كان التنافس شديدا بين الراديو والصحافة الورقية، ثم جاء التلفاز فاخذ منهم مساحة كبيرة بتقديم المعلومة مقرونة بصورة، و الآن الصحافة الالكترونية (التي ليس لها طبعات ورقية) بدأت تأخذ مكانة متميزة كمصدر للإخبار والثقافة، لأنها تتمتع بمزايا وخصائص منها:
1 – تسبقُ أخبارها إعلان المصادر الرسمية
2- تنشر مالا تستطيع الوسائل الأخرى نشره
3 - التفاعلية بين القراء – وهذه الميزة بدأت تنتشر في الصحافة الورقية ( الكترونيا ) ولكن تفقد ميزتها بسبب تدخل إدارة الصحيفة فيما يُكتب من تعليقات - رغم أنهم يعلنون أن ما يكتب هو مسؤولية الكاتب
وكما اتاحت الانترنت مجالا للصحافة الالكترونية، ايضا اتاحت الفرصة لظهور الراديو الالكتروني ، فقد اتّـجه كثير من الأفراد والمؤسسات والشركات إلى إنشاء إذاعات عبر الانترنت، وتختلف طبيعة هذه الإذاعات وفقا لأهدافها، ومن ثم يختلف المضمون الذي تقدمه.
ورغم أن تكلفة إنشاء راديو الإنترنت في المنطقة العربية لا تتجاوز 3 آلاف دولار، فلا يزال راديو الإنترنت غير مُـنتشر في المنطقة العربية، وإن كانت بعض الإذاعات العربية أنشأت مواقع إلكترونية لبث برامجها، دون مُـراعاة لطبيعة الجمهور ولكنها لا زالت تحت عين الرقيب...