ أكلتْ أولادنا..
    مضغتْ أكبادنا..
    وأخذناها إلى شهرِ العسلْ..
    وسكِرنا ورقصنا..
    واستعَدنا كلَّ ما نحفظُ من شعرِ الغزلْ..
    ثمَّ أنجبنا، لسوءِ الحظِّ، أولاداً معاقينَ
    لهم شكلُ الضفادعْ..
    وتشرّدنا على أرصفةِ الحزنِ،
    فلا من بلدٍ نحضنهُ..
    أو من ولدْ!!

    لم يكُن في العرسِ رقصٌ عربيٌّ
    أو طعامٌ عربيٌّ
    أو غناءٌ عربيٌّ
    أو حياءٌ عربيٌّ
    فلقد غابَ عن الزفّةِ أولادُ البلدْ..

    كانَ نصفُ المهرِ بالدولارِ..
    كانَ الخاتمُ الماسيُّ بالدولارِ..
    كانتْ أجرةُ المأذونِ بالدولارِ..
    والكعكةُ كانتْ هبةً من أمريكا..
    وغطاءُ العرسِ، والأزهارُ، والشمعُ،
    وموسيقى المارينزْ..
    كلُّها قد صنعتْ في أمريكا!!

    وانتهى العرسُ..
    ولم تحضرْ فلسطينُ الفرحْ.
    بلْ رأت صورتها مبثوثةً عبرَ كلِّ الأقنيهْ..
    ورأتْ دمعتها تعبرُ أمواجَ المحيطْ..
    نحوَ شيكاغو.. وجيرسي.. وميامي..
    وهيَ مثلَ الطائرِ المذبوحِ تصرخْ:
    ليسَ هذا العرسُ عرسي..
    ليسَ هذا الثوبُ ثوبي..
    ليسَ هذا العارُ عاري..
    أبداً.. يا أمريكا..
    أبداً.. يا أمريكا..
    أبداً.. يا أمريكا..





    0 Not allowed!



  6. [6]
    المهندس أبو هادي
    المهندس أبو هادي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المهندس أبو هادي


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 536
    Thumbs Up
    Received: 21
    Given: 10
    من قصيدة المرحوم محمد مهدي الجواهري (دمشق ياجبهة المجد):

    شممت تربك لا زلفا ولا ملقا
    وسرتُ قصدك لا خباً ولا مذقا
    وما وجدت إلى لقياك منعطفا
    إلا إليك ولا ألفيت مفترقا
    كنت الطريق إلى هاو تنازعهُ
    نفس تسدّ عليه دونها الطرقا
    وكان قلبي إلى رؤياك باصرتي
    حتى اتهمتُ عليك العين والحدقا
    وسرتُ قصدك لا كالمشتهي بلداً
    لكن كمن يتشهى وجه من عشقا
    قالوا (دمشق) و(بغداد) فقلتُ لهما
    فجر على الغد من أمسيهما انبثقا

    0 Not allowed!



  7. [7]
    حسان2
    حسان2 غير متواجد حالياً

    إستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية حسان2


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,979
    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 0

    عودة الى دمشق الشام




    صور رائعة جداً لدمشق القديمة



    بعض هذه الصور يعود إلى 160 سنة




    سبحان الله ،، الحضارة التي كانت قبل في سوريا في أوجها ،،فسبحان مغير الأحوال

    هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمان

    وهذه الدار لا تبقى على احد ولا يدوم على حال لها شان







































    0 Not allowed!



  8. [8]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up شكر وتقدير للجميع...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خير على هذا الموضوع المميز في حب دمشق .... ومن لا يحب دمشق!! .. موطن العروبة وعزة الإسلام

    الشام


    نشكر طارح الموضوع مشرفنا القدير على جهده واشكر جميع المشاركين على إضافاتهم‎ ‎

    نشكركم بإسم إدارة الملتقى ... والى الأمام

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  9. [9]
    حسان2
    حسان2 غير متواجد حالياً

    إستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية حسان2


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,979
    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 0

    مزيدا من صور دمشق الشام في زمن العز


















    0 Not allowed!



  10. [10]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    شكراً جزيلاً لك م. حسان على الصور الرائعة..



    نعم فعلاَ لقد اختلف الشارع المستقيم (سوق مدحت باشا) ولكنه حتى الآن يبقى معلم أثري جميل جداً في دمشق، ومنذ بضعة أشهر تمت عملية استبدال واجهات الدكاكين فيه (الأغلاق) إلى أبواب خشبية من عدة درفات لتعيد المنظر التراثي لهذا السوق.. كما تم استبدال السقف المعدني المغطي للسوق (لا يظهر في هاتين الصورتين) بسقف حديث، مع أني كنت أفضل الإبقاء على السقف القديم نظراً لمنظره القديم الجميل، وخاصة الثقوب فيه نتيجة الرصاص أيام المستعمر والثوار..

    هذه هي صورة السوق حديثاً مع السقف القديم، أي قبل استبداله.. (Google Earth)






    يا إلهي كم تغير الوضع في هذه المنطقة..
    وهذا هو جامع الطاووسية اليوم.. (Google Earth)





    0 Not allowed!




  
صفحة 1 من 5 12 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML