دورات هندسية

 

 

كيف تكون صبورا ؟؟

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    الصورة الرمزية eng.amani
    eng.amani
    eng.amani غير متواجد حالياً

    عضو فائق التميز

    تاريخ التسجيل: Dec 2006
    المشاركات: 6,461
    Thumbs Up
    Received: 122
    Given: 101

    كيف تكون صبورا ؟؟




    الى كل من هو مبتلى
    والى كل من ينفذ صبره سريعا
    .
    .


    سبع وسائل لاكتساب الصبر
    .
    .


    قسّم الإمام الغزالي – رحمه الله- الصّبر إلى قسمين: أحدهما بدني ؛ كتحمل المشاق والثبات عليها، والآخر نفسي ، وهو الصّبر عن مشتهيات الطّبع، ومقتضيات الهوى.



    ممّا يعينك على الصّبر، ويهونه على نّفسك، ما يلي:

    1. :فلا بد أن يتيقّن المسلم أنّ هذه الدنيا زائلة


    لا مقام فيها، ولا نعيم بها، وأنّها لا تصفو لأحد، وقد خلقها الله تعالى مزيجة من الصّفو والكدر، وصدق من قال:
    فأفٍّ لدنيا لا يدوم نعيمها تقلّب تاراتٍ بنا وتصرّف


    2- معرفة دور الإنسان في هذه الحياة:

    فالله خلق الإنسان مبتلىً للعمل والعبادة والاستخلاف، وهو ملك الله تعالى، وكلّ ما قدّر الله تعالى عليه هو داخل بهذا الابتلاء. والله تعالى هو المنعم المتفضّل فله ما أخذ وله ما أعطى.

    3-اليقين بحسن جزاء الله تعالى:

    خصوصاً للصّابرين المحتسبين، فلو استشعر المسلم جزاء الصّابر الشّاكر، لتمنى لو كان دائم البلوى، وإنّ هذا اليقين ممّا يخفف من الإحساس بشدة المصائب، بل قد ينقل المكروه إلى محبب، وما أعظمه أجر الصّابرين في قوله تعالى: ( نعم أجر العاملين، الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلّون) (العنكبوت 58،59).

    4- اليقين بكرم الله بالفرج:

    وأنّ بعد العسر يسراً، وأنّ بعد الضيق الفرج، وأنّ حال الشّدة والابتلاء لا يدوم، يصدّق هذا قوله تعالى: ( سيجعل الله بعد عسرٍ يسراً) (الطلاق 7).

    5- الاقتداء والتّأمّل في سير الصّابرين:

    من رسل الله وأنبيائه ودعاة ومظلومين، ومهما عظمت المصائب أو تعاظمت الشّهوات فسيجد المتتبّع لهذه السّير من يقتدي بصبرهم. وقد حرص القرآن الكريم خصوصاً المكيّ على تكرار مثل هذه القصص على جيل الصّحابة الكرام؛ تخفيفاً عنهم وتربية لهم. ولعلّي أنصح الأخت الكريمة بالوقوف على الصّبر في قصص أنبياء الله: أيوب ويعقوب ويوسف وإسماعيل.

    6- سكينة النّفس بقدر الله تعالى:

    فقدر الله نافذ، ولن يغيّر الجزع والحزن من القدر شيء، والعاقل من لا يحرم نفسه مثوبة الصّابرين المحتسبين.

    7- الدّعاء بالتّخفيف من المصاب، والإعانة على الصّبر:

    والدّعاء أسهل العبادات، ويستطيعه كل الأحياء، ولا أعلم حديثاً عن رسول الله- صلى الله عليه وسلّم- يدعو الله فيه بالصّبر عموماً، وإنّما أدعية كثيرة مرويّة عنه بتخفيف المصاب ودفع البلاء، ولا يطلب من المسلم أن يتكلّف ألفاظ الدّعاء، بل يدعو بما تيسّر على لسانه؛ مثل : يارب صبّرني على مصيبتي، أو أعنّي على الصّبر، أو خفف عنّي مصيبتي.


    اللهم الهمنا الصبر

    منقووووووووول

  2. [2]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك عزيزتي

    جزاك الله عنا كل خير

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  3. [3]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!






  4. [4]
    selfana
    selfana غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 32
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله كل خير على هذه الكلمات المفيدة

    0 Not allowed!



  5. [5]
    المهندسة مي
    المهندسة مي غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 823
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    Smile السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    بارك الله فيك يا أماني .. وجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله

    فإن الله عز وجل ذكر الصبر في القرآن وأضاف إليه أكثر الخيرات والدرجات، وجعلها ثمرة للصبر فقال تعالى:
    وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون [السجدة:24].
    وقال تعالى: وتمت كلمات ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا [الأعراف:137].

    والله سبحانه وتعالى يجزي بالصبر أحسن الجزاء إذ يقول: ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون [النحل:96].

    والصبر نوعان:
    1- بدني كتحمل المشاق بالبدن وكتعاطي الأعمال كالجهاد في سبيل الله والحج واحتمال الأذى في تبليغ دعوة الله للناس كافة وغير ذلك.
    2- والنوع الآخر هو الصبر النفساني عن مشتهيات الطبع ومقتضيات الهوى، وهذا النوع إن كان صبرا عن شهوة البطن والفرج سمي عفة، وإن كان صبرا في القتال سمي شجاعة ،وإن كان في كظم الغيظ سمي حلما، وإن كان في نائبة أو مصيبة مضجرة سمي سعة صدر، وإن كان في إخفاء أمر سمي كتمان سر، وإن كان في فضول عيش سمي زهدا، وإن كان صبرا على قدر يسير وجزء قليل من الحظوظ والمتع المباحة سمي قناعة، وإن كان صبرا على مصيبة سمي صبرا فقط

    ومن هنا يتضح لنا كيف أن الصبر حوى مجامع الأخلاق وأفاضل أنواع السلوك الحسن المرضي لله عز وجل .

    0 Not allowed!


    Eng.MTM

  6. [6]
    eng.amani
    eng.amani غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية eng.amani


    تاريخ التسجيل: Dec 2006
    المشاركات: 6,461
    Thumbs Up
    Received: 122
    Given: 101
    يسلمووووووو اديكي يامي ;)


    0 Not allowed!








  7. [7]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    جزاك الله خيرا على هذا النقل الرائع..

    ورحم الله الإمام الغزالي وجزاه عنا خير الجزاء

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML