دورات هندسية

 

 

من صلي خلف الصف منفرداً.. هل تصح صلاته أم لا؟

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    من صلي خلف الصف منفرداً.. هل تصح صلاته أم لا؟

    كثير منا وارد ان يدخل للصلاة متأخرا و ربما يتعرض لمثل هذا الموقف فيجد نفسه منفردا في الصف فماذا يفعل ؟ و ما حكم صلاته في هذه الحالة ؟
    لذا وجدت من الأفضل أن انقل لكم هذه الاجابة المنشورة في الصفحة الدينية بجريدة المساء الصادرة اليوم .
    ----------------------------------------------------
    المنفرد خلف الصف إما أن يكون لضرورة أم لا فإن كان لغير ضرورة كما لو دخل المسجد قبل تحريمة الإمام فالصحيح من أقوال العلماء أنه لا تصح صلاة المنفرد خلف الصف» لأنه لا عذر له في التخلف وأقل ما يمكنه عمله أن يؤخر من يصلي إلي جواره ودليل ذلك أن النبي صلي الله عليه وسلم: "أمر المصلي خلف الصف بالإعادة" وقال: "لا صلاة لفذ خلف الصف" وقد صحح الحديثين غير واحد من أئمة الحديث. وأسانيدهما مما تقوم بهما الحجة» فإن صلاة الجماعة سميت جماعة لاجتماع المصلين في الفعل مكاناً وزماناً.. وهناك قول إن الصلاة صحيحة ولكنها غير مكتملة والذين عارضوه احتجوا بصحة صلاة المرأة منفردة. كما ثبت في الصحيح: "أن أنساً واليتيم صفا خلف النبي صلي الله عليه وسلم وصفت العجوز خلفهما". وقد اتفق العلماء علي صحة وقوفها منفردة إذا لم يكن في الجماعة امرأة غيرها. كما جاءت به السنة. واحتجوا أيضاً بوقوف الإمام منفرداً.
    كما احتجوا بحديث: "أبي بكرة لما ركع دون الصف. ثم دخل في الصف فقال له النبي: زادك الله حرصاً ولا تعد".. وهذه حجة ضعيفة لا تقاوم حجة النهي عن ذلك.
    إذاً فالراجح هو الأول من عدم صحة صلاة المنفرد خلف الصف لغير عذر.
    وأما إن دخل متأخراً
    ولم يجد الرجل موقفاً إلا خلف الصف. فهذا فيه نزاع بين المبطلين لصلاة المنفرد. والأظهر صحة صلاته في هذا الموضع. لأن جميع واجبات الصلاة تسقط بالعجز فهذا من باب أولي. ولكن هل للمتأخر أن يجذب أحداً من الصف؟!
    ذهب الحنفية والمالكية إلي أن صلاة المنفرد حينئذ صحيحة ولا كراهة فيها وليس له جذب غيره ليقف معه فإن ذلك من الأخطاء التي لا يتابع عليها.
    قال الإمام مالك "من صلي خلف الصفوف وحده فإن صلاته تامة مجزئة عنه ولا يجذب إليه أحداً. ومن جذب أحداً إلي خلفه ليقيمه معه فلا يتبعه.
    واستقبح الإمام أحمد فعل ذلك وكرهه ابن عقيل والأوزاعي وإسحاق وداود الظاهري. والشافعية وبعض الحنابلة إلي جواز أن يجذب المنفرد خلف الصف من يصلي إلي جواره.
    والراجح هو الأول الذي يري كراهة جذب المنفرد لغيره ليصلي معه» لأن في حالة جذبه لغيره مع ما فيه من اختلال الصف وفتح فرجة فيه مع أننا مأمورون بسد الفرج في الصلاة إضافة إلي أن المجذوب قد يكره ذلك أو لا يعرفه فيظل متفكراً في الأمر فتفسد عليه صلاته. لأنه ليس لمرء من صلاته إلا ما عقل منها.

    -------------------------------------------------------------
    رابط الخبر
    http://www.algomhuria.net.eg/almessa...y/detail00.asp

  2. [2]
    أهل الحديث
    أهل الحديث غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 18,342

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 261
    جزاك الله تعالى خيرآ

    0 Not allowed!




    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ }

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML