دورات هندسية

 

 

السياحة الاحيائية والعمارة(اطروحة دكتوراه في فلسفة العمارة)

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية د.سعد الجميلي
    د.سعد الجميلي
    د.سعد الجميلي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 48
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    السياحة الاحيائية والعمارة(اطروحة دكتوراه في فلسفة العمارة)

    "السياحة الإحيائية والعمارة"


    د.سعد الجميلي- جامعة بغداد

    حصل الباحث سعد خضير محمود الجميلي على شهادة الدكتوراه في فلسفة العمارة ،من قبل قسم الهندسة المعمارية – كلية الهندسة- جامعة بغداد بتاريخ 24-3-2008 وكانت أطروحة البحث بعنوان"السياحة الإحيائية والعمارة" إشراف أستاذة العمارة الدكتورة صبا جبار الخفاجي، وحرص البحث على تناول اشكالية (السياحة - المكان – العمارة) حيث تعد السياحة كمحفز على تفعيل قيم المكان،والمكان حاوي للقيم والعمارة كفكر يسهم في تفعيل تلك القيم،ولأهمية البحث ومفرداته للباحثين والمخططين والمصممين ينشر الباحث مستخلصا للبحث،الذي يبين الخطوط العامة لدراسته.
    مستخلص البحث:
    تسعى معظم المجتمعات التي تمتلك أرثا حضاريا إلى التواصل مع ماضيها والتوصل الى أفضل التشريعات الممكنة كي تساعدها على حماية ممتلكاتها الثقافية ولتقدمها إلى الأجيال القادمة كما هي أو الإضافة إليها ،وتسعى بالمقابل إلى استثمار تلك المعطيات في تحقيق التنمية الاقتصادية وتعزيز الهوية المحلية.
    والسياحة كأحد أوجه التنمية الاقتصادية ترتكز على تلك المعطيات التي تتمايز في ضوئها الأماكن ومنها البيئتين التقليدية والتاريخية-الاثارية مما يتطلب تفعيلها وإحيائها بشكل قصدي عبر اعتماد مفهوم السياحة الإحيائية.
    وتم تناول هذه الإشكالية ضمن فرضية البحث الرئيسية" بان للمكان في البيئات التقليدية والتاريخية معطيات من الممكن إعادة تفعيلها وتشكيلها لتنشيط السياحة،ويتم ذلك بالتدخل عبر مستويات متعددة تتعلق بالمكان ومجاوراته ضمن جدلية علاقة العمارة بالسياحة،كون العمارة مكانا حاويا للفعاليات السياحية تسهم في إظهار معطيات المكان والسياحة كنشاط يستخدم ذلك المكان" ويفترض البحث أيضا،بان تفعيل معطيات المكان وتهيئته سياحيا سيسهم في إعادة تشكيله ثقافيا واجتماعيا وعمرانيا واجتماعيا .
    ويهدف البحث إلى الكشف عن مستويات التدخل في البيئتين التقليدية والتاريخية وما يحيطها في ضوء علاقة العمارة بالسياحة عبر إحياء الحقائق المكانية التي سيتم استقصائها وبيان مدى فاعليتها في إظهار ووصف المكان في تلك البيئتين،والكشف عن إستراتيجيات واليات وأنماط التدخل فيها لاستيعاب الأنشطة السياحية.
    ومن خلال استقصاء معطيات المكان في البيئات التقليدية و(التاريخية – الاثارية) نظريا وعمليا ،تم استخلاص عددا من المؤشرات كحقائق مكانية ظاهرة وغير ظاهرة يعتمد إظهارها وتفعيلها على عدد من المتغيرات والتدخلات منها تفسيرات تاريخية وفلسفية لتلك الحقائق،إضافة إلى التوجهات النظرية والسياسات المحلية أو الحكومية.
    وتم اختبار تلك المؤشرات على أربعة عينات تمثلت بقلعة حلب ومحيطها ومدينة حلب القديمة ومحيطها التي اعتمدها البحث كونها تشكل حالة ثقافية واحدة وتتداخل فيها القيم التاريخية والاثارية والتقليدية ومحيطها،لاستكشاف نسبة القيم الكامنة كحقائق غير مفعلة(مجمدة)،التي يعتمد إظهارها وتفعيلها على قدرة المخطط والمصمم الحضري والسياسات المحلية على فهمها بالاستعانة بالمؤرخين والاثاريين وعلماء الاجتماع.
    وبلغت نسبة القيم غير المفعلة الكلية 42% في العينات الأربعة، وبالرغم من كونها قيما نسبية إلا إنها كبيرة ولابد وان يكون لها أثرا في زيادة وضوحية المكان في حالة تفعيلها، خاصة في محيط البيئات التقليدية والتاريخية-الاثارية كونها غير خاضعة لمحددات منهجية في التدخل ويكون فيها المصمم حرا في التعامل معطيات المكان في تلك البيئات.
    البريد الاليكتروني للباحث : . Educatscoo***********.uk E-Mail:

  2. [2]
    first-arch
    first-arch غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 139
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكورررررررررررررر

    0 Not allowed!



  3. [3]
    رزكار احمد محمود
    رزكار احمد محمود غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    موضوع شيق ومفيد لكل معماري نرجوا ان يتم ادرادها على شكل سلسلة محاضرات ليتم الاستفادة منها المهندس المعماري

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML