دورات هندسية

 

 

الرزق الحقيقي

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية معروف الراوي
    معروف الراوي
    معروف الراوي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الرزق الحقيقي

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن سار بهديه واستن بسنته، وجاهد بجهاده إلى يوم الدين، اللهم اقسم لنا ما يحول بيننا وبين معاصينا، ومن طاعتك ما يبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما يهون علينا مصائب الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا.. إخواني الأحبة أخواتي الفاضلات، كثير من الناس يظنون أن الرزق هو الطعام هو ملبس هو راكب ولا يتعدى خياله ومعرفته وعلمه أن هذا هو الرزق... هذا حق ناس نعم، ولكن هل يخلص الرزق على هذا الأمر؟ الرزق أكثر من ذلك، بل أعظم الرزق التوفيق للطاعة، ومن علامات حب الله للعبد أن يوفقه لطاعته، ومن علامات التوبة النصوح التوفيق للطاعة واستحباب طاعة أخرى ما كنت تعملها، ومن آثار الذنوب الحرمان من الطاعة، فالله يوزع أرزاق كما يوزع رزق الطعام يوزع رزق الطاعة، عندما يقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا أقول الم حرف بل ألف حرف وميم حرف ولام حرف، هذا يعني أن بكل حرف عشر حسنات، فكأنما تقرأ الم أي يعطيك الله في الحرف عشر حسنات ثلاثين حسنة، وعند قراءة القرآن الكريم مصحف صغير ومصحف كبير تقريبا الصفحة الواحدة أربع مائة وخمسين حرفا، عندما نضربهم في عشرة أي أربع آلاف وخمسمائة حسنة في الصفحة الواحدة، كم تأخذ منك قراءة صفحة واحدة، تقول دقيقة.. ولكن بعض الناس لا يقرأ؟ لماذا لأنه محروم من الطاعة، لأن الله سبحانه وتعالى لم يرزقه هذه الطاعة بسبب معاصيه، فالمعصية تحرم الإنسان حتى لو أقل من دقيقة أقل من دقيقة..
    في حديث آخر يقول فيه النبي صلي الله عليه وسلم: "من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن أو مؤمنة حسنة"، فعندما تقول: اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، كم من ملايين من المؤمنين منذ آدم إلى هذا العصر إلى هذه اللحظة تأخذ هذا الأجر العظيم في ثواني، كيف تستغرق منك عندما تقول اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، ما تأخذ حتى أقل من دقيقة، وبعض الناس لا يصنع ذلك لأنه محروم؛ لأن الله لم يرزقه بسبب معاصيه.. حرمه الله سبحانه وتعالى حتى من هذا الأجر العظيم..
    عندما نذهب إلى الحرم الشريف مكة شرفها الله سبحانه وتعالى الرسول صلى الله عليه وسلم يخبرنا صلاة واحدة في الحرم عن مائة ألف صلاة، يعني كم سنة أكثر من خمسين سنة، صلاة واحدة، ولكن بعض الناس لا يذهبون إلى مكة محرومون من هذه الطاعة العظيمة..
    الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: من صام يوما في سبيل الله يوم لا خلافه أي يوم باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا، يعني سبعين سنة.. صوم يوم واحد.. أجور عظيمة، هذه من قال في دبر كل صلاة سبحان الله ثلاثا وثلاثين والحمد لله ثلاثا وثلاثين والله أكبر أربعا وثلاثين.. ويختمها بـ"لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير".. غفر الله له الذنوب، وإن كانت مثل زبد البحر، ولكن بعض الناس لا يفعل ذلك؛ لأنه محروم بسبب المعاصي، فهذا رزق لم يعط بسبب معصيته، حرمه الله من هذه الطاعة، لم يتركه يفعل الطاعة وإن كانت سهلة على الناس، لذلك جاء رجل إلى الإمام حسن البصري، وقال له: يا أبا سعيد كنت أقوم الليل فتركته، قال: اتق الله إنما حرمت قيام الليل بسبب المعاصي، وقال الإمام حسن البصري: عندما لا تستطيع قيام الليل ولا صيام النهار فاعلم أنك محروم..

  2. [2]
    مهندس مصرى جدا
    مهندس مصرى جدا غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2008
    المشاركات: 63
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيراً

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML