دورات هندسية

 

 

من يقدر علي الاستيعاب... فليجعلني استوعب و له الشكر

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24
  1. [11]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    الطقوس المسيئة للاسلام

    شكرا لك اخي الكريم م المصري علي طرح هذا الموضوع ..
    في رأيي السبب الرئيسي لتنامي العلمانية و رواجها في تركيا هو ممارسات و سلوك الكثير من الطوائف المنتسبة اسما الي الاسلام ..
    هذه الممارسات و هذا السلوك المقزز هو الذي يجعل الناس لا تحرص علي الرجوع للاسلام .. كثيرون في تركيا لا يعرفون الاسلام الحقيقي ..ولا يحاولون ان يعرفوه من مصادره الحقيقية ..
    ..................
    فعلي سبيل المثال السجود عند بعض الطوائف .. هم لا يسجدون مثلنا و لكن عند السجود يقوم الواحد منهم بتقبيل يده اليمني و تقبيل يده اليسري عدة مرات بدلا من ان يضع جبهته علي الارض مثلنا ...و يبالغون في تعظيم زعيم الطائفة و الركوع امامه و نسب المعجزات اليه و قدراته الخارقة ...
    ...............
    اذن المنتسبون الي الاسلام هم من يسيئون اليه بتصرفاتهم ... بالطبع انا هنا لا اعمم و لكن للاسف هذه الممارسات منتشرة بدرجة كبيرة في تركيا ..
    ................
    السبب الاخر من و جهة نظري هو اتباع الهوي ..فمثلا اذا سالت اي منحط علماني هل تحب ان تري المراة و هي تكشف عن مفاتنها سيقول لك نعم و يعتبر ذلك مظهر من مظاهر الحضارة ...
    ................
    اختصارا.. في احدي الكفتين طقوس تجعل الدين غير مقنع و تطالب بالحجاب .. و في الكفة الاخري اتباع الهوي ..
    ...............
    علي سياق مشابه عند البهائيين تجد مقولة " المرأة كالزهرة خلقت للشم و الضم "
    هذه المقولة منفرة لكل ذي فطرة سليمة ..اما الديوث المتبع لهواه فيجد في هذا المذهب ما يبحث عنه من الانحلال و التسفل .
    ................
    يزيد الطين بلة و يقوي الاعتقاد عند من يجهلون عظمة هذا الدين ما يرونه علي شاشات الفضائيات من بعض الطوائف الشيعية التي تضرب نفسها بالحديد و السياط حتي تسيل الدماء في مشهد لا اجد له و صفا من شدة الجهل و الغباء الذي يمارس فيه .
    و يقولون انتظر سيخرج من السرداب من يقود الامة ..و اذا سالت احدهم اين تجد ذلك في القران الكريم او في الكتب الصحيحة ..لا تجد اجابة ..
    ................
    مثل هذه الطقوس تسيء للاسلام و تجعل العلمانيين لا يرونه بديلا عن العلمانية .
    ....................

    0 Not allowed!



  2. [12]
    جلال ثابت الأغبري
    جلال ثابت الأغبري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية جلال ثابت الأغبري


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 3,375
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    سبحان الله .. كما قال الدكتور العلامة والشيخ الفهامة (يوسف القرضاوي) في احدى ندواته التلفزيونيه بما فهمته أنا منه -ان لم يخطئ فهمي -:

    (نحن المسلمون نسعىلتقبل تركيا بأن تكون رأسا لنا بينما يسعى بعض الاتراك ليكونواذيلا لغير المسلمين) .

    اللهم وحد صفوفنا واجمع بيننا على الخير . آمين .

    0 Not allowed!



  3. [13]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787

    هذا رد مقتبس من جريدة

    "سبي النساء " و "سبي الحجاب"

    عبد الحكيم مفيد
    (2008-02-10 18:24:06)
    لماذا من المفروض أن ينزل الناس في تركيا إلى الشوارع ضد الحجاب؟,ماذا يمكن أن يفعل الحجاب لهكذا آلاف من الناس , مسلمون طبعا,حتى ينزلوا إلى الشوارع؟.

    لماذا أصلا من المفروض أن يتحول الحجاب كرمز إسلامي إلى مسالة بهذا الحجم في دولة إسلامية؟,شئ في غاية الغرابة؟

    الحرب على الحجاب في تركيا منذ أيام سئ الذكر , مصطفى كمال أتاتورك,كانت أكثر من مجرد حرب على الحجاب .كان أتاتورك "رمز تركيا العلمانية الحديثة" ,بعد أن تقاسم أملاكها الاستعمار ,فرنسا وبريطانيا,كان يقصد أكثر من مجرد خلق نظام جديد,له أكثر من معنى في دولة إسلامية مثل تركيا ,هي ليست مجرد دولة بل إمبراطورية تمثل حجما اكبر من حدودها.

    كان هو والنظام الجديد يود خلق مفاصلة بين مرحلتين وبين دولتين وبطبيعة الحال بين الرموز,كان النظام الجديد الذي أتى به أتاتورك يريد اقتلاع مرحلة من حياة الأتراك,اقتلاعها من الجذور حتى لا يكون لها أي أمل في أن تنمو مستقبلا, كان من المفروض أن يكون امتدادها أكثر واكبر من حجم تركيا الإمبراطورية سابقا والدولة العلمانية الحديثة التي يعني حضورها بالضرورة إقصاء كل ما كان في الأمس ,الدين والمعتقد والرموز,هذه حقيقة لا يجب تجاوزها.

    من الوارد مثلا أن يقول البعض أن المسالة لا تستأهل كل هذا الكلام ,فكل ما حدث لا يتعدى كونه "حجاب" ليس من المفروض أن يحمل أكثر مما يحتمل,هنا بالضبط تكمن المشكلة.

    لم يقصد أتاتورك والنظام العلماني الذي أراد تدمير امتداد إمبراطورية إسلامية,أن يبقي المسالة مجرد إجراء روتيني ,عادي,بل رغبوا في إحداث هزة وانقلاب في قطع تركيا عن الإسلام تماما,قطعها من الأول حتى الآخر ومن البداية حتى النهاية, وبناء تركيا "علمانية حديثة" تتنكر لأصلها, وتلعنه, وتحاربه إذا اقتدى الأمر .

    في هذه كانت تركيا أكثر وضوحا وأكثر شهرة من غيرها , كانت تمثل النموذج الأكثر عدائية للإسلام,وكانت تفعل ذلك على أساس أنها" علمانية",وكانت تحارب كل من يحارب رموزها العلمانية الحديثة.

    ما فعله الحجاب لتركيا على مدار سنوات كان يحمل مقاصدا أكثر بكثير مما كان يظهر لأول وهلة,المسالة لم تكن"مجرد حجاب" و"الحجاب كان الأكثر مدلولا في المعركة ورموزها ",لأنه لم يكن "مجرد حجاب" ,أو "قطعة قماش" كما يسموها العلمانيون شديدي العداء والتطرف,لأنه لو كانت كذلك ما خيضت ضده مثل هذه الحرب تاريخيا في بلد مثل تركيا ,وأكثر من ذلك كانت المعركة تدار ضد الحجاب على أساس انه مس بالرموز العلمانية لتركيا, بالرموز والشيفرا التي وضعها "كمال اتاتورك".

    لم يقف احد من العلمانيين العرب خارج تركيا في مجابة أتاتورك وتركيا الحديثة, لان مواجهة أتاتورك ودولته العلمانية الحديثة كان يعني بالضرورة الدخول في تناقضات عند العلمانيين,من جهة كان الحجاب يحارب بمنطلقات "علمانية " بحتة , ومن جهة أخرى ,كان مثل هذا التوجه سيكشف حقيقة التيار العلماني,ففضل هؤلاء الصمت مع التمني لزوال الحجاب ,وكان هذا أكثر بروزا لدى العلمانيين في العالم العربي .

    حاول التيار العلماني في العالم العربي تاريخيا تمرير كذبة عدم التدخل بحق المعتقد عند الناس ,وانه من حق المسلمين ممارسة شعائرهم الدينية ,لكن ليس من حق المتدينين إقحام الدين في حياة الناس , والسياسة بشكل خاص.
    كانت هذه "الكذبة" تمرر بدهاء وخبث بإتقان في كثير من الأحيان,حين كان احدهم يتطوع في القول أن صلاته في المسجد لا تمنعه من قراءة "مانيفست كارل ماركس",وان دينه لا يمنعه من مدح مقولات جان بول سارتر ,وان "الدين لله والوطن للجميع",و"انه ضد الطائفية والعائلية واستغلال الدين".

    على مر سنوات ظل العلمانيون شديدي التطرف يمارسون كذبهم ,فقط لكسب الوقت لكنهم لم يضيعوا ولا فرصة واحدة للانقضاض على الإسلام والمسلمين , الناس والتيارات والرموز.

    ظلت العلاقة بين الدين وهؤلاء تخضع لموازين القوى, وللأجواء العامة,أما هم فكانوا تابعين منذ البداية حتى النهاية,خاضوا معركة ضد الحجاب في بلادهم وكان أولها في مصر ,وخاضوا حربا في الخفاء مع الاستعمار وأيضا علانية ,وحين كانت تتاح الفرصة للتصفية والإبادة كانوا يفعلون ذلك وهم مرتاحوا البال والضمير إذا كان عندهم أصلا, في مصر وفي سوريا وفي تونس وفي الجزائر والقائمة طويلة.

    كان أتاتورك يعلم أن أكثر الحروب وجعا تخاض على الإسلام يمكن أن تكون على الحجاب, ففيه رمزية تفوق كل الأشياء التي بحوزة المسلمين والإسلام.

    الحجاب لا يسبق الفرائض مكانة لا الصلاة ولا الصوم ولا الزكاة ولا الحج وطبعا قبل كل هذه الشهادتين,لكن لا شئ يفوق الحجاب رمزية في الحضور ,وفي التأكيد,ولا شئ شكلي يمكن أن يعطي المسلمين والإسلام حضورا مثل الحجاب والجلباب,انه على عكس ما يظن العلمانيون ليس مجرد قطعة قماش ,لأنه لو كان كذلك ما كان حاجة أن تخاض ضده هذه الحرب.

    كان العلمانيون يخوضون وما زالوا الحرب ضد الجلباب بغباء منقطع النظير, من جهة فهو مجرد قطعة قماش لا يجب نسب كل هذه الأهمية له, ومن جهة أخرى انه رمز "القمع" الذي يمارسه الرجال ضد النساء,وعليه يجب الوقوف ضده.

    الحقيقة أن العلمانيين كانوا وما زالوا يخوضوا الحرب على الحجاب والجلباب كذلك بنفس المنطلقات التي خاضها بها كما مصطفى أتاتورك ,مؤسس الدولة العلمانية في تركيا,كان هو يعلم أن ضرب الحجاب يعني توجيه اهانة من النوع الثقيل للمسلمين,ولان مسالة الحجاب ترتبط بالنساء فانه كان يعلم أن الاهانة تفوق ما يمكن احتماله,ليس لان النساء ضعاف فقط بل لان المجتمعات عامة والمجتمع الإسلامي بشكل خاص شديد الحساسية للنساء,

    فإضافة إلى منع إقامة فريضة فرضها الله على المسلمات,كما ينص القران والسنة صراحة وعلانية,فان منع الحجاب يشكل نفسيا عملية مثل "سبي النساء",فلا فرق في تقديري بين "سبي امرأة" لدى من يخصها (الأهل والزوج) وبين منعها من لبس الحجاب,في كلاهما يبدو الرجل عاجزا ,ويبدو المجتمع والأقارب بشكل خاص عاجزين,لأنه ورغم كل شئ وفوق كل شئ فان الرجل في هذه الحالة وفي حالات كثيرة أخرى يشكل الطرف الذي يدافع أو يحمي المرأة,هذه مسالة فطرية وليس مكتسبة.

    كان أتاتورك مثل النظام العلماني كله يأمل أن يحدث عملية اهتزاز كبيرة في داخل المجتمع, سلب الحجاب من المرأة المسلمة,كان يهدف إلى اهانة المجتمع عن سبق إصرار ,عندما تسلب المجتمع رموزه التي يعتز بها فانك تهينه وتحقره, وأحيانا تحوله إلى عدم.

    هذا ما أراده أتاتورك والعلمانية في الحقيقة, لان هذا أصل الصراع بين الاثنين,على عكس ما قد يعتقد البعض,لكن فطرة الناس ودينهم وحبهم لدينهم هي التي جعلت من المهمة
    غير ممكنة,ولن تكون ممكنة,لأنه لا احد ينتصر على الفطرة,ولا احد يسلب الناس ما يحبون

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  4. [14]
    نور الزمان
    نور الزمان غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 227
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا نقول سوى حسبي الله ونعم الوكيل.

    0 Not allowed!


    نورك كفاية:)

  5. [15]
    فارسي
    فارسي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فارسي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 1,286
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    مشاركة

    السلام عليكم

    بدأ الأمر في بلاد تحكمها أصول العلمانية ، واليوم تركيا تعانق أوربا لتحذوا حذوها من بعد

    فلا غريب أخي م. المصري

    حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتم فيه

    هذه بلاد أصبح الشيطان حاكمها ، فلا ترجوا منها إلا الأقل قدراً و الأكثر كفراً

    والسلام عليكم

    0 Not allowed!



  6. [16]
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    حسبي الله ونعم الوكيل
    الله ما انصر الاسلام وأعز المسلمين

    0 Not allowed!


    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  7. [17]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    الحجاب له رمزية .. لكن المشكلة في " الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا

    اشكرك اخي الكريم شبلي موعد علي هذا المقال ...
    و ان كنت لا اوافق علي المبالغة في رمزية الحجاب علي نحو ما ذكر في المقال في عبارة
    " " ففيه رمزية تفوق كل الأشياء التي بحوزة المسلمين والإسلام. " "
    .................
    فنحن عندنا اشياء لها رمزية اكبر بكثير من الحجاب .. فمثلا عندما يقطع المسلم عمله ليؤدي الصلاة في وقتها .. فهذا له رمزية كبيرة ... عندما يتجمع المسلمون لصلاة الجماعة و يقفون في صفوف .. اكثرهم جاها و سلطانا يقف بجوار افقرهم و اضعفهم ..لانه عندما يكون الوقوف امام الملك العزيز الجبار .. فلا تمايز .. هنا الكل متصاغر امام العظيم سبحانه .. و هكذا ..
    ................
    نعم الحجاب له رمزية .. لكن المشكلة الاكبر هي في " الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا "
    ............
    الرسول صلي الله عليه و سلم يخبرنا ان اول فتنة بني اسرائيل كانت في النساء
    وعمر رضي الله عنه له مقولة مشهورة تقول " اختبروهم في المنقوش و المنفوش "
    اذن هو يخبرنا رضي الله عنه ان الاختبار الصعب يكون في النساء و في المال .. كثيرون لا ينجحون في هذا الاختبار .. اذن العلمانيون ارادوا ان يختبروا المجتمع في اختبار يعرفون مسبقا ان المجتمع لن ينجح فيه الا ما رحم ربي ....
    ................
    اختصارا .. في تقديري ان محاربة الحجاب ليست لان له القيمة الرمزية .. و لكن لان مقابل الحجاب هو التعري و السفور و الفواحش و انشغال المجتمع بالنساء .

    0 Not allowed!



  8. [18]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    اشكرك اخي الكريم شبلي موعد علي هذا المقال ...
    و ان كنت لا اوافق علي المبالغة في رمزية الحجاب علي نحو ما ذكر في المقال في عبارة
    " " ففيه رمزية تفوق كل الأشياء التي بحوزة المسلمين والإسلام. " "
    .................
    فنحن عندنا اشياء لها رمزية اكبر بكثير من الحجاب .. فمثلا عندما يقطع المسلم عمله ليؤدي الصلاة في وقتها .. فهذا له رمزية كبيرة ... عندما يتجمع المسلمون لصلاة الجماعة و يقفون في صفوف .. اكثرهم جاها و سلطانا يقف بجوار افقرهم و اضعفهم ..لانه عندما يكون الوقوف امام الملك العزيز الجبار .. فلا تمايز .. هنا الكل متصاغر امام العظيم سبحانه .. و هكذا ..
    ................
    نعم الحجاب له رمزية .. لكن المشكلة الاكبر هي في " الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا "
    ............
    الرسول صلي الله عليه و سلم يخبرنا ان اول فتنة بني اسرائيل كانت في النساء
    وعمر رضي الله عنه له مقولة مشهورة تقول " اختبروهم في المنقوش و المنفوش "
    اذن هو يخبرنا رضي الله عنه ان الاختبار الصعب يكون في النساء و في المال .. كثيرون لا ينجحون في هذا الاختبار .. اذن العلمانيون ارادوا ان يختبروا المجتمع في اختبار يعرفون مسبقا ان المجتمع لن ينجح فيه الا ما رحم ربي ....
    ................
    اختصارا .. في تقديري ان محاربة الحجاب ليست لان له القيمة الرمزية .. و لكن لان مقابل الحجاب هو التعري و السفور و الفواحش و انشغال المجتمع بالنساء .
    جزاك الله خيرا على التنبيه
    فأنا لم أقرأ المقال كاملا........

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  9. [19]
    م.محمد الكردي
    م.محمد الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.محمد الكردي


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 17
    Given: 0
    تركيا وان كانت أرض اسلامية ذات تاريخ عتيد لكن أيضا لو نبشت في التاريخ فستعرف طبيعة اهلها

    وايضا سيرة خلفاءها المملوءة بالبذاء والرقص والتنجيم وغيرها الكثير من الظلم الفاحش

    أيضا من تحليلي لاوضاع نهاية الخلافة العثمانية أرى ان السبب هي تفاهة حكامها الأتراك

    0 Not allowed!



  10. [20]
    م اشرف الكرم
    م اشرف الكرم غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية م اشرف الكرم


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 2,777

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 84
    Given: 317
    [CENTER][COLOR="Purple"][SIZE="3"]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م المصري مشاهدة المشاركة

    فهل دهشتي في محلها ؟...... ام انه هناك ما هو في خلفية الصوره

    في امان الله





    الدهشة في محلها

    لكن الاندهاش من منحنى الحضارات مع التاريخ لاكثر دهشة


    اخونا الفاضل المفكر المتيقظ م المصري

    اذكر محاضرة للدكتور طارق سويدان
    عن منحنى التاريخ والحضارات

    حيث بين ان منحنى التاريخ والحضارات ينطق
    بوقائع تتعجب لها العقول ان هي قرأت

    فكل الحضارات تنبني في عشرات السنين
    ثم
    لا تلبث ان تنتهي في سنوات قليلة ثم لا تقوم

    فهاهي حضارة الفراعنة و الفرس وها هم الروم حضارات استمرت مئات السنين
    ثم تنتهي في سنوات عدة
    ولا تقم لها قائمة ثانيا

    واخر ذلك ها هم السوفييت سبعون سنة ينبنون
    ثم يتهاوون في سنوات قليلة بلا رجعة

    الا حضارة الاسلام

    تضعف وتضعف الى ان تشعر انها ستنتهي وستمحي
    ثم
    لا تلبث اان تقوم وبقوة ثانيا

    ولو ان حضارة الاسلام كان مكتوبا عليها ان تزول
    لزالت يوم الغاء الخلافة الاسلامية في تركيا
    في 1926 م

    لكننا نرى ان المسلمين وحبهم لدينهم يقوي دعائم اي هيئة اسلامية
    في تركيا " نفس البلد التي انهت الخلافة الاسلامية"


    ولا عجب ولا اندهاش

    فالذي يحرك الامور في تركيا الان هو
    استمرار لمنحنى الحضارات والتاريخ

    فبعد ضعف لحضارة الاسلام نجد صحوة وقوة

    رغما عن انوف من يريدون ان يوقفوا مسيرة سنة الله في هذا المنحنى المدهش

    ولا عجب ولا اندهاش



    {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} (8) سورة الصف

    وهذا الذي يحدث

    فهم يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم
    و الله سبحانه يأبى ذلك


    [/CENTER
    ]

    0 Not allowed!






    أحب أعمالي إلى نفسي في حائل ( سماح سنتر ) . . . . . تفضلوا الصور


    اعمالنا . . . بين ثقافة التكلفة . . . وثقافة الضمير



    ندعوكم لزيارة مكتبتنا المتخصصة في "المشاريــــ إدارة ــــــع" بقسم المشاريع


    المعرف السابق : نهر النيييل

  
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML