السلام عليكم

الأخ محمد

نشكر لك جهدك ولكن للأسف الموضوع قديم ومكرر وتم التخذير في السابق من أعادة نشره وتم تصنيفه من الأكاذيب

هذه اكذوبة


المقال بالانجليزية صحيح لكن الخطأ في التفسير و الجهل بالفرق بين حركة الكواكب حول نفسها و التي ينتج عنها الشروق و الغروب للشمس ( أو الليل و النهار ) و بين حركة الكواكب و دورانها حول الشمس و هو ما الحاصل بالنسبة للمريخ .......


إن" الحركة التراجعية " للمريخ أو ما أسماه العرب " تحير الكواكب " ناجم عن اختلاف السرعة النسبية بين الأرض والكواكب الخارجية . وما نراه من تقدم المريخ في السماء ثم تباطؤه إلى أن يقف ثم تراجعه إلى أن يقف مرة أخرى ليعود متقدماً .. كل ذلك حركة ظاهرية .
مرة أخرى هي حركة تظهر بسبب أن الأرض أسرع في مدارها حول الشمس من حركة المريخ الأبعد عن الشمس وحال أن تتجاوز الأرض المريخ في دورانها يظهر كأنه يتراجع فهو في الواقع لا يعكس اتجاه حركته .


إذن فمسألة تغيير اتجاه الحركة كان ظاهرياً وعلى أي حال فإن الخطأ الأساسي الذي بنيت عليه الشائعة هو الخلط بين حركة الكوكب في مداره حول الشمس من جهة وحركته الدورانية حول محوره من جهة أخرى . فما يسبب الليل والنهار هو دوران الكوكب حول محوره طبعاً ، وإذا كان للشمس أن تشرق من مغربها على أي كوكب فلا يمكن تخيل ذلك إلا إذا تخيلنا أن الكوكب عكس اتجاه دورانه حول محوره ...
لا أن يعكس اتجاه حركته حول الشمس ...


طبعاً كل هذا لو فكرنا بالموضوع من ناحية فلكية . أما شروق الشمس من مغربها على الأرض يوم القيامة فهو كسر للنواميس الطبيعية


و قد قال الرسول (صلي الله عليه وسلم): (((لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعون، فذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا) )رواه البخاري ومسلم

أنظر هذا الرابط: http://www.arab-eng.org/vb/t62702-5.html
مشاركة رقم: 69