دورات هندسية

 

 

دعوة للعودة لوصية رسولنا بالألتزام بحسن الخلق

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. [1]
    الصورة الرمزية مهاجر
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً

    مشرف عــــــــام

    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    دعوة للعودة لوصية رسولنا بالألتزام بحسن الخلق

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قبل الدخول في الموضوع ونقل كلمة الشيخ عائض ... دعوني أورد الأحاديث التي حثنا بها نبينا صلى الله عليه وسلم بالتمسك بحسن الخلق، وتجد في الأحاديث التالية ذكر حسن الخلق والحض عليه، منقولة من موقع الشبكة الإسلامية:

    - قال صلى الله عليه وسلم: (البر حسن الخلق) ما هو البر؟ تعريف البر: البر حسن الخلق،
    - وقال: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن)
    - وقال: (أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا: صدق الحديث، وحفظ الأمانة، وحسن الخلق، وعفة مطعم)
    - وقال: (إن الناس لم يعطوا شيئاً خيراً من خلق حسن)
    - وقال: (عليك بحسن الخلق وطول الصمت، فوالذي نفسي بيده ما تجمل الخلائق بمثلهما)
    - وقال: (ما عمل ابن آدم شيئاً أفضل من الصلاة، وصلاح ذات البين، وخلق حسن)
    - وقال عليه الصلاة والسلام: (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً الموطئون أكنافاً) الكنف هو الجانب، والمقصود: أن من يصاحبهم لا يناله منهم أذى، (الذين يألفون ويؤلفون) يحبون ويأنسون، (ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف)
    - وقال: (إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً) (إن أحبكم إلي وأقربكم مني في الآخرة مجالس أحاسنكم أخلاقاً، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني في الآخرة أسوأكم أخلاقاً، الثرثارون المتفيهقون - أي: المتكبرون- المتشدقون - الذي يكثر الكلام من غير احتراز-)
    - وقال: (أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم)
    - وقال: (خيركم إسلاماً أحاسنكم أخلاقاً إذا فقهوا)
    - وقال: (خير الناس ذو القلب المخموم، واللسان الصادق، قيل: ما القلب المخموم؟ قال: هو التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد، قيل: فمن على أثره؟ قال: الذي يشنأ الدنيا ويحب الآخرة، قيل: فمن على أثره؟ قال: مؤمن في خلق حسن). والله يحب مكارم الأخلاق ويكره الأخلاق السيئة، قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى جميل يحب الجمال، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها) وقال: (إن الله كريم يحب الكرم، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها)
    - وجاءت أحاديثه عليه الصلاة والسلام بجملة من الأخلاق الحسنة، انظر إليه عليه الصلاة والسلام واستمع لقوله وهو يقول: (صل من قطعك، وأحسن إلى من أساء إليك)، (يسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا، وإذا غضب أحدكم فليسكت)
    - وقال: (من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رءوس الخلائق حتى يخيره من الحور العين ما شاء) حديث صحيح.
    - وقال: (من كان سهلاً ليناً حرمه الله على النار)
    - وقال: (المؤمنون هينون لينون كالجمل الألف الذلول -الذي يقاد بسهولة- إن قيد انقاد، وإذا أنيخ على صخرة استناخ)
    - وقال: ( من كف غضبه ستر الله عورته )
    - وقال الرسول صلى الله عليه وسلم مبيناً ومؤكداً على أخلاق معينة يركز عليها في حديثه: (إن فيك لخصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة)
    - وقال: (التؤدة في كل شيء خير إلا في عمل الآخرة) وقال: (التؤدة والاقتصاد والسمت الحسن جزء من أربعة وعشرين جزءاً من النبوة) وقال: (التأني من الله والعجلة من الشيطان) وهذا تركيز على خلق التأني.
    - وفي أحاديث أخرى يركز على الحياء، فيقول: (إن لكل دين خلقاً وخلق الإسلام الحياء) (استحيوا من الله حق الحياء) ويقول لأحد الصحابة: (أوصيك أن تستحي من الله تعالى كما تستحي من الرجل الصالح من قومك) وقال: (الحياء خير كله، الحياء من الإيمان) وقال: (الحياء لا يأتي إلا بخير)
    - ويركز على خلق ثالث وهو الرفق فيقول: (إن الله تعالى رفيق يحب الرفق، ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف) وقال: (عليك بالرفق إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه) وقال: (عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش) وقال: (ما أعطي أهل بيت الرفق إلا نفعهم) وقال: (من يحرم الرفق يحرم الخير كله)

    - وهناك أخلاق مذمومة نهى عنها عليه الصلاة والسلام وحذر منها، فقد جاء في الحديث الصحيح: (كان أبغض الخلق إليه الكذب) رواه البيهقي وغيره عن عائشة رضي الله عنها
    - وقال عليه الصلاة والسلام في ذم خلق آخر: (يا عائشة ! إن شرار الناس الذين يكرمون اتقاء شرهم) ليس الدافع لإكرامهم إلا أن الإنسان يريد أن يتقي شرهم. وهذا الخلق له أهمية في الأخلاق الاجتماعية، وفي العلاقات الزوجية، وفي تعاملات الناس، وفي كل شيء، حتى إنه عليه الصلاة والسلام قال: (ثلاثة يدعون الله عز وجل فلا يستجاب لهم: رجل كانت تحته امرأة سيئة الخلق فلم يطلقها) قيل في هؤلاء الثلاثة: لا يستجاب دعاؤهم في خصومهم، وليس المعنى: أنه لا يستجاب دعاؤهم على الإطلاق، وهذا الحديث لا يعني -أيضاً- أنه إذا كانت المفاسد في الطلاق أكثر أنه يطلق، ولكن المرأة إذا ساء خلقها جداً فإن المصلحة في تطليقها؛ لأنها نكد، ولذلك لما جاء إبراهيم عليه السلام إلى بيت ابنه ولم يكن إسماعيل موجودا،ً طرق الباب فخرجت زوجته فسألها عن إسماعيل فقالت: خرج، فقال: كيف عيشكم؟ قالت: نحن بشر وضيق وذمت في عيشها، هذا لمن؟ لرجل غريب لا تدري من هو ذمت زوجها وحياتها معه، فعلم أنها امرأة سوء، فقال لها أن تقول لزوجها إذا رجع: أن يغير عتبة بابه، فعلم إسماعيل أن أباه يوصيه بتغيير هذه الزوجة.
    وفي المقابل أن من الصفات التي تشترط للموافقة على الزوج أن يكون حسن الخلق، ولذلك يقول في الحديث الصحيح: (من أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه) فخص الخلق حتى لا يتعب زوجته بعدما يتزوجها. أما الأخلاق فهي سجايا وطبائع في النفس، هذه الأخلاق الحسنة عرفها العلماء فقالوا: بذل الندى، وكف الأذى، واحتمال الأذية، وقالوا: بذل الجميل وكف القبيح، وقالوا: التخلي عن الرذائل والتحلي بالفضائل.

    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    والأن اترككم مع كلمة الشيخ عائض القرني (ابو عبد الله)


    نحن العـــــــــرب‎ ‎قســـــــــــاة جفــــــــــاة‎



    د. عائض القرني
    الخميـس 06 صفـر 1429 هـ 14 فبراير 2008 العدد 10673‎‏
    جريدة الشرق الاوسط‏

    أكتب هذه المقالة من باريس في رحلة علاج الركبتين وأخشى أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا ‎أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف، ووالله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله (صلى ‎الله عليه وسلم) أحبُ إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين. ولكن الاعتراف ‎بحسنات الآخرين منهج قرآني، يقول تعالى: «ليسوا سواء من أهل ‎الكتاب أمة قائمة»، وقد أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات ‎وأشاهد الناس وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة، وتهذيب الطباع، ‎ولطف المشاعر، وحفاوة اللقاء، حسن التأدب مع الآخر، أصوات هادئة، حياة ‎منظمة، التزام بالمواعيد، ترتيب في شؤون الحياة.
    أما نحن العرب فقد ‎سبقني ابن خلدون لوصفنا بالتوحش والغلظة، وأنا أفخر بأني ‎عربي؛ لأن القرآن عربي والنبي عربي، ولولا أن الوحي هذّب أتباعه لبقينا في ‎مراتع هبل واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى.
    ولكننا لم نزل نحن ‎العرب من الجفاء والقسوة بقدر ابتعادنا عن الشرع المطهر، نحن مجتمع ‎غلظة وفظاظة إلا من رحم الله، فبعض المشايخ وطلبة العلم وأنا منهم جفاة في الخُلُق، ‎وتصحّر في النفوس، حتى إن بعض العلماء إذا سألته أكفهرَّ وعبس وبسر، الجندي يمارس ‎عمله بقسوة ويختال ببدلته على الناس، من الأزواج زوج شجاع مهيب وأسدٌ ‎هصور على زوجته وخارج البيت نعامة فتخاء، من الزوجات زوجة عقرب تلدغ ‎وحيّة تسعى، من المسؤولين من يحمل بين جنبيه نفس النمرود بن كنعان كِبراً وخيلاء حتى ‎إنه إذا سلّم على الناس يرى أن الجميل له، وإذا جلس معهم أدى ذلك تفضلاً وتكرماً منه، ‎الشرطي صاحب عبارات مؤذية، الأستاذ جافٍ مع طلابه، فنحن بحاجة لمعهد لتدريب ‎الناس على حسن الخُلُق وبحاجة لمؤسسة لتخريج مسؤولين يحملون الرقة والرحمة ‎والتواضع، وبحاجة لمركز لتدريس العسكر اللياقة مع الناس، وبحاجة ‎لكلية لتعليم الأزواج والزوجات فن الحياة الزوجية.‎

    المجتمع عندنا يحتاج إلى تطبيق صارم وصادق للشريعة لنخرج من القسوة والجفاء الذي ‏ظهر على وجوهنا وتعاملنا. في البلاد العربية يلقاك غالب العرب بوجوه عليها غبرة ترهقها ‏قترة، من حزن وكِبر وطفشٍ وزهق ونزق وقلق، ضقنا بأنفسنا وبالناس وبالحياة، لذلك تجد ‏في غالب سياراتنا عُصي وهراوات لوقت الحاجة وساعة المنازلة والاختلاف مع الآخرين، ‏وهذا الحكم وافقني عليه من رافقني من الدعاة، وكلما قلت: ما السبب؟ قالوا: الحضارة ترقق ‏الطباع.

    نسأل الرجل الفرنسي عن الطريق ونحن في سيارتنا فيوقف سيارته ويخرج ‏الخارطة وينزل من سيارته ويصف لك الطريق وأنت جالس في سيارتك، نمشي في الشارع ‏والأمطار تهطل علينا فيرفع أحد المارة مظلته على رؤوسنا، نزدحم عند دخول الفندق أو ‏المستشفى فيؤثرونك مع كلمة التأسف.

    أجد كثيراً من الأحاديث النبوية تُطبَّق هنا، احترام ‏متبادل، عبارات راقية، أساليب حضارية في التعامل.
    بينما تجد أبناء يعرب إذا غضبوا لعنوا ‏وشتموا وأقذعوا وأفحشوا، أين منهج القرآن:
    «وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن»،
    «وإذا ‏خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما»،
    «فاصفح الصفح الجميل»،
    «ولا تصعّر خدّك للناس ولا ‏تمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور، واقصد في مشيك واغضض من ‏صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير».
    وفي الحديث: «الراحمون يرحمهم الرحمن»، ‏
    و«المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده»،
    و«لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا». ‏

    عندنا شريعة ربّانيّة مباركة لكن التطبيق ضعيف، يقول عالم هندي: (المرعى أخضر ولكن ‏العنز مريضة).....

    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    هذه دعوة لكم للتأمل والتفكر .... ‏

  2. [2]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يشرفني أن يكون أول رد جزاك الله خيرا وأثابك الجنة

    أنا في نصف الموضوع وأرد أن أرد مشكور

    0 Not allowed!






  3. [3]
    م.رائد الجمّال
    م.رائد الجمّال غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.رائد الجمّال


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 2,697

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    مشكور جدا اخي ابو محمد على هذه التذكره
    وبالفعل قسم كبير منا يتفاخر بالجفاء و القسوه
    و اصادف كثير ممن درسوا و عاشوا في الغرب و يحدثون عن رقه و ادب الغرب و مع ذلك تجدهم عند التعامل يجيدون الجفاءو القسمه كما لو كان ما عايشوه مجرد حلم ... و صحوا منه ..... و بالمقابل يريدون من المجتمع ان يعاملهم كما كان الغرب يعاملهم!!!!!!!!!!!!!!!!!

    0 Not allowed!


    تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    اذا غضب الله على قوم رزقهم الجدل و منعهم العمل
    اعقل الناس اعذر الناس للناس
    قوة الادراك ان تتمكن من محاسبة هواك
    لا شيء يستحق الانحناء ............لا خساره تستحق الندم

  4. [4]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    أللهم صلي على محمد وعلى أله وصحبه
    أخي الكريم جزاك الله كل خير عن هذا الموضوع الرائع
    وأطال الله في عمر الشيخ عائض وشفاه وأرجعه لبلده سالماً معافى

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  5. [5]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    أللهم صلي على محمد وعلى أله وصحبه
    أخي الكريم جزاك الله كل خير عن هذا الموضوع الرائع
    وأطال الله في عمر الشيخ عائض وشفاه وأرجعه لبلده سالماً معافى

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  6. [6]
    م اشرف الكرم
    م اشرف الكرم غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية م اشرف الكرم


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 2,777

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 84
    Given: 317

    الفاتورة التي يجب ان ندفع



    التزام وتطبيق جملة الاخلاق الاسلامية
    هي الفاتورة الحقيقية التي لا يريد ان يدفعها المسلمون

    اخي الفاضل مهاجر

    تثير بين الفينة والاخرى موضوعا
    تحتاج اليه الملايين
    ليس ممن يشرفوا بكونهم مسلمين او مؤمنين بالله
    بل
    ايضا ممن يعتقدون بانهم ملتزمون

    اخي الفاضل

    تجدنا نصف من يصلي ويصوم ويزكي ويحج بانه ملتزم
    ونتناسى بان تلك العبادات الراقية المطلوبة العالية
    لهي
    رافد من روافد تعلية وزيادة الايمان
    كي يستطيع المسلم ان يؤدي ما عليه من واجبات في الدنيا
    ومن تلك الواجبات الواجبة
    التزام جملة الاخلاق
    حتى يكون ملتزما

    ان مفهوم الالتزام بالاخلاق في مجتمعاتنا التي نريد لها ان تكون ملتزمة
    قد تدنى وتدهور
    وانحسر مفهوم الالتزام في اداء العبادات المشهورة
    دون الالتفات الى الطباع والاخلاق

    واعتقد ان التزام العبادات اسهل من التزام الاخلاق
    لذا ارى ان التزام الاخلاق هي فاتورة يجب ان يدفعها المسلم
    من خلال كبح جماح نفسه وتهذيبها وتهيئتها للانقياد لتلك الاخلاقيات

    ومن تلك الاخلاقيات الاسلامية التي يبتعد عنها بعضنا :

    الإخـــــــــلاص
    الصبــــــــــــر
    الصــــــــــــدق
    الإحســــــــــان
    الأمانـــــــــــــة
    بر الوالديــــــن
    القنـاعــــــــــة
    الاعتـــــــــــدال
    الكــــــــــــرم
    الإيثـــــــــــار
    الحـلـــــــــــم
    الرفــــــــــــق
    العــــــــــــدل
    الحيـــــــــــاء
    الوفـــــــــــاء
    الشـــــــــــورى
    الشـــكـــــــــر
    حفظ اللســـــــان
    العفــــــــــــة
    التواضــــــــــع
    العــــــــــــزة
    الستــــــــــــر
    الكتمــــــــــان
    الشجاعــــــــــة
    العفــــــــــــو
    العمــــــــــــل
    التعــــــــــاون
    الرحمـــــــــــة
    التأنـــــــــــي
    الاتقـــــــان
    قضاء حوائج الغير
    حب الخير للغير
    عدم الحســـــــد
    كظم الغيـــــــظ
    لين الكـــــــلام
    البشاشـــــــة
    التواد ( المودة والحب)
    التعاطـــــــف

    . . . الخ


    كثيرة هي الاخلاقيات التي يجب ان نلزم النفس باتباعها وتطبيقها
    وهي التي نعرض بوجوهنا عن تطبيقها
    معتبرين خطأ, انها مكملات يمكن عدم الاخذ بها ويمكن عدم تطبيقها
    وذلك من نتاج عدم فهمنا لجوهر الالتزام
    وعدم فهمنا ان العبادات المشهورة على اهمينها بالطبع
    الا انها ايضا يجب ان تقوينا ايمانيا لنتمكن من تطبيق تلك الاخلاقيات

    مشكورا اخونا مهاجر على موضوعك الحي
    وعلى نقلك لكلمات الدكتور عايض القرني المؤثرة


    0 Not allowed!






    أحب أعمالي إلى نفسي في حائل ( سماح سنتر ) . . . . . تفضلوا الصور


    اعمالنا . . . بين ثقافة التكلفة . . . وثقافة الضمير



    ندعوكم لزيارة مكتبتنا المتخصصة في "المشاريــــ إدارة ــــــع" بقسم المشاريع


    المعرف السابق : نهر النيييل

  7. [7]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0

    رائع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهر النيييل مشاهدة المشاركة

    التزام وتطبيق جملة الاخلاق الاسلامية
    هي الفاتورة الحقيقية التي لا يريد ان يدفعها المسلمون

    اخي الفاضل مهاجر

    تثير بين الفينة والاخرى موضوعا
    تحتاج اليه الملايين
    ليس ممن يشرفوا بكونهم مسلمين او مؤمنين بالله
    بل
    ايضا ممن يعتقدون بانهم ملتزمون

    اخي الفاضل

    تجدنا نصف من يصلي ويصوم ويزكي ويحج بانه ملتزم
    ونتناسى بان تلك العبادات الراقية المطلوبة العالية
    لهي
    رافد من روافد تعلية وزيادة الايمان
    كي يستطيع المسلم ان يؤدي ما عليه من واجبات في الدنيا
    ومن تلك الواجبات الواجبة
    التزام جملة الاخلاق
    حتى يكون ملتزما

    ان مفهوم الالتزام بالاخلاق في مجتمعاتنا التي نريد لها ان تكون ملتزمة
    قد تدنى وتدهور
    وانحسر مفهوم الالتزام في اداء العبادات المشهورة
    دون الالتفات الى الطباع والاخلاق

    واعتقد ان التزام العبادات اسهل من التزام الاخلاق
    لذا ارى ان التزام الاخلاق هي فاتورة يجب ان يدفعها المسلم
    من خلال كبح جماح نفسه وتهذيبها وتهيئتها للانقياد لتلك الاخلاقيات

    ومن تلك الاخلاقيات الاسلامية التي يبتعد عنها بعضنا :

    الإخـــــــــلاص
    الصبــــــــــــر
    الصــــــــــــدق
    الإحســــــــــان
    الأمانـــــــــــــة
    بر الوالديــــــن
    القنـاعــــــــــة
    الاعتـــــــــــدال
    الكــــــــــــرم
    الإيثـــــــــــار
    الحـلـــــــــــم
    الرفــــــــــــق
    العــــــــــــدل
    الحيـــــــــــاء
    الوفـــــــــــاء
    الشـــــــــــورى
    الشـــكـــــــــر
    حفظ اللســـــــان
    العفــــــــــــة
    التواضــــــــــع
    العــــــــــــزة
    الستــــــــــــر
    الكتمــــــــــان
    الشجاعــــــــــة
    العفــــــــــــو
    العمــــــــــــل
    التعــــــــــاون
    الرحمـــــــــــة
    التأنـــــــــــي
    الاتقـــــــان
    قضاء حوائج الغير
    حب الخير للغير
    عدم الحســـــــد
    كظم الغيـــــــظ
    لين الكـــــــلام
    البشاشـــــــة
    التواد ( المودة والحب)
    التعاطـــــــف

    . . . الخ

    كثيرة هي الاخلاقيات التي يجب ان نلزم النفس باتباعها وتطبيقها
    وهي التي نعرض بوجوهنا عن تطبيقها
    معتبرين خطأ, انها مكملات يمكن عدم الاخذ بها ويمكن عدم تطبيقها
    وذلك من نتاج عدم فهمنا لجوهر الالتزام
    وعدم فهمنا ان العبادات المشهورة على اهمينها بالطبع
    الا انها ايضا يجب ان تقوينا ايمانيا لنتمكن من تطبيق تلك الاخلاقيات

    مشكورا اخونا مهاجر على موضوعك الحي
    وعلى نقلك لكلمات الدكتور عايض القرني المؤثرة

    جزاك الله خيرا

    حق كلام صح

    0 Not allowed!






  8. [8]
    محمد ابو مريم
    محمد ابو مريم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محمد ابو مريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 3,571
    Thumbs Up
    Received: 2,436
    Given: 3,924
    جزاك الله خيرا

    جزاك الله أخي مهاجر خيرا الجزاء علي التذكير


    اللهم اجعلنا من الاحسنين أخلقا ومن المتبعين سنه نبيك صلي الله عليه وسلم والمستنين بسنته غير مبتدعين ولا مبدلين ولا مغيرين

    ----------------------------------------------------------------------------------------------------
    عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان اللَّه وبحمده، سبحان اللَّه العظيم متفق عَلَيهِ
    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر

    0 Not allowed!



  9. [9]
    علي محمد يوسف
    علي محمد يوسف غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 3,006
    Thumbs Up
    Received: 478
    Given: 127
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم جميعا قال تعالى : {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} (4) سورة القلم
    صلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله وسنتي ولن يتفرقا حتى يردا عليَ الحوض .
    اللهم ردنا إلى دينك ردا جميلا .
    ربي اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين .
    تمنياتي للجميع دوام الصحة والعافية وأسأل الله الشفاء العاجل لشيخنا الفاضل الدكتور عائض القرني ولجميع مرضى المسلمين .

    0 Not allowed!


    ربي اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات
    http://www.arab-eng.org/vb/showthread.php?t=68077

  10. [10]
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    أخي الكريم مهاجر جزاك الله كل خير عن هذا الموضوع الرائع
    أخي الكريم نهر النييل جزاك الله كل خير عن مشاركتك الجميلة في هذا الموضوع الرائع
    و لقد ذكرني كلامكما بجملة قرأتها من قبل لا أتذكر من قالها الأن و تذكرنا بواقعنا المؤلم و بعدنا الحقيقي عن الإسلام الصحيح ألا وهي : " في بلاد المسلمين مسلمون بدون إسلام و في بلاد الغرب إسلام بدون مسلمين "

    0 Not allowed!


    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML