الا خو ة المهند سين نر جو من سيا دتكم ان تسا عدو نا في مشر و ع التخر ج هو طر يق