دورات هندسية

 

 

هل المقاطعة أقصى ما نستطيع .؟

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    مراسل خير أمة
    مراسل خير أمة غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هل المقاطعة أقصى ما نستطيع .؟




    هل المقاطعة أقصى ما نستطيع ..؟

    مستقبلاً يأتي مكملاً لماضٍ عشناه ..
    وها هو الماضي يكرر نفسه ، ويخيل إلينا أنه المستقبل الجديد الذي نحلم به ..
    ولا ندري أنه إنما هو الماضي .. بصورته ، مع اختلاف الزمن فقط..
    كان الماضي حافلاً قد شهد انتفاضة شعوبٍ مسلمه..
    تكاتفت فيه القلوب والأرواح ,, في قلبٍ واحدٍ ..
    عجيبة هي همة المسلمين .. حين يعقدون العزم على النصرة والثبات..
    حين يرفعون معاً لواء النصرة في عزمٍ وإصرار ..
    من أجل من ؟
    وفي سبيل من ؟
    من أجل سيد البشر وقدوتهم ، من أجل حبيبهم ..
    دفاعاً ونصرةً لخير الخلق – عليه الصلاة والسلام-
    ورداً منهم لاعتداءٍ مس حبيبهم ..
    وكأن لسان حالِ كلٍ منهم يردد مقولة حسان بن ثابت-رضي الله عنه- :
    فإن أبي ووالدتي وعرضي .... لعرضِ محمدٍ منكم وقاء .
    تتساؤلون . بمَ نصروه ؟
    ومالذي بذلوه ..
    أوتعجبون من قرارهم ..
    تعالت الصيحات والحملات .. لرد اعتبار نبيهم عليه الصلاة والسلام ..
    فتعالى النداء ... متجاوزاً مساحات الصمت المطبق..
    مهللاً ..
    أن .. لا ..
    لا .. لمنتجاتهم ..
    لا خير فيها .. لا .. لأجبانهم ..
    لا .. لبضائعهم ..
    كل شيء منهم سنقول له .. لا ..
    لن نستقبل منهم ..
    لن نتصل بهم ..
    ولن ....
    همةٌ وأي همة .. تعالت النداءات والهتافات من الجميع ..
    في كل شيء يستشف العالم ذلك ..
    حتى الأطفال .. تربوا .. على أن يقولوا لا ..
    في المتاجر ..
    ما إن تقع أعينهم على منتجٍ لهم ..
    يذكرون أهلهم ..
    لا .. لمنتجاتهم ..
    همةُ التزم بها الصغير قبل الكبير ..
    وهناك .. حيث بدأ العداء ..
    انطلقت صافرات الإنذار ..
    مهددة اقتصادهم ..
    تهددهم .. بالخسارات الفادحة ..
    إذ بلغت خسائرهم قرابة المليار والنصف يورو .. خلال أيام قلائل ..
    وهكذا هم المسلمون .. همةٌ واصرار ...
    يذيقون الأعداء قرح مسنا منهم ..
    ومرّ الزمن ، يحمل وصمةً مبشرةً للمناصرين .. يضرب رائعةً من روائع النصرة والثبات .. من الجميع ..
    إذ كانوا جسداً واحداً ..
    ومع مرور الزمن ، ومضيه .. خبتت الهمم تدريجياً .. عادوا إلى دنياهم .. متناسين أمر نبيهم عليه الصلاة والسلام ووجوب نصرته ..
    وأدركت تلك البلاد هناك وغيرها ممن جاورها وساندها في الطغيان ،، أمر تلكَ الأمة .. وعلمت ..
    أنها إنما هي أمة تنفجر .. لتنكسر ..
    نثور ثورةَ رجلٍ واحدٍ ..
    ثم .. نتناثر أشلاءً متفرقة ...
    لنفيق على صفعةٍ مجددةٍ منهم ..
    وبعيارٍ أشد ..
    فبعد أن تلقينا الصفعة كالأولى ..
    نعود لتلقي الثانية ..
    لذا
    فها نحن في مضمار الثورة عائدون ..
    وها قد عادت لواءات النصرة من جديد ..
    والمسلمون يرددون :
    [ وإن عدتم عدنا ]





    لتنزيل التواقيع مع روابطها الثابتة هنــا



  2. [2]
    مراسل خير أمة
    مراسل خير أمة غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0




    بعون من الله وتوفيقاً .. قمنا بتجهيز بعض الأعمال المساندة التي يستطيع الفرد المسلم الاستفادة منها في أي وقت وأي مكان ..
    مناصرة لدين الله ورد لكيد الخائنين
    ومن هذه الأعمال التي قمنا بها
    تفريغ كتاب الشيخ عبدالله بن جبرين حفظه الله الذي صدر في شهر صفر من هذا العام
    بعنوان ..
    أحكام المقاطعة
    وقمنا بتنفيذه على صيغتي [ Pdf & Word ]
    لتنزيل الكتاب وطبعة ونشره هنـ ــا



    ونقدم لكم كذلك ..
    البوستر الدعوي المحتوي على بعض المنتجات المفترض مقاطعتها



    تحميل البوستر بـ حجم A4 .. اضغط هنا
    تحميل البوستر بـ حجم A3 .. اضغط هنا


    كما نهديكم تصاميم لفواصل الكتب المحتوية على عبارات قيمة

    لتنزيل الملف هنــ ــا



    وقبل أن نختم ندعوكم لسماع هذه المحاضرة التحريضية للشيخ بدر المشاري
    بعنوان ..
    الصارم المسلول في الدفاع عن الرسول
    قالها بعد حملة التشويه التي قادتها الدنمارك ومن سار بسيرها ..
    لزيارة الصفحة هنـــا
    [rams]http://download.media.islamway.com/lessons/bmishari//400_Assarem_Almaslool_Fe_Defaa_An_Errasool.rm[/rams]

    نصرة لنبي الله صلى الله عليه وسلم
    انشر هذا العمل على من تعرف
    وفقنا الله جميعاً للخير والطاعة ويسر أمرنا ونصرنا على عدونا ووحد صفنا


    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML