انفجار حفار بترول في «أبورديس» يكبّد الدولة ٧٨ مليون دولار خسائر

كتب عمر حسانين ١٧/٣/٢٠٠٨

«صورة خاصة بالموبايل»
الدخان يتصاعد من حريق الحفار بعد الانفجار
تتكتم وزارة البترول علي حادثة شهدتها منطقة جنوب سيناء، كبدت مصر خسائر قيمتها ٧٨ مليون دولار، حيث انفجر الحفار «بير نيجرو فور»، المؤجر لشركة بترول بلاعيم من شركة سايبم في الثانية من فجر السبت قبل الماضي، مما أدي إلي إغلاق ٩ آبار لمدة ٧٢ ساعة كاملة، يبلغ إنتاجها اليومي ٤٠ ألف برميل.

كما أسفر الحريق عن إصابة مسؤولي الحفر ونقلهما إلي مستشفي كليوباترا، وأشارت المصادر إلي أن الحفار نفسه كان يحمل اسم «تيكس ستار» وحدث به حريق منذ قرابة ٤ سنوات، نقل علي إثره إلي دبي وأجريت له عمرة عاد بعدها بمدة ٦ أشهر،

وعن سبب الحريق قال متخصص في الشركة وشاهد عيان للحادث إن إحدي الآبار كان يتم إعادة تشغيلها، وعند خروج «البامب» حدث انفجار، والذي قد ينتج - علي حد قوله - عن الإهمال في «قتل» البئر قبل إعادة تشغيلها.

وتتم عملية «القتل» بضخ كميات كبيرة من المياه والديزل، فيها، حتي لا يحدث تسرب للغاز والانفجار، وكان من المفترض أن يكون ممثل الشركة موجوداً علي الجهاز.

وقد أجريت تحقيقات موسعة معه ومسؤولين في حقل الإنتاج، عقب حضور المهندس عبدالعليم طه، رئيس هيئة البترول، والمهندس مدحت السيد، رئيس مجلس الإدارة.

وقالت المصادر الخاصة إن الانفجار القديم للحفار تسبب في كسر خط ٢٦ بوصة، وأوقف الإنتاج البحري لمدة ٤٨ ساعة، وهذه المرة أحدث خسائر كبري، وتوقف عن العمل، وحدث به ميل للجانب الشرقي حيث تستأجره الشركة مقابل ٤٥ ألف دولار،

كما أن تكلفة مركب الإطفاء والحراسة ١٠ آلاف دولار يومياً، بالإضافة إلي تكاليف الطيران، وقد شارك المركب «أسوان» ومركب آخر في عمليات الإطفاء إلي جوار جهاز الإطفاء الذاتي في الحفار.

وأكد أحد خبراء البترول أن نجاح الشركة في السيطرة علي الحريق خلال ٧٢ ساعة، وإعادتها تشغيل الآبار مرة أخري، يعد إنجازاً ويكشف عن جهد كبير تم بذله للسيطرة علي النيران، فالحرائق المماثلة قد يستغرق إطفاؤها شهوراً كاملة، إلا أن الخبير انتقد تكتيم الوزارة وهيئة البترول علي الواقعة، لتعلقها بأمن وسلامة قطاع البترول والعاملين