دورات هندسية

 

 

محمد أبو تريكة والعمل الخيري

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. [1]
    مهندس صبري الصبري
    مهندس صبري الصبري غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 22
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    محمد أبو تريكة والعمل الخيري

    (محمد أبو تريكة) والعمل الخيري
    بقلم مهندس مدني استشاري
    صبري أحمد الصبري

    من الواجب علينا أن نشيد بما قام به لاعب النادي الأهلي المصري والمنتخب القومي المصري محمد أبو تريكة بعد تسجيله هدف مصر الثاني في مرمى منتخب السودان الشقيق وذلك برفعه قميصه الرياضي ليظهر ما هو مكتوب على قميصه الداخلي ما نصه (تضامننا مع غزة) باللغة العربية والإنجليزية ، مما جعل حكم المباراة يشهر في وجهه الكارت الأصفر مانحا إياه إنذارا جميلا كأنه وسام شرف على صدر هذا اللعب الخلوق محمد أبو تريكة ، لقد استحق أبو تريكة ليس لقب نجم المباراة فقط وإنما لقب رائد من رواد العمل الخيري ، إذ أنه لفت نظر الكثيرين من أبناء أمتنا العربية والإسلامية إلى ما ينبغي على كل واحد منا عمله من خلال موقعه ومكانه ، دون التحجج بالعجز وعدم القدرة على المشاركة والتفاعل في قضايا أمتنا العربية والإسلامية ، إذ يستطيع كل واحد منا أن يشارك في نصرة الإسلام والمسلمين ولو بالقدر القليل حسب إمكانياته الحقيقية ، ولو بكلمة طيبة أو قصيدة شعرية أو مقالة صحفية أو مدونة إلكترونية ، ناهيك عن التبرع بالمال وبذل الغالي والنفيس لأجل رفعة ديننا الإسلامي الحنيف ، إن موقف (أبو تريكة) ترك بصمة صادقة المعالم على العالم أجمع حيث لفت الأنظار إلى قضية أهلنا في غزة الذين يعانون حصار العدو الصهيوني الجائر الذي يد أمامهم الأبواب وقطع عنهم الماء والكهرباء والغذاء ، فكان الموقف المشرف من الرئيس مبارك ومن الشعب المصري خاصة والشعوب العربية والإسلامية عامة تضامنا مع إخوتنا في الله أهل غزة الكرام ، ولاريب أن المزيد من الجهود لنصرتهم ما زالت مطلوبة من الجميع حكومات وشعوب حتى يعيشوا في فلسطين آمنين مطمئنين .
    وختاما سيظل موقف محمد أبو تريكة علامة مضيئة في تاريخ حياتنا المعاصرة وقد سبق له التعبير عن نصرة الحبيب المصطفى منذ عامين في إستاد القاهرة في ختام الدورة الأفريقية التي فازت بها مصر عام 2006 بالقاهرة حينما طاف داخل إستاد القاهرة بعلم أبيض مرفرف مكتوب عليه عبارات نصرة الحبيب المجتبى أثناء الرسومات الدنماركية المسيئة للحبيب صلى الله عليه وسلم فكان موقفه السابق واللاحق نورا على نور .

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML