دورات هندسية

 

 

هيا نرقص ونفرح ....علي دماء الخنازير والافاعي الملاعين اليهود

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية الجبل الاشم
    الجبل الاشم
    الجبل الاشم غير متواجد حالياً

    تم إيقافه لمخالفة القوانين

    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 282
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هيا نرقص ونفرح ....علي دماء الخنازير والافاعي الملاعين اليهود

    اخيرا ...تحقق بعض بعض ما يشفي بعض غليلنا ...بالعملية البطوليه بالامس بالقدس الغربيه ....وكان هذا المقاوم البطل ..الذي اراد ان يسطر احد ملاحم البطوله الانسانيه ...في اختراقه لاعتي جهاز ارهابي في العالم السرطاني المدعو باسرائيل الرثه ..التي الي زوال ان شاء الله وبالعودة الى عملية القدس البطولية، فبالامكان القول إنها الحرب، في واحدة من ابرز محطاتها. انها ارادة المقاومة الفلسطينية التي لا تنكسر، في واحدة من ابرز تجلياتها، وفي واحدة من أجرأ عملياتها، التي ادخلت تعديلا جوهريا ليس فقط على ميزان الدم المسفوح بغزارة في غزة منذ مدة، بل ايضا على موازين القوى العامة للصراع العربي الاسرائيلي، وعلى قدرة المقاتل الفلسطيني على اختراق الكيان الصهيوني وتحطيم اهم معاقله السياسية والايديولوجية، التي طالما أنتجت مجرمي الحروب وغلاة المستوطنين، وحققت ذلك الدمج العنصري بين الديانة اليهودية والحركة الصهيونية. ففي قلب القدس المحتلة، وجهت المقاومة الفلسطينية ضربتها الأقوى منذ سنوات الى مدرسة تلمودية اشتهرت منذ تأسيسها بتخريج دفعات متلاحقة من السفاحين المتدينين، فقتلت ثمانية من طلابها وجرحت نحو 35 ، ومسحت بعض الحزن عن وجه غزة الجريحة التي فقدت نحو 130 من أبنائها وأطفالها ونسائها خلال الايام القليلة الماضية، وأطلقت العنان لموجة جديدة من عمليات التحدي في العمق الإسرائيلي، ولموجة فرح عارمة انتشرت على امتداد الشارع العربي. لقد انتظر الفلسطينيون طويلا من دون جدوى. انتظروا موقفا عربيا قويا في القاهرة، لم يبصر النور. انتظروا مجرد «ادانة» من مجلس الامن الدولي وهم يلملمون أشلاء أطفالهم طوال أيام المذبحة المفتوحة في غزة، لم تتحقق. حتى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لم يُغثهم. وفي اللحظة التي يعيش فيها الكيان الصهيوني حالة استنفار قل نظيره، ضرب الفلسطينيون عمق الامن الاسرائيلي، ونجح مقاوم في اختراق كل الاجراءات الامنية، والاحترازات العسكرية، وضرب ضربة «الثأر» الذي انتظره الفلسطينيون طويلا، وجاء موجعا. هي عملية بطولية بكل المقاييس، خاصة الزمانية والمكانية منها. ارتجفت سلطات الأمن الإسرائيلية. أحست ان احد أشد الكوابيس تحقق، فالعملية جرت في القدس في ذروة التحسب، مع اقتراب ذكرى الأربعين لاغتيال الشهيد القائد عماد مغنية، وفي موازاة المحرقة في غزة.

  2. [2]
    الجبل الاشم
    الجبل الاشم غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية الجبل الاشم


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 282
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    واخيراااااااااااا...بدأ العد التنازلي لنهاية اسطورة كيان اسمه اسرائيل .........هاهاهاااهاا

    0 Not allowed!



  3. [3]
    الجبل الاشم
    الجبل الاشم غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية الجبل الاشم


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 282
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    النصر قاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااادم

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML