دورات هندسية

 

 

دعوة للزراعة...

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 34 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 36
  1. [21]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    Talking إضافة

    وأضيف بأن النبات مهم جدا في عصرنا الحاظر لكثرة التلوث

    0 Not allowed!






  2. [22]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    أين وصلنا في مشروع الزراعة؟؟؟

    هل هناك من زرع شجرة؟

    من زرع شيئا فليخبرنا ماذا زرع.....

    وجزاكم الله خيرا

    0 Not allowed!



  3. [23]
    هانى شرف الدين
    هانى شرف الدين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,562

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0


    جعل الله الزراعة من مهمات الانسان الرئيسية في الارض ،حتى يعمرها
    وقد حث النبي صلى الله علية وسلم على الزراعة لما لها من أجر وثواب عند الله ،بالاضافة الى المكاسب التي تعود على صاحبها بالخير في الدنيا ، كما شرع الاسلام المزارعة والمساقاة ،وحث على إعطاء الاراضي لمن يستطيع زراعتها ،لينتفع بها وينفع غيرة ،وخفف الزكاة على من يسقي زرعة بماء يدفع مقابلة مبلغا من المال

    اهتم الاسلام بالشجرة من حيث زراعتها والعناية بها ،فحذر من قطعها أو إتلافها من غير حاجة ،لان ذلك يعد من باب الافساد في الارض الذي نهانا الله تعالى عنة ، وقد طبق النبي صلى الله علية وسلم هذا المبدأ والتزمه في حياته ،وتمثله الصحابة

    ففي صحيح البخاري ومسلم من حديث أنس - رضي الله عنه - يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان إلا كان له به صدقة » رواه البخاري, ح/2152.
    وعند الترمذي وغيره من حديث جابر وسعيد بن زيد يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحيا أرضا ميتة فهي له » رواه الترمذي, ح/1299

    0 Not allowed!



  4. [24]
    هانى شرف الدين
    هانى شرف الدين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,562

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0

    قال تعالى: >وهو الذي أنزل من السماء ماء فاخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضراً نخرج منه حباً متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه، انظروا الى ثمره إذا أثمر وينعه، إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون< سورة الأنعام الآية 99،

    وقال تعالى: >وهو الذي أنشأ جنات معروشات وغير معروشات والنخل والزرع مختلفاً أكله والزيتون والرمان متشابهاً وغير متشابه، كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ولا تسرفوا، إنه لا يحب المسرفين< سورة الأنعام الآية 141 .

    ويقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: >إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل< رواه أحمد.

    لقد حث الإسلام على الزراعة واعتنى بها وحرص عليها ودعا الى الاعتناء بها وزيادة مساحة الأراضي الزراعية، كما حث على حفر وشق الموارد المائية، فقال عليه الصلاة والسلام: >من أحيا أرضاً ميتة فهي له< رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

    ويكفي لبيان أهمية ومنزلة الزراعة في الإسلام أن الله تعالى قدم الحبوب والزروع على غيرها في قوله سبحانه وتعالى: >وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حباً فمنه يأكلون، وجعلنا فيها جنات من نخيل وأعناب وفجرنا فيها من العيون، ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم، أفلا يشكرون< سورة يس الآيات 33-35 .

    ففي هذه الآيات الكريمة نقاط أساسية ومهمة تتعلق بالأرض والنبات و الزراعة منها: الاولى : امتنان الله تعالى على عباده بتسخير الارض لهم، وأنه جعل من خصائصها قابليتها للزراعة فتتحول الارض القاحلة الى بساتين نضرة وحدائق غناء.
    الثانية : فيها توجيه الى ضرورة استصلاح الارض البور.
    الثالثة : فيها تقديم الاهم على المهم وتنظيم الاوليات في الغذاء، ففي تقديم الحبوب على النخيل والاعناب دليل على أهميتها حيث أن الحبوب هي الغذاء الاساسي اليومي للانسان.
    الرابعة : في قوله تعالى: >وما عملته أيديهم< توجيه رباني الى ضرورة العمل، فهذا الخير العميم من الحبوب والثمار والفواكه، إنما جاء بعمل الايدي بعد أن وهبهم الله صحة الابدان والقدرة على الانتاج، وذلل لهم الارض، وسهل لهم سبل إحياءها بإرشادهم الى أدوات الزراعة وعلومها ولوازمها. الخامسة : فيها إشارة واضحة الى أهمية الماء في الزراعة ووجوب شق الترع وحفر الآبار.

    وقد أكد الله تعالى على أهمية الزراعة وقدم الحبوب على غيرها لأهميتها في قوله جل جلاله: >وانزلنا من المعصرات ماء ثجاجاً، لنخرج به حباً ونباتاً، وجنات الفافاً< سورة النبأ الآيات 14-16 .

    وقد جعل الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه من الأجر والثواب للمزارعين مالايعلمه إلا الله فقال: (ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو انسان إلا كان له به صدقة) رواه البخاري ومسلم.
    وقال عليه الصلاة والسلام: (سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته: من علم علما، او كرى نهرا، أو حفر بئرا، أو غرس نخلا، أو بنى مسجدا، او ورث مصحفا، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته) اخرجه البزار وابو نعيم.
    وقد حث رسول الله صلوات الله وسلامه عليه على الغرس والزراعة حتى في أشد المواقف وأصعبها فقال: (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل) رواه أحمد.
    فالزراعة من موارد الكسب الحلال وفيها يظهر توكل المؤمن على الله تعالى، فما في الصنائع كلها أبرك منها ولا أنجح اذا كانت على وجهها الشرعي، ففيها يحصل الأجر الكبير من الله، اضافة الى ما فيها من رفع لمستوى المعيشة واحياء لحراثة الارض وتشجيع للايدي العاملة واستثمار للقوى الكامنة وتخفيف لوطأة البطالة وانتفاع باصحاب الكفاءات وارباب المؤهلات، والتوجيه لمزاولة الأعمال الحرة ومضاعفة للجهود في سبيل إنماء الثروة، وفي كل هذا تشجيع على الاقتصاد المحلي وزيادة في الدخل القومي ونهوض بالامة الى المستوى اللائق بها بين الامم.
    ولا شك أن الانسان اذا اطمأن الى رزقه وتيسرت له اسباب عيشه لا يطمع في كسب المال من غير حله فيستتب الأمن وتسود الطمأنينة ويعم السلام،
    ومن هنا نرى اهتمام الاسلام بالزراعة والدعوة الى مراعاة الزراع والرأفة بهم وعدم تحميلهم ما لا يطيقون،
    ذكر الكتاني أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خصص ثلث ايراد مصر لعمل الجسور والترع لإرواء الأراضي.
    جاء رجل الى امير المؤمنين سيدنا علي - فقال: ياأمير المؤمنين اتيت ارضا قد خربت وعجز عنها اهلها فكرست انهاراً وزرعتها،
    فقال سيدنا علي: (كل هنيئاً وانت مصلح غير مفسد، معمر غير مخرب). وكان يقول لعماله : (ليكن نظركم في عمارة الارض ابلغ من نظركم في استجلاب الخراج، والزراعة عمارة).

    وقد سلك كثير من خلفاء المسلمين وامرائهم نهج الخلفاء الراشدين في توجيه عنايتهم واهتمامهم الى عمارة الارض واستصلاحها، وأمروا ببناء السدود وحفر الترع.
    فلما ولي الحجاج أمر العراق في ايام عبد الملك بن مروان وابنه الوليد عمد الى استصلاح المزيد من اراضي الأهوار - فانفق عليها الكثير من الدراهم وأقطع الارض الموات لمن يرغب في إحيائها، وأمد الفلاحين بالقروض المالية رغبة منه في دعمهم ومساعدتهم، وهو اول من قام بتمويل الفلاحين بالقروض الحسنة.
    واكثر الحجاج من الماشية، وبعث له عامله على السند محمد بن القاسم الثقفي آلاف الجواميس ليستعين بها في إحياء الارض وزراعتها.
    كذلك نرى الخليفة العادل الراشد عمر بن عبد العزيز يقوم بتقديم القروض الحسنة للعاملين في الارض ولو كانوا من أهل الذمة لما في ذلك من مصلحة للمسلمين وذلك عندما كتب الى واليه عبد الحميد بن عبد الرحمن الذي بعث اليه يستشيره بشأن التصرف في فضول بيت المال - قال: (أنظر من كانت عليه جزية فضعف عن أرضه فأسلفه ما يقوى به على عمل أرضه فإنا لانحتاجهم لعام ولا لعامين).

    .

    0 Not allowed!



  5. [25]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والله هذا المشروع جميل جداً ..... وهو فرصة لتجميل شرفات المنازل أيضاً فمن لا يملك أرضاً لزراعة شجرة يمكن أن يزرع أي نوع من النبات في الأحواض المخصصة ....ولا أحبذ الأحواض المعدنية المؤذية للنظر خصوصاً تلك التي تكون أصلاً للزيت أو السمن .... فإن كان لا بد يعني يجب أن نجملها قدر الإمكان

    أذكر أن أخي زرع مع رفاق له أشجاراً مثمرة في الحديقة المجاورة وقد كبرت وأثمرت ...حقيقة مراقبة المرء لشجرة زرعها بنفسه وهي تكبر وتثمر أمر ممتع للغاية .... زرعوا أشجار ليمون وتوت ومشمش .... لكن الأطفال طبعاً لا يتركون شيئاً من الثمار ....يقطفونها مباشرة حتى قبل أن تنضج .... لا بأس المهم أن يساهم الإنسان في تكثير الخضرة وبالتالي الأوكسجين خصوصاً في عصرنا هذا

    أشجع الجميع أن يجربوا زراعة القمح في الأحواض ....منظرها العشبي جميل جداً ...كذلك عشبة القمح مفيدة جداً (كما ذكر الطبيب جميل القدسي دويك ) شريطة أن أن تكون طازجة لأني سمعت أنها قد تصبح سامة فيما بعد ولا أعرف حقيقة مدى صحة هذا الكلام لكن من باب الاحتياط أذكره ..... كذلك الشعير ....يمكن أن نزرع النعنع أيضاً ..... رائحته زكية ....لم أجرب زراعته بنفسي لكني أنوي ذلك بإذن الله

    الزراعة مفيدة وممتعة في آن واحد ...وهي بالتأكيد سنة حسنة
    نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يحيون سنن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    بارك الله فيكم

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  6. [26]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هانى شرف الدين مشاهدة المشاركة

    قال تعالى: >وهو الذي أنزل من السماء ماء فاخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضراً نخرج منه حباً متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه، انظروا الى ثمره إذا أثمر وينعه، إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون< سورة الأنعام الآية 99،

    وقال تعالى: >وهو الذي أنشأ جنات معروشات وغير معروشات والنخل والزرع مختلفاً أكله والزيتون والرمان متشابهاً وغير متشابه، كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ولا تسرفوا، إنه لا يحب المسرفين< سورة الأنعام الآية 141 .

    ويقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: >إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل< رواه أحمد.

    لقد حث الإسلام على الزراعة واعتنى بها وحرص عليها ودعا الى الاعتناء بها وزيادة مساحة الأراضي الزراعية، كما حث على حفر وشق الموارد المائية، فقال عليه الصلاة والسلام: >من أحيا أرضاً ميتة فهي له< رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

    ويكفي لبيان أهمية ومنزلة الزراعة في الإسلام أن الله تعالى قدم الحبوب والزروع على غيرها في قوله سبحانه وتعالى: >وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حباً فمنه يأكلون، وجعلنا فيها جنات من نخيل وأعناب وفجرنا فيها من العيون، ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم، أفلا يشكرون< سورة يس الآيات 33-35 .

    ففي هذه الآيات الكريمة نقاط أساسية ومهمة تتعلق بالأرض والنبات و الزراعة منها: الاولى : امتنان الله تعالى على عباده بتسخير الارض لهم، وأنه جعل من خصائصها قابليتها للزراعة فتتحول الارض القاحلة الى بساتين نضرة وحدائق غناء.
    الثانية : فيها توجيه الى ضرورة استصلاح الارض البور.
    الثالثة : فيها تقديم الاهم على المهم وتنظيم الاوليات في الغذاء، ففي تقديم الحبوب على النخيل والاعناب دليل على أهميتها حيث أن الحبوب هي الغذاء الاساسي اليومي للانسان.
    الرابعة : في قوله تعالى: >وما عملته أيديهم< توجيه رباني الى ضرورة العمل، فهذا الخير العميم من الحبوب والثمار والفواكه، إنما جاء بعمل الايدي بعد أن وهبهم الله صحة الابدان والقدرة على الانتاج، وذلل لهم الارض، وسهل لهم سبل إحياءها بإرشادهم الى أدوات الزراعة وعلومها ولوازمها. الخامسة : فيها إشارة واضحة الى أهمية الماء في الزراعة ووجوب شق الترع وحفر الآبار.

    وقد أكد الله تعالى على أهمية الزراعة وقدم الحبوب على غيرها لأهميتها في قوله جل جلاله: >وانزلنا من المعصرات ماء ثجاجاً، لنخرج به حباً ونباتاً، وجنات الفافاً< سورة النبأ الآيات 14-16 .

    وقد جعل الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه من الأجر والثواب للمزارعين مالايعلمه إلا الله فقال: (ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو انسان إلا كان له به صدقة) رواه البخاري ومسلم.
    وقال عليه الصلاة والسلام: (سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته: من علم علما، او كرى نهرا، أو حفر بئرا، أو غرس نخلا، أو بنى مسجدا، او ورث مصحفا، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته) اخرجه البزار وابو نعيم.
    وقد حث رسول الله صلوات الله وسلامه عليه على الغرس والزراعة حتى في أشد المواقف وأصعبها فقال: (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل) رواه أحمد.
    فالزراعة من موارد الكسب الحلال وفيها يظهر توكل المؤمن على الله تعالى، فما في الصنائع كلها أبرك منها ولا أنجح اذا كانت على وجهها الشرعي، ففيها يحصل الأجر الكبير من الله، اضافة الى ما فيها من رفع لمستوى المعيشة واحياء لحراثة الارض وتشجيع للايدي العاملة واستثمار للقوى الكامنة وتخفيف لوطأة البطالة وانتفاع باصحاب الكفاءات وارباب المؤهلات، والتوجيه لمزاولة الأعمال الحرة ومضاعفة للجهود في سبيل إنماء الثروة، وفي كل هذا تشجيع على الاقتصاد المحلي وزيادة في الدخل القومي ونهوض بالامة الى المستوى اللائق بها بين الامم.
    ولا شك أن الانسان اذا اطمأن الى رزقه وتيسرت له اسباب عيشه لا يطمع في كسب المال من غير حله فيستتب الأمن وتسود الطمأنينة ويعم السلام،
    ومن هنا نرى اهتمام الاسلام بالزراعة والدعوة الى مراعاة الزراع والرأفة بهم وعدم تحميلهم ما لا يطيقون،
    ذكر الكتاني أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خصص ثلث ايراد مصر لعمل الجسور والترع لإرواء الأراضي.
    جاء رجل الى امير المؤمنين سيدنا علي - فقال: ياأمير المؤمنين اتيت ارضا قد خربت وعجز عنها اهلها فكرست انهاراً وزرعتها،
    فقال سيدنا علي: (كل هنيئاً وانت مصلح غير مفسد، معمر غير مخرب). وكان يقول لعماله : (ليكن نظركم في عمارة الارض ابلغ من نظركم في استجلاب الخراج، والزراعة عمارة).

    وقد سلك كثير من خلفاء المسلمين وامرائهم نهج الخلفاء الراشدين في توجيه عنايتهم واهتمامهم الى عمارة الارض واستصلاحها، وأمروا ببناء السدود وحفر الترع.
    فلما ولي الحجاج أمر العراق في ايام عبد الملك بن مروان وابنه الوليد عمد الى استصلاح المزيد من اراضي الأهوار - فانفق عليها الكثير من الدراهم وأقطع الارض الموات لمن يرغب في إحيائها، وأمد الفلاحين بالقروض المالية رغبة منه في دعمهم ومساعدتهم، وهو اول من قام بتمويل الفلاحين بالقروض الحسنة.
    واكثر الحجاج من الماشية، وبعث له عامله على السند محمد بن القاسم الثقفي آلاف الجواميس ليستعين بها في إحياء الارض وزراعتها.
    كذلك نرى الخليفة العادل الراشد عمر بن عبد العزيز يقوم بتقديم القروض الحسنة للعاملين في الارض ولو كانوا من أهل الذمة لما في ذلك من مصلحة للمسلمين وذلك عندما كتب الى واليه عبد الحميد بن عبد الرحمن الذي بعث اليه يستشيره بشأن التصرف في فضول بيت المال - قال: (أنظر من كانت عليه جزية فضعف عن أرضه فأسلفه ما يقوى به على عمل أرضه فإنا لانحتاجهم لعام ولا لعامين).

    .
    جزاك الله خيرا مشرفنا الفاضل على تشريفك للموضوع وإضافاتك المميزة... بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  7. [27]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والله هذا المشروع جميل جداً ..... وهو فرصة لتجميل شرفات المنازل أيضاً فمن لا يملك أرضاً لزراعة شجرة يمكن أن يزرع أي نوع من النبات في الأحواض المخصصة ....ولا أحبذ الأحواض المعدنية المؤذية للنظر خصوصاً تلك التي تكون أصلاً للزيت أو السمن .... فإن كان لا بد يعني يجب أن نجملها قدر الإمكان

    أذكر أن أخي زرع مع رفاق له أشجاراً مثمرة في الحديقة المجاورة وقد كبرت وأثمرت ...حقيقة مراقبة المرء لشجرة زرعها بنفسه وهي تكبر وتثمر أمر ممتع للغاية .... زرعوا أشجار ليمون وتوت ومشمش .... لكن الأطفال طبعاً لا يتركون شيئاً من الثمار ....يقطفونها مباشرة حتى قبل أن تنضج .... لا بأس المهم أن يساهم الإنسان في تكثير الخضرة وبالتالي الأوكسجين خصوصاً في عصرنا هذا

    أشجع الجميع أن يجربوا زراعة القمح في الأحواض ....منظرها العشبي جميل جداً ...كذلك عشبة القمح مفيدة جداً (كما ذكر الطبيب جميل القدسي دويك ) شريطة أن أن تكون طازجة لأني سمعت أنها قد تصبح سامة فيما بعد ولا أعرف حقيقة مدى صحة هذا الكلام لكن من باب الاحتياط أذكره ..... كذلك الشعير ....يمكن أن نزرع النعنع أيضاً ..... رائحته زكية ....لم أجرب زراعته بنفسي لكني أنوي ذلك بإذن الله

    الزراعة مفيدة وممتعة في آن واحد ...وهي بالتأكيد سنة حسنة
    نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يحيون سنن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    بارك الله فيكم
    أشكرك مشرفتنا على مشاركتنا هذه الذكريات الجميلة والأفكار "المثمرة" بإذن الله..
    قد كان لأجدادنا قصص وحكايات مع الأشجار والبساتين... أذكر أن شارعا كان فيه شجرة كبيرة في منتصف الرصيف قد يبلغ عمرها أربعين عاما.. ولما أرادوا توسعة الشارع قطعوا تلك الشجرة الكبيرة سامحم الله.. لقد تألمنا جدا لقطع تلك الشجرة... ولكن ألمنا هذا تحول إلى عزم منا وتصميم على زراعة أشجار أكثر....

    جزاك الله خيرا...

    0 Not allowed!



  8. [28]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    وكما قيل :

    ويل لأمه تأكل مما لا تزرع ... وتلبس مما لا تصنع .

    0 Not allowed!



  9. [29]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    نجدد الدعوة إلى الزراعة في فصل الربيع....

    جزاكم الله خيرا..

    0 Not allowed!



  10. [30]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    بارك الله فيك مشرفنا الشخيبي
    والحمد لله اننا مازلنا نزرع ارضنا حتى اليوم ونعتني بالمزروعات
    وكثيرا ما نقضي العطل بين البساتين
    وبصراحة ان العمل في الارض و الفلاحة متعة وراحة نفسية قبل ان تكون عملا

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 34 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML