دورات هندسية

 

 

العسل غذاء ودواء

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18
  1. [1]
    الموسوي احمد
    الموسوي احمد غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 107
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    العسل غذاء ودواء

    العسل غذاء ودواء



    تعود فائدة أي علاج يستخدمه الإنسان للقضاء على مرضه إلى تعدد وجهات هذا العلاج في محاصرة المرض ، وبقدر ما يكون العلاج قادراً على مناورة المرض بقدر ما يكون فعالاً في القضاء عليه ، وعند اجتماع خواص علاجية في مادة غذائية ، عندما يتسنى للإنسان الاستفادة منها في حياته اليومية لوقايته من بعض الأمراض التي قد تصيبه ويمكن له استخدامها كدواء يساعد جسمه على القضاء على ما يعانيه ويعطي لجسمه النشاط والطاقة ويقيه من الشيخوخة وهذا باختصار ما يتميز به العسل والذي أشار إليه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إن كان في شيء من أدويتكم خير ففي شرطة محجم أو شربة عسل ) . موقع طرطوس.كوم

    تركيبة فريدة

    التركيبة التي تميز العسل عن باقي المواد الغذائية أو الدوائية هي أنه في حال تناوله الإنسان كغذاء فإنه سيعود بذلك على جسمه بالفائدة ، وإذا تم تناوله كدواء فإنه يشفيه من بعض أمراضه وبطريقة قد تعجز عنها المستحضرات الدوائية المماثلة لتركيبته , تختلف تبعاً لطريقة تناوله ووقت تناوله . موقع طرطوس.كوم

    وفعالية العسل كدواء تتبع وقت تناوله وما هو المرض الذي يتوجه العسل من خلاله لمساعدة الجسم على القضاء عليه بالإضافة إلى أن المكونات الغذائية والدوائية الموجودة في العسل تتآزر مع بعضها وتتضافر وتتفاعل مع الخلية بحيث تجعل هذه المادة الغذائية ذات قيمة عالية لصحة الإنسان .موقع طرطوس.كوم

    العسل دواء

    تتنوع تركيبة العسل بين التركيبة الغذائية المميزة والمناسبة للكبار والصغار وبين التركيبة الدوائية المميزة أيضاً والملائمة لعلاج بعض الأمراض كأمراض الكبد وأمراض الجهاز الهضمي وبعض أمراض الجهاز التنفسي والأمراض الفيروسية ، وبعض الإصابات كالحروق ، وتركيبته أيضاً ملائمة للوقاية من الإصابة ببعض الأمراض كالبدانة والتخمة وأمراض اللثة والأسنان والتسممات الغذائية والميكروبية ، وبعض أمراض الدم والأمراض الجلدية ، بالإضافة إلى أن تركيبته المتنوعة تتعدى حدود معالجة الأمراض أو الوقاية منها فهو أيضاً له صفة حافظة للمواد الغذائية فهو يسمى الحافظ الأمين . موقع طرطوس.كوم

    ويفيد تناول العسل الطبيعي في المساعدة على معالجة بعض أمراض الكبد والاختلالات الوظيفية الاستقلابية في متنه كالتهاب الكبد والاضطرابات الكبدية ، ويفيد تناول العسل الطبيعي في حالات أمراض الكبد المعدية الفيروسية والجرثومية كالإصابة باليرقان . كما يفيد تناوله أيضاً في إبطال مفعول السموم الداخلة إلى الجسم فالمواد الداخلة في تركيبته دافعة للسموم . ويفيد تناول العسل في معالجة فقر الدم الطفيلي أو المعدي أو السمي ، الناتج عن التسممات المختلفة ، وأيضاً فقر الدم الغذائي المنشأ .

    ويساعد تناول العسل الطبيعي في اختلاف أنواعه على حل مشكلات النمو والضعف مثل ضعف الشهية للطعام والوهن والضعف الجنسي . موقع طرطوس.كوم

    ويفيد تناوله أيضاً في معالجة الأمراض العصبية والعصبية العضلية كالتهاب العصب وآلام الأعصاب والشلل الخفيف والتنكرز والتنكس أو الضمور ، ويفيد في معالجة التعب الجسمي والعضلي والإرهاق الناتج عن الرياضة والنشاطات التنافسية وهو مضاد للتعب الناتج عن بذل الجهد المختلف ، فتناول العسل يسهل عملية الاستقلاب المنتظم للبروتين والكربوهيدرات والدهون في الجسم ، ويعيد تنشيط القدرة الوظيفية للخلايا الكبدية وخلايا الألياف العضلية ويستعمل العسل في حالات الإجهاد وضعف الوظيفة العضلية . موقع طرطوس.كوم

    ويستخدم العسل الطبيعي في المساعدة على معالجة حالات الالتهابات ، ويستعمل بعد العمليات الجراحية للمساعدة على الشفاء وقبل الولادة وبعدها وأيضاً أثناء الحمل وقبل الحمل ، ويستعمل في حالات عسر الوظيفة الهضمية والمعوية وحالات التسمم الناتج عن المعالجة الطبية بالأدوية والأعشاب .. ويستعمل لتخفيف الآثار الجانبية للمعالجة الدوائية أو العشبية إن وجدت ، ويستعمل في حالات الانقطاع عن الطعام كحالات الصيام فينصح بتناوله على وجبة السحور ، ويستعمل عند الحمل وعند اتباع نظام حمية خصوصاً إذا كان سيئاً ويفضل الإكثار منه في الصيف لتلافي المشكلات السمية التي يمكن أن تظهر إذا تناول الإنسان طعاما فاسدا فهو يساعد على حالات التسمم الغذائي فهو طارد للسموم والأغذية التالفة من الأمعاء وأيضاً مضاد للسموم التي يمكن أن تمتص من لمعتها وتذهب لمجرى الدم ، ويستخدم في حالات الإفراط بتناول الطعام والتخمة .موقع طرطوس.كوم

    آلية عمل العسل الطبيعي

    يحتوي العسل في تركيبته على الفيتامينات ووجود هذه الفيتامينات مع بعضها في العسل يعطيه التركيبة المماثلة للأدوية المصنعة بل هو يتفوق عليها باحتوائه على مواد تساعد على هضم وامتصاص تلك الفيتامينات فهو يهيئ وضع الأمعاء لامتصاص محتوياته نظراً لتركيبته ويهيئها أيضاً لامتصاص المواد الغذائية المصاحبة له ويهيء الكبد لتفعيل استقلاب المواد الغذائية الداخلة في تركيبته وأيضاً المواد الغذائية الموجودة في الأمعاء في حال كانت صالحة لأن يستقبلها الكبد ، وأبعد من ذلك فإن تركيبة العسل كدواء تساعد مكوناته على أن تستقلب بكاملها وبسرعة داخل الجسم ، ويحتوي العسل الطبيعي على أملاح ومعادن ووجود هذه الأملاح والمعادن على شكل تركيبة علاجية ووقائية من الأمراض يجعل من العسل دواء يعالج وبجدارة بعض الأمراض ومن عدة اتجاهات وهذا عائد إلى أن مكونات العسل جميعها تتآزر لتعطي تأثيرا إيجابيا في العمليات الحيو – كيميائية لمختلف أجهزة الجسم وتعمل على إزالة السمية من خلاياه وتجدد وبسرعة نشاط الوظيفة الاستقلابية لأجهزة الجسم . موقع طرطوس.كوم

    ويتميز فيتامين ب 12 الموجود في العسل بخاصية نفاذ سريعة من الزغابات المعوية وينتشر بسرعة داخل الجسم خلال الأنسجة ، إضافة لكونه يلعب دوراً مهماً في التركيب البروتيني والنووي للمركبات الحيوية التي يحتاجها جسم الإنسان وتحتاجها خلاياه ، كما يلعب دوراً في تركيب الدهون وفي استقلاب السوائل داخل الجسم ، ويلعب دوراً مهما في عملية تجديد خلايا الدم ويتمتع فيتامين ب 12 الموجود في العسل الطبيعي بأهمية كبيرة في كافة عمليات النمو والعمليات الغذائية لخلايا الجسم وأعضائه ، فهو يؤثر بصورة مباشرة في تركيب مادة مثيونين الداخلية المنشأ ( مضاد التأكسد الرئيسي في الخلية ) ويؤثر بصورة مباشرة في تركيب الحموض الأمينية والبروتينية الأساسية والتي يحتاج إليها جسم الإنسان خصوصاً في مرحلة المرض أو النقاهة أو الحمل أو العمل العضلي والعقلي ، كما يمتلك فيتامين ب 12 تأثيرا إيجابيا في كافة العمليات الاستقلابية للعصبونات ( الخلايا العصبية ) ، ويمتلك تأثيراً غذائياً في أغلبية النخاعين ( ميلين ) للألياف العصبية وعليه فإن فيتامين ب 12 الموجود في العسل الطبيعي مهم لعمل الخلايا والأعصاب فهو مهم لعمل الجهاز العصبي فهو منشط للأعصاب ، وعلاوة على ذلك يقي فيتامين ب 12 الكبد وبصورة خاصة في حالات الاضطرابات الكبدية ذات المنشأ السمي المعدي والفيروسي كما يعمل فيتامين ب 12 على الاستفادة المثلى للشحوم والبروتينات ، وتملك مادة السينكوبلامين ( فيتامين ب 12 ) الموجودة في العسل الطبيعي فعالية غير مباشرة ومضادة للتكلس في خلايا الكبد والخلايا الجسمية ترجع إلى تحريضها على تركيب المثيونين . موقع طرطوس.كوم

    وفيتامين ب1 أو الثيامين الموجود في العسل الطبيعي يلعب دوراً مهما في الاستقلاب الكربوهيدراتي في خلايا الجسم وخلايا الكبد وينشط بشكل خاص تغذية العضلات والقلب ، ويتمتع بخاصية الانتشار السريع داخل الأنسجة بطريقة متناسقة ، ويشكل وجود هذه الثنائية الفيتامينية في العسل ( ب12 و ب1 ) قيمة علاجية كبيرة للحالات كالتهاب العصب والتسمم والأنيميا والهبوط العضوي . موقع طرطوس.كوم

    أما فيتامين ب6 الموجود في العسل الطبيعي فيشارك كأنزيم مساعد في التفاعلات المختلفة لاستقلاب الحموض الأمينية وإلى جانب ذلك يتمتع ب6 الموجود في العسل الطبيعي بأهمية رئيسية في عمل الأنسجة الكبدية والجلدية والعصبية والأنسجة المولدة للدم ، والعوز لفيتامين ب6 يسبب فقر الدم والتنكس الشحمي للكبد كما قد يسبب الكبت المناعي . موقع طرطوس.كوم

    وسكر الفاكهة ( الفركتوز ) الموجود في العسل عبارة عن مصدر للطاقة من الممكن لجسم الإنسان الاستفادة منه بسرعة لأن استقلابه يتم بشكل سريع عن طريق الكبد وعلى العكس من السكاكر الأخرى فإن استقلاب مادة الفركتوز لا يتحكم فيه الأنسولين ولا يغير من سكرية الدم وإذا كان المطلوب مادة فعالة قابلة للاستقلاب بسرعة وسهولة في الفركتوز الموجود في العسل الطبيعي . موقع طرطوس.كوم

    ويتم امتصاص الفركتوز بسرعة من مجرى الدم ليتراكم في الكبد على شكل جليكوجين وجلوكوز مما يؤمن مصدر طاقة دائماً وفورياً لخلايا الكبد وبهذا يتم إيقاف العمليات الاستقلابية المتعاقبة مثل استقلاب الحموض الأمينية والشحوم والتي يمكن أن تسبب المزيد من المضاعفات للجسم وهذا ما يفسر فعالية العسل في إيقاف تغلغل السموم إلى الخلايا الكبدية والجسمية وبالتالي يساهم في إبطال مفعولها الضار بالخلايا الجسمية وينبغي أن نتذكر بأن تناول العسل الطبيعي يحسن من الهضم ويقلل من المفعول الضار للمواد الداخلة مع الأغذية إلى مجرى الدم على خلايا الجسم ويفيد تناول العسل الطبيعي في حالات الإسهال الناتج عن مادة سامة أو تسمم غذائي أو تناول أغذية تالفة ، ويفيد تناول العسل في معالجة حالات التخمة أثناء الإفراط في تناول الطعام ، وهذه خاصية تميز العسل عن باقي المواد الغذائية والدوائية .

    الكالسيوم والمجنزيوم والبوتاسيوم والصوديوم الموجودة في العسل الطبيعي عبارة عن منحلات كهربائية في العسل ، لذلك فإن العسل يملك مفعول إعادة التميه إضافة للمفعول المضاد للحموضة . وهذه الفعالية ضرورية لمعالجة الأمراض التي تترافق مع الجفاف وزيادة لزوجة الدم وعسر الدورة الدموية. موقع طرطوس.كوم

    وبهذا نجد أن العسل دواء من الأدوية وبتعدد المواد الداخلة في تركيبته تتعدد صفاته الطبية ، وسأذكر في بحث لاحق في ملحق الصحة والطب عن تكملة الفوائد الطبية للعسل الطبيعي ، وعن الفوائد الغذائية التي يتمتع بها وتميزه عن باقي أنواع الأغذية .موقع طرطوس.كوم

    استهلاك العسل قديماً

    أجمع الأطباء القدماء على أن أفضل ما يعالج به الإنسان هو العسل لما فيه من الجلاء والتقوية وجودة التغذية وتقوية المعدة وتشهية الطعام وكانوا يصفونه كدواء يفيد كبار السن وأصحاب البلغم ويعتبرون أنه يلين الطبع وينفع من عضة الكلب ومن أكل الفطر السام إذا شرب بماء حار أبرأ منه ويحفظ قوى المعاجين وغيرها ويحفظ اللحم طرياً لمدة ثلاثة أشهر والخيار والقثاء لستة أشهر ولذلك يسمى الحافظ الأمين ، وإذا لطخ به البدن نعمه وكانوا يستخدمونه كملين للشعر ومطول للشعر ويصفونه ككحل للعين يجلو ظلمة البصر والاستياك به يحفظ اللثة ويبيض الأسنان وكانوا يعتبرونه غذاء مع الأغذية ودواء مع الأدوية وشراباً مع الأشربة وحلوى وفاكهة مأمونة ، وبأن لعقه على الريق يغسل وخم المعدة ويفتح سدد الكبد والكلى والمثانة وبأنه لم يخلق لنا مأكول أفضل منه وبأنه يفتح ويدر ويحلل ويغسل وذكر بأن الرسول (ص ) كان يشرب كل يوم قدح عسل ممزوجا بماء . موقع طرطوس.

  2. [2]
    الموسوي احمد
    الموسوي احمد غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 107
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    العسل كيمياء العرب

    :o تأثير العسل التثبيطي على نمو الكائنات الدقيقة

    أ.د. نبيه عبد الرحمن باعشن




    أظهرت العديد من الدراسات المخبرية أن العسل غير المسخن يتميز بفعل مضاد للجراثيم, وقد ثبت أن للعسل أثرًا مبيدًا للعديد من البكتريا السالبة والموجبة لصبغة جرام.

    وقد اقترحت عدة تفسيرات للآلية التي يمارس بها العسل هذا الفعل. فقد يعود ذلك إلى الأسموزية المرتفعة للعسل, أو لوجود الأنزيمات في العسل, أو لوجود مجموعة المواد المثبطة للنمو البكتيري (أنهبين Inhibin).

    ومن ضمن هذه الدراسات ما قام به العالم مولان, وزملاؤه (Molan, et al, 1988) بعمل دراسة مقارنة على تأثير أنواع العسل النيوزلندي على البكتيريا ستافيلوكوككس أوريوس Staphylococcus aureus باستخدام التخفيفات 1:4, 1:8, 1:16 للعسل, فوجد أن تاثير العسل الثبيطي ينتشر خلال الأجار, كما وجد أن عسل (كانوكا, مانوكا, كاماهي, غذاء ملكات النحل (Kanuka,Manuka, Kamahi, Royal gel) أكثر تثبيطا على النمو البكتيري من عسل (هيثر ـ ريوا ريوا ـ راتا ـ تاوار ـ توي ـ كلوفر( (Heather; Rewa rewa; rata; Taware; Towi; Clover).

    ودرس العالم وولين (Woollen,1994) تأثير العسل المنتشر في نيوزيلانده وهو عسل مانوكا (Manuka) على بكتريا هيليكوبكتر بيلوري Helicobacter pylori المسببة للالتهاب وقرحة الاثنى عشر في الإنسان.

    وثبت بالتجربة أن عسل مانوكا (Manuka) يثبط نمو البكتريا ستافيلوكوكس أوريوس Staphylococcus aurerus وعند إزالة H2O2 من العسل بواسطة عامل محفز (فينول 15.5%) لا يثبط نمو البكتريا ستافيلوكوكس أوريوس Staphylococcus aureus (Willix, at al. 1992) .

    وذكر الباحث زيفانوفيك (Zevanovic, 1994) أن عسل النحل يثبط نمو البكتريا, ويرجع ذلك إلى سبب انخفاض الأس الهيدروجيني(PH3.8) في العسل, لسبب احتوائه على الماء الأكسجيني

    وبالمثل درس العالم ألن وزملاؤ (Allen, et al, 1991) تأثير 345 عينة عسل من أصل 34 نوعًا من أنواع العسل النيوزلندي غير المبستر (كانوكا, كاماهي, هيثر, مانوكا...الخ) (Kanuka, Kamahi, heather, manuka...etc) عند التخفيف 50% و25% على بكتريا ستافيلوكوكس أوريوس Staphylococcus oureus, وكانت نتائج الدراسة هي أن اختلاف نوع العسل وتركيزه تؤدي إلى اختلاف درجة تثبيطه للنمو البكتيري. وعند إضافة عامل محفز (فينول 15.5%) لإزالة H2O2 من الأعسال المستخدمة, فقدت الأعسال قدرتها على تثبيط البكتريا قيد الدراسة. ما عدا نوع (مانوكا) (Manuka) الذي لم يتأثر بإضافة الماء الأكسجيني واحتفظ بقدرته التثبيطية.

    أما في عام 1991م فقد قام العالم أبو الطيب, وزملاؤه (Abu Taib, et al, 1991) من جامعة الملك سعود ـ الرياض, بدراسة تأثير العسل على نمو البكتريا المسببة لقرحة المعدة والاثنى عشر هيليكوبكتر بيلوري Helicobacter pylori, وعدد آخر من البكتريا السالبة والموجبة لصبغة جرام. فوجد أن العسل يثبط نمو البكتريا التي تمت دراستها عند تركيز 20% من العسل كما وجد أيضًا أن نصف عدد البكتريا الموجبة والسالبة بصبغة جرام يتثبط نموها بتأثير العسل عند تركيز 10%.

    وأظهرت الأعسال الطبيعية غير المعاملة والمتوفرة في أسواق نيجيريا فعالية تثبيطية عند تركيز 50%, تقل طرديًّا مع نقصان تركيز العسل, على نمو العديد من الأنواع البكتيرية.

    بينما لم تظهر الأعسال التجارية اي فعالية تثبيطية على نمو الميكروبات السابقة حتى عند تركيز 100% (Efem, et al, 1992).

    كما أجرى العالم أوبي وزملاؤه (Obi, et al, 1994) دراسة على تأثير الأعسال النيجيرية على الأنواع البكتيرية المسببة للإسهال ـ فوجد أن أقراص العسل ذات التركيز (40 ـ 100%) تعمل على تثبيط نمو البكتريا. وينتج عنها منطقة تثبيط قطرها من 18 ـ 19 ملليمتر. أما الأقراص المحتوية على عسل تركيزه أقل من 40% فإنها تكون منطقة تثبيط أصغر ويتراوح قطرها بين 7 ـ 14 ملليمتر.

    ومن ناحية أخرى استخدم العالم تشو وزملاؤه (Chu, et al, 1992) فطر اسكوسفيرا ابيس Ascosphaera. apis, وزرعه على بيئة سابرود دكستروز اجار + مستخلص الخميرة فوجد أن الفطر ينمو كما ينمو على اجار العسل. ولكن الفطر يتأثر نموه الخضري عند الفطر عند تركيز 2.5% من الغذاء الملكي في بيئة سابرود دكستروز + مستخلص الخميرة. كما يتثبط نمو الهيفات عند إضافة 1% من الغذاء الملكي إلى بيئة الاجار سابرود دكستروز + مستخلص الخميرة. وعند إضافة مركب ـ هيدروكسي ـ 2 حمض الدسنويك ـ - إلى اجار سابرود دكستروز + مستخلص الخميرة فإن نمو الهيفات للفطر يتثبط. وفي حالة غياب هذا المركب من غذاء اليرقات فإن اليرقات النامية (الشغالات في المستقبل) سوف تكون عسلًا يخلو من هذه المادة فيؤدي ذلك إلى عدم تثبيط نمو الفطر عند استخدام هذا العسل.

    كما أن الأعسال المصرية عند تركيز 50% ـ 100% تثبط نمو الميكروبات اللاهوائية, ولكن التثبيط يكون أقل عند استخدام محلول سكر مشابه لتركيب العسل.



    وكذلك الحال بالنسبة للأعسال التجارية, وقد يكون ذلك بسبب أن الأعسال التجارية تعرضت للحرارة أو للشمس في مكان مكشوف عند إسالة العسل, فأدت هذه الحرارة إلى تكسير المواد المثبطة للنمو الميكروبي في العسل (Elbagoury and Ramsy, 1993).

    وأثبت العالم السخن, وآخرون, 1994 أن العسل الأردني المحلي يثبط نمو بكتريا باسيلس سيريس Bacillus Cereus, ستافيلوكوكس أوريوس Staphylococcus Oureus, سالمونيلا دبلن Salmonella dublin, وشيغيلا دسنتاري Shigella dysenteriae. وقد بينت الدراسة أن البكتريا الموجبة لصبغة جرام أكثر حساسية للتأثير التثبيطي للعسل بالمقارنة مع البكتريا السالبة لصبغة جرام. كما أن للعسل تأثير تثبيطي على تكوين الجراثيم بالنسبة للبكتريا المتجرثمة. وقد يكون لتركيب الجدار الخلوي دور في حساسية البكتريا لتأثير العسل التثبيطي عليها(EL-Sukhon, et al, 1994).

    بينما قام الباحثان كوردا وبلوكوفا (Curda and Plockova, 1995) بدراسة تأثير عسل النحل على بكتريا حمض اللاكتيك. Lactobacillus spp, فوجدا أن العسل غير المعامل بالحرارة يثبط نمو البكتريا بشكل كبير. ولكن نفس العسل إذا عومل بالحرارة فإنه يثبط نمو البكتريا بشكل محدود, وقد يفسر ذلك بأن الحرارة تؤثر سلبًا على المادة (المواد) المثبطة لنمو بكتريا حمض اللاكتيك في العسل.

    وقد تمت دراسة تأثير عشرة أنواع من أنواع العسل المحلي في الباكستان على خمسة وعشرين نوعًا من أنواع البكتريا المرضية وغير المرضية.

    وكانت نتائج الدراسة هي أن العسل يثبط نمو البكتريا بشكل واسع, ويوقف نمو الفطريات التي تمت دراستها (Dilnawaz, et al, 1995).

    ملخص الدراسة

    لقد تم دراسة تأثير العسل على النمو البكتيري في رسالة الماجستير التي تقدم بها الطالب / خالد الفريح ـ بقسم علوم الأحياء ـ بجامعة الملك عبد العزيز ـ تحت إشرافي وإشراف الدكتور صالح كابلي، وذلك باستخدام مجموعة من الأعسال المتوفرة في أسواق جدة منها: عسل السدر السعودي, عسل سوري, عسل لانجنيز, عسل أكاسيا, عسل مانوكا, عسل الشفا, والعسل التركي بشمعه, على كل من بكتيريا: اشيريشيا كولاي, انتيروكوكس فايكاليس, ستافيلوكوكس أوريس, سيودوموناس إيروجينوسا, هيموفيلس. أنفلوانزا, ستربتوكوكس نومونيا, وجميعها تم الحصول عليها من الشركة الأمريكية لتجميع وتنميط الميكروبات. وذلك عند تركيز 100% ـ 20% من العسل المستخدم بطريقة عمل ثقب في بيئة الأجار (طريقة الأبار). ووضع العسل بها بعد تلقيح الأجار بالميكروب وتحضينه عند 37مْ لمدة 24 ساعة, ومن ثم تم قياس منطقة التثبيط بالملليمتر. وقد أظهرت النتائج اختلافات تأثير العسل على درجة التثبيط باختلاف نوع العسل ونوع البكتريا. كما تمت دراسة تأثير العسل التثبيطي على البكتريا في بيئة المرق المغذي, حيث وجد أن للعسل أثرًا يتناسب طرديًّا مع التركيز على نسبة النفاذية خلال بيئة المرق المغذي المضاف إليها العسل بتركيز 100%, 75%, 50%. وأظهرت النتائج أثر العسل التثبيطي على نسبة نفاذية الضوء من خلال البيئة. كما تم استخلاص بعض مضادات النمو البكتيري من الأعسال المذكورة باستخدام المذيبات العضوية وهي بتروليوم إيثر, ميثلين كلوريد, كلوروفورم, إيثايل أسيتات, على الترتيب من محلول العسل الألماني (عند الأس الهيدروجيني =9), وتم عمل مقارنة بين مضادات النمو البكتيري التي في مستخلص الكلوروفورم, والإثايل أسيتات مع عقار التتراسيكلين, والدوكسيسيكلين, (بعد معادلتهما بالأمونيا) باستخدام تقنية كروماتجرافي الطبقة الرقيقة, وعلى ضوء ذلك تم فصل عدة مضادات النمو البكتيري من المستخلصين لأنواع العسل, ووجد أن بعض هذه المستخلصات تحتوي على مواد لها نفس زمن الاستبقاء لكل من العقارين السابقين باستخدام تقنية الفصل الكروماتجرافي. ووجد عمليًّا أن لهذه الطبقات تأثيـرًا مشابهًا لتأثير العقارين على النمو البكتيري. كما تم فصل طبقة عند زمن الاستبقاء من مستخلص عسل السدر بالإيثايل أسيتات, وأخرى ذات زمن استبقاء Rf=0.74 Rf=0.83 من مستخلص عسل المنوكا بالإيثايل أسيتات, وجميعها لها تأثيرات على النمو البكتيري. وقد كانت درجات الثبيط لهذه المواد المعزولة من الأعسال أقل من درجات التثبيط لنفس الأعسال عند التركيز 50% على نفس البكتيريا محل الدراسة, مما يدل على أنه توجد مواد أخرى في العسل تثبط النمو البكتيري.

    0 Not allowed!


    الموسوي

  3. [3]
    نور الزمان
    نور الزمان غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 227
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء............
    معلومات غاية في الاهمية

    0 Not allowed!


    نورك كفاية:)

  4. [4]
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    شكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررا

    0 Not allowed!


    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  5. [5]
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    شكرا للمرة الثانية
    و يبدو انك متخصص في العسل أو تتاجر فيه

    0 Not allowed!


    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  6. [6]
    ب د ر
    ب د ر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 609
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الموسي

    شكرا انا شخصيا ما اشرب الكافي الصباح الا بالعسل واشتري العسل الارجنتيني لانه الافضل يجي بعده الاسترالي

    0 Not allowed!



  7. [7]
    مصطفى عـــوده
    مصطفى عـــوده غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 39
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  8. [8]
    هاله النجار
    هاله النجار غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية هاله النجار


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 234
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    الله يباركلك

    0 Not allowed!



  9. [9]
    شكرى محمد نورى
    شكرى محمد نورى غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,552

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 62
    Given: 0
    تحية طيبة .

    للعسل الوان متنوعة منها الاصفر الداكن والابيض والاسود وهذا يعتمد على مصدر رحيق النحلة .

    هل ممكن ان توضح لنا مشكورا ماهو رحيق النحل ليكون بهذه الألوان .

    وهل لكل لون له فوائده .

    شكرا مقدما .

    البغدادي

    0 Not allowed!



  10. [10]
    هاله النجار
    هاله النجار غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية هاله النجار


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 234
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    شكرااااااا

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML