دورات هندسية

 

 

من" ستار أكاديمي" إلى القاعدة !

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    من" ستار أكاديمي" إلى القاعدة !

    من" ستار أكاديمي" إلى القاعدة !
    الجزيرة توك في مقابلة خاصة مع رفيق درب حسين الأحمد " مفتاح اللغز "



    الجزيرة توك ـ خاص

    مفاجأة دسمة لوسائل الاعلام بأنواعها المختفلة التي كانت على موعد مع خبر فريد من نوعه بطله
    مطرب سابق ونجم ستار أكاديمي الذي ظهر منذ ما يقارب السنتين في برنامج "ساعة صراحة " حيث
    استضاف الشيخ نبيل العوضي فيه ما سماه بـ "الفنان التائب" حسين الأحمد

    حسين الأحمد قص حكايته الطويلة مع الفن والغناء ، تلك الحكاية التي على حد قوله قرر وضع حد لها
    والبدء من جديد وهذه المره بطريقة آخرى طريقة ما زالت غامضة .. ففصل الخطاب فيها قائم لهذه
    اللحظة .

    الخبر كما طالعتنا به بعض وسائل الاعلام أن حسين الأحمد سافر الى أفغانستان لغرض الجهاد

    بحثنا خلف الخبر..

    الجزيرة توك استطاعت الوصول الى رفيق دربه " مفتاح لغز " حسين الأحمد .. ومن خلال حوار
    أجريناه مع مفتاح اللغز ..الذي قابلنا باسمه المستعار " الأندلسي "

    أطلعنا على حقيقة هذا الخبر وأسراره

    الجزيرة توك : بعد سنتين من تركه للغناء لماذا اختار حسين الأحمد " الجهاد " في أفغانستان دونا عن
    أي طريق آخر ؟

    منذ التزامه كان مرتاحا ولكن كان حائرا كأنه طير ضيع عشه وكان يقول لنا كنت دائم أسأل نفسي وهي
    تقول لي أن هذه الجماعة ليست الإسلام الصحيح وهذه الجماعه ليست أيضا لأنه بالكويت كل الجماعات
    أو جلها لا تسلم من الحسد والنميمة والغيبة وعلى رأسهم الجاميه وكانوا أقليميين وعقيدتهم مبنيه
    على سايكس وبيكو بمعنى أن الكويتي أحزن عليه لأنه ابن بلدي بس العراقي لا لأنه ليس ابن بلدي !!

    وبعدما ألتقى بالإخوة ارتاح لنا جدا لأنه كان يرى بالإخوة حزنهم للمسلمين وحملهم لهمهم في كل
    الأرض وكان أهم شيء ريحه هو هويتنا الإسلاميه بمعنى أننا نحزن على الأفغاني والعراقي
    والصومالي في أقصى الأرض لأنهم إخواننا بالعقيده وفعلا هي العقيده الصحيحه وقال لما رأيت منكم
    هذه الأمر عرفت أنكم الجماعة التي تمثل الدين في أول أيامه يوم كان المسلمون هما واحدا وديننا
    واحدا ولا تفرقهم عصبيات أو حدود وتذكرت فيكم كيف كان سلمان أو بلال ، وبلال أخو حمزة لافرق
    بينهم إلا بالتقوى .



    الجزيرة توك : ما هو موقف أهله وبالأخص والده ووالدته من ذهاب ابنهم لأفغانستان ؟

    أما والده فبعيد عن الله سبحانه وتعالى ، وأسأل الله أن يهديه وهو كبير جدا بالسن ، أما أمه فملتزمه
    لكن المحيط العائلي موبوء قليلا لأنهم كانو متحررين جدا بسبب الغناء وعاداتهم وأصلهم أيضا وكان
    في أيامه الأخيره يحدثنا بوحشته في بيته وغربته بين أهله لكن كان هناك أخت له تخفف عنه ذلك وهي
    صالحة وملتزمة ويقال أنها داعيه وأيضا أم عيال وكان دائما يحدث أمه بالجهاد وأهله وأمه إن شاء
    الله راضيه لكن أبوه لا أعلم وقد ظهر على التلفاز وقال أنه لا يؤيد ذلك ولا يؤخذ بكلامه فهو رجل
    تجاوز الثمانين.

    الجزيرة توك : لماذا أفغانستان وليس العراق وهي الأقرب جغرافيا؟

    أما لماذا أفغانستان؟ فأقول لك لأنها هي التي يسرها الله وأي مكان فيه جهاد لذهب إليه لافرق ، رغم
    أنه حاول الدخول للعراق قبل مده فلم يستطع بسبب الحصار الإقليمي عليه منذ أعلن الإخوة الدوله
    نسأل الله أن ينصرهم ، وفعلا رجع للكويت وسهل الله له طريق أفغانستان وهو ميسر لمن أراد ذلك
    وفعلا حجز وطار والتحق بإخوانه.

    الجزيرة توك : بماذا تفسر إلتحاقه بالقاعدة دون غيرهم ؟

    أما سبب انتقائه للقاعده فبكل اختصار كان يقول هي المنهج الصافي وهي الإيمان الصحيح الذي كنت
    أقرأ عنه في الكتب من أمور كثيرة كالولاء والبراء وصحة العقيدة والتضحية في المال والنفس وقيام
    الليل وسلامة الصدر على المسلمين والصدع بالحق والأهم جهاد الكفرة وعدم المداهنة والقتال تحت
    رايه إلاهيه وليست قوميه أو حزبيه وهي راية التوحيد هكذا كان يقول لم ألقى هذه الصفات إلا في
    القاعده.



    الجزيرة توك : هل سنرى حسين الأحمد في أشرطة تنظيم القاعدة وعملياتهم؟

    نعم بإذن الله سترون له مقابله بالسحاب بغضون الثلاثة أشهر القادمة تقريبا من اليوم والأخ كان رمز
    بالأمة يوم كان على الضلال ولابد أن يكون رمزا بالخير بعد التزامه وهدايته ونفيره للجهاد وسيستغل
    بأفضل طريقة لهدايه الناس وخصوصا الشباب أي أنه مادة إعلامية طيبة تخدم أهداف الأمة والجهاد
    وقد أوصينا الإخوه هناك عليه بالسحاب وبإذن الله سيظهر بطريقة عجيبة بالمقابله وبدايته كيف كان
    على المسرح يغني وبعدها بالبدلة القندهارية مع إخوه بالسحاب هذا ما أقدر أن أفصح عنه بخصوص
    المقابلة ، فالسحاب ماهرة جدا بهذه الأمور وسيخرجونه بطريقة ممتازه جدا بإذن الله تعالى وسيكون
    لها صدى كبير في أوساط الأمه ككل.

    فقط أحب أن أضيف نقطة واحده وهي أنه كان دائما يبحث عن النفير للجهاد مع أنه غني ومترف ماديا
    والدنيا مفتوحة له والتسجيلات الإسلاميه كانت دائما تأذيه ليوقع معها عقود إنشاد قيمة أقل عقد 30
    ألف دينار كويتي فقط لشريط واحد ولكن سبحان من هدى قلبه ورفض لأنه يريد الباقية ويريد نصرة
    دينه ودائما متحرق للمسلمين وما يفعل لهم في فلسطين والعراق وأفغانستان وكل العالم حتى من شدة
    تأثره كان يغلظ على الإخوة بالكلام ويقول والله من معه جواز وحصل طريقا ولم ينفر فهذا ليس فيه خير
    ومنافق وقد نكب الأمة.

    ووللعلم عنده ابنتان فقط وهما كالأقمار جمالا ما شاء الله أعمارهن 7 و9 سنوات وكان يحدثهن عن
    المجاهدين حتى أنهن أحببن المجاهدين وكانو يقولون له بابا متى تصبح مجاهد وسبحان الله تركهن من
    أجل الله سبحانه وتعالى وترك المال والبيت الكبير والمركب الوفير نحسبه والله حسيبه

    وكان صاحب طرفه ونكته رقيق القلب وذو صوت حسن وإذا قلنا له أنشد لنا يقول لا أنشد هناك بإذن الله
    عند الرجال وفي مصانع الأبطال.

    فعلا لا أقولها مجاملة أو عاطفة ، الرجل طلق الدنيا ثلاثا و كانت أسباب النعيم بيده وكان متمتعا بها
    لكن تركها لله سبحانه وتعالى أحسبه كذلك والله حسيبه.

    الجزيرة تووك

  2. [2]
    eng_frg
    eng_frg غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 124
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    هكذا نور الايمان اذا اراده الله لعبده ابصر به الطريق

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML