دورات هندسية

 

 

من هي وفاء سلطان

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. [1]
    فؤاد ابو زيد
    فؤاد ابو زيد غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 352
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    من هي وفاء سلطان

    انقل لكم هذه المعلومات عن المرتده وفاء سلطان التى سبت الرسول والاسلام فى قناة الجزيرة ؟!
    ولا اعرف ان كان هناك من سبقني بطرح هذا الموضوع

    كتبه خضر عواركة
    الخبير الفلسطيني بالشئون الصهيونية
    مقيم بكندا


    ولماذا اختارتها الجزيرة الفضائية من بين كل المجهولين في العالم لتظهرها في أحسن الظروف لإشهارها نتيجة لاستنفار المسلمين ضد الاهانات الموجهة اليهم ؟؟
    لماذا اختيرت هذه المرأة بالذات مع ان كل رصيدها لا يتعدى مذكرات تعيسة عن حياتها السابقة , ضمنتها شتائم لكل ما هو عربي ومسلم وسوري وطنها الام ؟؟
    لماذا حصلت وفاء على كل التغطية الإعلامية فور ظهورها في الجزيرة وبدأت مقالاتها تنشر في بعض الصحف الأميركية والإسرائيلية ؟؟


    هل كل الامر هو ضربة حظ ام ان مخططا انجيليا يدير لوفاء سلطان التي قدمت نفسها للعالم كمسلمة وعلمانية وما هي الا إنجيلية مسيحية معمدانية تتعاطى التبشير الديني لصالح المسيحيين منذ العام 1995 في لوس انجيلوس وفي غرف البالتوك .
    طلب منها المشرفون الإنجيليون الصهاينة على كنيستها التي تمتلك مؤسسة علمية للتبشير تعمل في الشرق الأوسط وتدعم بالمليارات سنويا نشاط المبشرين بين المسلمين وتدعم مواقع إخبارية على الانترنيت تحت مسميات شتى منها اللاديني والمسيحي وحتى المسلم فالمهم هو النتيجة ولكل دوره .
    وفاء ليست الا طلقة في مسدس الإنجيليين الذين استمالوها من لا مكان في الإسلام اذ انها لم تكن مسلمة حتى بالاسم ورغم ان الكثير مما تقوله فيه جزء بسيط من الصحة إلا أن كذبتها الكبرى هي اعلانها على الدوام انها علمانية ولا دين لها ثم تعلن انها مسلمة وعربية تارة أخرى بينما هي وبالدليل مسيحية تنتمي الى كنيسة المعمدانيين الجنوبيين منذ العام 1995 وكانت قد التصقت بهم بغرض الاستفادة من نفوذهم في اميركا عند دوائر الهجرة فهم اكبر طائفة مسيحية صهيونية في أميركا وعددهم يبلغ ستة عشر مليون نفس مع اموال ومؤسسات اعلامية وتسويقية هائلة ، هؤلاء يدفعون الملايين لنشر المذهب الإنجيلي الصهيوني حتى بين المسيحيين من طوائف أخرى فكيف بمن أتت على قدميها اليهم ؟؟
    ان وفاء سلطان وبكل صدق هي امرأة اقل من عادية ذات ذكاء يعادل درجة ذكاء زميلها المسيحي العنصري بسام درويش وشعبيتها هي فقط بين المسيحيين العرب من أقباط المهجر الناقمين على مصر والعرب ومن الإنجيليين العرب الذين يرون فيها حمار علق صليبا مكسبا كبيرا يحتفلون به .
    السيدة وفاء التي حكت للنيويورك تايمز قصة مؤثرة عن اغتيال المسلمين الأشرار لأستاذها الجامعي وهم يرددون الكلمة العنصرية ( الله أكبر ) تقول أنها مستعدة لكل ما يطلب منها وبحماس بما فيه الذهاب الى اسرائيل وتقبيل حائظ المبكى !!
    تقوم شبكة ( Memri ميمري ) بتوصيلها الى الشهرة في العالم الغربي عبر ترجمة ما قالته على الفور من خلال موقعها الذي يبث اميركيا كل ما يهم الصهاينة مما يعرض على القنوات العربية .
    انها آلة تستخدمها كنائس تعتبر تدمير العرب واجبا إلهيا لحماية إسرائيل التي تمثل لهم الطعم الذي سيجلب المسيح مرة أخرى الى هذا العالم .
    ولم تبدأ حملات دعمها من علمانيين عرب المفروض أنهم لا يفرقون بين دين واخر ولكن الدعم جاء من صحافيين مأجورون للاميركان والصهاينة عبر الكنائس التي تمتلك خبراء في العلاقات العامة تستأجر خدماتهم بمبالغ تعادل ميزانية دولة بوركينا فاسو ليؤمنوا لها كل ما تحتاجه من مقابلات ويكتبوا لها المقالات وينشروا لها الكتب وأولها قادم قريبا الى اسواق اميركا علما ان لغتها لمن استمع اليها في إذاعة إسرائيل مثلا يعرف انها فقيرة وركيكة بالانكليزية .
    وفاء سلطان يا سادة ليست القضية , القضية هي من هم خلفها وخلف امثالها ، القضية هي في الغرب لان تأثيرها على المسلمين ولغباءها وغباء من هم خلفها سيكون عكسيا وتصعيديا لدى المسلمين .
    فان كان بعض شرفاء أمريكا يتقربون للشرق فوفاء سلطان وأمثالها تصب نتائج اعمالهم في مكان واحد، هو زيادة العداء للغرب ولمسيحيي الشرق الذين يرفعون الصلوات ألان او بعضهم مثل أقباط أميركا على سبيل المثال لا الحصر شكرا للرب على هذا الدعم المعنوي الغير متوقع .
    وفاء سلطان لن تكون وليست مشكلة للمسلمين لان منطقها وادعاءاتها فارغة ويعرف الطفل المسلم الرد عليها ولكنها مشكلة للشرفاء من الأمريكيين الذين يدفعون الملايين لإعلاميين عرب ليحسنوا صورتهم بين الشعب العربي والمسلم فتأتي كنائس صهيونية تعتبر اسرائيل ومصلحتها أهم من اي شيء أخر ويدمرون كل جهود السفارات بحركة غبية واحدة ويعتبرون إغضاب المسلمين واثارة صراخهم وكرههم لواحدة محسوبة خطأ عليهم مكسبا لا يقاوم بحد ذاته .
    فيما يلي مقال للخبيرة المبشرة السابقة التي اهتدت الى الله بانايوتا كوكين :-
    السورية الأولى التي تعلن ولاءها لإسرائيل
    لهذه الأسباب تخفي وفاء سلطان اعتناقها المسيحية الصهيونية
    وفاء سلطان كتبت تقول :
    (( أروج للمسيحيّة ؟ نعم ! كتعاليم سمحة سمت بإنسانها وارتقت به ووضعته في مقدّمة البشر. أنا لا أدين بالمسيحيّة ولا بأيّ دين وعندما أقرر أن أتبنى دينا، أقولها علنا وبلا وجل أو خوف، ستكون المسيحية على قمة جدول خياراتي !
    الدين في نظري مرحلة بدائية، قد لا يكون للإنسان مفرّ من المرور بها، لكّن المسافة التي تفصل بين الدين والله في النهاية مسافة شاسعة، ولكي يتوحّد الإنسان في الله عليه أن يجتاز تلك المسافة متحررا من أيّ اعتبار ديني، سابحا في الفضاء العلوي صعودا إلى حيث تكمن الحقيقة المطلقة !
    المسيحيّة كتعاليم استهوتني، بل سحرتني لأنها، أولا وأخيرا توافقت مع منطقي العلمي والعملي. هذا المنطق الذي أكّد لي أن الإنسان ناتج لغويٍ، وشخصيته، بجوانبها المتعددة هي حصيلة الصراع بين المفردات والمعاني السلبيّة والأخرى الإيجابيّة التي يسمعها ويتداولها في بيئته. إن غلبت اللغة السلبيّة خرج إلى الحياة مخلوقا رافضا سلبيّا خاويا مستهلكا غير قادر على العطاء. وإن غلبت اللغة الإيجابيّة خرج إلى الحياة عنصرا فعّالا متفائلا إيجابيّا سعيدا معطاء. بين هاتين الحالتين المتناقضتين يتراوح البشر في جودة شخصيّاتهم ودرجة إنسانيتهم .
    المسيحيّة كلغة أثبتت صلاحيّتها لخلق إنسان مهذّب، خلوق، منتج، مبدع ومسالم. كيف سيخرج إلى الحياة طفل تتلو على مسامعه: “من سألك فاعطه ومن أراد أن يقترض منك فلا تمنعه.. قد سمعتم أنه قيل أحبب قريبك وابغض عدوّك أما أنا فأقول لكم أحبوا أعداءكم وأحسنوا إلى من يبغضكم وصلوا لأجل من يعنتكم ويضطهدكم.. إن أحببتم من يحبكم فأي أجر لكم.. وإن سلّمتم على أخوانكم فقط فأي فضل لكم..”
    أما الإسلام كلغة، فقد أثبت عجزه عن خلق هذا النمط من البشر!! لقد اعتمد هذا الدين، بصورة عامة، لغة صحراويّة قاحلة غير مهذبة، جلفة، تدعو إلى العنف وتكاد تخلو من أيّ معنى إنساني! والأمثلة في كتب التراث الإسلامي، بالجملة والمفرق، لمن يريد أن ينهل ويستنير)) .
    إنتهى كلام المبشرة الانجيلية وفاء سلطان .
    اذا كانت وفا سلطان مسيحية فلماذا تخفي الامر ؟؟
    واذا كانت تعلن ولاءها لإسرائيل فلماذا لا تزال تحمل الهوية السورية ؟؟
    من المعروف ان الإنجيلية المعمدانية – الفرع الجنوبي هي واحدة من اكبر الطوائف الأمريكية ، اذ يبلغ عدد المنتمين اليها ما يقارب الستة عشر مليون عضو يحتل البعض منهم أعلى المراكز في الدولة وفي مجال الأعمال ، وهي تمتلك استثمارات هائلة من تبرعات أعضائها تبلغ مئات المليارات بدون اي مبالغة ( يدفع كل عضو نسبة من أمواله كتبرع تتيح له التهرب من الضرائب اذ تعتبر التبرعات كجزء من الضريبة ذاتها ( ويتحدثون عن فصل الدين عن الدولة في الوقت الذي تمول الدولة التبشير الكنسي داخليا وخارجيا من أموالها) .
    وفاء سلطان عرفت ان أفضل الطرق للحصول على الجنسية في أميركا هي في الانتماء الى هذه الجماعة التي تملك نفوذا داخل دوائر الهجرة لا يقاومه الا جاهل بالوضع الأميركي العام، اذا انتمت اليهم كمصلحة لتعتمد بعد فترة عن إيمان وعن عقيدة اذ رأت في الإنجيل والإنجيليين مجالا للحب والتعاون المثمر لم تعهده في حياتها السابقة وكما يقول المثل اطعم الفم تستحي العين .
    الإنجيليون يدفعون الملايين سنويا للتبشير بين العرب في بلدانهم فكيف بمن أتت إليهم بنفسها ، احتفلوا بها وادمجوها في مجاميعهم فساعدوها من” البابوج الى الطربوش”، حتى شهادتها الغير مقبولة في اميركا عملوا جاهدين على معادلتها ولكن((البورد)) اي اتحاد الاطباء رفض خوفا على المرضى .
    وتجاوبت الكنيسة مع اشتراطهم في ان تعيد وفاء دراسة العلوم النفسية من جديد وهو ما فعلته وكلفها الأمر حتى العام الماضي حتى سمح لها بالعمل .
    الجماعة الإنجيلية تعتقد بأن من لا يحب اسرائيل هو عدو لله ومن لا يساعد إسرائيل إنما يساعد الشيطان وان كل يهودي هو من ريحة الله ولذا يجب التقرب منه والتحبب اليه وعدوه هو عدو الإنجيلي وصديقه هو صديق الإنجيلي، من هنا نفهم موقف المدام الفاضلة الإنجيلية الصهيونية ( تسمية يستعملونها وهي ليست شتيمة عندهم بل فخر ) من العرب والمسلمين ومن كل عدو لإسرائيل حتى لو كان علمانيا مثل شافيز وكاسترو او مثل العلامة الالسني نعوم تشومسكي ..
    في الإيمان الإنجيلي كل من لا يعمل في التبشير فهو ليس مسيحيا لذا حين أرادت السيدة وفاء شلومو سلطان كما يلقبها أصدقائها في الكنيسة البدء بالتبشير درس قادة الكنيسة الدور الذي يمكن لها ان تلعبه وقرروا ان لا تعلن مسيحيتها بل تتخفى وتبقى على إعلان إسلامها وتمارس تدميرا من الداخل على أساس ان المسلمين سيتأثرون أكثر بما تقوله وتفعله كمسلمة ملحدة أكثر مما لو أعلنت آراءها المعادية للإسلام مع إعلان صهيونيتها ..
    الا ان حماس وفاء شلومو سلطان لمسيحيتها جعل لسانها ينطق بما في قلبها فوقعت في مطبين قاتلين لمصداقيتها، الأول هو إعلانها رأيها في المسيحية كتابة، وإعلان حبها لإسرائيل عبر المقابلة التي بثتها لها اذاعة اسرائيل في الواحدة وعشرة دقائق الى الواحدة وسبعة وعشرون دقيقة بعد ظهر يوم الثالث عشر من اذار .\

  2. [2]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!






  3. [3]
    وحش العمارة
    وحش العمارة غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية وحش العمارة


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 1,813
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  4. [4]
    فؤاد ابو زيد
    فؤاد ابو زيد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 352
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    الاخوه المبرمج الصغير, وحش العماره
    بارك الله فيكم وشكرا على المرور

    0 Not allowed!



  5. [5]
    عمر بن رحال
    عمر بن رحال غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية عمر بن رحال


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,384
    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 0
    جزاكم الله خيرًا
    أخي الحبيب

    الله مولانا لا مولى لهم، الرد على الملحدة وفاء سلطان (مرئي)
    من على هذا الرابط

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...esson_id=66542

    0 Not allowed!


    :: الصادع بالحق ::

  6. [6]
    أسامة المهندس
    أسامة المهندس غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أسامة المهندس


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 562
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    لعنها الله و أمثالها
    جزاك الله خيرا أخي

    0 Not allowed!



  7. [7]
    فؤاد ابو زيد
    فؤاد ابو زيد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 352
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    الاخوه عمر , اسامه
    بارك الله فيكم وشكرا للمرور

    0 Not allowed!



  8. [8]
    Murad78
    Murad78 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 19
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ديننا الحنيف

    والله يااخواني ان هذه الملحدة هي سيدة مهمشة احبت ان يعرفها العالم عن طريق ارائها الرجعية وتهجمها على اسلامنا الحنيف الذي هو اسمى دين عرفته البشرية.
    انه دين التسامح والمودة والرحمة.
    فمن الطبيعي ان كل انسان تجد له اعداء، فدين الاسلام لانه الدين السمح فشيء طبيعي ان تجد له اعداء كثر امثال هذه الساقطة الملحدة

    نسأل الله ان يثبتنا على ديننا اكثر كلما ظهر ملحد يتهجم على ديننا

    0 Not allowed!



  9. [9]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    جزاك الله خيرا ابا زيد....
    وللاسف ان قناة الجزيرة وقعت في نفس المطب الذي وقعت به الصحف الدنماركية عندما سمحت لهذه المخلوقة ان تنال من الاسلام والقرآن والنبي صلى الله عليه وسلم ، امام انظار واسماع الملايين....

    0 Not allowed!






  10. [10]
    فؤاد ابو زيد
    فؤاد ابو زيد غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 352
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    الاخوه رائد ومراد
    مؤكد ستبقى راية الله واكبر مرفوعة باذن الله
    كما ان نصرنا في فلسطين اكده القران العظيم

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML