دورات هندسية

 

 

المولد النبوي ........ تعال هنا قبل أن تحتفل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18
  1. [1]
    looking4job
    looking4job غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 596
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    المولد النبوي ........ تعال هنا قبل أن تحتفل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تحيه من القلب لكل من أراد الحق وبكاء من العين على كل
    من أصر على الأخطاء ولم يتعلم أو يتدبر

    أخوتي الأحبه
    يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول من كل سنة ترى من بعض المسلمين
    أظهار العبادات والفرح والسرور والبهجة وهذا بي سبب موافقت هذه اليوم مع مولد الرسول
    فهل هذا العمل صحيح أو لا ............؟؟
    هي دعوة قبل أن نحتفل لماذا لا نبحث عن حقيقة الأمر
    ودعونا نبدأ من نشأة هذا الأحتفال ولنترك الكلام لي المؤرخ السني ( الإمام المقريزي ) رحمه الله
    يقول في كتابه الخطط ( 1/ ص 490وما بعدها):" ذكر الأيام التي كان الخلفاء الفاطميون يتخذونها أعياداً ومواسم تتسع بها أحوال الرعية وتكثر نعمهم"
    • قال:" وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم وهي مواسم( رأس السنة)،ومواسم ( أول العام )،( ويوم عاشوراء) ،( ومولد النبي صلى الله عليه وسلم ) ، ( ومولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ) ........... الخ

    أي أن هذا البدعة أنما أسسه الفاطميون
    ولكن على أي حال كانت الدولة الفاطمية ...........؟؟؟

    قال العالم شامة المؤرخ المحدث صاحب كتاب الروضتين في أخبار الدولتين ص 200-202عن الفاطميين وهو قريب عهد منهم حيث عاش ما بين سنة (599-665)

    ...... كان يتخذ الجهال ويسلطهم على أهل الفضل وكان يرسل إلى الفقهاء والعلماء فيذبحون في فرشهم وأرسل إلى الروم وسلطهم على المسلمين وأكثر من الجور واستصفاء الأموال وقتل الرجال وكان له دعاة يضلون الناس على قدر طبقاتهم فيقولون لبعضهم (هو المهدي ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحجة الله على خلقه ) ويقولون لآخرين (هو رسول الله وحجة الله ) ويقولون لاخرى (هو الله الخالق الرازق) لا اله إلا الله وحده لا شريك له تبارك سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا ولما هلك قام ابنه المسمى بالقائم مقامه وزاد شره على شر أبيه أضعافا مضاعفة وجاهر بشتم الأنبياء فكان ينادى في أسواق المهدية وغيرها (العنوا عائشة وبعلها العنوا الغار وما حوى ) اللهم صلي على نبيك وأصحابه وأزواجه الطاهرين وألعن هؤلاء الكفرة الفجرة الملحدين وارحم من ازالهم وكان سبب قلعهم ومن جرى على يديه تفريق جمعهم وأصلهم سعيرا ولقهم ثبورا وأسكنهم النار جمعا واجعلهم ممن قلت فيهم الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .......... الخ

    والكلام في الفاطميه كثير وأنهم أهل باطل وفساد وحتى لا يمتلئ الموضوع فيمل القارئ
    هذا شيئ يسير مما كانو عليه ثم تعال يا من تريد الأحتفال
    هل تسير على خطى مثل هؤلاء الناس وتتبعهم في بدعهم


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

    حقيقة محبة الرسول

    أعلم أخي الكريم أن هذا الفعل أنما يتجرء عليه بعض العامة
    الذين لا علم لهم ويقولون هذا من حبنا للنبي ونحن أيضا نحب النبي
    قال رسول الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) متفق عليه فعلى هذا أتفقنا معكم في محبة النبي
    ولكن ما هي حقيقة محبة النبي هل بالأحتفال بهذا العيد أم بالأتباع
    لندع القرأن والسنة تجاوبنا

    قال تعالى (قُلْ إن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ويَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ)
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى "قيل : ومن يأبى يارسول الله ؟قال "من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبي"رواه لبخاري ،

    أذا فمحبت النبي تكون بي الأتباع له لا في شيئ أخر
    هنـــــــــــا يأتي السؤال القاسم لي الظهر

    هل أحتفل النبي بهذا اليوم ........؟؟
    هل فعل هذا الفعل الصحابه ............؟؟
    هل فعله أهل القرون الأولى .................؟؟
    هل أنتم أشد حبا للرسول صلى الله عليه وسلم من الصحابة أو تشكون في حبهم ؟؟

    طبعا الجواب لا أذا فكيف تفعلون فعل لم يأمر به النبي
    ولم يفعله أحد من الصحابة هذا وربي في القياسي عجيبوا



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    -1-
    أن فاعل هذه البدعة غير مأجور على فعله بل مردود على صاحبه لقول النبي صلى
    الله عليه وسلم ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)

    -2-
    قال الله تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ).
    والذي يقول إن المولد عبادة نتعبد لله تعالى بها فهو مكذب بهذه الآية وهو كفر بالله عزوجل
    فان قال انه مصدق بها لزمه ان يقول ان المولد ليس بعبادة ويكون اقرب الى العبث واللعب
    منه الى ما يقرب الى الله عزوجل.

    -3-
    أن هذا المولد فيه مشابهة واضحة لدين النصارى الذين يحتفلون بعيد ميلاد المسيح وقد نهينا
    عن التشبه بهم كما قال صلى الله عليه وسلم ( ومن تشبه بقوم فهو منهم )

    -4-
    ان فاعل هذا المولد واقع فيما نهى النبي صلى الله عليه وسلم أمته صراحة فقد قال صلى
    الله عليه وسلم ( لاتطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم ) فقد نهى عن تجاوز الحد
    في إطرائه ومدحه وذكر أن هذا مما وقع فيه النصارى وكان سبب انحرافهم
    وما يفعل الآن من الموالد من أبرز مظاهر الإطراء وإذا لم يكن في الموالد التي تنفق فيها
    الاموال الطائلة وتنشد فيها المدائح النبوية التي تشتمل على أعظم أنواع الغلو فيه صلى الله
    عليه الذي قال صلى الله عليه وسلم ( إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو)

    -5-
    لقد أفتى علماء العالم الإسلامي على اختلاف أماكنهم وأزمانهم ومذاهبهم الفقهية بحرمة
    عمل المولد وأنه من البدع المحدثة التي لاأصل لها
    وأنا أبحث منذ مده عن أحد علماء السنة المعترف فيهم يبيح الأحتفال بهذا العيد فلم
    أجد واحد منهم أباح هذا الشيئ أنما تجد هذه الأباحه في مواقع الصوفيه فقط

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    أخيرا أقول

    قد أجمعت هذا الموضوع وكان مرجعي هو القرأن والسنة
    وهذا الموقع المبارك

    وأنما هي صرخة في أذن كل محتفل أو من سيحتفل والله ثم والله
    لو أمر الرسول به أو فعله لكنا أول الفاعلين لهذا وأنا لا أستطيع الكلام كثيرا في هذا الموضوع
    لأن الأمر يكاد لا يظهر عندنا في الجزيرة
    ولاكني أعرف أن هذا الأمر ينتشر بي أنتشار الصوفيه في البلاد ولم أتحدث كثيرا
    عن الطرب والمجون والرقص الذي يحدث
    فأنا لم أرى هذا ولاكني سمعت به وأعرف ان الامر هناك يتجاوز أدعاء المحبة ويصل الى درجة الغلو الشديد في رسول الله وحسبنا الله ونعم الوكيل
    أرحب باي حوار في هذا الموضوع على أن يكون على كتاب الله وسنته
    لا قال شيخي وطريقتي

    أقول قال الله قال رسوله *** فتجيب شيخي إنه قد قالَ

    أسأل الله أن يكتب لهذة الامة التوفيق
    وأن ينصرها ويعينها
    وأن يهدينا الى الحق

    حقوق النقل غير محفوطه

    سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب الليك

    منقول

  2. [2]
    محبة الله ورسوله*
    محبة الله ورسوله* غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية محبة الله ورسوله*


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 9,592

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 30
    Given: 13
    اللهم صلى وسلم عليك يارسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
    جزاك الله خير أخي أحمد وبارك الله فيك على هذه النقل والايضاح
    سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك

    0 Not allowed!


    لا تقل من أين أبدأ ... طاعة الله بداية
    لا تقل أين طريقى ... شرع الله الهداية
    لا تقل أين نعيمى ... جنة الله كفاية
    لا تقل غداً سأبدأ ... ربما تأتى النهاية
    ---------------------
    متغيبه عن الملتقي دعواتكم
    ونسأل الله ان يحفظ سائر بلاد المسلمين وان ينصرهم على الظالمين

  3. [3]
    رااااكان
    رااااكان غير متواجد حالياً
    الدعم الفني
    الصورة الرمزية رااااكان


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,240
    Thumbs Up
    Received: 137
    Given: 24
    جزاك الله خيراً..لا ترحمنا من جديدك

    0 Not allowed!



  4. [4]
    looking4job
    looking4job غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 596
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاكم الله كل الخبر

    ______


    وتم رفعه للتنبيه

    0 Not allowed!



  5. [5]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!






  6. [6]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23
    سئل النبي صلى الله عليه و سلم عن صيام يوم الاثنين فقال :
    إنه يوم ولدت فيه و أنزل علي فيه ..

    بمعنى أنه اشار صلى الله عليه و سلم إلى يوم مولده و صامه لأحد السببين أعلاه .

    الاحتفال بالمولد النبوي مشروع - برأي الكثير من العلماء - إن كانت طريقة الاحتفال مشروعة .

    كأن يكون الاحتفال بتجمع بعض المسلمين على استذكار شمائل نبيهم و خصاله الحميدة و التلقف من سيرته النبوية العطرة .

    لكن ما يحدث من احتفالات بغير ذلك كالرقص و الغناء و مد الولائم و الاقتصار على الشكليات الاحتفالية فهو أمر منهي عنه بالتأكيد .

    نحن نحيي عيد المولد بقراءة القرآن و الاطلاع على سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم و استذكار أحدايثه الشريفة و أفعاله العطرة .
    أحياناً نخرج المال ابتغاء مرضات الله و لحبنا لنبي الله و استذكاراً لكرمه صلى الله عليه و سلم .

    و أظن أننا اليوم بأمس الحاجة لهذه التذكرة خصوصاً في وجه الهجمة القذرة التي يشنها أعداءنا جهاراً على نبينا و حبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم

    هذا رأيي و الله أعلم .

    م . أبو بكر

    0 Not allowed!



  7. [7]
    المهندس ع
    المهندس ع غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 233
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0
    كل القلوب الى الحبيب تميل****ومعي بهذا شاهد ودليلُ

    اما الدليل اذا ذكرت محمدا****صارت دموع العارفين تسيلُ

    هذا رسول الله نبراس الهدى ****هذا لكل العالمين رسولُ


    شكرا على طرح هذا الموضوع.

    0 Not allowed!



  8. [8]
    عمر المختار1
    عمر المختار1 غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 186
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
    سئل النبي صلى الله عليه و سلم عن صيام يوم الاثنين فقال :
    إنه يوم ولدت فيه و أنزل علي فيه ..

    بمعنى أنه اشار صلى الله عليه و سلم إلى يوم مولده و صامه لأحد السببين أعلاه .

    الاحتفال بالمولد النبوي مشروع - برأي الكثير من العلماء - إن كانت طريقة الاحتفال مشروعة .

    كأن يكون الاحتفال بتجمع بعض المسلمين على استذكار شمائل نبيهم و خصاله الحميدة و التلقف من سيرته النبوية العطرة .

    لكن ما يحدث من احتفالات بغير ذلك كالرقص و الغناء و مد الولائم و الاقتصار على الشكليات الاحتفالية فهو أمر منهي عنه بالتأكيد .

    نحن نحيي عيد المولد بقراءة القرآن و الاطلاع على سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم و استذكار أحدايثه الشريفة و أفعاله العطرة .
    أحياناً نخرج المال ابتغاء مرضات الله و لحبنا لنبي الله و استذكاراً لكرمه صلى الله عليه و سلم .

    و أظن أننا اليوم بأمس الحاجة لهذه التذكرة خصوصاً في وجه الهجمة القذرة التي يشنها أعداءنا جهاراً على نبينا و حبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم

    هذا رأيي و الله أعلم .

    م . أبو بكر
    اوافقك الراي اخي العزيز
    وان كانت بدعة- ان جاز اللفظ انها بدعها لاني لا اظن انها كذلك فهي ليست امر في الدين بل تذكرة الية - فانها تهدف الي الذكر فما احلاها من بدعة
    سلام

    0 Not allowed!



  9. [9]
    أسامة المهندس
    أسامة المهندس غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أسامة المهندس


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 562
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
    سئل النبي صلى الله عليه و سلم عن صيام يوم الاثنين فقال :
    إنه يوم ولدت فيه و أنزل علي فيه ..

    بمعنى أنه اشار صلى الله عليه و سلم إلى يوم مولده و صامه لأحد السببين أعلاه .

    الاحتفال بالمولد النبوي مشروع - برأي الكثير من العلماء - إن كانت طريقة الاحتفال مشروعة .

    كأن يكون الاحتفال بتجمع بعض المسلمين على استذكار شمائل نبيهم و خصاله الحميدة و التلقف من سيرته النبوية العطرة .

    لكن ما يحدث من احتفالات بغير ذلك كالرقص و الغناء و مد الولائم و الاقتصار على الشكليات الاحتفالية فهو أمر منهي عنه بالتأكيد .

    نحن نحيي عيد المولد بقراءة القرآن و الاطلاع على سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم و استذكار أحدايثه الشريفة و أفعاله العطرة .
    أحياناً نخرج المال ابتغاء مرضات الله و لحبنا لنبي الله و استذكاراً لكرمه صلى الله عليه و سلم .

    و أظن أننا اليوم بأمس الحاجة لهذه التذكرة خصوصاً في وجه الهجمة القذرة التي يشنها أعداءنا جهاراً على نبينا و حبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم

    هذا رأيي و الله أعلم .

    م . أبو بكر
    بارك الله فيك أخي أبا بكر على الإضافة و لكني لا أشاطرك الرأي في ذلك و أبسط سبب في ذلك هو عدم احتفال الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه بمولده و هو قدوة هذه الأمة و لا صحابته الكرام و هم خير رجال أمتنا و لا تابعيهم و لا تابعي التابعين أيضا في القرون الثلاثة الأولى التي وصفها صلى الله عليه و سلم بخير القرون كما أن هذا اليوم 12 ربيع الأول هو أيضا يوم وفاته صلى الله عليه وسلم فكيف نحتفل بوفاته و هي أعظم فاجعة مست المسلمين ؟؟ .
    أعتقد أن أفضل طريقة للإحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم هي كل أسبوع بصيام يوم الإثنين كما أشرت في حديثه عليه الصلاة و السلام
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
    سئل النبي صلى الله عليه و سلم عن صيام يوم الاثنين فقال :
    إنه يوم ولدت فيه و أنزل علي فيه ..
    م . أبو بكر
    فالخير كل الخير في اتباعه صلى الله عليه و سلم و اتباعه هو الإلتزام بسنته و اجتناب البدع و المحدثات التي ما أنزل الله بها من سلطان
    و نصرته صلى الله عليه وسلم تكون باتباعه أيضا و لايمكن أن تكون أبدا بأمور بدعية
    و في الأخير تقبل مني تحياتي لإخلاصك و حسن نيتك و إني أشهدك أني أحبك في الله و لكل إخواني في الملتقى و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    0 Not allowed!



  10. [10]
    أسامة المهندس
    أسامة المهندس غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أسامة المهندس


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 562
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1
    تكلم العلماء كثيرا في قضية المولد النبوي كالشيخ ابن تيمية و ابن القيم رحمهم الله و انتهاءا بعلمائنا المعاصرين على غرار الشيخ الألباني و ابن العثيمين و ابن باز عليهم رحمة الله و غيرهم ... و في هذا الصدد اسمحوا لي أن أنقل لكم فتوى لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله في حكم المولد و أتمنى منكم قراءتها كاملة لتعميم الفائدة و نصها هو كما جاء:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد :
    فلا يخفى ما ورد في الكتاب والسنة مــن الأمـــر باتباع ما شرعه الله ورسوله، والنهي عن الابتداع في الدين، قال - تعالى - :(( قُلْ إن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ويَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ)) [آل عمران : 31]، وقال - تعالـى - : ((اتَّـبـِعُوا مَا أُنزِلَ إلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ولا تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ)) [الأعراف : 3]،، وقــال - تعالى - :(( وأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ ولا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ)) [ الأنعـام : 153]، وقال -صلى الله عليه وسلم- : إن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هـدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وقال -صلى الله عليه وسلم- : من أحدث في أمرنا هـــــذا ما ليس منه فهو رد(1)، وفي رواية لمسلم : من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد..
    وإن مـــــن جملة ما أحدثه الناس من البدع المنكرة الاحتفال بذكرى المولد النبوي في شهر ربيع الأول؛ وهم في هذا الاحتفال على أنواع :
    فمنهم من يجـعـلـه مجرد اجتماع تقرأ فيه قصة المولد، أو تقدم فيه خطب وقصائد في هذه المناسبة.
    ومنهم من يصنع الطعام والحلوى وغير ذلك ويقدمه لمن حضر.
    ومنهم من يقيمه في المساجد، ومنهم من يقيمه في البيوت.
    ومـنـهــم من لا يقتصر على ما ذكر، فيجعل هذا الاجتماع مشتملاً على محرمات ومنكرات من اخـتلاط الرجال بالنساء والرقص والغناء، أو أعمال شركية كالاستغاثة بالرسول -صلى الله عـلـيــه وسلم- ونـدائـــه والاستنصار به على الأعداء وغير ذلك، وهو بجميع أنواعه واختلاف أشكاله واختلاف مـقـاصد فاعليه لا شك ولا ريب أنه بدعة محرمة محدثة بعد القرون المفضلة بأزمان طويلة؛ فأول من أحدثه الملك المظفر أبو سعيد كوكبوري ملك إربل في آخر القرن السادس أو أول الـقـــــرن السابع الهجري، كما ذكره المؤرخون كابن كثير وابن خلكان وغيرهما.
    وقال أبو شامة : وكان أول من فعل ذلك بالموصل الشيخ عمر بن محمد الملا أحد الصالحين المشهورين، وبه اقتدى في ذلك صاحب إربل وغيره.
    قـال الـحـافــظ ابن كثير في البداية (2) في ترجمة أبي سعيد كوكبوري : وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالاً هائلاً... إلى أن قال : قال السبط : حكى بعض من حضر سـمـــــــاط المظفر في بعض الموالد أنه كان يمد في ذلك السماط خمسة آلاف رأس مشوي، وعـشــرة آلاف دجاجة، ومائة ألف زبدية، وثلاثين ألف صحن حلوى... إلى أن قال : ويعمل للصوفية سماعاً من الظهر إلى الفجر ويرقص بنفسه معهم ا. هـ.
    وقال ابن خلـكـــــان في وفيات الأعيان (3) : فإذا كان أول صفر زينوا تلك القباب بأنواع الزينة الفاخرة المتجملة، وقعد في كل قبة جوق من الأغاني، وجوق من أرباب الخيال ومن أصحاب الملاهي، ولم يـتـركــــوا طبقة من تلك الطبقات (طبقات القباب) حتى رتبوا فيها جوقاً.
    وتبطل معايش الناس في تلك المدة، وما يبقى لهم شغل إلا التفرج والدوران عليهم... إلى أن قال : فإذا كان قبل يوم المولد بيومين أخرج من الإبل والبقر والغنم شيئاً كثيراً زائداً عن الوصف وزفها بجميع ما عنده من الطبول والأغاني والملاهي، حتى يأتي بها إلى الميدان... إلى أن قال : فإذا كانت ليلة المولد عمل السماعات بعد أن يصلي المغرب في القلعة. ا. هـ.
    فهــذا مبدأ حدوث الاحتفال بمناسبة ذكرى المولد، حدث متأخراً ومقترناً باللهو والسرف وإضاعة الأموال والأوقات، وراء بدعة ما أنزل الله بها من سلطان.
    والـــذي يليق بالمسلم إنما هو إحياء السنن وإماتة البدع، وأن لا يقدم على عمل حتى يعلم حكم الله فيه.
    هذا ؛ وقد يتعلق من يرى إحياء هذه البدعة بشبه أوهى من بيت العنكبوت، ويمكن حصر هذه الشبه فيما يلي :
    1- دعواهم أن في ذلك تعظيماً للنبي -صلى الله عليه وسلم- .
    والجواب عن ذ لك أن نقول : إنما تعظيمه -صلى الله عليه وسلم- بطاعته وامتثال أمره واجـتـنــاب نهـيـــــه ومحبته -صلى الله عليه وسلم-، وليس تعظيمه بالبدع والخرافات والمعاصي، والاحتفال بذكـــــــرى المولد من هذا القبيل المذموم، لأنه معصية. وأشد الناس تعظيماً للنبي -صلى الله عليه وسلم- هم الصحابة - رضي الله عنهم -، كما قال عروة بن مسعود لقريش : يا قوم! والله لـقــــــد وفدت على كسرى وقيصر والملوك، فما رأيت ملكاً يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محـمــد محمداً -صلى الله عليه وسلم-، والله ما يمدون النظر إليه تعظيماً له، ومع هذا التعظيم مـا جعلوا يوم مولده عيداً واحتفالاً، ولو كان ذلك مشروعاً ما تركوه.
    2- الاحتجاج بأن هذا عمل كثير من الناس في كثير من البلدان.
    والجــواب عن ذلك أن نقول : الحجة بما ثبت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- . والثابت عــن الـرسـول -صلى الله عليه وسلم- النهي عن البدع عموماً، وهذا منها. وعمل الناس إذا خالف الدلـيـــل فـلـيــس بحجة، وإن كثروا :(( وإن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ)) [الأنعام : 116]، مع أنه لا يزال - بحمد الله - في كل عصر من ينكر هذه البدعة ويبين بطلانها، فـلا حجة بعمل من استمر على إحيائها بعد ما تبين له الحق. فممن أنكر الاحتفال بـهـــــذه المناسبة شيخ الإسلام ابن تيمية في " اقتضاء الصراط المستقيم "، والإمام الشاطبي في "الاعتصام"، وابن الحاج في "المدخل"، والشيخ تاج الدين علي بن عمر اللخمي ألف في إنكاره كتاباً مستقلاً، والشيخ محمد بشير السهسواني الهندي في كتابه "صيانة الإنسان"، والسيد محـمـــــد رشيد رضا ألف فيه رسالة مستقلة، والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ألف فيه رسالة مستقـلـة، وسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز، وغير هؤلاء ممن لا يزالون يكتبون في إنكار هذه البدعــــة كــل سـنــة في صفحات الجرائد والمجلات، في الوقت الذي تقام فيه هذه البدعة.
    3- يقولون : إن في إقامة المولد إحياء لذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- .
    والجواب عن ذلك أن نقول : إحياء ذكر النبي -صلى الله عليه وسلـم- يكــون بما شرعه الله من ذكره في الأذان والإقامة والخطب والصلوات وفي التشهد والصلاة عليه وقراءة سنته واتباع ما جاء به، وهذا شيء مستمر يتكرر في اليوم والليلة دائماً، لا في السنة مرة.
    4- قد يقولون : الاحتفال بذكرى المولد النبوي أحدثه ملك عادل عالم، قصد به التقرب إلى الله!
    والجواب عن ذلك أن نقول : البدعة لا تقبل من أي أحد كان، وحسن القصد لا يسوغ العمل السيء، وكونه عالماً وعادلاً لا يقتضي عصمته.
    5- قولهم : إن إقامة المولد من قبيل البدعة الحسنة؛ لأنه ينبئ عن الشكر لله على وجود النبي الكريم!
    ويجاب عن ذلك بأن يقال : ليس في البدع شيء حسن، فقد قال -صلى الله عليه وسلم-: مــن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد، ويقال أيضاً : لماذا تأخر القيام بهذا الشكر - على زعمكم - إلى آخر القرن السادس، فلم يقم به أفضل القرون من الصحابة والتابعين وأتباع التابعين، وهم أشد محبة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وأحرص على فعل الخير والقيام بالشكر، فهل كان من أحدث بدعة المولد أهدى منهم وأعظم شكراً لله - عز وجل- ؟ حاشا وكلا.
    6- قد يقولون : إن الاحتفال بذكرى مولده -صلى الله عليه وسلم- ينبئ عن محبته -صلى الله عليه وسلم- فهو مظهر من مظاهرها وإظهار محبته -صلى الله عليه وسلم- مشروع
    والجواب أن نقول : لا شك أن محبته -صلى الله عليه وسلم- واجبة على كل مسلم أعظم من محبة النفس والولد والوالد والناس أجمعين - بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه -، ولكن ليس معنى ذلك أن نبتدع في ذلك شيئاً لم يشرعه لنا، بل محبته تقتضي طاعته واتباعه، فإن ذلك من أعظم مظاهر محبته، كما قيل :
    لو كان حبك صادقاً لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع
    فمحبته -صلى الله عليه وسلم- تقتضي إحياء سنته والعض عليها بالنواجذ ومجانبة ما خالفها من الأقوال والأفعال، ولا شك أن كل ما خالف سنته فهو بدعة مذمومة ومعصية ظاهرة، ومن ذلك الاحتفال بذكرى مولده وغيره من البدع. وحسن النية لا يبيح الابتداع في الدين؛ فإن الدين مبني على أصلين : الإخلاص، والمتابعة، قال - تعالى - :(( بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وجْهَهُ لِلَّهِ وهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ ولا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ ولا هُمْ يَحْزَنُونَ)) [البقرة : 112]، فإسلام الوجه هو الإخلاص لله، والإحسان هو المتابعة للرسول وإصابة السنة.
    وخلاصة القول : أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي بأنواعه واختلاف أشكاله بدعة منكرة يجب على المسلمين منعها ومنع غيرها من البدع، والاشتغال بإحياء السنن والتمسك بها، ولا يغتر بمن يروج هذه البدعة ويدافع عنها، فإن هذا الصنف يكون اهتمامهم بإحياء البدع أكثر من اهتمامهم بإحياء السنن، بل ربما لا يهتمون بالسنن أصلاً، ومن كان هذا شأنه فلا يجوز تقليده والاقتداء به، وإن كان هذا الصنف هم أكثر الناس، وإنما يقتدي بمن سار على نهج السنة من السلف الصالح وأتباعهم وإن كانوا قليلاً، فالحق لا يعرف بالرجال، وإنما يعرف الرجال بالحق.
    قال -صلى الله عليه وسلم- : فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلالة(4)، فبين لنا -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث الشريف بمن نقتدي عند الاختلاف، كما بين أن كل ما خالف السنة من الأقوال والأفعال فهو بدعة وكل بدعة ضلالة.
    وإذا عرضنا الاحتفال بالمولد النبوي لم نجد له أصلاً في سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولا في سنة خلفائه الراشدين، إذاً فهو من محدثات الأمور ومن البدع المضلة، وهذا الأصل الذي تضمنه هذا الحديث قد دل عليه قوله تعالى: ((فَإن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللَّهِ والرَّسُولِ إن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وأَحْسَنُ تَأْوِيلاً)) [النساء:59].
    والرد إلى الله هو الرجوع إلى كتابه الكريم، والـــرد إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- هو الرجوع إلى سنته بعد وفاته، فالكتاب والسنة هـمــــا المرجع عند التنازع، فأين في الكتاب والسنة ما يدل على مشروعية الاحتفال بالمولد الـنـبــوي؟ فالواجب على من يفعل ذلك أو يستحسنه أن يتوب إلى الله - تعالى - منه ومن غيره من البدع؛ فهذا هو شأن المؤمن الذي ينشد الحق، وأما من عاند وكابر بعد قيام الحجة فإنما حسابه عند ربه.
    هذا؛ ونسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يرزقنا التمسك بكتابه وسنة رسوله إلى يوم نلقاه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه.
    =======
    الهوامش :
    (1) رواه البخاري، ح/2697، ومسلم، ح /1718.
    (2) البداية والنهاية، (13 /137)..
    (3) وفيات الأعيان، (3/ 274).
    (4) أحمد، ح /16692، والترمذي، ح /2676.



    المصدر : موقع صيد الفوائد
    رابط الفتوى :
    http://www.saaid.net/mktarat/Maoled/6.htm
    للمزيد من الفتاوى للعلماء الأجلاء يرجى زيارة الرابط :
    http://www.saaid.net/mktarat/Maoled/index.htm

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML