دورات هندسية

 

 

هجوم غير مبررعلي د. يوسف القرضاوي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 22
  1. [11]
    iraqilovar
    iraqilovar غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 27
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله

    السلام عليكم ورحمته

    غريب أن يدافع البعض عن فتاوى تخالف الشرع والدين
    فالخمر حرام كثيرها وقليلها

    والقرضاوي بشر يخطئ كما الآخرون ولا عصمة لأحد
    فكم هي الفتاوى المضحكة المبكية مثل رضاعة الكبير
    وشرب بول البعير وحديث الذبابة وغيها الكثير فأنا لا
    أريد عدها لكي لايغضب أحد

    حتى أن قسما منها يسئ لنبينا الكريم الذي لاينطق
    عن الهوى

    في كل العالم يتقاعد الموظف والشخص العامل
    ألا يحق لنا أن نتسائل متى يتقاعد هؤلاء عن الإفتاء
    حرصا على سلامة الدين وإحتراما لمضامين الفتاوى؟؟؟؟؟

    مجرد سؤآل

    0 Not allowed!


    Salam

  2. [12]
    عبوووووووووود
    عبوووووووووود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عبوووووووووود


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 907
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهندس كلش مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ عبوووود قلت انت :
    والله يا اخي انك تظلم الدكتور القرضاوي عندما تسوق هذه الايات لتستدل بها على ان القرضاوي هو واحد ممن اتاه الله العلم وانسلخ منه!!!! والرجل صالح ولا نظن فيه الا كل الخير والقد الحسن وخدمة هذا الدين ومع هذا ايضا فهو صاحب علم وحياته ومؤلفاته شاهدة على ذلك......

    يا اخي اريدك ان تدقق فيما نقله الاخ م.عامر وتقراه بتامل وتفكر وخاصة ما بعد الفقرة الثانية: (وقال الريسوني: ان ما حرمه الشرع........)
    وعندها ستعرف ان القرضاوي لم يصادم النص كم تزعم، لذلك فان اجتهاد القرضاوي هو من باب الاجتهاد السائغ، بل انه اجتهاد موافق للنصّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!!
    وبناءا على ما قلت: اذا كان اجتهاده سائغا او موافقا للنص فلم تنتقدونه وقد رتب الشرع الثواب على ذلك وحتى ان كان مخطئا في اجتهاده!!!!
    ان كان مخطا فله اجر وان كان مصيبا فاجران........... اللــــــــــــه اعطاه الاجر على خطئه وانتم تنتقدون!!!!!!!!!!!!!!!

    وتقبل مني اعتراضي
    وجزاك الله خيرا

    أخي الكريم مبدأ الإعتراض مقبول فالحق مطلوب بالمسأله والتعرض بالإشكالات .
    وأنا حينما اسوق هذه الآيات فهي عامه تثبت ان هناك من يضل رغم ان الله قد آته العلم , أما مسألة تظن فيه خير وخلافه فأخذ الدين ليس بالظنون بل باليقين وبالجرح والتعديل ولو تعامل السلف مع نقلة أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بسياسة : نظن فيه خير لما إستطعنا أن نعرف حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من حديث غيره من الصحابه بل من حديث الوضاعين والكذابين وغيرهم .
    اما انه صاحب علم فإذا كان الله سبحانه يقول عن شخص أنه آته آياته يعني ان الله أثبت لبلعام بن باعوراء انه قد اوتي الآيات مع ذلك إنسلخ منها ليعلم الناس ان الحجه ليست بالعلم وحده وإنما بالمتابعه والإخلاص والعمل بذلك .

    وانا أريدك انت ان تدقق في ملف كامل تحدث فيه من هم أعلم من القرضاوي عنه من أئمة الدعوة كالشيخ إبن عثيمين والشيخ عبدالعزيز الجربوع وغيرهم والذين لم يأخذوا المسأله بالظنون بل بمحاكمة الأقوال إلى قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم وهم من هم في إيجاد الأعذار لمن يخطيء المره والمرتين وديدن بني آدم الخطأ لكن حينما يكون المنهج بكامله عقلاني معطل للنصوص مذيب لأحكام الدين فلابد من المجابهه العلنيه فالقرضاوي لم يجلس في بيته يتحدث بما تحدث به بين أهله بل هو يتكلم علناً في منابر الإعلام فوجب الرد عليه علناً لأن العلماء إن سكتوا على مايرونه متعارضاً مع كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فسيعمل بها الناس ويقولون لو كان خطأ لرد عليه العلماء وهذا كله يعد من كتمان العلم والشهادة المستحق صاحبه للعن والمقت من الله سبحانه .

    وفي الأخير لو قيل لأبن عثيمين رحمه ان القرضاوي قال وقال (( مما قاله عن الإنتخابات )) في جلسة خاصة بين خواصه لكان مطلب إبن عثيمين الأول ليس الرد على هذه المقوله بل إثبات صحة إسناد هذا القول إلى القرضاوي بمتابعة النقله لهذا الكلام لكنه كلام مسجل معلن بصوت القرضاوي .

    وفي الأخير يحسن بك أخي الكريم وإن كان مراً عليك ذلك ان تقرأ الملف كاملاً فأنت لا تجل الأشخاص إلا للعلم الذي معهم إن قاموا به كما أمرهم الله , وهذا الملف لم يرد فيه سب ولعن وشتم للقرضاوي في ذاته وفي عرضه حتى تأمرنا ان نحسن الظن فيه بل هي محاكمة الأقوال إلى الكتاب والسنة والذان هما أجل وأقدس عندك من الأشخاص لذا إقرأه ليس لتعلم هل أخطأ القرضاوي ام لا بل لتضيف إلى رصيدك العلمي علم شرعي في الأصول والفروع والولاء والبراء ثم ضرورة سيكون لديك تمييز لأقوال العلماء مالذي خرج منها مخرجاً صحيحاً ومالذي خرج خطأ.

    أسأل الله لنا ولك وللعلماء الهدايه وان نقول ويقولوا الحق لايخافون في الله لومة لائم .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بداية اخي المهندس اشكرك على اعتراضك الطيب وطريقتك الجميلة في النقاش وعلى تقبلك لاعتراضي بصدر رحب....

    اقول:انا اعرف انك ذكرت الايات لتقول ان هناك من يضل رغم ان الله اتاه العلم ولا اشكل في فهي لها ولكن كان قصدي انه من غير اللائق ان تسوق مثل هذه الايات لتعني بها القرضاوي او حتى اي عالم اخر من علماء المسلمين.
    فهذه الايات هي في مقام ذم وقدح في الشخصية لا في مقام الاعتراض على فتوى انسان فلايصح ان تسوقها.

    ثانيا: مسالة الظن: يجب على الانسان ان يظن باخيه خيرا ولنا نحن بالظاهر وليس الباطن اما ما قلته من ان( نظن فيه خيرا او خلافه فاخذ الدين ليس بالظن) هذا كلام غير مفهوم؟؟؟؟ ما دخل الدين بالقرضاوي؟؟!!! هل القرضاوي هو الدين؟؟!!! كلام لا يتناسب مع علم المنطق، القصد انك كنت تتكلم عن الظن بالقرضاوي وبعدها تقول والدين لايؤخذ بالظن... !!!!!!!!! ما دخل هذا الكلام بذاك؟؟!!!؟

    ايضا ان سلمت بكلامك السابق....اقول لك: من قال لك ان الدين لايؤخذ بالظن انه فقط يؤخذ بالقين؟؟؟
    هذا كلام خاطىء ويناقض اغلب الدين (وعلى فكرة هذا هو قول الخوارج والمعتزلة) فراي اهل السنة ان الدين يؤخذ بالظن وغالب الدين الاسلامي يقوم على الظن وليس اليقين والتفصيل كالاتي في هذا الامر:
    * العقيدة واصول الايمان والمعلوم من الدين بالضرورة: هذه تؤخذ بالقين والتواتر.
    *الاحكام الشرعية العملية(اي الفقه): منه ما هو بالقين-وهو الاقل- ومنه ما هو بالظن-وهو الاكثر-
    فغالب الفقه الاسلامي يقوم على الادلة الظنية الثبوت والظنية الدلالة وذلك كاحاديث الصحيحين وغيرها فاغلبها احاديث احاد وليست احاديث متواترة، واحاديث الاحاد تفيد الظن الراجح وليس اليقين
    (وراجع كتب الاصول في هذا الامر كي تتاكد)
    فقولك (ان الدين لايؤخذ بالظن) مخالف لكل علماء المسلمين، وانت بهذا القول وكانك تنسف 90% من الدين الاسلامي وخاصة الفقه وليس العقيدة لان اغلب الاحكام الفقهية التي قالها الفقهاء استندو على الاحاديث الظنية(وهي احاديث الاحاد) وعدد الاحاديث المتواترة التي تفيد اليقين قليل جدا جدا بالنسبة لعدد الاحاديث الاحاد التي تفيد الظن وبعضهم قال ان الاحاديث المتوترة ما يقارب 100 وبعضهم قال 70 او ما شابه وبعضهم اوصلها الى 200 وغبرها من الاقول، والخلاصة ان عددها قليل.

    * ثالثا: انت تقول لي ان هناك من هو اعلم من القرضاوي اعترض عليه وانا اقول لك:
    = من اين اتيت بهذه المعلومة؟؟ اقصد من اين اتيت بهذا القول ان ابن عثيمين حمه الله او الشيخ عبد العزيز اعلم من القرضاوي؟؟ وما هو دليلك الذي تستند اليه؟؟ وكيف نصبت نفسك لتحكم ان ابن عثيمين او غيره اعلم من القرضاوي؟؟؟
    هذا القول في الجرح والتعديل يحتاج الى علماء جهابذة لكي يقولوه، وليس انا وانت. ثم ان منهجي انا ان كل علمائنا نحترمهم ونقدرهم سواء ابن عتيمين او القرضاوي او ابن باز او .....الخ
    فكلهم عندي علماء سواء بسواء وانا احترمهم واجلهم.
    =وايضا على فرض ان ابن عثيمين اعلم القرضاوي: فاقول لك: هذه ليست بحجة لكي تعترضو على القرضاوي، فقد يعترض انسان علمه قليل على من هو اعلم منه والدليل ان كثيرا من العلماء اعترض على ابي حنيفة والشافعي....بالرغم من كون هؤلاء جهابذة في العلم والذين اعترضو على ادلتهم هم اقل منهم علما!!! لا بل ان كثيرا من العلماء المعاصرين اعترض على بعض العلماء السابقين وهم اكثر منهم علما وورعا!! اليس كذلك؟؟
    وفي علم اصول الفقه قاعدة وهي: (الاجتهاد لا ينقض بمثله) وايضا (الاجتهاد ليس بحجة على اجتهاد اخر)
    اذن فمقدار العلم الذي يعرفه العالم ليس دليلا على ان رايه الصواب وراي غيره خطأ، فقد يصيب من هو اقل علما.
    ونحن لا ننظر الى الشخص بعينه وانما ننظر الى دليله الذي اتى به بغض النظر عن مقدار علمه هل هو قليل ام كثير.(وانت بنفسك قلت هذا القول في كلامك السابق).


    رابعا: اشكرك اخي الكريم على نصائحك التي وردت في الفقرة الاخيرة وجزاك الله خيرا، واحب ان اقول لك ايضا انه ليس من المر علي ان استمع اقوال العلماء في القرضاوي_كما قلت انت_ فانا اعتبر كل العلماء اجلاء واحترمهم ولا فرق عندي بين واحد منهم فكلهم علمائنا وانا اخذ براي كل منهم.

    وجزاك الله خيرا اخي الكريم وتقبل مني كلامي
    وفقني الله واياك الى الصواب.
    آآآآآآآآآآمين

    والسلام.

    0 Not allowed!



  3. [13]
    منى مسلمه
    منى مسلمه غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 109
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اسأل الله العظيم ان يوقظنا من غفلة قلوبنا
    لهذا الحد اصبح دفاعنا عن اشخاص وليس عن تشريع ؟؟ الله المستعان
    انصحكم بتحميل الملف الذى قمت برفعه فى الرد الاول
    امور دينا واضحه مش محتاجة الدكتور القرضاوى ولا غيره يجتهد ويقول قليله وكثيره
    لاحول ولا قوة الا بالله

    0 Not allowed!



  4. [14]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    للتوضيح....

    السلام عليكم

    الموضوع ليس للدفاع ولكن لتبيين الحق

    الأخ: iraqilovar

    هداك الله كيف تريدنا أن لا نغضب وانت تستغرب وترد أحاديث صحيحة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

    اما ما ذكرته من تعليق على أحاديث صحيحة وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعني أقل لك ان هذه أحاديث صحيحة بالفعل وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا ارى داعي لتعجبك منها:

    أ- هذا رد لمن أشتبه حول حديث غمس الذباب في الاناء

    قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء ) أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد .

    وفي لفظ آخر قال عليه الصلاة والسلام : ( إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ) رواه أحمد وابن ماجه

    يرد الأستاذ الدكتور أمين رضا أستاذ جراحة العظام والتقويم بجامعة الإسكندرية، إثر مقال نشرته بعض الصحف لطبيب آخر تشكك في الحديث المذكور
    يقول الدكتور أمين رضا :

    رفض أحد الأطباء الزملاء حديث الذبابة على أساس التحليل العلمي العقلي لمتنه لا على أساس سنده .

    وامتدادًا للمناقشة الهادئة التي بدأتها هذه الجريدة أرى أن أعارض الزميل الفاضل بما يأتي :

    1- ليس من حقه أن يرفض هذا الحديث أو أي حديث نبوي آخر لمجرد عدم موافقته للعلم الحالي . فالعلم يتطور ويتغير . بل ويتقلب كذلك . فمن النظريات العلمية ما تصف شيئًا اليوم بأنه صحيح . ثم تصفه بعد زمن قريب أو بعيد بأنه خطأ . فإذا كان هذا هو حال العلم فكيف يمكننا أن نصف حديثًا بأنه خطأ قياسًا على نظرية علمية حالية . ثم نرجع فنصححه إذا تغيرت هذه النظرية العلمية مستقبلاً ؟.

    2- ليس من حقه رفض هذا الحديث أو أي حديث آخر لأنه " اصطدم بعقله اصطدامًا " على حد تعبيره . فالعيب الذي سبب هذا الاصطدام ليس من الحديث بل من العقل، فكل المهتمين بالعلوم الحديثة يحترمون عقولهم احترامًا عظيمًا . ومن احترام العقل أن نقارن العلم بالجهل .

    العلم يتكون من أكداس المعرفة التي تراكمت لدى الإنسانية جمعاء بتضافر جهودها جيلا بعد جيل لسبر أغوار المجهول . أما الجهل فهو كل ما نجهله، أي ما لم يدخل بعد في نطاق العلم . وبالنظرة المتعقلة تجد أن العلم لم يكتمل بعد ، وإلا لتوقف تقدم الإنسانية ، وأن الجهل لا حدود له ، والدليل على ذلك تقدم العلم وتوالي الاكتشافات يومًا بعد يوم من غير أن يظهر للجهل نهاية .

    إن العالم العاقل المنصف يدرك أن العلم ضخم ولكن حجم الجهل أضخم ، ولذلك لا يجوز أن يغرقنا العلم الذي بين أيدينا في الغرور بأنفسنا ، ولا يجوز أن يعمينا علمنا عن الجهل الذي نسبح فيه ؛ فإننا إذ قلنا أن علم اليوم هو كل شيء ، وإنه آخر ما يمكن الوصول إليه أدى ذلك بنا إلى الغرور بأنفسنا، وإلى التوقف عن التقدم، وإلى البلبلة في التفكير ، وكل هذا يفسد حكمنا على الأشياء، ويعمينا عن الحق حتى لو كان أمام عيوننا، ويجعلنا نرى الحق خطأ، والخطأ حقًا فتكون النتيجة أننا نقابل أمورًا تصطدم بعقولنا اصطدامًا ، وما كان لها أن تصطدم لو استعملنا عقولنا استعمالاً فطريًا سليمًا يحدوه التواضع والإحساس بضخامة الجهل أكثر من التأثر ببريق العلم والزهو به.

    3- ليس صحيحًا أنه لم يرد في الطب شيء عن علاج الأمراض بالذباب ؛ فعندي من المراجع القديمة ما يوصف وصفات طبية لأمراض مختلفة باستعمال الذباب ، أما في العصر الحديث فجميع الجراحين الذين عاشوا في السنوات التي سبقت اكتشاف مركبات السلفا - أي في السنوات العشر الثالثة من القرن الحالي - رأوا بأعينهم علاج الكسور المضاعفة والقرحات المزمنة بالذباب ، وكان الذباب يربي لذلك خصيصًا ، وكان هذا العلاج مبنيًا على اكتشاف فيروس البكتريوفاج القاتل للجراثيم .

    على أساس أن الذباب يحمل في آن واحد الجراثيم التي تسبب المرض، وكذلك البكتريوفاج الذي يهاجم هذه الجراثيم . وكلمة بكتريوفاج هذه معناها " آكلة الجراثيم " ، وجدير بالذكر أن توقف الأبحاث عن علاج القرحات بالذباب لم يكن سببه فشل هذه الطريقة العلاجية ، وإنما كان ذلك بسبب اكتشاف مركبات السلفا التي جذبت أنظار العلماء جذبًا شديدًا . وكل هذا مفصل تفصيلاً دقيقًا في الجزء التاريخي من رسالة الدكتوراه التي أعدها الزميل الدكتور أبو الفتوح مصطفى عيد تحت إشرافي عن التهابات العظام والمقدمة لجامعة الإسكندرية من حوالي سبع سنوات.

    4- في هذا الحديث إعلام بالغيب عن وجود سم في الذباب . وهذا شيء لم يكشفه العلم الحديث بصفة قاطعة إلا في القرنين الأخيرين . وقبل ذلك كان يمكن للعلماء أن يكذبوا الحديث النبوي لعدم ثبوت وجود شيء ضار على الذباب , ثم بعد اكتشاف الجراثيم يعودون فيصححون الحديث.

    5- إن كان ما نأخذه على الذباب هو الجراثيم التي يحملها فيجب مراعاة ما نعلمه عن ذلك :

    ( أ ) ليس صحيحًا أن جميع الجراثيم التي يحملها الذباب جراثيم ضارة أو تسبب أمراضًا.
    ( ب ) ليس صحيحًا أن عدد الجراثيم التي تحملها الذبابة والذبابتان كاف لإحداث مرض فيمن يتناول هذه الجراثيم.
    (جـ) ليس صحيحًا أن عزل جسم الإنسان عزلاً تامًا عن الجراثيم الضارة ممكن، وإن كان ممكنًا فهذا أكبر ضرر له ، لأن جسم الإنسان إذا تناول كميات يسيرة متكررة من الجراثيم الضارة تكونت عنده مناعة ضد هذه الجراثيم تدريجيًا.

    6- في هذا الحديث إعلام بالغيب عن وجود شيء على الذباب يضاد السموم التي تحملها ، والعلم الحديث يعلمنا أن الأحياء الدقيقة من بكتريا وفيروسات وفطريات تشن الواحدة منها على الأخرى حربًا لا هوادة فيها ، فالواحدة منها تقتل الأخرى بإفراز مواد سامة ، ومن هذه المواد السامة بعض الأنواع التي يمكن استعمالها في العلاج ، وهي ما نسميه " المضادات الحيوية " مثل البنسلين والكلوروميستين وغيرهما.

    7- إن ما لا يعلمه وما لم يكشفه المتخصصون في علم الجراثيم حتى الآن لا يمكن التكهن به ، ولكن يمكن أن يكون فيه الكثير مما يوضح الأمور توضحيًا أكمل ؛ ولذلك يجب علينا أن نتريث قليلاً قبل أن نقطع بعدم صحة هذا الحديث بغير سند من علم الحديث، ولا سند من العلم الحديث.

    8- هذا الحديث النبوي لم يدعُ أحدًا إلى صيد الذباب ووضعه عنوة في الإناء، ولم يشجع على ترك الآنية مكشوفة، ولم يشجع على الإهمال في نظافة البيوت والشوارع وفي حماية المنازل من دخول الذباب إليها.

    9- إن من يقع الذباب في إنائه ويشمئز من ذلك ولا يمكنه تناول ما فيه فإن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها.

    10- هذا الحديث النبوي لا يمنع أحدًا من الأطباء والقائمين على صحة الشعب من التصدي للذباب في مواطنه ومحاربته وإعدامه وإبادته، ولا يمكن أن يتبادر إلى ذهن أحد علماء الدين أن هذا الحديث يدعو الناس إلى إقامة مزارع أو مفارخ للذباب ، أو أنه يدعو إلى التهاون في محاربته ، ومن صنع ذلك أو اعتقد فيه فقد وقع في خطأ كبير " أ هـ
    منقول للافادة


    ب- وهذا رد أخر لمن رد حديث التداوي بألبان الإبل وأبوالها
    إعداد/ زكريا حسيني
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على نبي الهدى والرحمة محمد بن عبد اللَّه وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه. وبعد:
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قدم ناس من عُكْلٍ أو عُرَيْنَةَ، فاجتوَوُوا المدينة، فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بلِقَاحٍ، وأن يشربوا من أبوالها وألبانها، فانطلقوا، فلما صَحُّوا قتلوا راعي النبي صلى الله عليه وسلم واسْتَاقُوا النَّعَم، فجاء الخبر في أول النهار، فبعث في آثارهم، فلما ارتفع النهارُ جيء بهم، فأمر بقطع أيديهم وأرجلهم وسُمِّرَتْ أعْيُنُهم وأُلْقُوا في الحرَّة، يَسْتَسْقُون فلا يُسْقَوْنَ.
    قال أبو قِلابَةَ: فهؤلاء سَرقُوا، وقتلُوا، وكفروا بعد إيمانهم، وحاربوا اللَّه ورسوله.
    هذا الحديث أخرجه الإمام البخاري في صحيحه بالأرقام: [233، 1501، 3018، 4192، 4193، 4610، 5685، 5686، 5757، 6802، 6803، 6804، 6805، 6899]. كما أخرجه الإمام مسلم في كتاب الحدود من صحيحه برقم [1671/9 - 14]، وأخرجه الإمام أبو داود برقم (4364)، والإمام الترمذي في الطب برقم (2042)، والإمام النسائي في المحاربة بالأرقام (4029 - 4048)، والإمام ابن ماجه في الطب برقم (3503)، والإمام أحمد في المسند [1/192، 3/107، 161، 177، 198، 205، 287، 290، 370].

    شرح الحديث

    قول أنس رضي الله عنه: «قدم أناس» أي على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قوله: «من عُكْلٍ أو عُرَيْنة» قال الحافظ في الفتح: الشك من حماد، ثم ساق الروايات التي بها شك، والروايات التي اقتصرت على إحداهما، ثم قال: وفي المغازي: «من عكل وعرينة» بالواو العاطفة، وهو الصواب، ويؤيده ما رواه أبو عَوَانة والطبري من طريق سعيد بن بشير عن قتادة عن أنس قال: كانوا أربعة من عرينة وثلاثة من عكل، ولا يخالف هذا ما عند المصنف في الجهاد، وفي الديات عن أبي قلابة عن أنس: «أن رهطًا من عكل ثمانية» لاحتمال أن يكون الثامن من غير القبيلتين وكان من أتباعهم فلم ينسب، وزعم ابن التين تبعًا للداودي أن عرينة هي عكل، وهو غلط، بل هما قبيلتان متغايرتان، عكل من عدنان وعرينة من قحطان، وقد روي أن قدومهم كان في سنة ست من الهجرة بعد غزوة (ذي قَرَدٍ) أو بعد الحديبية، والله أعلم. انتهى من الفتح باختصار.
    قوله: «فاجْتَووُا المدينة». قال ابن فاس: يقال: اجتويت البلاد إذا كرهتها وإن كنت في نعمة، قال: ومن هذا الجَوَى وهو داء القلب. وقال ابن الأثير في النهاية: اجْتَوَوا أي أصابهم الجَوَى، وهو المرض وداء الجوف إذا تطاول. ونقل ابن حجر عن ابن العربي: الجوى داء يأخذ من الوباء، قال ابن حجر: وفي رواية أخرى هي رواية أبي رجاء: «استوخموا المدينة». وهو بمعنى «اجتووا»، وللمصنف في كتاب الطب: «إن ناسًا كان بهم سقم قالوا: يا رسول اللَّه، آونا وأطعمنا، فلما صحوا قالوا: إن المدينة وخمة».
    والظاهر أنهم قدموا سِقَامًا فلما صَحُّوا من السَّقم كرهوا الإقامة بالمدينة لوخمها، فأما السقم الذي كان بهم فهو الهزال الشديد والجهد، فعند أبي عوانة: «كان بهم هزال شديد»، وعنده أيضًا: «مصفرة ألوانهم»، وأما الوخم الذي شكوا منه بعد أن صحت أجسامهم فهو من حمى المدينة كما عند أحمد من حديث أنس، ووقع عند مسلم من رواية معاوية بن قرة عن أنس: «وقع بالمدينة المُوْمُ» أي البِرْسَام (وهو سريان معرب) أطلق على اختلال العقل، وعلى ورم الرأس، وعلى ورم الصدر، والمراد هنا الأخير، فعند أبي عوانة في هذه القصة: «فعظمت بطونهم».
    قوله: «فأمرهم بلِقَاحٍ»، وللبخاري في رواية قتادة: «فأمرهم أن يلحقوا براعية»، وله عن حماد: «فأمر لهم بلِقَاح». وفي رواية أيوب أنهم قالوا: «يا رسول اللَّه أَبْغِنِا رِسْلاً» أي اطلب لنا لبنًا، قال: ما أجد لكم إلا أن تلحقوا بالذود».
    واللِّقَاحُ: جمع لِقْحَةٍ؛ وهي النوق ذات الألبان، قال الحافظ: قال أبو عمرو: يُقال لها ذلك إلى ثلاثة أشهر، ثم هي لبون. وظاهر ما مضى أن اللقاح كانت لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وصرح بذلك في كتاب المحاربين: «إلا أن تلحقوا بإبل رسول الله صلى الله عليه وسلم »، وللبخاري في رواية أخرى في كتاب المحاربين: «فأمرهم أن يأتوا إبل الصدقة والجمع بينهما: أن إبل الصدقة كانت ترعى خارج المدينة، وصادف بعث النبي صلى الله عليه وسلم بلقاحه إلى المرعى طلب هؤلاء النفر الخروج إلى الصحراء لشرب ألبان الإبل فأمرهم أن يخرجوا مع راعيه فخرجوا معه ففعلوا ما فعلوا».
    قوله: «وأن يشربوا»: أي وأمرهم أن يشربوا، وللبخاري في رواية أبي رجاء: «فاخرجوا فاشربوا من ألبانها وأبوالها» بصيغة الأمر، وفي رواية شعبة عن قتادة: «فرخص لهم أن يأتوا الصدقة فيشربوا». فأما شربهم ألبان الصدقة فلأنهم من أبناء السبيل، وأما شربهم لبن لِقاحِ النبي صلى الله عليه وسلم فبإذنه المذكور.
    قال الحافظ في الفتح: وأما شربهم البول فاحتج به من قال بطهارته، أما من الإبل، فبهذا الحديث، وأما من مأكول اللحم فبالقياس عليه. اهـ.
    قوله: «فلما صحوا» في السياق حذف تقديره: «فشربوا من أبوالها وألبانها، فلما صحوا».
    قوله: «واستاقوا النَّعَم» من السَّوْقِ وهو السير العنيف.
    قوله: «فجاء الخبر»، وفي رواية وهيب عن أيوب «الصَّريخُ» وهو فعيل بمعنى الفاعل أي أنه صرخ بالإعلام بما وقع منهم، وهذا الصارخ أحد الراعيين كما ثبت في صحيح أبي عوانة من رواية معاوية بن قرة عن أنس: «فقتلوا أحد الراعيين وجاء الآخر قد جزع فقال: قد قتلوا صاحبي وذهبوا بالإبل».
    الى أخر شرح الحديث.....

    فمما تقدم تجد أن الأحاديث صحيحة ... أرجو الأنتباه في المشاركات القادمة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة iraqilovar مشاهدة المشاركة
    بسم الله

    السلام عليكم ورحمته

    غريب أن يدافع البعض عن فتاوى تخالف الشرع والدين
    فالخمر حرام كثيرها وقليلها

    والقرضاوي بشر يخطئ كما الآخرون ولا عصمة لأحد
    فكم هي الفتاوى المضحكة المبكية مثل رضاعة الكبير
    وشرب بول البعير وحديث الذبابة وغيها الكثير فأنا لا
    أريد عدها لكي لايغضب أحد

    حتى أن قسما منها يسئ لنبينا الكريم الذي لاينطق
    عن الهوى

    في كل العالم يتقاعد الموظف والشخص العامل
    ألا يحق لنا أن نتسائل متى يتقاعد هؤلاء عن الإفتاء
    حرصا على سلامة الدين وإحتراما لمضامين الفتاوى؟؟؟؟؟

    مجرد سؤآل

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. [15]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    السلام عليكم

    اشكر جميع المشاركين على حسن الردود وعدم التعدي

    والرجاء الحذر فنحن ننقل ولا ننقد فيجب إيراد النص حسب ما جاء

    0 Not allowed!



  6. [16]
    eng_frg
    eng_frg غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 124
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    لم استطيع قراءة كل المداخلات ولكنى اود ان اقول
    كل يؤخذ منه ويرد الا حبيبنا صلى الله عليه وسلم

    0 Not allowed!



  7. [17]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تعقيب بسيط

    بسم الله الرحمن الرحيم ,

    ألاخ عبوووووود ,
    إطلعت على ردك وانت يجب ان يشكر على حسن الرد والتعقيب ,

    وبالنسبة لقولي : ( ان الدين لايؤخذ بالظن ) فهو في معرض كلامي عن محاكمة القرضاوي بما يتلفظ به لسانه وتخطه يده ولست اتكلم عن مصادر التشريع وأدلة الثبوت القطعية او الظنية الدلاله . وأما إحسان الظن فهو المطلوب إبتداء مع أي مسلم عالماً كان او جاهلاً وخصوصاً العلماء كما كان منهج شيخ الإسلام إبن تيميه الذي حرر كتابه رفع الملام عن الأئمة الأعلام وهو في ذات الوقت من تصدى لضلالات إبن عربي وغيره .

    ونحن لدينا أدلة يقينيه بصوت القرضاوي وصورته وقلمه ويحاكم إلى الكتاب والسنة فإذا كانت النتيجة أخطأء في الفروع قلنا له سلف فما من العلماء إلا كان له زلة , وإن كانت في مسائل الأسماء والصفات قلنا هو في مسائل الإيمان الخفيه وعلماء عظام من سلفنا كان عندهم أخطاء في المعتقد كابن حجر وابن حزم والقرطبي والسيوطي وقد إعتذر لهم شيخ الإسلام إبن تيميه في كتابه المذكور اعلاه .

    لكن أن يصادم الكتاب والسنة ويدعوا الناس لتحكيم الطاغوت والإندماج في مؤسساته والرضاء بتشريعه فهذا لانحسن الظن فيه فالقرضاوي في مقاله محاربة العالم كله كيف يقول :



    وهؤلاء هم الذين أفتوا شباب (السلفية الجهادية) وشباب (تنظيم القاعدة) و(تنظيم الجهاد) في مصر وفي عدد من الأقطار: أن عليهم أن يحاربوا العالم كله، شرقيّه وغربيّه، نصرانيّه ووثنيّه، فكل هؤلاء من: كتابيين ووثنيين وملاحدة وبدائيين في فسطاط الكفر، الذي يجب أن يقاتل، مستدلين بقوله تعالى: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ} [البقرة:193] وقوله تعالى: {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً} [التوبة:36] ونحوها من الآيات التي سموها (آية السيف).
    وأكدوا هنا ما ذُكر في كتب الفقه من أن جهاد الكفار فرض كفاية على الأمة، ولا يتحقق فرض الكفاية إلا بغزو بلاد الكفرة مرة في السنة على الأقل، أي مهاجمتها في عُقر دارها، وإن لم يبد منها أي إساءة إلى المسلمين.
    وجهل هؤلاء ما انتهى إليه العالم من التقارب حتى غدا كأنه قرية واحدة، وما انتهى إليه من مؤسسات دولية: سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وقضائية، وأن هناك اتفاقيات دولية، وقوانين دولية، ومحاكم دولية، وأن العالم كله أصبح يجرم أي دولة تهاجم دولة أخرى بلا مبرر، وأن حدود الدول يجب أن تُحترم، وأن النزاع بين الدول يجب أن يُحل بالطرق السلمية، وأن هناك معاهدات دولية تقنن سير الحروب إذا ما وقعت، وشؤون الأسرى ومصيرهم.
    وأننا نحن المسلمين جزء من هذا العالم لا يمكننا أن نتجاهله ونعيش وحدنا، وأننا إذا بحثنا في تراثنا الفقهي والشرعي: وجدنا من الأقوال والنصوص ما يؤيد اتجاه العالم إلى السلم، بل هذا الاتجاه عند المقارنة والتأمل هو الأرجح دليلا، والأهدى سبيلا. وهذا ما اتجهت إليه في كتابي تحت الطبع (فقه الجهاد).
    أما ما قاله الفقهاء عن (فرض الكفاية) فقد وجدنا له تفسيرا رائعا عند فقهاء الشافعية، وهو: إعداد القوة العسكرية اللازمة القادرة على الردع، وشحن الثغور ومواضع الخوف بالجيوش المدربة، والجنود الأكفاء على كل مستوى: بري وبحري وجوي، بحيث لو فكّر الآخرون في الاعتداء علينا لوجدوا ردنا حاضرا بما يكفل سلامة البلاد والعباد.


    فهذا من أي باب يبحث له عن عذر ؟ وكيف يحسن الظن به وهو يقول هذا الكلام ؟
    بل ماذا نقول عن قولته في ثناءه على الإنتخابات الإسرائيليه وهو يتألم للإنتخابات العربيه ان الله- تعالى الله عما قال علوا كبيرا - لو دخل الإنتخابات لم يفز بنسبة 99.9 من الأصوات ؟

    وذكر الآية الكريمه ليعلم ان مايصح على بلعام بن باعوراء يصح على غيره وان العالم قد يزيغ ويضل حتى لو كان عالم مسلم وان القضية مع القرضاوي ليست مجرد أخطاء بل منهج ضال يدعوا إليه في كل مناسبه وأوردت لك رابط فيه ردود العلماء على ضلالات القرضاوي المتتابعه والتي تثبت ان المسأله أضحت مصادمه لنصوص الكتاب والسنه وليس مجرد فتوى عابره .

    وبالنسبة لي فإن العلماء ليسوا عندي ولاعند السلف - على حد علمي - سواء وقد ورد عن سلفنا كثير من التفضيلات بين العلماء وهو فضل الله سبحانه يرفع بضعهم على بعض في العلم وفي القيام بأمر الله , وبعضهم أصبح عدو لله ولرسوله كإبن عربي ويحق لي بما وصلني من العلم ان أقيم العلماء وهذا حق الله علي لأن المسأله ينبني عليها أخذ علم ودين اما ان أجعل القرضاوي العقلاني الملغي لنصوص الكتاب والسنة المدافع عن الأصنام الذي يحض على شرعية قتال المجاهدين تحت راية امريكا بمنزلة الشيخ حمود بن عقلا الشعيبي او الشيخ إبن بز او إبن عثيمين رحمهم الله فهذا دونه خرط القتاد .

    وإذا تقرر بعد ذلك ان نجعل العلماء سواسيه فقل على منهج الجرح والتعديل السلام , ولكان الناصر لدين الله كالناصر لبوذا والأمريكان , وأما جريان المسميات من قبيل العالم والشيخ وسريان ذلك في قنوات الإعلام في حق من بدل وخان لاتعطيهم قداسة وتزكيه من الكفر بعد الإسلام.

    لذا خذها مني : القرضاوي هو الآن عندي وعند كل الموحدين المبصرين بضلالاته ليس بعالم بل ضده , وحق على ان ينشر على الناس ضلالاته وتخبطاته حتى يميزوا بين الغث والسمين الذي يصدر عنه إن قدر الله يوماً ان يروه او يستمعوا إليه.

    وأخيراً هذا الرابط فيه مزيد فائدة وقد ورد فيه مقال القرضاوي والرد عليه علماً اني أتمنى منك ومن الإخوة الكرام ليس الرد على ماقلته بل قراءة ردود العلماء علي القرضاوي في الروابط وبعد ذلك اتشرف بكل رد ولو كان بـ :
    إطلعت على ردود العلماء لكني لا اوافق على كلامك .

    ولك ولجميع الإخوة الشكر الجزيل

    0 Not allowed!



  8. [18]
    عبوووووووووود
    عبوووووووووود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عبوووووووووود


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 907
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بداية: اشكرك اخي الكريم المهندس كلش على ردودك الهادئة مرة اخرى وبارك الله فيك وهداني الله واياك الى سواء السبيل
    في ردك الاخير انت ذكرت كثيرا من الفرعيات والتي يحتاج الرد عليها الى كتب ومجلدات .... (فالرد على التهمة او الشبهة ليس كالقاء الشبهة)
    وانت تفرعت في كلامك كثيرا وذكرت الكثير من الاشياء : كقضية تماثيل بوذا .. وقضية الاتخابات العربية والاسرائيلية...وقضية الجهاد.. وقضية التفاضل بين العلماء.... وقضية حسن الظن بالعلماء........الخ من الفرعيات الكثيرة والتي لا يليق المقام الان ان ارد عليها فيهي كثير وتحتاج الى ردود طويلة.....

    ولكن انا سارد على قضية واحداة والتي اظنها اهم قضية في هذا المقام : الا وهي التفاضل بين العلماء فاقول والله المستعان:

    انا عندما قلت ان العلماء عندي كلهم سواسية وانا اقدرهم واحترمهم جميعا كان القصد من كلامي اني اعتبرهم في درجة واحدة من حيث وجوب الاحترام والتقدير وعدم التجريح وحفظ مناقبهم جميعا، فهم كلهم في هذه الدرجة متساوون بلا استثناء
    اما من حيث التفاضل بينهم في العلم والمعرفة والقدرة على الاستنباط والورع فهم بالطبع متفاضلون ولا خلاف في ذلك

    ولكن تفاوتهم في العلم لا يمنع من ان يجتهد منهم من هو اقل درجة في العلم مع وجود من هو اعلم منه ولا يضرب بقوله في عرض الحائط لانه كما قلت سابقا قد يصيب من هو اقل علما وقد يخطىء من هو اكثر علما
    هذه نقطة.

    واما النقطة الاخرى: انا لست ادافع عن القرضاوي بشخصه بل اادافع عن فكرة الا وهي حسن الظن بالعلماء وحسن الظن باجتهاداتهم
    ولكن الذي تبين لي من ردك الاخير انك لا تدافع عن فكرة معينه او ترد على فكرة معينه وانما تدافع عن جهة معينة انت منحاز لها وترد على شخص معين بحد ذاته ولا تقبل منه اي فكرة حتى ولو كانت صوابا فانت ترفض هذا الشخص مطلقا( والشخص هو القرضاوي طبعا) فانت تريد ان ثبت لنا ان هذا الشخص مرفوض
    لذلك اقول لك اخي الكريم ما يلي وفقني الله واياك الى الصواب:

    = انا لست هنا لادافع عن القرضاوي بحد ذاته او عن شخص معين، وانما عن كافة علمائنا حفظ الله حييهم ورحم ميتهم.

    =بما ان حديثك ايضا يدور عن ذات الشخص فمن الصعب جدا علي في هذا المقام ان اشرح لك من هو القرضاوي او ان ابين لك مناقبه ولم يجب علينا ان نجله لذلك مهما قلت لك ومهما حاولت اقناعك فلن ترضى بفكرتي اخي الكريم لذلك فلا جدوى من مناقشة القضايا الفكرية او الفتاوى التي تصدر عن هذا الشخص لانك انت من الاساس لا ترضى بهذا الشخص.. ولا بفكره... ولا بفتاواه
    وانا كما قلت لك لست هنا كي ادافع عن شخص معين بحد ذاته فلا فائدة ان اتناقش معك في فتاوي القرضاوي ان كنت من الاساس لا تؤمن به.

    = اعلن انسحابي من النقاش في هذا الموضوع وذلك لان المشكله بيني وبينك ليست مشكلة فكرية او قضية او فتوى نتناقش فيها وانما المشكله هي مشكلة شخص معين انت لا تؤمن به وانا أؤمن به لذلك فلا فائدة من هذا النقاش ولن نصل الى نتيجة ابدا الا اذا اتفقنا على هذا الشخص هل هو مقبول او غير مقبول ، فلو اتفقت مثلا انا وانت ان هذا الشخص غير مقبول او اتفقنا ان هذا الشخص مقبول لكان بامكاننا بعدها ان نناقش فتواه
    والله اعلم

    = اخيرا: ارجو المسامحة ان كنت اخطات في حقك او ظهرت مني بعض الكلمات النابية او ان تكون قد اسأت فهمي في امر ما .. فو الله ما كان كلامي الا لقصد خير ان شاء الله (ان اردت الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب)

    وبارك الله فيك اخي الكريم وهداني الله واياك الى الصواب وثبتنا عليه
    ااااامين اااامين

    وتقبل مني بفائق الاحترام
    والسلام عليكم

    0 Not allowed!



  9. [19]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اولا : يجب علينا معرفة الفضل والحق لاصحاب الاختصاص وخصوصا الاختصاص في مجال الشريعة والدراسات الاسلامية، ويجب ان نعلم ان نسبة ما اطلعنا عليه من امور او خطر على فكرنا حول المسائل الشرعية ضئيلة جدا مقارنة بمن أمضي عمرا مديدا يطالع ويقارن ويستنطق الادلة واجتهادات السابقين، على اصول وقواعد قد نجهلها ولسنا من اهلها اصلا.
    ولا ياخذنا الجهل والتعصب بان نقدح في عالم بمجرد ان عالما اخر عارضه ورد عليه، حتى وان كان في رده قسوة وتهجم، فالخلاف بين العلماء في المسائل الشرعية قديم وقد كان بين الصحابة رضي الله عنهم.
    ورجل مثل فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي امد الله في عمره لا يتكلم من فراغ ، فقد أمضى عشرات السنين في البحث والدراسة في مجالات الشريعة المتعددة وألف كتبا تزخر بها المكتبة الاسلامية ، فارجوا ان نعرف هذا الحق ولا نتعدى.
    وارجوا قبل الحكم على ظاهر المسميات ان نراجع الكتب المتخصصة في ذلك،.كما امل من ادارة الملتقى الموقرة ان لا تفسح المجال في نقد اهل العلم كاشخاص، فقد سبق وان قرات قدحا في الاستاذ سيد قطب رحمه الله في هذا الملتقى وربما غيره.
    وثانيا : ذكرتني هذه الفتوى ان صح انها فتوى بإحكام النبيذ والخل، فقد صح ان الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم انهم كانوا يشربون النبيذ ، وكانوا يأتدمون بالخل ( نعم الادام الخل ) وقد حدد الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم شروط صلاحية استعمالهما.كما جاء في الاحاديث الصحيحة، وعلى ضؤها بسط العلماء القول فيهما وتوسعوا في الشروط والاحتمالات وحل الإشكالات و الرد على من حاول ضرب الأقوال ليخلُص الى استحلال الخمر.
    وهذه جملة من الاحاديث الصحيحة الواردة حول الموضوع
    1 – صحيح مسلم عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ شَرِبَ النَّبِيذَ مِنْكُمْ فَلْيَشْرَبْهُ زَبِيبًا فَرْدًا أَوْ تَمْرًا فَرْدًا أَوْ بُسْرًا فَرْدًا ».
    2 – صحيح مسلم حَدَّثَنَا ثُمَامَةُ بْنُ حَزْنٍ الْقُشَيْرِىُّ قَالَ لَقِيتُ عَائِشَةَ فَسَأَلْتُهَا عَنِ النَّبِيذِ فَحَدَّثَتْنِى أَنَّ وَفْدَ عَبْدِ الْقَيْسِ قَدِمُوا عَلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فَسَأَلُوا النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- عَنِ النَّبِيذِ فَنَهَاهُمْ أَنْ يَنْتَبِذُوا فِى الدُّبَّاءِ وَالنَّقِيرِ وَالْمُزَفَّتِ وَالْحَنْتَمِ.
    ..........
    والحنتم : الْجَرُّ ( الجرار ) وَهُوَ كُلُّ مَا كَانَ مِنْ فَخَّارٍ أَبْيَضَ أَوْ أَخْضَرَ ، وَأَمَّا النَّقِيرُ فَهُوَ الْعُودُ الْمَنْقُورُ، الدُّبَّاءُ هُوَ الْقَرْعُ هُوَ مَا طُلِيَ بِالزِّفْتِ وَهُوَ الْقَارُ.
    ( والنقير الدباء بضم الدال المهملة وتشديد الباء وهو القرع اليابس وهو من الآنية التي يسرع الشراب في الشدة إذا وضع فيها وأما النقير فبالنون المفتوحة والقاف وهو فعيل بمعنى مفعول من نقر ينقر وكانوا يأخذون أصل النخلة فينقرونه في جوفه ويجعلونه إناء ينتبذون فيه لأن له تأثيرا في شدة الشراب
    وأما الحنتم فبحاء مهملة مفتوحة ثم نون ساكنة ثم تاء مثناة من فوق مفتوحة ثم ميم الواحدة حنتمة )
    والسبب في المنع ان هذه الادوات تُعَجِّلُ شِدَّةَ ( تخمر ) النَّبِيذِ وَتُغَيِّرُهُ فتسرّع عملية التخمر.
    ملاحظة: كيف عرف محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم تقنية محفزات التفاعل " Catalysts ".؟! هذا سؤال للعالم باسره، فهل كان العالم في ذلك الزمن يعلم عن هذه التقنية؟!، وكيف عرفها امي في بلاد العرب، الا ان يكون رسولا يوحى اليه من اللطيف الخبير؟!!

    3 - وفي رواية مسلم وأبي داود والنسائي قال : قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : « نَهَيْتُكم عن زيارة القبور، فزوروها ، ونَهَيْتُكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاث ، فأمسكوا ما بدا لكم، ونَهَيتُكم عن النبيذ إلا في سِقاء ، فاشربوا في الأسقية كلِّها ،ولا تشربوا مُسْكرا ».
    4 – صحيح مسلم عن ثمامة بن حزن القشيرى قال لقيت عائشة رضى الله عنها فسألتها عن النبيذ فدعت عائشة جارية حبشية فقالت سل هذه انها كانت تنبذ لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت الحبشية كنت انبذ له في سقاء من الليل واوكيه واعلقه فإذا اصبح شرب منه
    5 - عن بكر بن عبد الله قال قال رجل لابن عباس ما بال أهل هذا البيت يسقون النبيذ وبنو عمهم يسقون اللبن والعسل والسويق أبخل بهم أم حاجة فقال ابن عباس ما بنا من بخل ولا بنا من حاجة ولكن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته وخلفه أسامة بن زيد فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بشراب فأتي بنبيذ فشرب منه ودفع فضله إلى أسامة بن زيد فشرب منه ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسنتم وأجملتم كذلك فافعلوا فنحن هكذا لا نريد أن نغير ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    6 – صحيح مسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يُنْبَذُ لَهُ الزَّبِيبُ فِى السِّقَاءِ فَيَشْرَبُهُ يَوْمَهُ وَالْغَدَ وَبَعْدَ الْغَدِ فَإِذَا كَانَ مِسَاءُ الثَّالِثَةِ شَرِبَهُ وَسَقَاهُ فَإِنْ فَضَلَ شَىْءٌ أَهْرَاقَهُ.
    7 - واما بالنسبة للخل فقد يكون من نواتج تحلل الخمر ، وقد ورد في حله احاديث صحيحة، فقد روى مسلم و أبو داود والترمذي وغيرهم عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل أهله الأدم فقالوا ما عندنا إلا الخل فدعا به فجعل يأكل به ويقول نعم الإدام الخل نعم الإدام الخل نعم الإدام الخل
    قال جابر فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله صلى الله عليه وسلم
    قال طلحة بن نافع وما زلت أحب الخل منذ سمعتها من جابر

    وننقل من كتاب سبل السلام اقوال العلماء في حكم الخل وانواع صناعته
    واعلم أنّ للعلماء في خل الخمر ثلاثة أقوال:
    الأول: أنها إذا تخللت الخمر بغير قصد حل خلها، وإذا خللت بالقصد حرم خلها.
    الثاني: يحرم كل خل تولد عن خمر مطلقاً.
    الثالث: أن الخل حلال مع تولده من الخمر سواء قصد أم لا، إلا أن فاعلها اثم إن تركها بعد أن صارت خمراً، عاص لله مجروح العدالة؛ لعدم إراقته لها حال خمريتها، فإنه واجب كما دل له حديث أبي طلحة. لكن قال في الشرح: يحل الخل الكائن عن الخمر، فإنه خل لغة وشرعاً.
    واما بالنسبة للحديث الصحيح " ما اسكر كثيره فقليله حرام " فهذا بخصوص ما هو اصلا اعد للسكر أي انه خمر في اصله، والخلاف بين العلماء في علة التحريم هل لتسببها في السكر ام التحريم لعينها موجود

    فمن كتاب فيض القدير ننقل الاتي
    (ما أسكر كثيره فقليله حرام) فيه شمول للمسكر من غير العنب وعليه الأئمة الثلاثة وقال أبو حنيفة : ما أسكر كثيره من غير العنب يحل ما لا يسكر منه قال ابن عطية : وهو قول أبي بكر وعمر والصحابة على خلافه وقال ابن العربي : اختلف في الخمر هل حرمت لذاتها أم لعلة هي سكرها ؟ ومعنى قولهم لذاتها أي لغير علة فمالت الحنفية ومن دان بدينها إلى أنها محرمة لعينها وقال جميع العلماء : محرمة لعلة سكرها وهو الصحيح فإنها علة نبه الله عليها في كتابه وصرح بذكرها في قرآنه فقال : * (إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر) * الآية

    ومن كتاب تيسير العلام في شرح عمدة الاحكام
    وأن الصحيح: أن الخمر كل ما خامر العقل من أي شراب، وأن ما أسكر كثيره، فقليله حرام، وفيه فوائد زائدة نجملها فيما يأتي: أن الخمر التي أنزل تحريمها وفهمها الصحابة عند النزول، هي كل ما خامر العقل، وأنه يوجد منها في ذلك الوقت أنواع من العنب، والتمر، والعسل، والحنطة، والشعير. وكلها من مسمى الخمر، وما حدث بعدها فهو خمر، وإن تعددت أسماؤه.
    من كتاب التمهيد
    وأما قوله "ونهيتكم عن الانتباذ فانتبذوا وكل مسكر حرام" فإن ذلك عند أهل العلم محمول على أن النهي عنها معناه لسرعة الشدة فيها ولهذا ثبت على كراهية الانتباذ فيها جماعة من العلماء لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الناسخ وكل مسكر حرام وكرهوا الانتباذ فيها خوفا من موافقة المسكر والله أعلم.
    فإن انتبذ أحد في شيء منها ولم يشرب مسكرا فلا حرج عليه والأوعية التي نهى عن الانتباذ هي "الدباء والنقير والحنتم والمزفت والمقير والجر" وما كان مثلها.
    واقول : ان اصحاب الاختصاص في الصناعة يعلمون يقينا ان أي منتج صناعي ومهما كان حجمه لا يمكن ان نحصل على 100% نقاء، فهناك شوائب بنسب متفاوتة ( Traces ) تبقى في المنتج الرئيسي.
    ففي العمليات الفيزيائية والكيميائية نجد جزيئات تتفاوت نسبها حسب نوع المادة الخام وطرق المعالجة تستبق المراحل النهائية لحال المنتج.
    فمثلا في عملية النبيذ قد تتخمر جزئيات بسيطة لا تُؤثر في صلاحية المنتج ولكنها تتكاثر مع طول المدة حتى تغلب عليه وتغير خصائصه وبتغير الخصائص يتغير الاسم والحكم. انتهى

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  10. [20]
    عبوووووووووود
    عبوووووووووود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عبوووووووووود


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 907
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا اخي الحربي
    وبارك فيك وطيب انفاسك
    فنحن كما قلت انت لا ننقد الاشخاص وانما ننقد الاقوال بالاضافة الى ان مثل هؤلاء لهم مخارج في اقوالهم وفتاواهم الفهية
    فهم لهم مسالك ومداخل عندما ينطقون باقوالهم
    وهذا ما اردت ان اصل اليه...

    بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML