دورات هندسية

 

 

سلسلة تزكية القلوب لتخشع لعلاّم الغيوب بفضل مقلب القلوب(الموضوع الأوّل تخيـّل نفسك ..

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    سلسلة تزكية القلوب لتخشع لعلاّم الغيوب بفضل مقلب القلوب(الموضوع الأوّل تخيـّل نفسك ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،

    نعم إخواني فبإذنه تعالى ومدد منه وتوفيق سأبدأ معكم بهذه السلسلة علّ الله تعالى يهدينا جميعا لأن ترقّ قلوبنا وتلين فلقد علا عليها الرّان إلاّ ما رحم ربّي ،

    وقست قلوبنا وأصبحنا لا نتـّعظ إلاّ قليلا ، فلذا أحببتُ أن أزجر نفسي أوّلا ثمّ أذكـّر إخواني ثانيا علّ الله تعالى

    (( مرّة أخرى أكرر علّ الله تعالى بفضله وكرمه ومنـّه )) يشرح صدورنا ويصرف عنها قسوتها فأقول:

    عباد الله إخواني وأخواتي كلـّنا يعلم قول الله تعالى:

    (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الزمر:22)

    فيا لها من آية مرعبة مخيفة تهديد بالويل من الله تعالى لمن قسا قلبه فماذا نريد أكثر من ذلك حتـّى نسعى جاهدين بفضل الله أوّلا ثمّ بجهادنا لأنفسنا أن نزكـّيها عملا بقوله تعالى :

    (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا) (الشمس:9).


    فإخوتاه الدرس الأوّل سيكون قصيرا نوعا ما فهو بداية لما بعده فأرجو متابعة السلسة عسى الله عزّ وجلّ يرقـّق بفضله وكرمه ومنـّه قلوبنا .

    فأقول لا أظنّ أن أحدا منـّا لا يمرض (فمن لا يمرض فليسأل الله العافية أن يكون استدراجا من الله تعالى له)

    فهل فكـّر أحدنا مثلا عندما يصاب بمرض في أسنانه ويذهب إلى طبيب الأسنان ليعالجه (( والكثير منـّا وأنا منهم لا نذهب إلى طبيب الأسنان إلاّ مكرهين))

    فهل عندما يبدأ الطبيب بمعالجتك أو لإخراج سنـّك أو ضرسك ويضع المخدّر لك لكي لا تشعر بآلام حادة وأوجاع لا تطاق هل تفكـّر مثلا أخي الحبيب بملك الموت وهو يخرج روحك (( لا قدّر الله)) بشدة وغلظة ويـُقال( أكرر لا قدّر الله) لك : اخرجي أيتها النفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث اخرجي ذميمة وأبشري بحميم وغساق وآخر من شكله أزواج فما تزال يقال لها ذلك حتى تخرج ثمّ يـُعرج بها إلى السماء فيفتح لها فيقال : من هذا ؟ فيقال : فلان فيقال : لا مرحبا بالنفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث ارجعي ذميمة فإنها لا تـُفتح له أبواب السماء فترسل من السماء ثمّ تصير إلى القبر "( مشكاة المصابيح للألباني رحمه الله وقال حسن)

    أخي الغالي الحبيب هل فكـّرتَ بذلك وسألتَ الله تعالى ألاّ تكون من أهل ذلك الحديث يا غالي ؟؟!!

    فوالله إنـّه لحديث مرعب مرعب جدا .

    فتدبـّره جيدا يا أخي الحبيب أغمض عينيك قليلا تصوّر نفسك مطروحا على فراش الموت وملك الموت يعالج روحك فتخيل نفسك عبد الله في نزعِ الموت ، وكربـِه وغصصِه وسكراته ، وغمّه وآهاته وقد بدأ المَلك يجذب روحك من قدمك ، وبدأت الروح تخرج من أعضائك عضواً عضواً فبردت القدمان ، ثمّ بردت اليدان ثمّ يبست الشفتان ، وشخصت العينان ثمّ بلغت الحلقوم ** فَلَولا إِذَا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ ، وَ أَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ } ..

    اقرأ هذه الآية بالله عليك بتدبـّر وخشوع ارفع صوتك بها كررها مرات ومرات (( لا تقل لي لا أحسن التـّجويد اقرأها كيفما استطعتَ ولكن حاول واجتهد أن يخشع قلبك وتدمع عينك لعلّك تكون من أهل هذا الحديث:

    ثلاثة لا ترى أعينهم النار يوم القيامة : عين بكت من خشية الله وعين حرست في سبيل الله وعين غضت عن محارم الله( (صححه الألباني رحمه الله تعالى))

    عش معها تصوّر نفسك أنت الذي تخرج روحك هكذا( وأسأله تعالى ألاّ يكون أحدنا كذلك)

    (وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ) (الأنفال:50)


    ثمّ تصور نفسك بالعكس من ذلك (( وأسأله أن نكون كلـّنا كذلك ))
    من أهل هذه الآية(( أيضا اقرأها بتدبـّر وخشوع وصوت مسموع))

    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) (27)
    (ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً) (28)
    (فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) (29)
    (وَادْخُلِي جَنَّتِي) (30)(الفجر )

    لن أطيل عليك أكثر وأنهي الموضوع إلى هنا عساك تكون رقّ قلبك قليلا وأتابع معك في موضوع آخر بعونه تعالى عن الموت وأطيل فيه لأهمـّيته أمـّا هذا الموضوع فهو مقدّمة له لتجـّهز نفسك أخي الغالي إلى الأمر الأهمّ والخطب الأجل (( الموت))

    وآخر دعوانا أن الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

    اخوكم عاشق الحوريات



  2. [2]
    ahmad mohmmad
    ahmad mohmmad غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ahmad mohmmad


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 1,731
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    بارك الله فيك ..

    0 Not allowed!



  3. [3]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أبلغ العظات
    ملاحظة من أخيكم محبّ رؤية الرحمن(( عاشق الحوريات))
    فأقول لكم كلّ هذا الموضوع لشيخنا الغالي خالد الراشد حفظه الله وفكّ أسره وليس لي إلاّ الاختصار وبعض الكلمات التي لا تذكر وخرّجتُ الأحاديث .
    وأرجو ألاّ يعلـّق احد على الموضوع قبل إنهاء تنزيله بأكمله لأنـّي سأنزله على دفعات في موضوع واحد (( أي موضوع ثمّ مداخلتين أو ثلاث لإكماله حتـّى الذي يقرأ الموضوع لا يشعر بطوله ))
    فاقرأه أخي رعاك الله بعين البصيرة بارك الله بك علّ قلبك يرقّ وأترككم مع الموضوع:
    إنَّ الحمدَ لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له..
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
    عباد الله إخواني وأخواتي :
    لم أكن سأتحدث في هذا الموضوع الذي سأحدثـُكم فيه لولا أنّ أغلبنا نسيه فأحببتُ أن أذكـّرَ نفسي وإيـّاكم به وأنبـّهَ نفسي وأنبّهـَكم إلى هذا الأمر الذي غفلـْـنا عنه ، وكان صلى الله عليه وسلم يكثر الحديث فيه وعنه ،كانت قلوبهم حيـّة ،ومع هذا كانوا يكثرون الحديث في هذا الأمر العظيم، وقلوبنا لاهية ساهية غافلة فهي والله أحوج لتكرار الحديث عن هذا الأمر مرات ومرات .
    طبعا الجميع عرف قصدي عن ماذا سأتحدّثُ ؟؟
    إنـّه السُنَّةُ ماضية السُنَّةُ ماضية أناس تحيا وأناس تموت وأكثر النـّاس عن الموت غافلون من أجل هذا جعلتُ الحديث عن الموت وعظاته ، جعلت الحديث عن الخَطـْب الأفظع والأمر الأشنع إنـّه هادم اللذات ، قاطع الراحات ،
    إنـّه فراق الأحباب ، وانقطاع الأسباب ، ومواجهة الحساب .

    نصحنا نبينا ووعظنا وأبلغ فقال : ( أكثروا من ذكر هادم اللذات )رواه البخاري رحمه الله)

    ذكر الموت حياة ونسيانه غفلة ، ومن استحيا من الله حقَّ الحياء ،لم يغفل عن الموت ولا عن الاستعداد للموت .
    وما ترك النـّبي صلـّى الله عليه وسلـّم فرصة إلاّ ذكَّر أصحابه بالموت وما بعده .
    يقول البراء بن عازب رضي الله عنه : بينما نحن مع النـّبي صلـّى الله عليه وسلم إذ أبصر جماعة ، فقال : ( علامَ اجتمع هؤلاء ؟ )
    قيل : على قبر يحفرونه ، قال : ففزع النـّبي صلى الله عليه وسلم وقام من بين يدي أصحابه مسرعاً حتى انتهى إلى القبر فجثا عليه ، قال البراء : فاستقبلتـُه من بين يديه لأنظر ما يصنع . قال فبكى حتى بلَّ الثرى من دموعه ، ثم أقبل علينا فقال :
    ( أي أخواني لمثل هذا اليوم فأعدوا ).( لمثل هذا اليوم فأعدوا).قال الشيخ الألباني رحمه الله : ( حسن ) انظر حديث رقم : 2659 في صحيح الجامع
    وهكذا سار السلف من بعد نبيـّهم صلـّى الله عليه وسلم ، يذكرون الموت ويُذكّرون النـّاس به. فهذا أويس القرني رحمه الله يخاطب أهل الكوفة قائلاً :
    يا أهل الكوفة توسدوا الموت إذا نمتم ، واجعلوه نصب أعينكم إذا قمتم .

    عباد الله إنَّ في ذكر الموت أعظم الأثر في إيقاظ النفوس وانتشالها من غفلتها .
    فكان الموت أعظم المواعظ
    قيل لبعض الزهَّاد : ما أبلغ العظات ؟ قال : النظر إلى الأموات .
    وقال آخر : من لم يردعه القرآن والموت ، فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع .
    إنَّ زيارة القبور ، وشهود الجنائز ، ورؤية المحتضرين ، وتأمـّل سكرات الموت وصورة الميـّت بعد مماته يقطع على النـّفوس لذاتها ، ويطرد عن القلوب مسرّاتها .
    من استعدَّ للموت جدَّ في العمل ، وقصَّر الأمل .
    يقول اللبيدي : رأيتُ أبا اسحاق في حياته يُخرج ورقة يقرؤها دائماً ..
    فلما مات نظرت في الورقة فإذا مكتوب فيها : أحسن عملك فقد دنا أجلك ..
    أحسن عملك فقد دنا أجلك .
    أخواني وأخواتي إنَّ الذي يعيش مترقباً للنهاية يعيش مستعداً لها ، فيقلُّ عند الموت ندمـُه وحسراته.
    لذا قال شقيق البلخي رحمه الله : استعد إذا جاءك الموت أن لا تصيحَ بأعلى الصوت تطلب الرجعة ، فلا يستجاب لك .
    أردت من هذه الموعظة إيقاظَ القلوب ، وزجرَ النفوسِ عن التمادي في غيـّها وشهواتها .
    أردت من هذه الموعظة أن يزيدَ الصالحُ في صلاحه ، وأن يستيقظ الغافلُ قبل حسرته وقبل مماته .
    لقد رأيت الحياة تمضي مسرعة ، ومعظم أهلها في غفلة ، ناس يأتون ..
    وآخرون يرحلون ، أرحامٌ تدفع ، وأرض تبلع .
    والنـّاسُ غافلون ، ولا يستيقظون إلاّ عند معاينةِ الموت وسكراته ..
    إخواني وأخواتي إنَّ الحياة على ظهر هذه الحياة موقوتة محدودة .
    وستأتي النهاية حتماً ، سيموت الصالحون والطالحون ، ويموت المتقون والمذنبون
    ويموت الأبطال المجاهدون والجبناء القاعدون.
    ويموت الشرفاء الذين يعيشون للآخرة ، ويموت الحريصون الذين يعيشون لحطام ومتاع الحياة ، يموت أصحاب الهمم العالية ، ويموت التافهون الذين لا يعيشون إلا من أجل شهوات الفروج والبطون
    قال الله جل في علاه : { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ } ..
    وقال : { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ } ..
    أنتَ ستموت أنتِ نعم ستموتين ..
    إنها الحقيقة التي نهرب منها دائماً ، إنها الحقيقة التي يسقط عندها جبروت المتجبرين ، وعناد الملحدين ، وطغيان البغاة المتألـّهين ..
    إنـّها الحقيقة التي شربَ من كأسها العصاة والطائعون ، وشرب من كأسها الأنبياء والمرسلون قال الله :{ وَ مَاْ جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الخُلْدَ أَفَإِنْ مِّتَّ فَهُمُ الخَاْلِدُونَ }
    إنها الحقيقة التي تعلن على مدى الزمان والمكان ، في أذن كل سامع ، وفي عقل كل عاقل ، وفي قلب كل حيّ ، أنَّ الكلَّ سيموت ، أنَّ الكل سيموت إلاّ ذا العزة والجبروت .
    قال الله جلَّ َفي شأنه : { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ }
    إنـّها الحقيقة التي لا مفرَّ منها ولا مهرب طال الزمان أو قصر { قُلْ إِنَّ المَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلِى عَالِمِ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }
    نعم إنه ملاقيكم ، في أي مكان تكونون ستموتون
    أيـّها القوي الفتيّ ، أيـّها الذكي العبقري ، أيـّها الأمير والكبير ،أيـّها الفقير والصغير :
    كل باكٍ سيُبكى
    وكل ناعٍ سيُنعى
    وكل مدخور سيفنى
    وكل مذكور سيُنسى
    ليس غير الله يبقى
    من علا فالله أعلى .
    اعلم رعاك الله :أنه من عاش مات ، ومن مات فات ، وكل ما هو آتٍ آت ..
    { مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللهِ لآتٍ } ..
    إنَّ حياتك إنـّما تبدأ بعد مماتك
    اعلم بارك الله فيك ، أن لا سبيل للخلود في هذه الحياة فالكل سيموت . قال علي رضي الله عنه وأرضاه : فلو أنَّ أحداً يجد إلى البقاء سلَّماً أو لدفع الموت سبيلاً لكان ذلك سليمانُ ابن دوود عليه السلام الذي سُخرَّ له مُلكُ الجنّ والإنس مع النبوةِ فلمـّا استـُكمل أجلُـه ومدتـُه جاءته نبالُ الموت..

    عباد الله إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ، أعظكم بالموت وسكراته ، أعظكم بالقبر وظلماته أعظكم بالموت وكفى بالموت واعظاً . إنـّه أعظمُ المصائب ، وأشدُّ النوائب .
    سمَّاه الله لعظيمِ أمره مصيبة ، فقال سبحانه : { إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتُْكُم مُّصِيبَةُ المَوْتِ } إنـّه المصيبةُ العظمى ، والرزيـّةُ الكبرى ، ولا نجاةَ منه ، ولا نجاة منه ، وهو الخسران الكبير ، إلاّ أن يكون العبدُ في دنياه ، إلاّ أن يكون العبد في دنياه لله طائعاً ، وبشرعه عاملاً .
    إنـّها الساعة التي تنكشفُ فيها الحقائق ، وتتقطعُ فيها العلائق .
    ويتمنـّى الإنسانُ وليس له ما تمنـّى ، حينها { يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى ، يَقُولُ يَا لَيْتََني قَدَّمتُ لِحَيَاتِي } إنـّها الساعة التي يـُُعرف فيها المصير ، إمـّا إلى نعيم دائم أو إلى عذاب مقيم .
    يقول أحدُهم : شهدتُ ساعة احتضار واحداً من رفقائي العصاة المدبرين عن الدّين ، المضيّعين لأوامر ربِّ العالمين ، فسألته في ساعة احتضاره : كيف أنت ؟! قال : سأدخل النار أنا وفلان وفلان ، وأنت إن لم ترجع إلى الله . وأنت أيضاً ستدخل النار إن لم ترجع إلى الله .
    إنـّه الموت ، أعظمُ المواعظ وأبلغها ، وهو أول خطوة إلى الآخرة ، فمن مات قامت قيامته .
    قال صلى الله عليه وسلم : ( القبرُ أول منازل الآخرة ) .حسن ، المشكاة ( 132 ) ، تخريج المختارة ( 366 - 367 )
    فدارُنا أمامـنا ،وحياتـُنا الحقيقية هي بعد موتنا .
    أين الأكاسرة ؟! ..أين الجبابرة والعتاة الأُوّل ؟! أخذ أموالـَهم سواهم ، أخذ أموالهم سواهم . والدنيا دُوَل ، ركنوا إلى الدنيا الدنيـّة ، وتبوؤا الرتب السّنيـّّة ..
    حتى إذا فرحوا بها صرعتـْهم أيدي المنيـّة
    إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة .
    كم ظالم تعدى وجار وما راعى الأهل ولا الجار!!
    حلَّ به الموت فَحُلَّ من حـِلية الأزرار{ فَاعْتَبِرُواْ يَا أُولِي الأَبْصَارِ } ..
    خرج المغرور من الدنيا ما صحبه سوى الكفن إلى بيت البلى والعفن
    آه لو رأيتـَه قد حـَلَّت به المحن وتغيَّر ذلك الوجه الحسن
    أفق من سكرتك أيها الغافل وتحقق أنك عن قريب راحل ..


    يا سالكاً طريق الغافلين
    متى تُرى هذا القلبُ القاسي يلين
    ليت شعري بعد الموت أين تذهب
    ليت شعري بعد الموت أين تذهب




    ويا راضياً بطريقِ الجاهلين
    متى تبيعَ الدنيا وتشتري الدين
    رحم الله من اعتبر وتأهّب
    رحم الله من اعتبر وتأهب



    أين الحبيبُ الذي كان وانتقل ؟!..
    أين كثيرُ المال وطويلُ الأمل ؟!..
    أما خلا كلٌّ في لحده مع العمل !!.

    أين من تنعَّم في قصره ؟!..
    أليس في قبره نزل!!..
    آه لو تعلم كيف غدا وصار لقد سال في اللحد صديدُه وبلى في القبر جديدُه ..
    وهجره حبيبـُه ووديدُه وتفرَّق عنه حشمـُه وعبيدُه ..
    أين تلك المجالسُ العالية ؟! وأين تلك العيشةُ الصافيةُ الراضية ؟! ..
    خلا والله بما صنع وما أنقذه الندم وما نفع ..

    يتبع يتبع يتبع يتبع يتبع بإذنه تعالى
    __________________
    اللهمّ لك الحمد على نـِعـَمـِك العظيمة علينا فلقد أكرمتنا بنعمة التـّوحيد

    ثمّ الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين

    ثمّ أكرمتنا بإخوة نحبّهم ويحبّونا

    ولكن لا يستجيبون لطلبي بأن ينادوني
    (أخي الحبيب)
    أسألكم بالله تعالى ألاّ تنادوني إلاّ
    (أخي الحبيب)



    0 Not allowed!









  4. [4]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ..
    انتبهوا من رقادكم قبل الردى { أَيَحْسَبُ الإنسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدَىً }..
    إنـّمـا هي جنةٌ أو نار إنـّما هي جنة أو نار { فَاعْتَبِرُواْ يَا أُولِي الأَبْصَارِ } ..
    كأنـّك لم تسمع بأخبار من مضى ..
    ولم ترَ في الباقين ما يصنعُ الدهرُ
    فإن كنت لا تدري فتلك ديارُهم.
    فإن كنت لا تدري فتلك ديارهم ..
    محاها مجالُ الريح بعدك والقبرُ
    أين الهـِممُ المُجدَّة ؟! .
    أين النـّفوسُ المستعدَّة ؟! .
    أين المتأهبين قبل الشـّدة ؟! .
    أين المتيقـّظُ قبل انقضاء المدة ؟! .
    إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ..
    إنَّ العاقل من راقب العواقب والجاهل من مضى قُدُماً ولم يراقب..
    كم يومٌ غابت شمسُه وقلبـُك غائب ! ..
    وكم ظلامٌ أُسبل سترُه وأنت في معاصي وعجائب ! ..
    وكم أسبغَ الله عليك وأنت على معاصيه تواظب ! ..
    وكم صحيفةٌ قد ملأتـَها بالذنوب والمَلَكُ كاتب !..
    وكم أنذرك الموتُ يأخذ أقرانـَك من حولك وأنت ساه ولاعب !..
    وكم أنذرك الموت يأخذ أقرانـَك وأنت ساه ولاعب !..
    أفق من سكرتـِك وتذكر نزولَ حفرتـِك ..
    تذكر هجران الأقارب وتذكر إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ..
    آه لألسنٍ نطقت بالآثام كيف غفلت عن قول ربَِّ الأنام { اليَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهمْ }
    آه لأيدٍ امتدت إلى الحرام .. كيف نسيت قول الملك العلاّم { وتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ }
    آه لأقدامٍ سعت في الإجرام .كيف لم تتدبر{ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ }..
    آه لأجساد تربَّت على الرّبا كيف لم تفهم ( ما نبتَ على السُحت فالنار أولى به )..(صحـّحه الألباني رحمه الله)
    رأى أحدهم قريباً له ميتاً في المنام ، فقال له : كيف أنت ، قال : ندمنا على أمر عظيم ندمنا على أمر عظيم : نعلمُ ولا نعمل ..
    والله لتسبيحةٌ أوتسبيحتان ..
    أو ركعةٌ أو ركعتان في صحيفة أحدنا أحبّ إلينا من الدنيا وما فيها .
    أين أثرُ المواعظ ؟
    أين أثرُ المواعظ والآيات في قلوبنا ؟!!! ..
    أين أثرُ كلامِ الرحمن في حياتنا ؟!!! ..
    اسمع رعاك الله ..وتدَّبر الكلام ..
    قال الله : { أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ، ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُواْ يُوعَدُونَ ، مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَّا كَانُوا يُمَتَعُونَ } ..
    تلا بعض السلف هذه الآيات وبكى ، وقال : إذا جاء الموت لم يُغنِ عن المرء ما كان فيه من اللذة والنـّعيم
    يا ابن العشرين كم مات من أقرانك وتخلَّفتَ ؟!..
    يا ابن العشرين ..
    كم مات من أقرانك وتخلَّفت ؟!..
    يا ابن الثلاثين أدركت الشباب فما تأسّفت ؟!..
    يا ابن الأربعين ذهب الصـّبا وأنت على اللهو قد عكفت ؟!..
    يا ابن الخمسين أنت زرع قد دنا حصادُه ..
    أنت زرع قد دنا حصاده .لقد تنصّفتَ المئة وما أنصفت ؟!..
    يا ابن الستين هيا إلى الحساب فأنت على معترك المنايا قد أشرفت ؟!..
    يا ابن السبعين ماذا قدمَّت وماذا أخرت ؟! ..
    يا ابن الثمانين لا عذر لك فقد أُعذرت ؟!..

    والله وأقسم بالله من حمل نعشاً اليوم سيأتي يومٌ ويُحمل هو على الأكتاف ..
    ومن دخل المقبرة اليوم زائراً سيدخل يوماً ولن يخرج منها ..
    ومن عاد إلى بيته اليوم سيأتي يوم ولن يعود ..
    ومن عاد إلى بيته اليوم سيأتي يوم ولن يعود ..
    كان عمر رضي الله عنه يردد دائماً ويقول :
    كل يوم يقولون مات فلان ، ومات فلان ، وسيأتي يوم وسيقولون مات عمر ..
    ومات عمر ، ولكن كيف مات !!..
    مات عمر ولكن كيف مات !!..
    تفكّروا أحبتي وتيقنوا تفكّروا أحبتي وتيقنوا ..
    أنَّ الموت حقّ لا بدَّ منه قال عمر بن عبد العزيز لبعض العلماء : عظني ..
    فقال : لستَ أولُ خليفة تموت ..
    قال : زدني ، قال : ليس من آبائك أحدٌ إلى آدم إلاّ ذاق الموت وسيأتي دورك يا عمر وسيأتي دورك يا عمر ، فبكى عمر وخرَّ مغشياً عليه .

    كان أبو الدرداء يقول : إذا ذُكر الموتى فعُدَّ نفسك منهم ..
    بنى ابن المطيع داراً.. فلما سكنها بكى ثم قال : والله لولا الموت ، والله لولا الموت لكنت بكِ مسروراً ، ولولا ما نصير إليه من ضيق القبور لقرَّت أعينـُنا بالدنيا ، ثمّ بكى بكاءً شديداً حتى ارتفع صوته .
    في صحيح البخاري: عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا
    أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا مَاتَ عُرِضَ عَلَيْهِ مَقْعَدُهُ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ إِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَمِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَإِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَمِنْ أَهْلِ النَّارِ فَيُقَالُ هَذَا مَقْعَدُكَ حَتَّى يَبْعَثَكَ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

    وصدق من قال :
    لا تبـِتْ وأنت مسرور حتى تعلم عاقبة الأمور .
    تفكّروا وتيقنوا أنَّ الأعمال بالخواتيم ، فالخوف من سوء الخاتمة هو الذي طيَّش قلوب الصديقين وحيَّر أفئدتهم في كل حين ..
    أسألك بالله أما أقضَّ مضجعك هذا الخبر من سيد المرسلين والذي يقول فيه :
    فَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُ النَّارَ( رواه البخاري)

    نعم صدق الذي قال : لا تبت وأنت مسرور حتى تعلم عاقبة الأمور ..
    نعود بالله من الضلالة بعد الهدى ومن المعصية بعد التقى ..
    يا مقلِّب القلوب ثبِّت قلوبنا على دينك يا مقلِّب القلوب والأبصار ثبِّت قلوبنا على دينك . الموت غيب لا يدري الإنسان متى يدركـُه ..
    لذا كان لا بدَّ من الاستعداد : قال أبو حازم : كلُّ عملٍ تكره الموتَ من أجله فاتركه ثمّ لا يضرُّك متى مِتّ ..
    آه لو تعلم بأحوال أهل القبور ! كم من الموتى في قبورهم يتحسرون !وكم منهم يسأل الرجعة فلا يقدرون ! .أما قال الله :{ حِيلَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ مَا يَشْتََهُونَ } ..
    ما قيمة الحياة . ما قيمة الحياة إذا لم تكن في طاعة الله ، والاستعداد للقائه ..
    أما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الناس من طال عمره وحسن عمله
    رواه الترمذي وقال حديث حسن

    قال ميمون بن مهران :لا خير في الحياة إلاّ لتائب ، أو رجل يعمل في الدرجات ..
    قال الله : (فََلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعدُّ لَهُمْ عَدَّاً )
    إنَّ النَفَس قد يخرج ولا يعود ، وإنَّ العين قد تطرفُ ولا تطرف الأخرى إلا بين يدي الله عز وجل .
    قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله تبارك وتعالى : ( إِنَّمَا نَعدُّ لَهُمْ عَدَّاً )، قال : نعد أنفاسهم في الدنيا .
    وتدبَّر في قوله تبارك وتعالى : ( الَّذِي خَلَقَ المَوْتَ والحَيَاةََ ) فقدَّم الموت على الحياة تنبيهاً على أنَّ الحياة الحقيقية هي الحياةُ بعد الموت ..
    عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    اللهم من آمن بك وشهد أني رسولك فحبب إليه لقاءك وسهل عليه قضاءك وأقلل له من الدنيا ومن لم يؤمن بك ويشهد أني رسولك فلا تحبب إليه لقاءك ولا تسهل عليه قضاءك وأكثر له من الدنيا ] . ( صحيح )

    والنـّاس في الدنيا عباد الله ثلاثة :
    إما منهمك في الدنيا ، مكبٌّ على غرورها ، محبٌّ لشهواتها ، وإما تائب مبتدي ، وإما عارف منتهي .فأما المنهمك فلا يذكر الموت ، ويغفل عنه ..
    وإذا ذُكرَ عنده كرِهَ ذكره ..
    لأنه سيقطع لذّتـَه ويقطع شهوته مسكين سيموت لا محالة شاء أم أبى ..
    وأما التـّائب فإنـّه يكثر من ذكر الموت ويحذر منه خوف أن يتخطفَّه قبل تمام التوبة والتزوّد من الزاد فلا بأس على هذا فلا بأس على هذا فهو في طريقه للاستعداد.
    وأما العارف فإنه يذكر الموت دائماً لأنه موعد لقاء حبيبه ، والمحب لا ينسى قط موعد لقاء الحبيب.
    فالموتُ هائل وخطره عظيم والنـّاس في غفلة عنه لقلة تفكـّرهم وذكرهم له ..
    نعم ربما نذكر الموت ولكن بقلوب غافلة ، فليتك تقف على القبر..
    فليتك تقف على القبر وتذكرُ أقرانـَك الذين مضوا قبلك ..
    تأمل أحوالـَهم تحت التراب ..كيف تبددت أجزاؤهم في قبورهم ..
    وكيف ترمَّلت نساؤهم ، وتيتَّمت أولادُهم من بعدهم ..
    وقُسمَّت أموالـُهـم ..وخلت منهم مساجدُهم ومجاُلسهم ..
    وانقطعت آثارُهم وأنت على هذا الطريق تسير ، والله لن تخرج الأرواحُ
    والله لن تخرج الأرواح من الدنيا حتى تسمع إحدى البُشريين :
    إما أبشر يا عدو الله بالنار ، أو أبشر يا وليَّ الله بالجنة ..
    والله لن تخرج الأرواح من الدنيا ..
    حتى تسمع إحدى البشريين : إما أبشر يا عدو الله بالنار ، أو أبشر يا وليَّ الله بالجنة ..
    فإن أردت حسن الختام فالزم الاستقامة ، واعلم أنها أعظمُ الكرامة ..
    أما قال الله : { إِنَّ الَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا } ..
    وإيـّاك إياك من التسويف وطول الأمل .
    فوالله أكثر بكاء أهل النار من سوف ولعل وعسى .
    اعلم بارك الله فيك أنَّ كل شيء تفعلـُه باختيارك إلاّ الموت ..
    إلاّ الموت فلا خيار لك ستموت شئت أم أبيت ..
    قال الحسن : فاتق الله يا ابن آدم ..
    لا تجتمع عليك خصلتان ..
    سكرةُ الموت وحسرةُ الفوت والندامة ..
    والذي نفسي بيده إنَّ غايةَ أمنياتِ الموتى في قبورهم حياةُ ساعة .
    والذي نفسي بيده إنَّ غاية أمنية الموتى في قبورهم حياة ساعة يستدركون فيها ما فاتهم بتوبة وعمل صالح ..
    فماذا أعددت لذلك اليوم ؟!فماذا أعددت لذلك اليوم الذي ..
    ستوسّد فيه التراب ..وستفارقُ فيه الأهل والأصحاب ؟!..
    قال تعالى :{ وَ جَاءَتْ سَكْرَةُ المَوْتِ بِالَحقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تََحِيدُ }..
    {كَلا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ،وَقِيْلَ مَنْ رَاقٍ،وَظَنَّ أِنَّهُ الفِرَاقُ،وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ }
    يطلب أهلـُك الأطباءَ علـّهم ينقذونك أو يساعدونك ..
    { فَلَولا إِذَا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ ، وَ أَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ }..
    فيا لها من ساعة لا تشبهها ساعة يتألم فيها أهل التقى ..
    فكيف بأهل الإضاعة ؟!.. يتألم فيها أهل التقى فكيف بأهل الإضاعة ؟!..
    فتخيل نفسك عبد الله في نزعِ الموت وكربـِه وغصصِه وسكراته ..
    وغمّه وآهاته وقد بدأ المَلك يجذب روحك من قدمك ، وبدأت الروح تخرج من أعضائك عضواً عضواً فبردت القدمان ، ثمّ بردت اليدان ثمّ يبست الشـّفتان ..
    وشخصت العينان ثمّ بلغت الحلقوم { فَلَولا إِذَا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ ، وَ أَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ } ..

    يتبع بإذنه تعالى
    __________________
    اللهمّ لك الحمد على نـِعـَمـِك العظيمة علينا فلقد أكرمتنا بنعمة التـّوحيد

    ثمّ الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين

    ثمّ أكرمتنا بإخوة نحبّهم ويحبّونا

    ولكن لا يستجيبون لطلبي بأن ينادوني
    (أخي الحبيب)
    أسألكم بالله تعالى ألاّ تنادوني إلاّ
    (أخي الحبيب)

    0 Not allowed!









  5. [5]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أمـّا يوم الجنائز فيوم راحة للطيبين ، ويوم راحة من العصاة والكافرين .
    عن أبي قتادة أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم مُرَّ عليه بجنازة فقال :
    ( مستريح أو مستراح منه ) ..
    قالوا يا رسول الله : ما المستريح وما المستراح منه ؟ ..
    قال : ( العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا وأذاها إلى رحمة الله ..
    والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشـّجر والدّواب ) ..
    فكم آذاهم بمعاصيه . فكيف حالك !!
    فكيف سيكون حالك إذا على اللوح وضعوك وأخذوا بتغسيلك وتقليبك ..
    وأنت لا تملك من الأمر شيئاً ثم كيف أنت إذا حُملتَ على الرقاب ..
    بماذا ستُبَّشر ؟! وبماذا ستُنادى ؟!..
    عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ
    أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا وُضِعَتْ الْجِنَازَةُ وَاحْتَمَلَهَا الرِّجَالُ عَلَى أَعْنَاقِهِمْ فَإِنْ كَانَتْ صَالِحَةً قَالَتْ قَدِّمُونِي وَإِنْ كَانَتْ غَيْرَ صَالِحَةٍ قَالَتْ يَا وَيْلَهَا أَيْنَ يَذْهَبُونَ بِهَا يَسْمَعُ صَوْتَهَا كُلُّ شَيْءٍ إِلَّا الْإِنْسَانَ وَلَوْ سَمِعَهُ صعِقَ( البخاري)

    اسمع ما لأرواح المؤمنين المطيعين من البشارات عند الموت
    ((إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان " قال : " فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض " قال : " فيصعدون بها فلا يمرون - يعني بها - على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذه الروح الطيب فيقولون : فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا بها إلى سماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح له فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهى بها إلى السماء السابعة - فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال : " فتعاد روحه فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولون له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله فيقولون له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولان له : وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت فينادي مناد من السماء أن قد صدق فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة " قال : " فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره " قال : " ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول : أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير فيقول : أنا عملك الصالح فيقول : رب أقم الساعة رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي)) (( صححه الألباني))
    أما أرواح العصاة والكافرين ..
    فحسرات وندامات : { حِيلَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ مَا يَشْتََهُونَ }..
    فتتابع الحسرات والمخازي والندامات ..
    أولها طلب الرجوع ..
    أولها طلب الرجوع فلا يستجاب لهم : { حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ المَوْتُ قََالَ رَبِّ ارْجِعْونِ } ثم إذا عاين مَلَك الموت وملائكة العذاب : { يَوْمَ يَرَونَ المَلائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلِمُجْرِمينَ وَيَقُولُونَ حِجْرَاً مَحْجُورَاً }ثم يبدأ القرع والتوبيخ : ، { إِذْ يَتَوَفَّى الّذَِيِنَ كَفَروا المَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْباَرَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الحَرِيق ، ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللهَ لَيسَ بِظَّلامٍ لِلِعَبيدِ }ثم يقال له أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله " قال : " فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولون : فلان بن فلان - بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا - حتى ينتهي بها إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له " ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط )
    فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فتطرح روحه طرحا ( تكملة للحديث السابق)


    قال عبد الله بن العيزار :لا بدَّ لابن آدم من بيتين بيت على ظهر الأرض ..
    وبيت في بطن الأرض فعمد إلى الذي على الأرض فزخرفه وزينه ، وجعل فيه أبواباً للشمال وأبواباً للجنوب وضع فيه ما يصلحه لصيفه وشتائه ..
    ثمّ عمد إلى الذي في بطن الأرض فخرَّبه ودمَّره .ثمّ أتى عليه آتي فقال :
    أرأيت هذا البيت ! أرأيت هذا البيت الذي أراك قد أصلحته ..
    كم تقيم فيه ؟!كم ستقيم فيه ؟! قال : لا أدري ..
    قال : فهذا الذي خربته كم تقيم فيه ؟! قال : هنا مقامي ..
    فقال: تقرّ بهذا !..تقرّ بهذا وتدّعي أنك عاقل !!والله لو علم أهل العافية ..
    ما تضمنته القبور من الأجساد البالية لجدّوا واجتهدوا في أيامهم الغالية ..
    خوفاً ليوم تتقلب فيه القلوب والأبصار
    قال مالك بن دينار: كنا مع الحسن في جنازة فسمع رجلاً يقول لرجل :
    من هذا الميت ؟!..قال الحسن : هذا أنا وأنت .قال الحسن : هذا أنا وأنت رحمك الله ..
    فأي موعظة هذي لو كان بالقلوب حياة ، ولكن أسمعت لو ناديت حيَّاً..
    ولكن أسمعت لو ناديت حيَّاً ولكن لا حياة لمن تنادي ..
    أفق من سكرتك قبل حسرتك وتذكر نزول حفرتك وهجران الأقارب ..
    وانهض عن بساط الرّقاد ، وقل : أنا تائب ..
    وبادر تحصيل الفضائل قبل فوت المطالب..
    فالسائق حثيث والحادي مُجدّ والموت طالب
    اسألوا المقابر عن سكانها .اسألوا المقابر عن سكانها ..
    واسألوا اللحود عن أهلها هل بعد الشباب إلاّ الهرم ؟! ..
    وهل بعد الصحة إلاّ السّقم ؟! أنتم اليوم في الدور ..
    وغداً ستكونون من سكان القبور .. أنتم اليوم في الدور ..
    وغداً ستكونون من سكان القبور ..
    فيا أيها المغتر بصحته :أما رأيت ميتاً من غير سقم !..
    وأيها المغترّ بطول المهلة أما رأيت مأخوذاً من غير علـّة !..
    والله ستبيت في القبر وحدك وسيباشر التراب خدك وستنهش الديدان لحمك وعظمك وستبقى رهينَ عملك فاعتبر بمن مات قبلك .
    وربي ستندم وربي ستندم على تفريطك في صلواتك وربي ستندم على تفريطك في صلواتك وستندم على ضياع أوقاتك ولن ينفعك الندم ..( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَا يَتَذَكَّرُ فِيْهِ مِنْ تَذَكَّرُ وَجَاءْكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلِظَالِمينَ مِنْ نَصِيرٍ).

    تزوَّد من الذي لا بدَّ منه
    وتبّ مهما جنيت وأنت حيٌّ
    ستندم.. ستندم إذا رحلت بغيرزادٍ
    أترضى أن تكون رفيق قومٍ



    فإنَّ الموت ميقات العباد
    وكن متنبهاً قبل الرقاد
    وستشقى عندما يناديك المناد
    لهم زادٌ وأنت بغير زاد



    قال الحارث بن إدريس : قلت لداود الطائي : أوصني ..
    قال :عسكر الموت ينتظرونك ، قلت : أوصني ، قال : عسكر الموت ينتظرونك ما أبلغ مواعظهم وما أوجزها
    آخر الكلام ..
    إن كان لك قلب .قال عبد الرحمن بن يزيد - وكان له حظٌ من دين وعقل - قال لبعض أصحابه الغافلين : يا أبا فلان الحال التي أنت عليها ترضاها للموت..
    قال : لا قال : فهل نويت التحويل إلى حال ترضاها للموت ..
    قال :لا ، ما تاقت نفسي إلى ذلك بعد ..
    قال : فهل بعد الموت دار فيها معتمل (( أي عمل))
    قال : لا ..
    قال : فهل تأمن أن يأتيك الموت وأنت على هذه الحال ..
    قال : لا ..
    قال : والله ما رأيت عاقلاً يرضى بهذه الحال..
    والله ما رأيت عاقلاً يرضى بهذه الحال..
    أليس هذا هو حالنا ؟! ..أليس هذا هو حالنا وحال أكثرنا..
    نومٌ عن الصلوات وتجرأ على المعاصي والمنكرات ؟ وحجاب سافر وليس بساتر وزينة وعطر وضحك وخضوع في القول وخنوع.
    سؤال أخير ..
    أسألك إيـّاه :
    هل أنت راضٍ عن حالك ؟!..
    وهل أنت مستعد للموت لو أتاك اليوم ؟! ..
    هل أنت مستعد ؟!..
    يا غافلاً تتمادى غداً عليك يُنادى هذا الذي لم يقدم قبل المنيّة زادا
    خذ الوصيةَ من سيد المرسلين قبل فوات الأوان:
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك( صحيح التـّرغيب والتـّرهيب)
    فأنت في زمن الإمكان فأنت في زمن الإمكان ..
    أصلح ما بقي يُغفر لك ما مضي وما بقي ..
    متى سنعرف قيمة الحياة !!!؟؟إذا عاينا الموت عرفنا حينها قيمة الحياة ..
    نُنادي حينها فلا يستجاب لنا .
    فاتقوا الله عباد الله اتقوا الله عباد الله واعتبروا بمن مضى من القرون وانقضى ..
    واخشوا مفاجأة القضا

    اللهمّ أعنا على الموت وسكراتـِه والقبر وظلماتـِه ، ويوم القيامة وكرباتتِه ..


    اللهمّ امنن علينا بتوبة نصوح قبل الموت ، وبشهادة عند الموت ، وبرحمة بعد الموت


    يا رب العالمين ..


    اللهمّ اجعلنا من التوابين واجعلنا من المتطهرين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..


    اللهمّ حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا ، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان


    اجعلنا يا ربنا من الراشدين ..


    اللهمّ اجعل خير عمرنا آخره ، وخير عملنا خواتيمه ، وخير أيامنا يوم نلقاك ..


    اللهمّ اجعل خير أيامنا يوم نلقاك ..


    اللهمّ لا تجعل الدنيا أكبر همنا و لا مبلغ علمنا ..


    اللهمّ اغفر لموتانا وموتى المسلمين .. اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين .. اللهم اغفر لموتانا وموتى المسلمين ..


    اللهم نوّر على أهل القبور قبورهم.. اللهم نوّر على أهل القبور قبورهم.. اللهم نوّر على أهل القبور قبورهم ..


    اللهمّ اغفر لهم ، وارحمهم ، ويسر أمورهم ..


    اللهمّ ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه تحت التراب وحدنا..


    اللهمّ لا تحرمنا خير ما عندك بأسوأ ما عندنا ..


    يا حيّ يا قيّوم ..


    اغفر لوالدينا ووالدي والدينا ولكل من له حق علينا يا ذا الجلال والإكرام ..


    انصر من نصر الدين ، واخذل من خذل عبادك الموحدين..


    انصر المجاهدين في سبيلك الذين يقاتلون من أجل إعلاء كلمة دينك ..


    انصر من نصرهم ، واخذل من خذلهم


    قوي عزائمهم اربط على قلوبهم..

    أفرغ عليهم صبراً .ثبِّت الأقدام
    فك أسرانا وأسراهم يا ربَّ الأنام (( وأنت منهم شيخنا سبحان الله دعوتَ للمأسورين فأصبحتَ منهم ، طبعا هذا تعليقي أنا أخوكم محبّ رؤية الرحمن))
    اللهم انتقم لقرآننا اللهم انتقم لقرآننا اللهم انتقم لقرآننا ..

    يا ربَّ العالمين ..


    اللهمّ عليك باليهود ومن هاودهم ، والنصارى ومن ناصرهم ، والشيوعيين ومن شايعهم


    اللهم عليكّ بهم وبأعوانهم إنـّهم لا يعجزونك، و لا يخفون عليك


    يا عليم ، يا خبير ، يا قوي ، يا عزيز ..


    ندرأ بك في نحورهم ونعوذ بك اللهمّ من شرورهم ..


    ربَّنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين


    أستغفر الله العظيم


    وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    (انتهى بحمده تعالى)


    0 Not allowed!









  6. [6]
    عبدالله حسن الميمي
    عبدالله حسن الميمي غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية عبدالله حسن الميمي


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 8
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اخي الحبيب اخي الحبيب جزاك الله خيرا والله ان قلبي وعقلي تفتح وزاد ايماني وثبتت عظامي علا حب الله عز وجل والايمان بالموت لامحالة اللهم اغفر لنا وارحمنا وارحم موتى المسلمين يا قوي ياعزيز

    0 Not allowed!



  7. [7]
    elkhaled
    elkhaled غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية elkhaled


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 324
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  8. [8]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بارك الله فيكم على المرور الطيب..
    ولا تنسوا المجاهدين من دعائكم ..

    0 Not allowed!









  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML