تدل الوثائق التاريخية على استمرار الناس بالعيش في مدينة غزة على مدار أكثر من 3000 عام .. و قد كانت أول مرة ذكر فيها في مخطوطة للفرعون تحتمس الثالث ( القرن 15 ق.م ) .. و بعد 300 سنة من الاحتلال الفرعوني للمدينة نزلت قبيلة من الفلسطيننين و سكنت المدينة و المنطقة المجاورة لها عام 635 م .. و قد دخل المسلمون العرب المدينة و أصبحت مركزا إسلامياُ مهماً , و خاصة أنها مشهورة بوجود قبر للجد الثاني للنبي –صلى الله عليه وسلم- هاشم بن عبد مناف فيها و لذلك أحيانا تسمى غزة هاشم .. و كانت المدينة مسقط رأس الإمام الشافعي (767 - 820 ) أحد أئمة الفقه الأربعة المشهورين ..
· و سيطر الأوربيون على المدينة في فترة الحملات الصليبية ، لكنها رجعت تحت حكم المسلمين بعد أن انتصر صلاح الدين الأيوبي عليهم في معركة حطين عام 1187 .
· ثم احتلها الأتراك في القرن السادس عشر و بقيت تحت حكمهم حتى سنة 1917 عندما استولت عليها بريطانيا خلال الحرب العالمية الأولى .. ثم أصبحت غزو جزءاً من فلسطين في فترة الاحتلال البريطاني و تم إضافتها إلى الدولة الفلسطينية عندما أصدرت الأمم المتحدة قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية و يهودية عام 1947 ، و لكن قامت مصر بدخول المدينة عام 1948 .
· و في فبراير عام 1949 وقعت كل من مصر و اسرائيل هدنة تقضي باحتفاظ مصر بالمدينة , و لذلك كانت مأوى لكثير من اللاجئين الفلسطينيين عند خرجهم من ديارهم.
· و لقد أثبتت الأبحاث التاريخية و الكتابات القديمة بأن غزة تعد من أقدم مدن العالم . و نظراً لموقعها الجغرافي الفريد بين آسيا و أفريقيا ، و بين الصحراء جنوباً و البحر المتوسط شمالاً ، فإن مدينة غزة كانت و ما زالت تعتبر أرضاً خصبة و مكاناً ينشده المسافرون براً و بحراً .. كانت غزة دائماً مكاناً تجارياً غنياً ، و يعتبر هذا سبباً كافياً لتعاقب احتلال المدينة من قبل جيوش كثيرة على مر التاريخ .
· التعليم في غزة :و يوجد بقطاع غزة ستة جامعات و هي : الجامعة الإسلامية .. و جامعة الأزهر .. و جامعة الأقصى .. و جامعة فلسطين الدولية .. و جامعة القدس المفتوحة .. و كذلك يوجد بها عدة كليات متوسطة : منها الكلية فلسطين التقنية بدير البلح و كلية العلوم و التكنولوجيا بخان يونس و العديد من المراكز المهنية و التدريبية التابعة لوزارة التعليم العالي و وكالة الغوث.
· التجارة في غزة :كانت المدينة و لا زالت مركزا مهما من حيث موقعها الاستراتيجي بين القارتين الآسيوية و الأفريقية .. و وقوعها على شاطئ البحر الأبيض المتوسط , الذي يجعل منها ميناء مهما للتجارة و أعمال الصيد ، و لكن صعوبة نقل البضائع عبر المعابر مع إسرائيل و عدم سلاسة النقل مع مصر يجعل حجم التبادل التجاري ضئيلا مع الحجم المفترض بسبب الموقع الجغرافي ..
· أماكن العبادة : و تحتوي غزة على العديد من مباني العبادة القديمة من أبرزها الجامع العمري .. و مسجد السيد هاشم حيث يرقد قبر جد رسولنا الكريم .. و يوجد الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية التي تعود إلى القرن الخامس الميلادي.
· أحياء مدينة غزة: و من أشهر أحيائها : حي الشجاعية و هو من أكبر أحياء مدينة غزة .. و حي الكرامة .. و حي التفاح .. و حي الصحابة .. و حي الرمال و هو حي راقي .. و حي النصر.. و حي الزيتون .. و حارة الدرج .. و حي الصبرة


*****************
دور المربى

دور المربى والطفل تجاه القضية الفلسطينية
بقلم الأستاذ / محمود نبيل ..
الخبير التربوي ..
أولاً :- المربى:-
· تنمية معرفته عن فلسطين (جغرافياُ تاريخياً الخ).
· تنمية معرفته عن الصهاينة المعتدين و أنهم أشد الناس عداوة لنا.
· أن يعلم مكانة بيت المقدس عند المسلمين.
· أن يعلم فرضية تحرير فلسطين و بيت المقدس.
· اقتناء كل ما يخدم هذه القضية من كتيبات و مطبوعات و إصدارات.
· أن يجيد توصل ما يعرف عن القضية للطفل.
· أن يكون قدوة في الاهتمام و المقاطعة و التبرع.
ثانياً :- الطفل:-
· ربطه عقائدياً بالمسجد الأقصى و فلسطين.
· أن يربى على فرضية تحرير المسجد الأقصى و فلسطين على المسلمين .
· معرفته بواقع فلسطين جغرافيا و تاريخيا و سياسياً.
· تعريفه بحق إخوانه في فلسطين عليه.
· تنمية معرفته عن الصهاينة و يربى على كرههم وعلى أنهم أشد الناس عداوة لنا.
· يعرف زملاءه و جيرانه و أقاربه و أهل بيته بالقضية.
· أن يتبرع بجزء من مصروفه اليومي و يجمع من زملائه و أقاربه تبرعات لفلسطين.
· مقاطعة كل ما هو يهودي أو أمريكي و دعوة غيره للمقاطعة.
· إعداده روحيا بصلاة الفرائض في جماعة و قيام الليل و الدعاء.
· إعداده بدنيا بممارسة التمارين الرياضية.
· تربيته على الشجاعة و حب الجهاد.
· تعريفه بعوامل النصر والهزيمة.
· تعويده على صيام يوم في الأسبوع.
· معايشته للقرآن قراءة و حفظاً و فهماً و تطبيقاً.
· مشاركته في دورات رياضية بأسماء مدن أو شهداء فلسطين.
· عمل رحلات لتنمية قدرة التحمل لديه.
· عمل مؤتمرات خاصة بفلسطين ومشاركته فيها.
· مشاركته في مسابقات ثقافية وبحثية خاصة بفلسطين.
· إرساله رسالة خاصة بفلسطين إلى إحدى المجلات أو الصحف (مرة أسبوعياً).
· مشاركته في الإذاعة المدرسية بأخبار أو أناشيد عن فلسطين.
· حفظه وترديده لأناشيد عن فلسطين.
· مشاركته في المهرجانات والاحتفالات الخاصة بفلسطين.
· عمل مزاد من منتجات وممتلكات الأطفال لصالح فلسطين.
· اقتناء حصالة فلسطين والألبوم وتفعيلهما.
· مشاركته في توزيع الألبوم والحصالة للتعريف بالقضية وجمع التبرعات.
· عمل كشكول صور ومعلومات لزيادة الاهتمام والوعي بالقضية.
· اختيار أحد إخوانه في فلسطين كقدوة بطولية يعرف المعلومات المتاحة عنه ويحمل صورته في محفظته ويعلقها على كراساته وكتبه ويعلقها على مكتبه.
· أن يكون على يقين من نصرالله لدينه على الباطل الصهيوني.


منقول للإفادة