دورات هندسية

 

 

عمارة القصب في جنوب العراق ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) الإنسان معماري بالفطرة

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. [1]
    mohamed elamir
    mohamed elamir غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 140
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    عمارة القصب في جنوب العراق ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) الإنسان معماري بالفطرة

    عمارة القصب في جنوب العراق



    الأجمة أو البطائح أو "الأهوار" عالم حالم سحري يتيه بين الحقيقة والخيال.لا يقرأ عنه إلا ما ندر. تجمعات شحيحة من البشر وسط خضرة البردي والقصب وزهور الزنبق المسترخي على سطوح المياه.. حالة غريبة من التوفيق بين جسد البندقية وروح الصحراء . يشعر المرء عند ولوج مجاهلها أن الملائكة تحف به، ففي هذا المكان كان النقاء سر الحياة، ولبهاء البيئة أعمق أثر في النفوس . هنا تأمل السومريون وصنعوا أرقى نتاج للفكر الإنساني، وهنا انطلق (ماني ) بدعوته البابلية المحبة للخلق والخالق،وهنا ولد أبو منصور الحسين حلاج النفوس وقطب التصوف على مدار الدهور، ووسط تلك الأحراش أختبئ كل ثائر ومتمرد على الطغيان.
    أسمها (هور) محليا يثير الكثير من اللغط ،حيث وردت في التراث العربي الإسلامي بأسم أجمة أو أجمة البريد أو البطائح . ويقول د. رشيد خيون في تفسير تسميتها: أسم الهور قديم ، و كانت معروفة قبل أن يتعرف سكانه الأصليين على العربية ، ولا تربطه رابطه بالمصدر الثلاثي هار، وليس له علاقة بالانهيار. وفي معنى الهور قال ابن دريد : البحيرة تغيض بها مياه غياض وأجام (بردى وقصب ) فتتسع ويكثر ماؤها، والهور القطيع من الغنم ، سمي به لأنه من كثرته يتساقط بعضه على بعض (تاج العروس ). وقال ابن منظور: الهور "ماء لا يرى طرفاه من سعته ، وهو مغيض دجلة والفرات (لسان العرب ). ولا نجد في هذين المصدرين الهامين ما يفيد تحت كلمه (الهور) من انهيا ر الجرف ، بقدر ما أشار إلى كيان جغرافي محدد.

    موقع الأهوار في جنوب العراق
    تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 700 x 624 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


    وتعتبر بيئة الأهوار من اكبر البحيرات في الشرق الأوسط وهي اقدم مأوى طبيعي في العالم، و كانت تغطي مساحة بين15000- 20000 كيلومتر مربع ولكن ونتيجة لرعونة وقصر نظر سلطة البعث الساقطة أريد تجفيفها، فتقلصت مساحتها إلى 2000 كيلو متر مربع. أما السكان الذي كان عددهم حوالي نصف مليون، فقد هربوا إلى المدن والقرى القريبة ،وولجوا حتى بغداد.

    ويعود انخفاض الأرض هنا ومكوث الماء فيها الى حقب تاريخية موغلة في القدم فقد حدث في العصور الجيولوجية الساحقة أرتفاع أدى الى تكوين الجبال في شمال العراق تزامن معه انخفاض حاد في تلك البقعة ابتداءا من منطقة تكريت شمال بغداد حتى مياه البحر ،وثمة بحث يذكر أن الخليج العربي كان يبعد عام 4000 ق.م مسافة 96 كلم جنوب مدينة بغداد. وقد حدث أن تراكم الطمي والطين القادم مع سيول الانهار وأدى الى تكوين برزخ مرتفع عزل منطقة الأهوار وهي اليوم محصورة بين مثلث قاعدته الى الشمال وأركانه مدن العمارة والناصرية وقمته مدينة البصرة. وقد أثبت ذلك عمليا أن مياه الخليج العربي قد أخذت بالأنحسار باتجاه الجنوب ، ولدينا ما يدلل على ذلك ،حيث تذهب بعض النظريات إلى أن مدينة (أور) التاريخية كانت يوما ما ميناء سومرياً تقع على شواطئه عند مصب نهر الفرات والأن تبعد مئات الكيلومترات عنه وعشرات عن الفرات وربما يكون أنسحاب الخليج لأسباب تعود إلى الترسبات ،ولا غرابة في أن ماءها اصبح عذبا مع مرور الوقت .

    والناس هنا هجين جميل من السحن والملامح التي تغزل بجمالها (كافين يونغ) ،وأطلق المغامر البريطاني ولفريد ثيسيجر(1910-2003) على القوم هنا تسمية (عرب الأهوار) لكلامهم بلغة الضاد ،ولتمييزهم عن (عرب الصحراء) الذين عايشهم ،وغامر معهم في رحلته المشهورة بين المكلا وأبو وظبي . وقد أبدى عشقه بها كما حدث لتوماس من قبله ويونغ من بعده ، وقد ورد ذلك في السياق نقد مبطن للحضارة المادية ، حينما عبروا عن رفضهم للنظام الكئيب والرتيب الذي أملته الحضارة الحديثة، وأبدو تحمسهم لاستمرار (الأصالة البدائية) لتلك المجتمعات. وهكذا مكثوا أمناء لمشاعرهم ، و انتابتهم بين الأحيان حالة من الحنين (نوستالجية) لتك الأصقاع ،ودونوا مشاعرهم المرهفة على صفحات القليل مما كتب عن الأهوار العراقية. وبالرغم من أن السواد الأعظم للناس من المسلمين فأن ثمة بقية باقية من ملل الأيام العراقية الخوالي منهم (الصابئة المندائية) ممن مازال يحتفظ ببعض السمات الطقوسية القديمة مثل تقديسهم للماء بما يشبه السومريين ، الذين كانوا قد خصصوا له ألهه تدعى (آنكي) ،أو اعتقادهم بعالم الظلمات والنور ،كما هي عقيدة أهل بابل و عقيدة الداعية ماني (213-277م).

    طبيعة القصب
    تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 700 x 300 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي




    أن اختيار هذه البيئة مسكناً لهؤلاء القوم جاء بسبب سخائها ، فالقصب والبردي هو مصدر لا ينضب من مواد البناء وأدوات الاستعمال اليومي . آما صيد الأسماك وقنص الطيور فهو مصدر غذاء "بروتيني" .ولا يكبح ذلك طموحهم الزراعي حيث تقام هنا حقول واسعة لزراعة الرز(التمن العراقي) وعلى اليابسة نجد بساتين أشجار النخيل والسدر ومزارع الخضراوات التي تفي حاجتهم . ومما يفيض من إنتاجهم لهذه المواد، يقايضوها في أسواق المدن والقرى القريبة مقابل الملبس والكماليات . وفيهم من يدجن البقر والأغنام والأهم الجاموس الذي يرتع في هذه البيئة المناسبة لفطرته ،ليهبهم الحليب ومشتقاته التي يقايضوها مع سكان المدن .

    ويعد استعمال هؤلاء القوم للقصب والبردي في بناء ديارهم تقليداً موروثاً منذ سومر وربما قبلها ولم يكن وليد اليوم وسابقة استجدوها ، فالقصب يستعمل في بناء بيوت وقوارب السومريين منذ سبعة آلاف عام ،وربما ورثوه ممن سبقهم من الشعوب (الفراتيه) .و وجدت رقم طينية من الحفريات تؤكد ذلك، وقد ورد في ملحمة كلكامش من تلك الحقبة (تعريب طه باقر) :
    بيت من قصب البردي ..يابيت من قصب القصب.
    جدار ..جدار بني من قصب البردي.
    ياملك شورباك..ياإبن (أوبارو- توتو)
    أهدم بيتك وشيد زورقاً.

    قرية عائمة


    وكان القصب متعدد الأغراض لدى السومريين ومن تبعهم،لكنه يوحي في أشعارهم حالة من الكآبة،فمثلا يرد وصف مدينة أور في محنتها (يتدلى رأسها مثل قصبة وحيدة)، وإذا رأى أحد السومريين قصبة وحيدة متدلية في المنام كان معنى ذلك (رأسه سوف يتدلى ويموت)،وكان أنبوب القصب آلة موسيقية يعزف عليها في مآتم الحزن، وكان أسل الفصب يستثير صورة التقطيع والتمزيق، مثلما يستثير ذلك الكراث المسحوق بالرغم من قيمته غاء رئيسيا. ومن المعلوم أن كلمة أنبوب العربية واردة من تسمية القصب الآثورية، حيث تر بصيغة (Amboub ) وبالسريانية (aboubo) .ومن المعروف لدى أهل الجنوب حلوى معينة تدعى (الخريط) تصنع من غبار ينضج في سامق نبتة البردي بما يدعوه النفاش.ولدى القوم طريقة خاصة بصناعته في قدور مكتومة،ليصبح طباشيري القوام، أصفر فاقع اللوننوله مذاق خاص به. وقد لفت نظرنا عباس البغدادي في مؤلفه (بغداد في العشرينات) بأنه البغدادي وعموم أهل بغداد كانوا يستهجنون محبة يهود بغداد لتلك الحلوى الغريبة ،واستعمالها في ط، وأستعماله في مناسبابتهم الإجتماعية والدينية ،بما يؤكد إسترسال ذلك التقليد من القدم،وأقترانه بايهود الذين مكثوا محتفضين بأعرافهم القديمة منذ ورودهم بابل.

    الهور في منحوتة سومرية 3200 ق.م


    بيوت تشراب الى سومر التاريخ


    ومما يؤسف له بأن مادة القصب غير قابلة للبقاء في الطبيعة لتدلل على أثرها فهي بنت البيئة وتعود إليها دون أن تترك بصمات يمكن أن تفيدنا في معرفة تاريخ وطبيعة البيوت التي بناها الأقدمون من هذه المادة. وكان يليس السطح الخارجي لبعض هذه المباني القصبية بطبقة من الجص الطيني بما يعرف باسم الوتل .و("التطيين " ،daub) وربما كان من بقايا مرحلة وسيطة من مراحل تطور بناء الأقبية(الطاق). وفي خاتمة المطاف تخلص معظم البناءين في الشرق تماما من استخدام القصب (ومكث إلا في الأهوار ) ويمكن أن يكون عند انتقالهم أبعد قليلا وأخذوا يعتمدون على مادة بناء أكثر دواما يمكن استخدامها في المباني الكبيرة وهو الطوب الطيني المجفف بحرارة الشمس (الطوب الني أو اللبن).

    قرية عائمة
    تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 700 x 834 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


    لقد كان وقع هذه البيئة وبيوتها القصبية مستهجنا وغريبا على ما ألفوه الفاتحون العرب حيث قال عنها القائد عتبة بن غزوان (ليس هذه منازل العرب) . ومن الجدير بالذكر أن عتبة بن غزوان هو الذي أسس مدينة البصرة ثم تلاه سعد بن أبي وقاص الذي انشأ مدينة الكوفة. وهاتين هما أول حاضرتين عربيتين مصرهما الإسلام، و كانتا قد شيدتا بالقصب أول مرة عامي 636 و 638 م .و قد وقع اسم القصب غريباً على مسمع الخليفة عمر بن الخطاب (رض) الذي تساءل عن فحواه فقيل له ( العكرش إذا روى قصب فصار قصبا) فأعطاهم حرية الاختيار. وتذكر حوادث التاريخ بأن حريقا قد شب بعد عام من إنشاء تلك المدن وألم بجل عرائشها ، وهذا الإشكال يعتبر من سلبيات هذا البناء، وهذا الهاجس قد ترك أثره في حالة التوجس والحذر في السيكولوجية الاجتماعية هنا .

    ومن الطريف أن مدينة البصرة ورد أسمها من كنه البناء في تلك البيئة ،حيث حرف الاسم من مركب (بيت صرياثا) وبيت هنا تطلق على التجمعات الحضرية لكونها تسور مثل البيت الواحد ،و "صرياثا" ،ويقال لها (صريفة) اليوم ،ومعناها العشة أو الكوخ المبني من القصب، وهكذا أصبح المعنى (مدينة العشش أو الأكواخ المصنوعة من القصب).

    بيوت من البيئة


    بيت القصب
    تم تقليل : 80% من الحجم الأصلي للصورة[ 800 x 413 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


    والقصب مادة نباتيه غير نفاذة للرطوبة والماء ، لدنه المراس مطواعة للإلتواء ، وكذلك متينة الطبع نظرا لوجود المفاصل العرضية الداخلية تكسبها صلادة وانتصاب ، و إن احسن انواع القصب هو من نوع (القباره) وتوجد له مناطق يعرفها الحاذقون من بنائي البيوت.وأن حزمة من القصب يمكنها أن تتحمل أثقال الشد المتوسط عليها
    والبناء هنا حذلقة إنشائية يوظف بها لقصب كمادة أساسية للبناء. ويشاد الهيكل من الأساطين أو الأعمدة أو الصواري التي تصنع هنا من عصب مجموعة غزيرة من القصب ،ويطلق عليها أسم (شَبّه) ومجموعها (شباب ) وتضطلع بنقل العزوم الرأسية، أما العزوم الأفقية الواردة من الرياح مثلا فتضطلع بتحملها حزم القصب التي تسمى (الهطر) ، التي تربط بين الأعمدة . ثم يتم تغطية الهيكل البنائي بما يستر الفضاء المتكون ويعزله،ويستخدم لذلك نسيج متكون من خامة القصب تسمى بالعربية (الحصر العراقية) وتسمى محليا (البارية) ومجموعها (بواري )وهي ناتجة من عملية نسج وتقضيب للقصب المشظى الى مجموعة من المساطر الرقيقة، ونسج الحصيرة بعد تقطيع القصبة بامتداد طولها إلى عدة شظايا). ويحاول صانعها أن يلغي الفراغات المحصورة بين شقائفها التي تعتبر الحذاقة بها مصدر فخر لصناعها.و تستعمل في تغليف البيوت القصبية و السقائف كعنصر بناء غير نفاذ للماء .وهي منسوجة لعدد من الأغراض والاستعمالات فهي أما حيطان أو سياج أوفرش لتكسي أرضية الديار، أو تستعمل حتى في طبقات التسقيف في العمارة الطينية ووجدت في طبقات مباني العراقيين في سومر وبابل كمادة ماسكة لطبقات الطين أو مداميك الطوب كما في الزقورات. وما زالت تستعمل في العراق ولاسيما الجنوبي منه وقد أتسع نطاق استعمالها حتى في الأقاليم المتاخمة للعراق مثل الخليج خلال عصر ما قبل النفط. واليوم نجد تلك الحصر وقد وضفت في صناعة الآثاث ،وكخامة للديكور المنزلي.



    وتبنى البيوت بتلك الخامات وبنفس التقنية ، على اليابسة ،ولاسيما عند تخوم الهور أو ضفاف الأنهار. وهذا النوع من التجمعات يكون أسهل بناءً وأقل مناعة. أما النوع الأكثر إثارة وغرابة ومناعة هو نوع المدائن أو القرى التي بنيت كمجموعة من الجزر الطافية على صفحة الماء الهادئة وسط مسطح "الهور"المائي . ويتم التحضير للجزر باختيار الموقع المناسب في وسط مسطحات الماء القريب من مصادر الرزق ناهيك عن عامل الأمان . ويتم صنع الجزيرة الإصطناعية من خلال عملية ليّ حزم القصب والبردي وارقادها بحيث تتشكل في مجموعها مسطحا على صفحة الماء تمتد جذورها في ارض البحيرة ثم يتم لاحقا نقل الطمي والطين من قاع البحيرة وتكديسه مع طبقات البردي والقصب فوقها بأسلوب الدك، حتى تصل إلى الارتفاع المناسب والمقاومة المناسبة لتلك الجزيرة الصناعية العائمة بما يطلقون عليها (جبيشة ) ومجموعها (جبايش) (ربما تكون قريبة من كبائس العربية) . و عادة ما يتركون فيها حفرا مناسبة لإرساء دعائم البيت المنظور . ويبلغ بعد الحفرة عن الأخرى بين متر ومترين لكي تغرس فيها الأساطين لاحقا بعد أن تجف أرضها .

    البناء التعاوني
    تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 700 x 533 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


    المبدأ الهيكلي
    تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 700 x 260 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


    ومن مجموع هذا العدد من الجزر يتألف التجمع القروي الذي يصل أحيانا عشرات او حتى مئات كما في منطقة الصحين ومنطقة ( الجبايش) في الناصرية . وأن القرية من هذه تدعى (سَلَفْ) ومجموعها (سّلاف) وتكاد تختفي هده الجزر عند النظر إليها من الجو وربما كان هذا أحد مبررات منعتها بحيث أصبح الوصول إليها صعب المنال ويقتضى الأمر معرفة دقيقه بمسالك الماء المحصورة بين تجمعات القصب والبردي الذي يرتفع الى عدة أمتار ،ويمنع الرؤيا . ويمكن أن يكون هذا أول أسباب اختيار تلك البيئة للحماية من الأعداء ،وتذكر حوادث التاريخ الكثير من الشخصيات التي لاذت بتلك البيوت فرارا .


    وبعد أن يتم التحضير للبيت المزمع إنشاؤه، على الجزيرة يشرع الجميع بعملية حزم القصب بأقطار تتفاوت بحسب وسع الدار وأهميته ولكن عادة ما يكون قطرها بين 15 و20 سم ويصل حتى إلى 30 سم في حالة "المضائف" الواسعة وهذه الحزم تشكل الهيكل البنائي للدار حيث تحزم بعد ذلك بقوة ،و بمعونة أربطة مصنوعة من قصب مشطر ملوي مثل الحبال يدعى (بنود ) . وتكون هيئة تلك الأساطين سميكة في قاعدتها وأقل سمكاً وصلابة وأكثر لدانة في طرفها العلوي لليها. وعند اكتمال العدد المطلوب الذي يكون عادة مكرر العدد 5 أو 7 وذلك بحسب السعه وتبعاً لما يرصد من أعمدة البيت التي تحدد سعة الدار . وتغرس الأساطين في صفين محوريين متقابلين ومتناظرين. ويمثل البعد فيما بينها عرض البيت المزمع إنشاؤه ومجموع الأبعاد فيما بينها يشكل طول البيت . ويمتد توجيه البيت عادة من الشرق إلى الغرب ليتسنى لهم الاستفادة من الريح الغربي والشمالي الغربي البارد ،ناهيك عن ولوج الشمس الى أعماقه.


    يرفع كل عمود وتغرز قاعدته السميكة في الحفرة المخصصة وتملا الحفرة بالتراب وتدك دكا قويا متقنا بأعمدة من خشب لضمان عدم ميل العمود، ويكون وضعه مائلا عادة إلى الوراء لأسباب ميكانيكية، حيث يتم ثنيها باتجاه الداخل وذلك لتسبيق تحميله جهد معاكس . وتربط رؤوسها مع بعضها مكونة أقواسا هيكلية تحضر لشكل القبو النهائي الذي تظهر به . وهذا المبدأ الإنشائي "المفصلية articulation" لربط حنايا الأعمدة من الوسط، استعملت في الأزمنة المتأخرة لتنفيذ البناءات ولاسيما في الهياكل المعدنية كما في "رواق المكائن Galarie de machin " الباريسي.


    وتجهز خلال هذا الوقت حزم القصب التي توصل أفقيا بين الأعمدة (الهطر) وطولها عادة بمقدار طول البيت فتكون روابط للهيكل تمنعه من الحركة أفقيا. ويتم ربطها بالأعمدة على مسافة لاتزيد عن النصف متر بينها. و المهم أن تكون الحنايا متجانسة بارتفاع واحد عن سطح البيت ، وأن يكون اسمكها واكثرها بأساً هو الذي يقع في منتصف تقويس الحنيات بحيث يكون متقاطعا مع كافة الأعمدة لأن العزوم في هذا المكان تكاد تكون على اشدها.


    ثم تبدأ مرحلة التغليف أو (أعمال النهو أو التشطيب) حيث يصنع الجداران لسد فتحتي البيت الجانبيتين ويطلق عليها اسم (الكواسر) ويكون الباب في الفتحة الجنوبية من الصريفه أين الشمس الساطعة ساعات الصباح ، وقد يعمل على جانبي الباب مشبك من القصب بشكل معينات تدعى (مشبـﭻ ) وتوحي كأنها (مشربية) ، ثم يكسى هيكل الدار كله بالحصران ( البواري )، فتلقى أولا الحصر الجديدة فوق الهيكل بوجوهها اللّماعة إلى الجهة السفلى ، وتلقى فوقها طبقه تالية من الحصر القديمة المستخدمة سابقا والتي تشبعت بالرطوبة ، ثم تكسى فوقها بطبقة ثالثة من الحصر الجديدة وتثبت كلها بالـ (هطر) الخارجية للصريفة ، وتدفن أطراف الحصر السفلي الملامسة للأرض بالتراب لمنع دخول الهواء والمطر إلى داخلها. ثم يتم دفن أرضية البيت بالتراب الناعم النظيف، وتدك جيدا وتسيج بالطين أحيانا وتفرش بالحصر كذلك ثم تفرش بالبسط والسجاد وترمى فوقها الوسائد والمخدات للاتكاء عليها.

  2. [2]
    ابوصـــــالح
    ابوصـــــالح غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابوصـــــالح


    تاريخ التسجيل: Dec 2003
    المشاركات: 913

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم الاستاذ محمد الامير ..

    اشكر لك نقلك الموفق لموضوع ممتاز جدا .. واشكر لك اضافة الصور وعرض الموضوع بشكل ممتاز

    ولكن كان من الجميل أن تذكر المرجع او المنتدى الذي نقلت منه هذا الموضوع الممتاز .. وذلك حرصا منا على حفظ حقوق الاخرين وحفظ حقوق المنتديات الزميله .. وعلى ما اعتقد ان الموضوع منقول من منتديات معماري والموجود على الرابط التالي لكاتبه العضو spider
    الرابط

    الرجوا ان تتقبل ملا حظتي بصدر رحب وان تعرض المصدر لكل موضوع من المواضيع التي طرحتها مشكورا

    0 Not allowed!


    رجاءً فلنكتب بلغة عربية مفهومة للجميع، وندع اللهجات المحلية


  3. [3]
    هالــة
    هالــة غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية هالــة


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 75
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يسلموو اخي محمد عالموضوع المميز

    الله يعطيك العافية

    احترامي

    0 Not allowed!



  4. [4]
    eng /ahmed alkhaligy
    eng /ahmed alkhaligy غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng /ahmed alkhaligy


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 793

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 33
    Given: 4
    قال الله تعالى وعلم أدم الاسماء كلها

    0 Not allowed!



  5. [5]
    وميض الغالبي
    وميض الغالبي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 86
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور اخي عللى هذه المعلومات

    مشكور اخي عللى هذه المعلومات القيمه

    جزاء الله خير الجزاء

    مشككوووووووووور

    حياك الله اخي

    مشكوووووووووور

    بس زين لكيته هذي المعلومات بصراحه

    لكن هل هذه المنحوته تدل على هذه المنطقه؟

    مع الشكر الجزيل

    هندسه معماريه بفطره وذكاء

    اقصد المنحوته السومريه كما وردت

    اخي محمد مشكور

    0 Not allowed!



  6. [6]
    mohamed elamir
    mohamed elamir غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 140
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    الأخ وميض

    شكرا على تشجيعك ليا و أنا أنشاء الله هحاول أجبلكم كل المعلومات الى هقدر عليها

    بصراحة أنا بعد رد الأخ أبو صالح كنت ناوي أسيب المنتدى

    هو ظلمني وقال أن لا أذكر أسم الشخص صاحب الموضوع بالطبع لان الصور مكتوب عليها أسم المنتدى

    وبيكون موضوع عام ليس من إعداد الشخص نفسة

    أما بالنسبة لموضع أني لا أعطي فرصة للنقاش دة مش مظبوط لان المواضيع مفتوحة للجميع ممكن مثلا موضوع يشدك فتشارك فية وممكن موضوع لا يشد أنتباهك

    وعموما أنا كنت هترك المنتدى لولا تشجيع لي

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ابوصـــــالح
    ابوصـــــالح غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية ابوصـــــالح


    تاريخ التسجيل: Dec 2003
    المشاركات: 913

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 0
    اخي الكريم محمد الامير ..

    نحن لا نريد ان نخسرك وانت مرحب فيك جدا في الملتقى .. اخي الكريم انت مرحب فيك كما هو الحال لباقي رواد الملتقى واعضاءه في حدود قوانين الملتقى وقوانين حقوق المنتديات الزميله .. فليس من المعقول والمقبول ان ننقل موضوعا كما هو تماما ولا نضع المرجع ولا ننوة من من نقلناه .. وحتى اذا تم عمل بعض التنقيح والاضافات البسيطه واضافات الصور وخلافه فهذا لا يغير من الامر شيء فالمسألة منقوله .. وهذا ليس بعيب فكلنا ننقل وكبار الصحابه رضوان الله عليهم ومن لحقهم من التابعين عم من من ينقلون كلام المصطفى صلى الله عليه وسلم للبشرية .. فالنقل لا اشكال فيه بل احيانا يكون ضروري ومهم ونافع جدا... ولكن مع حفظ الحقوق

    اتمنى ان تفهمني ولا تترك مجال للشيطان يمنعك من ان تكمل مسيرتك ونشرك للمعرفه

    0 Not allowed!


    رجاءً فلنكتب بلغة عربية مفهومة للجميع، وندع اللهجات المحلية


  8. [8]
    Arch_M
    Arch_M غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Arch_M


    تاريخ التسجيل: Sep 2004
    المشاركات: 674
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    شكرا لك على الموضوع الرائع..فعلا الانسان معماري بالفطرة وهذا سبب تقدم الحضارات وتجد استخدام المواد العضوية المحيطة بمكان اقامته تدخل في صناعة مسكنه وملبسه وحاجيته كلها..اعجبني موضوعك واجده مفيدا جدا..شكرا لك ولاتحرمنا من جديدك ومعلوماتك حتى ولو كانت منقولة..

    0 Not allowed!





    العمارة ام الفنون..والفنون جنون..اذن العمارة ام الجنون


  9. [9]
    هنادي الصدقية
    هنادي الصدقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية هنادي الصدقية


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 411
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    السلام عليكم

    اخ محمد
    مشكوووووووور وجزاك الله خير من جد موضوع ممتاز


    الأجمة أو البطائح أو "الأهوار" عالم حالم سحري يتيه بين الحقيقة والخيال.لا يقرأ عنه إلا ما ندر. تجمعات شحيحة من البشر وسط خضرة البردي والقصب وزهور الزنبق المسترخي على سطوح المياه.. حالة غريبة من التوفيق بين جسد البندقية وروح الصحراء . يشعر المرء عند ولوج مجاهلها أن الملائكة تحف به، ففي هذا المكان كان النقاء سر الحياة، ولبهاء البيئة أعمق أثر في النفوس
    مقدمة شاعرية جدا فيها بلاغة اسلوب لغوي بديعي


    اكثر شي حبيته الصورة اللي فيها القرية العائمة ابي اعيش هناك :(


    هههههههه حلوة هالمعلومة
    مدينة البصرة ورد أسمها من كنه البناء في تلك البيئة ،حيث حرف الاسم من مركب (بيت صرياثا) وبيت هنا تطلق على التجمعات الحضرية لكونها تسور مثل البيت الواحد ،و "صرياثا" ،ويقال لها (صريفة) اليوم ،ومعناها العشة أو الكوخ المبني من القصب، وهكذا أصبح المعنى (مدينة العشش أو الأكواخ المصنوعة من القصب).
    تعلمت اللغة السومرية في موضوعك : )

    اخوي لا تزعل المشرف ابو صالح بس كان قصده يقول لك شيئين
    1- مواضيعك مميزة جدا جدا جدا جدا وانت ايضا متميز ^_^
    لا تنزلهم دفعة وحدة كل واحد يحتاج له يوم لحاله نتامل فيه ونقراه هذا طبعا لان مواضيعك غنية بالمعلومات وكل واحد يقول انا احسن من الثاني

    انا ما دخلت المنتدى صار لي اكثر من اسبوعين لما دخلت تفاجات فتحت كل مواضيعك دفعة واحدة والى الان انا اقراها و انا نعسانة ابي اكمل قراءة مواضيعك ثانية مو ملحقة والله كلهم مميزين

    2- اكيد مو لازم تظلم نفسك وتنكر مجهودك لكن فقط اكتب منقول مع التصرف او منقول مع التعديل


    اخوي احنا ما نبي نخسرك انت فخر للمنتدى ومواضيعك تتكلم عنك والمنتدى محتاج لاشخاص مثلك

    ان شاء الله تكون فهمت المقصد :)


    عقبال ما نسمع اسمك مهندس سومري معاصر ^______________^
    بالتوفيق ان شاء الله ومن تميز الى تميز



    سلاااااام

    0 Not allowed!



  10. [10]
    ko0oko0o
    ko0oko0o غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Mar 2010
    المشاركات: 8
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يعطيكم العافيه

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML