بسم الله الرحمن الرحيم
( فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ) (الأنفال:57)
بيان رقم (219)
الإعــلان عن حمــلة :
الــرد على زئـــير الأســد
الحمد لله رب العالمين, والصلاة على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد ..
فليس جديدا على قوات الاحتلال الأميركي ولا أعوانها من المارقين عن الدين من الأحزاب الإيرانية والبشمركة الكردية وكل من باع دينه وشعبه ووطنه ما بدءوه الآن في مدينة الموصل الحدباء من حملة أطلقت عليها حكومة الاحتلال - تشبها بأسيادها الأمريكان - ( زئير الأسد ) .
لقد بدأت الحملة بعمليات لا تمس ما يعلنه الاحتلال وحكومته سببا لها من قصف لمنازل المواطنين الآمنين, وقتل المدنيين وانتهاك حقوقهم وإذلالهم بالشتائم الطائفية والاعتداء على مقدساتهم واعتقال نحو 150 ضابطا عراقيا من الذين شاركوا في الحرب الإيرانية العراقية, الأمر الذي يؤكد حجم التواجد الكبير للميليشيات الصفوية ضمن هذه الحملة, وهو ما ذكره شيوخ عشائر المدينة وعلماؤها ووجهاؤها.
أيها الشعب العراقي المسلم , إن أميركا بكل خبثها وغبائها الذي سوق للمشروع الصفوي في العراق تغزو اليوم الموصل بخيلها ورجلها ومعها قوات البشمركة صهيونية الولاء وميليشيات الدولة الصفوية, كل هذه القوى مقابل مدينة منهكة بحرب دامت خمسة أعوام أهلكت الحرث والنسل انعدمت فيها الخدمات وانهارت البنية التحتية, فوجب على أبناء الأمة النصرة, وحق عليهم دعم إخوانهم في الموصل بكل ما يتمكنون منه, ونخص في خطابنا المجاهدين في المجلس السياسي للمقاومة العراقية, وكل فصائل الجهاد بكل جندها وقيادتها فلا بد من صد المحتلين ومن رافقهم في حملة العدوان على الموصل, فإن شق الوصول إلى الموصل للمشاركة في الدفاع عنها, فبقطع طرق إمداد القوات الغازية, أو التركيز في ضرب قوات الاحتلال وأعوانها أينما تواجدت في هذه الفترة خاصة لإشغال الأعداء وإضعافهم.
ونعلن بدورنا نحن في حركة المقاومة الإسلامية حماس - العراق وجماعة أنصار السنة (الهيئة الشرعية) وجيش المجاهدين في العراق عن تشكيل حملة جهادية لمدة أسبوع نصرة لأهلنا في الموصل تحمل عنوان : الرد على زئير الأسد
(.... وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (الشعراء: 227)
1- حركة المقاومة الإسلامية حماس-العراق 2- جماعة أنصار السنة ( الهيئة الشرعية ) 3- جيش المجاهدين في العراق

الخميس 10 / جمادى الأول / 1429هـ
الموافق 15 / 5 / 2008م