دورات هندسية

 

 

=----> ( من يـقـتــل الأبـريــاء في العــراق ) <----=

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. [1]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    =----> ( من يـقـتــل الأبـريــاء في العــراق ) <----=

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    يقول الله عز وجل في سورة الأنفال ‏:‏ ‏{ ‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏ }‏ ‏[‏ سورة الأنفال ‏:‏ آية 30


    أمريكا " راعية الديمقراطيه !!" وعملائها في العراق!!



    المرتزقة الأمريكيه وتشويه صوره المقاومة العراقية



    ما تراه هو صور لفرقة قذرة أمريكية متخصصة في تشويه سمعة المقاومة العراقية ومن بين أعمالهاالقذرة هو تفجير السيارات المفخخة في أسواق المسلمين .. اقتحام بيوت الآمنين وقتلهم .. وغيرها من الأعمال القذرة لإبعاد الناس عن مناصرة المجاهدين .. لأن من أسبابنجاح حرب العصابات هو تكاثف السكان مع المجاهدين ومساعدتهم وتقديم المأوى والملجأ لهم .. وهذا ما يسعى الصليبيون لتحطيمه , أي شق صف المسلمين معالمجاهدين







    وحقيقة بعض الصور مأخوذة من موقع عنوانه


    أي القوة المعادية Opposing Force وتعمد لأغراض التدريب الحي للجيش الذاهب لحرب في مكان ما .. إلى بناء قرى أو مدن شبيهة بميادين القتال وإلباس بعض جنود هذه الوحدة ملابس العدو وتمثيل أدوارهم حتى يتم التدريب في نفس أجواء ميادين القتال .. ومن هنا نرى الخليط غير المتجانس لملابس المغرب العربي والعراق وملابس متخيلة تماثل الزي العربي, وكما ترون مثلا من الصور شكل دشدا شة وهم يرتدونها فوق ملابسهم العسكرية وهي ليس ما يرتديه العراقي الحقيقي ولكن من الواضح أنها ارتديت بأي شكل لمجرد إيضاح دور الممثل في التدريب




    وعند تأملك في الصور ستجد أن اللاعبون الأمريكيون يرتدون أزياء عربية مختلفة فهناك الزي المغربي وهناك غطاء رأس ( نسائي ) على رأس رجل ، وهكذا .. لايمكن أن تكون هذه فرقة حقيقية تحاول فعلا الظهور في الشارع العراقي للقيام بأعمال تشويه المقاومة ولكنه تدريب للظهور الحقيقي بالملابس العراقية الحقيقية, وعند التخطيط لتنفيذ تفجير في مسجد او سوق مثلاً سوف تقوم الفرقة بلبس لباسا عراقيا حقيقيا وتتنكر تنكرا جيدا يصلح للخداع وتستخدم بعض الجهلة لعمليات القتل العشوائي في التجمعات السكانية والنتيجة تشويه سمعة أبطال المقاومة الصادقين الشرفاء.















    تحية اعتزاز وإجلال إلى المجاهدين الصادقين الشرفاء في أرض العراق
    نسأل الله أن ينصرهم ويكبد عدوهم وينصرهم على القوم الكافرين



    موضوع متعلق .. رسالة السيارة المفخخة

    http://www.awda-dawa.com/pages.php?ID=1280










    موضوع متعلق آخر
    الصحفي الشهير( روبرت فيسك ) الأمريكان وراء تفخيخ السيارات


    المقال يحكي نفسه عن الإجرام والقذارة الأمريكية في حق الشعب العراقي المسلم .. وبدون تعليق !!

    التقى الكاتب الصحفي الشهير( روبرت فيسك ) مؤخرا في سوريا بعدد من العراقيين الفارين من العراق
    وتحدثواله عن حقائق مخيفة لم يلم بها العالم من قبل واليكم ترجمة لبعض الفقرات من مقالة الصحفي روبرت فيسك يوم 28 يناير 2006 :

    تدرّب أحد العراقيين من قبل الأمريكيين للعمل كشرطي في بغداد .. حيث قضى سبعين بالمائة من وقته في تعلّم قيادة السيارة وثلاثين بالمائة من وقته التدرّب على استخدام السلاح .. بعدها قالوا له أرجع لنا بعد أسبوع وعندمارجع عندهم .. أعطوه تلفوناً خلوياً وطلبوا منه أن يسوق سيارته إلى منطقة مكتظة بالسكان قرب أحد الجوامع على أن يتصل بهم من هناك .. ذهب الشرطي إلى المكان المحدد له .. إلا أنه لم يتمكن من الاتصال بسهولة وذلك بسبب ضعف الإشارة الهاتفية .. فترك سيارته إلى مكان آخر ليتمكن من تحقيق اتصال هاتفي أفضل .. وعند اتصاله بالأمريكيين .. انفجرت سيارته





    وهنا ك حادثة لشرطي آخر تدرّب على أيدي الأمريكيين .. وأيضاً طُلب منه التوجّه إلى موقع مكتظ بالناس .. ولربما كانوا مشاركين في تظاهرة ما .. وطلب الأمريكان منه أن يتصل بهم من هناك وموافاتهم عما يجري في المظاهرة .. وبعد وصوله إلى المكان المُعيّن .. حاول الاتصال بهم .. إلا أن تلفونه الخلوي لم يعمل بصورة صحيحة .. فغادر سيارته ليتصل معهم عن طريق تلفون عادي ليخبرهم أني قد وصلت إلى المكان الذي أرسلتموني إليه وسأخبركم عن الذي يجري هنا .. وفي تلك اللحظة انفجرت سيارت


  2. [2]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لمصدر : وكالة الأخبار الإسلامية


    كشفت تقارير صحفية النقاب عن أكبر شركة قتل خاصة في العراق تسمى"فرسان مالطا" تعتبر ثاني قوة عسكرية بعد جيش الاحتلال الأمريكي، وهي ضمن عدة شركات أبرمت عقوداً مع إدارة الرئيس جورج بوش للقيام بمهام إجرامية وتصفيات وإبادة للشعب العراقي نيابة عن الاحتلال،ويؤمن أفرادها أن الحرب في العراق مقدسة تتبع الحروب الصليبية ضد المسلمين الكفار (!!).

    'فرسان مالطا' الحرب الصليبية لإبادة المسلمين في العراق التقرير نشرته مؤخراً مجلة "ذا نيشين" الأمريكية بعنوان "جيش بوش في الظل"، كشف فيه الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل عن الصلة الدينية التي تجمع بين شركات القتل الخاصة في العراق وإدارة بوش حيث أكد أن مؤسس الشركة "إيريك برينس" يشارك بوش في معتقداته النصرانية الأصولية التي تهدف الي التمكين للصهيونية الصليبية في العالم، وينحدر في الوقت ذاته من عائلة جمهورية نافذة في ولاية "ميتشيجان"· ويعتبر وجود قوات المرتزقة بالعراق ليس مجرد تعاقد أمني مع البنتاجون تقوم بمقتضاه هذه القوات بمهام قتالية نيابة عن الجيش الأمريكي، بل يسبقه تعاقد أيديولوجي مشترك بين الجانبين يجمع بينهما، ألا وهو "دولة فرسان مالطا" الاعتبارية آخر الفلول الصليبية التي تهيمن على صناعة القرار في الولايات المتحدة والعالم· في ذات السياق أكد محلل سياسي رفض ذكر إسمه أن: خطاباً سياسياً واسعاً في الغرب يتحدث عن الحروب الصليبية، وأن هناك أجواء حرب صليبية في العراق وافغانستان"، مشيراً إلى حقائق كشف عنها الصحفي الأمريكي "جيرمي سكيل" في كتابه الحديث عن شركة "بلاك ووتر" أكبر شركات القتل المتعاقدة مع الإدارة الأمريكية في العراق، حيث أظهر العلاقة "الدينية" التي تجمعهما· وبحسب تقرير سكيل فإن الجنرال المتقاعد جوزيف شميتز الذي عمل مفتشاً عاماً في وزارة الدفاع الأمريكية ثم انتقل للعمل كمستشار في مجموعة شركات برينس المالكة لـ"بلاك ووتر"، كتب في سيرته الذاتية أنه عضوفي جماعة "فرسان مالطا"· ويرجع تاريخ جماعة "فرسان مالطا" الصليبية إلى العصور الوسطى حيث نشأت في جزيرة مالطا وعرفت باسم "فرسان القديس يوحنا الأورشليمي" وقد انبثقت عن الجماعة الأم الكبيرة والمشهورة باسم "فرسان المعبد" والتي كان لها شهرة أيام الحروب الصليبية، وكان أفرادها دائمي الإغارة على سواحل المسلمين خاصة سواحل ليبيا وتونس لقربهما من مالطا· من جهتهما كشف الباحثان الإيرلندي سيمون بيلز والأمريكية ماريسا سانتييرا اللذان تخصصا في بحث السياق العقيدي والاجتماعي والسياسي للكنيسة الكاثوليكية الرومانية، عن أن أبرز أعضاء جماعة فرسان مالطا من السياسيين الأمريكيين هما "رونالد ريجان" و"جورج بوش" الأب رئيسا الولايات المتحدة السابقان، وهما من الحزب الجمهوري، كما يشير موقع فرسان مالطا علي الإنترنت الى أن من بين الأعضاء البارزين في الجماعة "بريسكوت بوش" وهو الجد الأكبر للرئيس الحالي "جورج بوش" الابن· ولا يمكن -بحسب الباحثين- انتزاع تصريحات الرئيس بوش عقب هجمات 11 سبتمبر من هذا السياق حين أعلن شن "حرب صليبية" على الإرهاب -الإسلام- وذلك قبيل عدوانه على أفغانستان عام 2001· أما عن وضع شركة "بلاك ووتر" المرتبطة بفرسان مالطا في العراق، فهو ينطبق عليه -بحسب دراسة للصحفي خالد القرعان - قرار أصدره حاكم الاحتلال السابق للعراق "بول بريمر" بتاريخ 27-6-2004م يمنح شركات "القتل" حرية العمل في العراق، كما منحها حصانة قضائية ضد ملاحقة القانون العراقي لها· وتستخدم هذه الشركات معدات تقترب من الجيش النظامي؛ إذ إنها تستخدم أدوات قتالية متوسطة، وفي بعض الأحيان ثقيلة، بل إن جزءاً منها تستخدم الهيلوكبتر والمدرعات لتنفيذ أعمال قتالية وهجومية مثل شركة "بلاك ووتر" وشركة "دين كورب" الأمريكيتين· وتأتي القوات الأمنية الخاصة في العراق في المرتبة الثانية من حيث عدد أعضائها بعد جنود الإحتلال الذين يقدر عددهم بـ130 ألف جندي، في حين يتراوح عدد أعضاء الشركات بين 30 إلى 50 ألف مرتزق يعملون في 130 شركة أمنية للقتل، بالإضافة إلى أن حجم أعمالها في العراق يصل إلى ما يقارب 100 مليار دولار· ويكشف "سكيل" عن أنه مع تنامي نفوذ شركة "بلاك ووتر" داخل الإدارة الأمريكية، فإنها تتطلع حالياً إلى الحصول على عقد في إقليم دارفور، غرب السودان، وهوالأمر الذي يمكن أن يضيف دافعاً آخر نحو إصرار الولايات المتحدة على التدخل عسكرياً في دارفور وتدويل الصراع في هذا الإقليم السوداني الذي يراد فصله عن الجسد الأم· ويؤكد جيرمي سكيل في كتابه "أن المرتزقة القتلى في العراق لا يحسبون ضمن قتلى جيش الولايات المتحدة النظامي، كما أن جرائمهم لا يتم توثيقها، وبالتالي لا يتم معاقبتهم عليها، وهوما يغطي على التكلفة الحقيقية للحرب"· وسبق أن صرح السناتور الديمقراطي دينيس كوسينتش الذي يعد واحداً من أكثر المعارضين لعمل المرتزقة في العراق: "لدينا 200 ألف جندي في العراق نصفهم لا يمكن حسابهم، والخطر أن نسبة محاسبتهم على ما يفعلون هي صفر"، واصفاً ما يحدث في العراق على أنه "حرب مخصخصة"· وتشير الإحصاءات إلى أن 57% من القتلى في صفوف هذه الشركات كانوا في المثلث السني (بعقوبة - الرمادي - الفلوجة) الذي يقود مقاومة ضارية ضد الإحتلال، وهوما يدل على أن جيش الإحتلال الأمريكي استخدم المرتزقة كرأس حربة في التصدي للمقاومة، خصوصاً في العدوان على الفلوجة عام 2004 والذي شهد جرائم حرب واستخدمت خلاله قنابل فسفورية ضد الأهالي· وأشار الصحفي القرعان إلى استعانة هذه الشركات الخاصة بأفراد اشتهروا بسمعتهم السيئة على صعيد انتهاك حقوق الإنسان والتورط في محاولات قتل وتعذيب بل وانقلابات عسكرية في بلدان إفريقية أوأمريكية لاتينية، وكان من أبرز هؤلاء الموظفين الأمنيين الذين كانوا يعملون في حكومة الدكتاتور التشيلي أوجستو بنوشيه، وحكومة سلوبودان ميلوسفيتش، وأفراد من نظام الحكم العنصري السابق في جنوب إفريقيا· كما استعانت بعراقيين ولبنانيين سبق ان التحقوا بتنظيمات مسلحة إبان الحرب الأهلية في لبنان، ولا تستبعد كونهم من قوات "أنطوان لحد" التي تعاونت مع الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان· ويتراوح الأجر اليومي للجندي المرتزق ما بين 900 إلى 3 آلاف دولار أمريكي، وهوما يفسر استنزاف مليارات الدولارات من العراق، ويذكر ان " بلاك ووتر" ليست الشركة الوحيدة العاملة في العراق، فهناك أكثر من 60 شركة للقتل أجنبية تعمل في العراق، وجميعها منظمة في اتحاد واحد تحت اسم " اتحاد الشركات الأمنية في العراق"· فمتى نفيق أخوتي متى ؟

    0 Not allowed!









  3. [3]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    4-5 دولة العراق الإسلامية/جريمة نكراء أخرى بحق أبرياء عزّل كَلمى جنوب غرب ولاية ديالى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    دولة العراق الإسلامية / جريمةٌ نكراءٌ أخرى، بحق أبرياءٍ عُزّلٍ كَلمى، جنوب غرب ولاية ديالى




    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين

    أمّا بعد:

    ففي يوم الخميس 25 ربيع الآخر للعام الجاري سيّر أُناسُ في قضاء بلد روز جنوب غرب ولاية بغداد عُرساً لأبنائهم، وتجمّع في العرس النساء والأطفال والرجال، في تقاليد المجتمع المعروفة والدارجة في كل شبر من أرض العراق الحبيبة.

    والمنطقة يسيطر على مفاصلها مليشيات مجوسية، متمثلة بفيلق الغدر، وجيش الدجال مليشيا الصدر، غير أن في المنطقة عدد كبير من أهل السنة، فالقضاء يضم نواحي ومناطق متعددة، منها السنّي ومنها الرافضي كما هومعلوم، ويلتقون الناس على مختلف أطيافهم في سوق القضاء الذي يشهدون فيه أفراحهم وأحزانهم.

    وهناك بيّتت المليشيات نيّتها الدنيئة، ودبّرت أمرها الخبيث بليل العداوات، والحرب الإعلامية الماكرة، فهم أداة بيد المستعمر الأمريكي، يضربون بهم أهل السنة، ولا ينجومنهم أبناء جلدتهم، فمشروعهم طويل ولا يقف لولاءٍ معين، فكلّهم يسرون بما تشتهي سفن وبارجات الجيش الأمريكي.
    وبما أن الناس كل الناس يشاهد الأعمال البطولية التي يخوضها أبطال الرافدين، إذ بهم يجتمعون لقتالهم ولم يفلحوا برعاية الله لخمس سنواتٍ انصرمت على عتبات حربٍ أكلت الأخضر واليابس، سقط فيها عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين، بين قتيلٍ وجريحٍ.
    فعمدت مؤسسات معروفة تابعة للولايات المتحدة الأمريكية - خسف الله بها الأرض -، لشنّ معركة إعلامية هي أشد فتكاً من أختها العسكرية، فأخذت أذناب ومطايا المُحتل الصليبي على تمرير هذا المُخطط المشئوم بأيديهم، وقاموا بقتلٍ عشوائيٍّ لأُناسٍ لا حول لهم ولا قوة، ولم يقترب منهم ومن معهم من جيش أوشرطةٍ ونحوذلك.
    ليشوّهوا سمعة الجهاد في سبيل الله عبر القنوات الفضائية، والصحف المقروءة، والإذاعات المسموعة، فكلّ قد علم ما عليه من هذه الحرب، ليُزيّنوا للذين كفروا مكرهم، والمُكافأة هي لُعاعة من دنيا زائلة، وعند الله تجتمع الخصوم.
    فمكرت هذه العصابات المجوسية بأهل القضاء، ليركنوا سيّارةً مفخّخةً تثجاورها عبوةٌ ناسفةٌ على جانبي طريقٍ تمرُّ به أعراس القوم، وفجّروهما عليهم - قاتلهم الله -، ليسقط عشرات القتلى والجرحى، من نساءٍ وأطفالٍ ورجالٍ عُزّل، ويُحيلوا أفراحهم وأحلامهم إلى كوابيسٍ، ويخرج علينا أخبث القوم في أولِ وهلة الإنفجار، ليُعلن عن انفجار حزامين ناسفين وسط العُرس، فتباً له وتب، وتتلقّف الخبر الماكنة الإعلامية التي تدور في فلك الصليب، فيُدخلوه في مساراتٍ ضيّقةٍ وطرق ملتوية، ويلصقونها بأعمال فرسان الرافدين.

    غير أن اللهَ اللطيف الخبير أمكن منهم ومن مكرهم، حيث صرّح مسئولٌ منهم وبلسانهم عن انفجار مفخّخةٍ وعبوةٍ، متجاورتين في المنطقة،

    وصدق وهوالكذوب، فكلُّ الناس قد رأوا الإنفجارين، وعلموا أنها مكيدة بهم، كسابقاتها في الموصل وبغداد وبعقوبة، فلقد { مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعاً يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ }.


    دولة العراق الإسلامية / وزارة الإعلام

    المصدر: (مَركز الفجر للإعلام)


    الاعلام المتصهين تم الصاق هذة التهمة بالمجاهدين وصفها بعملية انتحارية لتشوية صورة الجهاد والمجاهدين..

    ارتفعت حصيلة التفجيرين المزدوجين اللذين طالا موكب زفاف في ديالى امس الخميس الى 45 شهيدا و75 جريحا حسب مصدر طبي مسؤول في المحافظة. وكان إنفجاران متتابعان استهدفا مساء الخميس موكب زفاف أثناء مروره في منطقة السيان التابعة لقضاء بلدروز في ديالى ما ادى حسب في حصيلة اولية الى استشهاد 23 شخصا وإصابة 60 بجروح مختلفة حسب مصدر امني في المحافظة. وأوضح المصدر ان الحادث "وقع عندما انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة موكب الزفاف، أعقبها انفجار عبوة ناسفة بالقرب منه".

    http://www.sotaliraq.com/iraqnews.php?id=16918
    http://www.burathanews.com/news_article_40804.html
    http://www.yaqen.net/index.php?p=7477
    http://www.iraq-amsi.org/news.php?action=view&id=24456&0200a2e990f45a4e362f 00157fdcb7bf

    0 Not allowed!









  4. [4]
    الحان رشيد
    الحان رشيد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 198
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الاخ الاعلام الجهادي اين العرب ؟ لماذا لايوجد لهم صوت ودور ؟

    0 Not allowed!



  5. [5]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    شكرا لك الإعلام الجهادي

    0 Not allowed!






  6. [6]
    رااااكان
    رااااكان غير متواجد حالياً
    الدعم الفني
    الصورة الرمزية رااااكان


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,240
    Thumbs Up
    Received: 137
    Given: 24
    الف شكر لك وجزاك الله خيراً فعلاً متى نفيق ..

    0 Not allowed!



  7. [7]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    عمليه تفجير مجلس العزاء الاجراميه من صنع المحتل و اعوانه لتشويه صورة المجاهدين

    عمليه تفجير مجلس العزاء الاجراميه
    من صنع المحتل و اعوانه لتشويه صورة المجاهدين

    هل تعتقد ان هناك من يفجر نفسه فى مدنيين عزل المجاهدين فى القاعده باعوا دنياهم من اجل دينهم فلا توجد قوة فى الارض تجبرهم على غضب الله تعالى بقتلهم للمدنيين ,لا يوجد من فجر نفسه
    و هذا مثالا حدث فى ديالى

    عبوة ناسفه توضع وسط مدنيين عن طريق الاحتلال و الحزب الا اسلامى واعوانه لتشويه صورة المجاهدين ثم يدعون ان التفجير كان انتحارى
    و هذا مثالا
    ليركنوا سيّارةً مفخّخةً تثجاورها عبوةٌ ناسفةٌ على جانبي طريقٍ تمرُّ به أعراس القوم، وفجّروهما عليهم ثم اعلنوا ان التفجير انتحارى لتشويه صورة المجاهدين

    دولة العراق الإسلامية/جريمة نكراء أخرى بحق أبرياء عزّل كَلمى جنوب غرب ولاية ديالى
    بسم الله الرحمن الرحيم

    دولة العراق الإسلامية / جريمةٌ نكراءٌ أخرى، بحق أبرياءٍ عُزّلٍ كَلمى، جنوب غرب ولاية ديالى



    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين

    أمّا بعد:

    ففي يوم الخميس 25 ربيع الآخر للعام الجاري سيّر أُناسُ في قضاء بلد روز جنوب غرب ولاية بغداد عُرساً لأبنائهم، وتجمّع في العرس النساء والأطفال والرجال، في تقاليد المجتمع المعروفة والدارجة في كل شبر من أرض العراق الحبيبة.

    والمنطقة يسيطر على مفاصلها مليشيات مجوسية، متمثلة بفيلق الغدر، وجيش الدجال مليشيا الصدر، غير أن في المنطقة عدد كبير من أهل السنة، فالقضاء يضم نواحي ومناطق متعددة، منها السنّي ومنها الرافضي كما هومعلوم، ويلتقون الناس على مختلف أطيافهم في سوق القضاء الذي يشهدون فيه أفراحهم وأحزانهم.

    وهناك بيّتت المليشيات نيّتها الدنيئة، ودبّرت أمرها الخبيث بليل العداوات، والحرب الإعلامية الماكرة، فهم أداة بيد المستعمر الأمريكي، يضربون بهم أهل السنة، ولا ينجومنهم أبناء جلدتهم، فمشروعهم طويل ولا يقف لولاءٍ معين، فكلّهم يسرون بما تشتهي سفن وبارجات الجيش الأمريكي.
    وبما أن الناس كل الناس يشاهد الأعمال البطولية التي يخوضها أبطال الرافدين، إذ بهم يجتمعون لقتالهم ولم يفلحوا برعاية الله لخمس سنواتٍ انصرمت على عتبات حربٍ أكلت الأخضر واليابس، سقط فيها عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين، بين قتيلٍ وجريحٍ.
    فعمدت مؤسسات معروفة تابعة للولايات المتحدة الأمريكية - خسف الله بها الأرض -، لشنّ معركة إعلامية هي أشد فتكاً من أختها العسكرية، فأخذت أذناب ومطايا المُحتل الصليبي على تمرير هذا المُخطط المشئوم بأيديهم، وقاموا بقتلٍ عشوائيٍّ لأُناسٍ لا حول لهم ولا قوة، ولم يقترب منهم ومن معهم من جيش أوشرطةٍ ونحوذلك.
    ليشوّهوا سمعة الجهاد في سبيل الله عبر القنوات الفضائية، والصحف المقروءة، والإذاعات المسموعة، فكلّ قد علم ما عليه من هذه الحرب، ليُزيّنوا للذين كفروا مكرهم، والمُكافأة هي لُعاعة من دنيا زائلة، وعند الله تجتمع الخصوم.
    فمكرت هذه العصابات المجوسية بأهل القضاء، ليركنوا سيّارةً مفخّخةً تثجاورها عبوةٌ ناسفةٌ على جانبي طريقٍ تمرُّ به أعراس القوم، وفجّروهما عليهم - قاتلهم الله -، ليسقط عشرات القتلى والجرحى، من نساءٍ وأطفالٍ ورجالٍ عُزّل، ويُحيلوا أفراحهم وأحلامهم إلى كوابيسٍ، ويخرج علينا أخبث القوم في أولِ وهلة الإنفجار، ليُعلن عن انفجار حزامين ناسفين وسط العُرس، فتباً له وتب، وتتلقّف الخبر الماكنة الإعلامية التي تدور في فلك الصليب، فيُدخلوه في مساراتٍ ضيّقةٍ وطرق ملتوية، ويلصقونها بأعمال فرسان الرافدين.


    غير أن اللهَ اللطيف الخبير أمكن منهم ومن مكرهم، حيث صرّح مسئولٌ منهم وبلسانهم عن انفجار مفخّخةٍ وعبوةٍ، متجاورتين في المنطقة،

    وصدق وهوالكذوب، فكلُّ الناس قد رأوا الإنفجارين، وعلموا أنها مكيدة بهم، كسابقاتها في الموصل وبغداد وبعقوبة، فلقد ** مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعاً يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ }.

    دولة العراق الإسلامية / وزارة الإعلام

    المصدر: (مَركز الفجر للإعلام)

    0 Not allowed!









  8. [8]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0






    كذلك يتم إستخدام المرضى المجانين عن طريق الحكومة العراقية بمعاونة الأمريكان بتفجيرهم عن طريق تلغيمهم و تركهم يسيرون نحو الأسواق ثم يتم تفجيرهم عن بعد عند وصولهم الأماكن المزدحمة مثل الأسواق مثلا

    الراوى أخ حبيب مصرى ثقة من أفاضل الإخوان المسلمين حاكيا عن بعض ما عرفه عن ما يجرى فى العراق و كان متشككا فى المجاهدين بداية الأمر لكثرة اللغط و الأخبار الملفقة عنهم و لوجود بعض التفجيرات العشوائية إلا أنه تتبع الأخبار مبتغيا الحق فأنار الله بصيرته حفظه الله


    30/3/2008 في نشرة حصاد اليوم على قناة الجزيرة :
    "القبض على ثلاثة أشخاص مسئولين عن تفجير كربلاء الاخير الذي أوقع العشرات بين قتيل وجريح" وأن المعتقلين ينتمون إلى ميليشيات طائفية شيعيه





    وجدير بالذكر ان التفجير المذكور وقع على بعد 100 متر من الضريح والمزار المنسوب للحسين عليه السلام.
    وادعت "حكومة المالكي" فور وقع الحادث يومها ان انتحاريا فجر نفسه -لتذهب الاتهامات بالطبع الى القاعدة كعادتهم - ثم عدل الخبر لاحقا ان عبوة ناسفة تم تفجيرها.

    المهم انهم اعترفوا اليوم ان "جيش المهدي" و الميليشيات الطائفيه الشيعيه هى المسئول عن هذه الجريمة التي ذهب ضحيتها المئات والتي طالما اتهمت "القاعدة" بالمسئولية عن مثل هذه العمليات الاجرامية .

    وقبل مدة اتهموا القاعدة بتفجير سوق الغزل الذي ذهب ضحيته المئات بين قتيل وجريح .. لكن "دولة العراق الاسلامية " نفت بشدة مسئوليتها معلنة ان عملياتها التي تستهدف جيش الاحتلال الامريكي وعملائه لا تخجل من الاعلان عنها.
    وقبل اشهر ايضا اتهموا "القاعدة" بتفجير الزنجيلي في الموصل.. والذي اتضح لاحقا مسئولية البيشمركة الكردية عن تنفيذه لتشويه صورة "القاعدة" في الموصل.

    فهل يعيد الكثير ممن اتهموا (دولة العراق الاسلامية) حساباتهم ويتراجعوا عن اتهاماتهم الباطلة ويبرؤوا ساحة المجاهدين مما اتهموهم به زورا وبهتانا .
    وهل يكف الحاقدين على منهج التوحيد والجهاد ترديد اسطوانة جرائم القاعدة ونسبة كل ما يحدث في العراق من شرور اليها.. وهي التي ما قامت بالجهاد الا دفعا للصائل على دماء وارواح المسلمين ورفعا لراية الاسلام صيانة للدين والنفس والمال والعرض والعقل

    الصحفي الشهير ( روبرت فيسك ) الأمريكان وراء تفخيخ السيارات


    المقال يحكي نفسه عن الأجرام والقذارة الأمريكية في حق الشعب العراقي المسلم .. وبدون تعليق
    التقى الكاتب الصحفي الشهير ( روبرت فيسك ) مؤخرا في سوريا بعدد من العراقيين الفارين من العراق
    وتحدثوا له عن حقائق مخيفة لم يلم بها العالم من قبل
    واليكم ترجمة لبعض الفقرات من مقالة الصحفي روبرت فيسك تدرّب أحد العراقيين من قبل الأمريكيين للعمل كشرطي في بغداد .. حيث قضى سبعين بالمائة من وقته في تعلّم قيادة السيارة وثلاثين بالمائة من وقته التدرّب على استخدام السلاح .. بعدها قالوا له أرجع لنا بعد أسبوع
    وعندما رجع عندهم .. أعطوه تلفوناً خلوياً وطلبوا منه أن يسوق سيارته إلى منطقة مكتظة بالسكان قرب أحد الجوامع على أن يتصل بهم من هناك .. ذهب الشرطي إلى المكان المحدد له .. إلا أنه لم يتمكن من الاتصال بسهولة وذلك بسبب ضعف الإشارة الهاتفية .. فترك سيارته إلى مكان آخر ليتمكن من تحقيق اتصال هاتفي أفضل .. وعند اتصاله بالأمريكيين .. انفجرت سيارته
    وهناك حادثة لشرطي آخر تدرّب على أيدي الأمريكيين .. وأيضاً طُلب منه التوجّه إلى موقع مكتظ بالناس .. ولربما كانوا مشاركين في تظاهرة ما .. وطلب الأمريكان منه أن يتصل بهم من هناك وموافاتهم عن ما يجري في المظاهرة .. وبعد وصوله إلى المكان المُعيّن .. حاول الاتصال بهم .. إلا أن تلفونه الخلوي لم يعمل بصورة صحيحة .. فغادر سيارته ليتصل معهم عن طريق تلفون عادي ليخبرهم أني قد وصلت إلى المكان الذي أرسلتموني إليه وسأخبركم عن الذي يجري هنا .. وفي تلك اللحظة انفجرت سيارته


    على طريقة المستعربين الاسرائيلية.. العميلين البريطانيين بعد اعتقالهما



    آثار الكثير من التساؤلات حول المسؤول عن عشرات العمليات ضد مدنيين عراقيين


    كشف العميلين البريطانيين في البصرة يسلط الضوء على الأدوار الخفية للاحتلال لتشويه صوره المجاهدين السنه و اثارة النعرات الطائفيه

    كتب: أمجد العبسي وأيمن فضيلات
    اعلان القبض على جنديين بريطانيين وهما يرتديان اللباس العربي ، و ضبط أسلحة ومتفجرات واسلاك معهما من قبل قوات الشرطة العراقية، يفتح الأبواب الموصدة من قبل أطراف عديدة، والتي منها الاحتلال، لمعرفة من يقف خلف العديد من التفجيرات التي تستهدف مدنيين وأطفال وأماكن عبادة في العراق، منذ احتلاله في نيسان من عام 2003.
    فهناك تفجيرات مريبة كالتي استهدفت أطفال في شرق بغداد، ذهب ضحيتها أكثر من أربعين طفلا، لم يتبناها التنظيم المتهم دائما بها «تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين»، بل بقيت مجهولة في سجلات الشرطة، بينما كانت معروفة لدى سكان الحي الذين اتهموا القوات الأمريكية بها وساقوا الأدلة على ذلك.
    وما حدث في حي العامل يقع في مناطق عديدة في بغداد والبصرة والموصل وبعقوبة، وبالأحرى في المناطق المختلطة مذهبيا بين الشيعة والسنة.
    ومع أن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين لم يتوان لحظة في تبني أي عملية نفذها ضد أهداف معينة بصفتها الشيعية، الا أن هناك الكثير من العمليات التي بقيت بلا تنظيم أو جهة تتبناها، وبقيت جنائيا مقيدة ضد مجهول وسياسيا مقيدة ضد الطائفة المعاكسة للجهة المستهدفة، اذن من ينفذ تلك العمليات؟
    في العملية التي برزت على السطح مؤخرا في البصرة تنكشف خيوط الكثير من العمليات السابقة، وكذلك تثبت الكثير من روايات شهود العيان أو ضحايا هذه العمليات، التي تغاضت عنها وسائل الاعلام كثيرا كونها صادرة عن أشخاص غير معلومة وثوقيتهم أو دقتهم من الناحية المهنية.
    فالجنديان البريطانيان كانا في مهمة في أحدى زقاق البصرة، وعلى مقربة من تجمع بشري، وفي الذكرى الشعبانية لدى الطائفة الشيعية، وبعد يومين فقط من تهديد زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي بـ«الحرب الشاملة» على الشيعة والتي تراجع عنها لاحقا.
    والجنديان البريطانيي استمرا في المراقبة كما تروي المصادر الرسمية العراقية لمدة تزيد على ثلاث ساعات، وأن المدنيين في المكان رابهم تمركز هؤلاء الأجانب ذوي السحنات البيضاء باللباس العربي لهذه المدة الطويلة.
    ويقول محافظ البصرة محمد مصباح العويلي تم ابلاغ السطات المعنية بأمرهم، وتم القاء القبض عليهم بعد اشتباك بسيط بالأسلحة المختلفة مع قوات الشرطة العراقية، ولكن المفاجأة من وجهة نظره كانت «حين اجتمع المحافظ قيادة الجيش البريطاني التي رفضت الرد على استفسار مجلس محافظة البصرة عن مهمة الجنديين»، وهو الأمر الذي رآى فيه مراقبون دليلا على ارتباط الجنديين بجهات أجنبية ليست بريطانية، قد تكون الموساد.
    وضبطت قوات الشرطة العراقية مع الجنديين البريطانيين أسلحة خفيفة ومواد متفجرة وأسلاك، ويتساءل عضو الجمعية الوطنية عبدالفتاح الشيخ (شيعي)، اذا كان هؤلاء في مهمة مراقبة كما تدعي الحكومة في لندن، فلماذا يكون معهم تلك الأسلحة؟
    ويذهب الشيخ الى اتهام قوات الاحتلال البريطانية والأمريكية بكثير من عمليات تأجيج العنف الطائفي، ويروي قصص عديدة في نفس السياق.
    وكان شهود عيان وضباط شرطة أدلوا بشهادات صحفية تفيد وتؤكد تورط الاحتلال ودولة جوار في تفجيرات تؤجج العنف الطائفي.
    ففي حادثة التفجير (شرق بغداد) في 13/7/2005 التي قتل فيها أكثر 40 طفلا، يؤكد شرطي عراقي أن القوات الامريكية كانت في ذلك اليوم قد حذرت الشرطة العراقية من وجود سيارة مفخخة في تلك المنطقة، وأنها طلبت منها اغلاق المنطقة لتفتيشها.
    ويكمل الشرطي» الا انه بعد فترة وجيزة أعلنت القوات الامريكية عن عدم وجود أي مفخخة...وأن الدورية الامريكية عادت الى الحي ومعها هدايا وحقائب للأطفال».
    ويضيف والد الطفل «حسين» محمد الساعدي «رأيت الدورية الامريكية وهي تلوح بالهدايا للأطفال وطلبت من ابني ان لا يقترب منهم، الا انه رفض ولحق بهم.. وبقيت الدورية تسير والأطفال يلحقون بها الى أن وقفوا بجانب السيارة التي من المفترض أن تكون غير مفخخة بعد أن أكد الأمريكان أنها غير كذلك».
    ويكمل: «فجأة القى الجنود الامريكان بكل الهدايا بسرعة على الاطفال الذين تجمعوا بالمئات، وتركوا المكان بسرعة، وما هي الا لحظات حتى دوى انفجار عنيف من نفس السيارة «كيا» وتناثرت اشلاء الاطفال في كل مكان».
    ويروي شهود عراقيون عن حالات كثيرة تصادر فيها القوات الامريكية سيارات لمواطنين بحجة تفتيشها، وبعد ساعة او ساعتين تعود القوات الامريكية لتسلمها لصاحبها من جديد، وما هي لحظات حتى تنفجر السيارة في تجمع أو سوق أو امام مسجد او حسينية...ويذكر البعض كيف أن الكثير من العراقيين يفتشون سياراتهم مباشرة بعد مصادرتها من الأمريكان.
    ويروي آخر كيف أنه استطاع خداع القوات الأمريكية حين سلمته صهريجه وطلبت منه الاتصال بهم حين يصل الى مكان وصفه بـ«المكتظ»، وكيف أنه قاد الصهريج الى منطقة خالية ومن ثم اتصل بهم بعد ان ابتعد عنه، وما هي الا دقائق حتى انفجر الصهريج.


    وكانت هيءة علماء المسلمين قبل بضعة أيام القت بالمسؤولية على القوات الأميركية في تدمير مسجد شيعي في مدينة الدورة، وقالت في بيان له صادر في 9 سبتمبر/ أيلول إن «طائرة أميركية كانت تحوم بالقرب من المسجد الشيعي وألقت أقراصا حرارية، مما يدلل ووفقا للهيئة على أن تفجير المسجد أمر قد دبر بليل، وأن المراد من ورائه إشعال الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي.

    ما قامت به القوات البريطانية في البصرة وما رافقه من ضجيج اعلامي، يعد سابقه و لحظة تاريخية مهمة في وأد نار الفتنة بين اطراف الشعب العراقي، وتوضيح اجزاء من الصورة المفقودة عن دور الاحتلال في تنفيذ العديد من العمليات ضد المدنيين العراقيين ونسبة ذلك لجهات عراقية

    0 Not allowed!









  9. [9]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    رسالة السيارات المفخخة


    فاضل بشناق/فلسطين






    ما يجري في العراق من عمليات ارهابية منظمة ودقيقة تنفذها قوات الإحتلال الأمريكية والبريطانية والصهيونية وما بات يعرف بقوى التحالف ، وبشكل يجعل المرء حيراناً تختلط عليه الأمور فيصبح غير قادر على التمييز بين عمل المقاومة وعمل المحتل ، خاصةً أن وسائل الإعلام المختلفة نجدها تبث الأنباء وتنقل الأحداث التي تجري في العراق وتسوق لها دون أن تتحقق من مصدرها أولاً ومدى صدقها ثانياً ، فتنقلب هذه القنوات والوكالات الإخبارية بوقاً رخيصاً للإحتلال وأعوانه ، و‘ن ما يجري في الأيام الأخيرة من موجات التفجير والسيارات المفخخة التي حصدت خلال أيام قليلة أكثر من 500 شخص وجرحت أكثر من 2000 ، لم نسمع من وسائل الإعلام العربية سوى عبارة انجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري ، دون أن نسمع من أي قناة اخبارية أنها أجرت تحقيقاً خاصاً حول طبيعة هذه التفجيرات ومن يفق وراءها ، وما هي علاقة المقاومة العراقية بها ، وهل هناك خطة أمريكية لتخفيف الضغط على جنودها من قوة وتطور المقاومة ، في مراكز المواجهة التي تتكبد فيها القوات الأمريكية خسائر كبيرة ، وإن السيارات المفخخة ما هي الا إحدى عناصر هذه الخطة ، كما اشار الى ذلك بيان للمقاومة العراقية ، يعلن فيه أن السيارات المفخخة هي من صنيعة الإحتلال ، حيث جاء في البيان التوضيحي والتحذيري ما يلي :
    أما بعد: فمن الملاحظ على اليهود والصليبيين إنهم في كل مرة تشتد فيها الهجمات عليهم يلجئون إلى ممارسة أساليب خسيسة وطرق خبيثة لإيذاء المجاهدين وإيقاف السيل الجارف للهجمات المتلاحقة،
    فتراهم يعتقلون النساء للضغط على أقاربهن على الانتهاء عن الجهاد ويحاصرون المدن ويقطعون عنها مصادر العيش ويخربون الخدمات العامة فيها ثم يقومون بعد ذلك بحملة مداهمات واسعة تغص بعدها السجون بالأسرى من الشباب والشيوخ وحتى الأطفال،
    ومن أساليبهم القذرة التي تستهدف الجهاد:
    قيامهم بقصف البيوت بالهاونات لإيهام الناس أن المجاهدين هم من فعل ذلك . ومن حيلهم كذلك زرع عبوات ناسفة بالقرب من المدارس والمستشفيات ثم يأتي الأمريكي "المنقذ" ليكتشف أمرها ويفككها قبل انفجارها مضحيا من أجل "المسلمين"
    وآخر حيلهم القذرة: تفجير السيارات المفخخة في الأماكن العامة كالأسواق والشوارع المزدحمة في محاولة يائسة لتشويه صورة الجهاد والمجاهدين وإيصال رسالة للناس مفادها:-
    أن المجاهدين يستهينون بدماء المسلمين ، وأن من يقتل على أيديهم من المسلمين أضعاف أضعاف من يقتل من الصليبيين !!
    كما هو ملاحظ على ما تقوله وسائل الإعلام الموجهة من قبل الصليبيين والتي لا تذكر شيئا عن العمليات التي يقتل فيها العديد من الصليبيين وأذنابهم على أيدي المجاهدين .
    فإليكم أيها المسلمون: رسالة في أحشائها تنبيه وعتاب :- كيف يمكن أن تنطلي حيل الكفر وخداعهم والله تعالى ربنا قد أخبرنا عنهم أنهم ( لايرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة )_ وأنهم كما خاطبهم ربنا ذاما لهم لقوله (يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون ) وتنبيها للغافل وتعليما للجاهل نقول : ما هي مصلحتنا في تفجير السيارات المفخخة في الأماكن العامة ؟
    بل نقول لكم : انظروا من هو المستفيد من هذه التفجيرات تعرفون من المجرم ولكي لا يلتبس الحق بالباطل نقول : إن دماء المسلمين ليست رخيصة عندنا –كما هي عند الصليبيين – لنهدرها بهذه الطريقة خاصة وإن من بين هذه الأسباب المهمة لإعلان جهادنا ضد الصليبيين : حقن دماء المسلمين
    ونحن حفاظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل (أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء ) وقوله صلى الله عليه وسلم (لا يزال الرجل في سعة من دينه ما لم يصب دما حراما )
    ونذكر العالمين: أن أعدائنا هم الصليبيون ومن أعانهم من الشرطة والجيش والجواسيس والحكومة الصفوية المرتدة التي ما كنا لنتوقف في قتالها ولو لم تكن عميلة ، فكيف نتوقف في محاربتها وهي صنيعة الصليبية وخادمة اليهودية؟ وننبه أخيرا إلى أن هناك أساليب خبيثة يتبعها الصليبيون في طريقة تفجير هذه السيارات :
    منها وضع قنابل في الصندوق الخلفي للسيارة عند تفتيشهم في نقاط السيطرة ثم القيام بتفجيرها عن بعد في المكان والتوقيت المناسبين لتحقيق أغراضهم الخبيثة وتقوم طائراتهم -المروحية- كذلك بقصف سيارات تحددها بخبث ومكر متناهيين فيظهر الأمر وكأن استشهاديا قام بتفجيرها في ذلك المكان ، لكن مكرهم لن ينطلي علينا ولن يحقق لهم مقاصدهم التي تعهد الله تعالى بإبطالها ورد مكرها عليهم ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله .
    إن لغة البيان واضحة ، ولكن هل فهمت وسائل الإعلام العربية المختلفة هذه الرسالة ، وهل وعى المواطن العربي عامةً والعراقي خاصةً حقيقة ما يجري من مخططات تدميرية تنفذ نهاراً جهاراً ضد أمتنا وعقيدتنا وبلادنا ، من قبل قوى الكفر والحقد الصليبي ، وهل أدركت الحكومة العراقية العميلة خطورة تآمرها مع أعداء الأمة على الشعب العراقي والأرض العراقية ، أم أنها استمرأت الذل واستهوت الخيانة وتبنت الخسة وفاخرت بالفسق ، فباتت على تناغم تام مع الإحتلال وذراعاً ضارباً من أذرع شره وأداة قمع من ادوات قمعه وبطشه ،
    __________________
    الهم انصر المجاهدين في كل مكان و وحد كلمتهم و اجعلني منهم يا ارحم الراحمين و انتقم من الظالمين امين يا الله

    0 Not allowed!









  10. [10]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    و هنا لتعرف ان الامريكان ايضا مسئولان عن المفخخات التى تقتل المدنيين بهدف الصاقها بالمجاهدين لتشويه صوره المجاهدين لوقف سيل التعاطف معهم


    العملية الأولى
    الفلم الاول هو لمجموعه من الجيش الامريكي في ناقلتين
    الاولى تصور العملية
    والثانية تنفذ العملية لزرع عبوة ناسفة في الطريق لتفجيرها على السيارات المدنية العراقية او على تجمع للمارة
    الرابط
    http://ia350604.us.archive.org/1/ite...8/df.gif?cnt=0
    http://www.archive.org/download/enuc8/df.wmv
    http://ia350604.us.archive.org/1/items/enuc8/df.wmv
    والعملية كما يلي :-
    يخرج الجندي الاول لاستطلاع المكان
    ويخرج الجندي الثاني لتامين العملية والرصد
    الجندي الثالث يستعد للخروج لغرض زرع العبوة
    قدر الله ان تنفجر العبوة الناسفة في داخل الناقلة الثانية لاحظ ان الانفجار بدأ من داخل الناقلة
    تسمع اصوات التاسف والجزع من الموجودين في الناقلة الاولى
    هذه قصة حقيقية وليست خيال حدثت في الرمادي
    ومثلها حدثت في الموصل في دوار البنت وثقها شهود عيان من حراس مصرف الرافدين المطل على الدوار (الساحة)
    في منتصف الليل وانفجرت العبوة الناسفة على سيارة اسعاف كانت مارة في الصباح الباكر
    ومثلها حدثت في سوق الدورة في انفجار العبوة على المتسوقين في الصباح .

    الفلم الثاني
    هو لثلاث سيارات مدنية في العراق في احد الشوارع الرئيسة
    بها مجموعة قذرة من القوات الامريكية باللباس العسكري والمدني
    متوقفة للاستطلاع ونصب الكمائن
    قدر الله ان يتم كشفهم من قبل المجاهدين وتكون هناك مقابلة والفلم يغني عن المقال
    الرابط
    http://ia340919.us.archive.org/0/ite...x/ka.gif?cnt=0
    http://www.archive.org/download/kjdsx/ka.wmv
    http://ia340919.us.archive.org/0/items/kjdsx/ka.wmv
    وهنا السؤال لماذا يقوم الجيش الامريكي بعمليات بلبس الملابس المدنية واستخدام السيارات المدنية في العراق؟

    0 Not allowed!









  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML