المشروع راقي جدا ومعبر، وقد تمّ توظيف الطراز الخليجي وتحديدا الإماراتي توظيفا جمع بين الأصالة والإبداع... ما يؤلمني ويحزنني كثيرا أن الحكومات العربية لا توظف هذا النوع من الإبداع الذي يتعامل مع الثقافة المحلية في المشاريع التي تنشأ للمواطنين، بل يقتصر ذلك على المرافق السياحية، وقد شاهدت خلال زياراتي المتكررة للمغرب الشقيق مثل هذا التوظيف للعمارة المغربية في مجموعة كبيرة ومتنوعة من القرى السياحية، وفي المقابل رأيت العمارات السكنية المخصصة للمواطنين تفتقر لهذه المعالجات البيئية والثقافية، كذلك الحال في تونس الشقيقة. أما في بلدي فرحمة الله على الإبداع والتأصيل.