السلام عليكم

جامع قرطبة (باللغة الأسبانية Mezquita) (وتنطق: مـِثكيتا) وهي تحريف لكلمة مسجد. واحد من أروع ما أنشأ المسلمون من الأعمال المعمارية ، و يوجد في قرطبة بالأندلس (أسبانيا) ، و يقع هذا المسجد بالقرب من نهر الوادي الكبير ، وتحيط به و من جوانبه الأربعة أزقة ضيّقة ، و هو باعتراف مؤرخي العمارة الأوروبية قمة من قمم الفن المعماري العالمي على مر العصور ، و دليل قاطع على براعة العرب في فن الهندسة و المعمار.















لقد تم بناء هذا الجامع خلال قرنين و نصف قرن تقريبا ، و يرجع تأسيس المسجد إلى سنة (92 هـ) عندما اتخذ بنو أمية قرطبة حاضرة لملكهم ، حيث شاطر المسلمون نصارى قرطبة كنيستهم العظمى ، فبنوا في شطرهم مسجداً و بقي الشطر الآخر للروم ، و حينما ازدحمت المدينة بالمسلمين و جيوشهم اشترى عبدالرحمن الداخل شطر الكنيسة العائد للروم مقابل أن يُعيد بناء ما تـمّ هدمه من كنائسهم وقت الفتح ، و قد أمر بإنشائه ((عبدالرحمن الداخل)) سنة 785 ميلادي و قد كانت مساحته آنذاك (4875 متراً مربعاً) و كان المسجد قديماً يُسمى بـ (جامع الحضرة) أي جامع الخليفة أمّا اليوم فيُسمى بـ (مسجد الكاتدرائية) بعد أن حوله الأسبان كاتدرائية مسيحية. و أهم ما يعطي هذا الجامع الفريد مكانة في تاريخ الفن المعماري أن كل الإضافات و التعديلات و أعمال الزينة ، كانت تسير في اتجاه واحد و على وتيرة واحدة ، بحيث يتسق مع شكله الأساسي.
























صحن النارنج

يعد صحن المسجد قطعة فنية فهو محاط بسور تتخلله سبعة أبواب ، و في جهته الشمالية توجد المئذنة ، و قد زرع الناس أشجار النارنج ، و أشجار الليمون فيه ، و لهذا يسمى صحن النارنج.
































ماذا حدث للجامع

* تعرّض المسجد في سنة 400 هجرية للنهب ، بعد أن ترك الناس قرطبة ، نتيجة القتال الذي نشب بين المهدي و بين سليمان بن الحكم.
* اجتاح قساوسة قرطبة سنة 633هـ / 1236 ميلادي ، ما في قرطبة من مساجد و قصور ، و تعرّضوا للمسجد و خربوه.