قام موقع إسلاميات بإشراف الشيخ الدكتور علي عمر بادحدح حفظه الله الذي يُعد منبرا من منابر الدعوة ونصرة الاقصى بإطلاق مشروع لنصرة اخواننا في فلسطين المحتلة وفي غزة الأبية بشكل خاص التي تواجه حصارا حاقدا ومحرقة
صهيونية لا تخمد نيران حقدها ..
موقع المشروع :



قضية المسلمين الأولى ، و هي التي تشغل عقل ووجدان الشعوب العربية والإسلامية كافة ، و على الرغم مما تمر به أمتنا من ضعف داخلي، و تآمر خارجي ، إلا أن القضية الفلسطينية بشكل عام وما يحصل في قطاع غزة الأبي بشكل خاص يظل محوراهتمام أفراد الأمة المسلمة .. والتي تتعرض في هذه المرحلة المعاصرة لحصار جائر وعدوان سافر تتجلى فيه أبشع صور الإجرام والوحشية واللاإنسانية لمحاولة تركيع الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني ، وبيع القضية بأبخس الأثمان وذلك واضح خلال محورين رئيسيين هما :
أولا
الحصار الغاشم منذ يوليو 2007م في محاولة حاقدة لتجويع وإذلال شعب غزة الأبي.
ثانيا
حملة الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني على أهلنا في القطاع والتي وصفها المراقبون بأنها حملة " إبادة جماعية " .
وعلى مدى أكثر من ستة عقود يعيش الفلسطينيون معاناة إنسانية عظيمة تتمثل في القتل و التشريد ، وهدم البيوت ، ومصادرة الأراضي وتجريف المزارع .
ومن المؤسف أن كل ذلك يحدث في ذهول وصمت عربي رسمي مخز لا يمكن وصفه ، و من ثم فإن الشعوب العربية والإسلامية تحركت بصور شتى لنصرة أهلنا في غزة بعيدا عن الحكومات و حسابات السياسة بهدف كسر الحصار و تعزيز قيم الترابط و التحالف اللامحدود و المستمر مع أهلنا بفلسطين عموماً وغزة خصوصا ، و في هذا السياق الذي يهدف إلى تعزيز الصلة و الأخوة مع إخواننا في فلسطين بأدنى و أقل الجهود أقدم مشروع التحالف مع فلسطين .

-

يقوم المشروع على عدد من الأهداف ، وهي كالتالي :
تحقيق مبدأ الأخوة الإسلامية وإذكاء جذوة التحالف الشعبي الكامل مع أهلنا في فلسطين.
- تقوية الشعور الفردي المباشر بالمأساة الفلسطينية والقرب والمعايشة لمعاناة أهلها الدائمة .
- رفع الروح المعنوية لأهالي فلسطين باعتبارهم خط المواجهة الأول تجاه الكيان الصهيوني الغاشم.
- إظهار صورة إعلامية شعبية عامة تجسد التحالف مع أهل فلسطين على امتداد العالم العربي و الإسلامي .
- معرفة الحقائق الواقعية من الجرائم الصهيونية و المواقف البطولية الفلسطينية
و البعد عن الآثار السلبية للحملات الإعلامية .
- زيادة الشعور بالانتماء لقضية فلسطين وقطاع غزة على وجه التحديد .


تقوم آليات المشروع على عدد من الخطوات المقترحة بهدف مواساة الأسر
الفلسطينية ورفع روحهم المعنوية ، وبث روح الثبات والصمود أمام الوحشية الصهيونية ، والتخاذل الرسمي العربي المخزي ، من خلال الآليات التالية :
- الاتصال المستمر بالجمعيات الخيرية و مؤسسات المجتمع المدني و المستشفيات و المرافق الصحية لمعرفة الأوضاع و التواصل الإيجابي معنوياً و مادياً .
- تفعيل آلية التواصل عبر البريد الالكتروني (E-mail) مع أهالي فلسطين لاستطلاع أوضاعهم من خلال المواقع التي تعكس معاناتهم و ترصد أخبارهم .
- المداخلات الهاتفية في برامج وسائل الإعلام المرئية والمسموعة لإعلان
التحالف الكامل مع أهلنا بفلسطين وخاصة القنوات التي تركز على فلسطين .
- تفعيل الاتصالات الهاتفية الثنائية المجتمعية بين الأسر المسلمة والأسر الفلسطينية ، مثلا :
المرأة بالمرأة ، والطفل بالطفل و رب الأسرة بنظيره الفلسطيني وهكذا ، وهذا من ضمن آليات شحذ همهم .
- مخاطبة الكتاب و الصحفيين لحثهم على تحليل و توصيف الأوضاع المأساوية
التي يعاني أهل فلسطين والدعوة لكسر الحصار عنهم.
- المبادرة بإرسال المقالات و التعليقات لوسائل الإعلام المقروءة والالكترونية عن كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية بشكل عام وقضية القدس والقطاع بشكل خاص.
- إرسال رسائل الـ sms من خلال حملة مرتبة لكافة القنوات الفضائية للتذكير برفع الظلم عن أهالي فلسطين وكسر الحصار الجائر المفروض عليهم بسبب خياراته الشعبية.


-لكيفية التواصل والتحرك في هذا المشروع قام موقع(إسلاميات) بالتالي :
توفير عناوين المواقع الالكترونية التي تهتم بالقضية الفلسطينية ومعاناة شعبها وترصد أخبارهم ؛ من صحف وشبكات إخبارية وهيئات ومنظمات حقوقية حتى يتم استطلاع أوضاعهم من خلالها والتواصل معها بالمراسلات والكتابة :

-

توفير قائمة هواتف المستشفيات والجمعيات الخيرية في فلسطين والشخصيات المعنية حتى يتم توثيق الروابط الشعبية بين الأسر المسلمة والأسر الفلسطينية :