عمان -رفعت ""حملة رسول الله يوحدنا"" امس رسميا دعوى قضائية لدى مدعي عام عمان د. حسن العبد اللات لملاحقة وسائل الإعلام الدنماركية ورسام الكاريكاتير ""جيرت فستر جورت"" الذين شاركوا في رسم ونشر الرسوم الكاريكاتورية بقصد الإساءة إلى النبي الكريم وأتباعه، حيث تم قبول تسجيل الشكوى التي رفعتها الحملة نيابة عن موكلين يمثلون شرائح المجتمع الأردني من نواب وشخصيات سياسية ونقابات مهنية ومؤسسات مجتمع مدني ووسائل إعلام .

وأعلنت الحملة في مؤتمر صحفي عقدته امس في مبنى الإدعاء العام عن موافقة مدعي عام عمان د. حسن العبداللات قبول تسجيل الدعوى والمباشرة بالاستماع الى شهادة المشتكين والتي بدأت بشهادة كل من النائب د. علي الضلاعين ورئيس حملة رسول الله يوحدنا د.زكريا الشيخ ونقيب تجار المواد الغذائية والتموينية خليل الحاج توفيق بحضور أعضاء اللجنة القانونية في الحملة ووكلاء المشتكين المدعين بالحق الشخصي المحاميين أسامة موسى البيطار وطارق الحوامدة. وسيستمع المدعي العام الى أقوال باقي الشهود المشتكين في القضية خلال الأيام المقبلة.


وكان المحاميان البيطار والحوامدة أعدا شكوى جزائية مرفقة بلائحة الادعاء بالحق الشخصي يطالبان فيها الادعاء العام بتجريم المشتكى عليهم حسب نصوص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وقانوني العقوبات والمعاملات الالكترونية والمطبوعات والنشر.


واستندت لائحة الشكوى الى المواد 18و19و20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي صادق الأردن عليها رسميا ودخلت حيز التنفيذ بعد نشرها في الجريدة الرسمية الاردنية عام 2006.


كما استندت اللائحة الى المادتين 273 و278 من قانون العقوبات الاردني والمادة 38 من قانون المطبوعات والنشر والمادة 38 من قانون المعاملات الالكترونية.


واستندت اللائحة في طلبها الى المادة الخامسة من قانون أصول المحاكمات الجزائية والتي تنص على انه ""يجوز إقامة دعوى الحق العام على المشتكى عليه أمام القضاء الاردني إذا ارتكبت الجريمة بوسائل الكترونية خارج المملكة وترتبت آثارها فيها، كليا او جزئيا او على أي من مواطنيها"". وطلب المحاميان البيطار والحوامدة في لائحة الدعوى جلب المشتكى عليهم والتحقيق معهم والظن عليهم وتحويلهم الى المحكمة المختصة، ارجو من اعضاء الملتقى التعليق على هذا الموضوع وهل هذه طريقة ناجحة في التعامل معهم