لكل ركن في المنزل إضاءته الخاصة إن تنسيق تقنيات متنوعة في الإنارة و التأثيرات الضوئية في غرفة ما , ي... لكل ركن في المنزل إضاءته الخاصة

إن تنسيق تقنيات متنوعة في الإنارة و التأثيرات الضوئية في غرفة ما , يمكن أن يحدث فيها عدداً من الأجواء المختلفة و يؤثر على المزاج الذي يسودها لذا فإن الوقت و الجهد المبذول لعمل التنسيق يستحقان العناء!!
إن وضع مبدل الضوء ( دايمر) في صالة الطعام للتحكم في إضاءة الثريا المتدلية نحو طاولة الطعام ضروري لضبط مستوى الإنارة المطلوب لتلطيف الأجواء و خلق أجواء حميمة.
أما في الصالة العائلية و صالات الاستقبال فإن الإنارة الشاملة القوية ضرورية مع التركيز على الإضاءة المسلطة على بعض الأركان التي تمارس فيها بعض الأنشطة الخاصة .
و في غرف النوم فالإنارة تحتاج إلى سلسلة واسعة من الأضواء المختلفة بدءاً من الخافتة للراحة و مروراً بالساطعة للتنظيف و الماكياج و وصولاً إلى مركزة للقراءة .
و في المطبخ فالإنارة أيضاً تكون متنوعة من إنارة قوية لأنشطة تحضير الطعام و إنارة شاملة أو خلفية لتناول العشاء .
أما المداخل و الممرات فالإنارة يجب أن تكون آمنة أولاً مع مراعاة الحرص على إضافة جو حميم لطيف , أما السلم فإن إنارة جدارية من ثلاث أو أربع أضواء أنيقة تضفي رونقاً أكثر من إضاءة معلقة فوق بسطة السلم يصعب تنظيفها .