دورات هندسية

 

 

ماذا تريد ان تعرف عن هندسة الصواريخ؟

صفحة 28 من 37 الأولىالأولى ... 1824 25 26 27 2829 30 31 32 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 271 إلى 280 من 370
  1. [271]
    amr_fhmy
    amr_fhmy غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية amr_fhmy


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 9
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هل هندسة الصواريخ متاحة في مصر؟ وفي اي كلية؟

    0 Not allowed!



  2. [272]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Arrow

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amr_fhmy مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل هندسة الصواريخ متاحة في مصر؟ وفي اي كلية؟
    هندسة الصواريخ تدرس ضمنا في قسم الطيران جامعة القاهرة ..... و تدرس كقسم مستقل بذاته بالكلية الفنية العسكرية بالقاهرة للعسكريين ...

    تحياتي لك اخي الكريم

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  3. [273]
    ستورم شادو
    ستورم شادو غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 4
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Question

    اقصد بصاروخ بسيط صاروخ يمكن صناعته بمواد بسيطة في المنزل


    0 Not allowed!



  4. [274]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ستورم شادو مشاهدة المشاركة
    اقصد بصاروخ بسيط صاروخ يمكن صناعته بمواد بسيطة في المنزل



    اليك بعض المواقع التي تتحدث عن صناعة صواريخ في المنزل

    http://home.total.net/~launch/

    http://www.metacafe.com/watch/892100...ocket_at_home/

    http://www.skepticfiles.org/new/rocket.htm

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  5. [275]
    ادور
    ادور غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ادور


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 1,176
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 5
    مشكوررررررررررر جدا
    لك التقدم

    0 Not allowed!



  6. [276]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    موضوع رائع و متخصص في الـ nozzle ... ادعوكم للاطلاع عليه

    Nozzle; النوزل شرح مبسط

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  7. [277]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادور مشاهدة المشاركة
    مشكوررررررررررر جدا
    لك التقدم
    مرور شرفنا يا ادور
    تحياتي العطره
    :)

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  8. [278]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Lightbulb Missile Control Systems

    The heart of a missile is the body, equivalent to the fuselage of an aircraft. The missile body contains the guidance and control system, warhead, and propulsion system. Some missiles may consist of only the body alone, but most have additional surfaces to generate lift and provide maneuverability. Depending on what source you look at, these surfaces can go by many names. In particular, many use the generic term "fin" to refer to any aerodynamic surface on a missile. Missile designers, however, are more precise in their naming methodology and generally consider these surfaces to fall into three major categories: canards, wings, and tail fins

    .

    Major components of a missile
    The example shown above illustrates a generic missile configuration equipped with all three surfaces. Often times, the terms canard, wing, and fin are used interchangeably, which can get rather confusing. These surfaces behave in fundamentally different ways, however, based upon where they are located with respect to the missile center of gravity. In general, a wing is a relatively large surface that is located near the center of gravity while a canard is a surface near the missile nose and a tail fin is a surface near the aft end of the missile.
    Most missiles are equipped with at least one set of aerodynamic surfaces, especially tail fins since these surfaces provide stability in flight. The majority of missiles are also equipped with a second set of surfaces to provide additional lift or improved control. Very few designs are equipped with all three sets of surfaces.
    We have discussed how aircraft use control surfaces to turn the plane in different directions in a number of previous questions (see parts of an aircraft, origins of control surfaces, and adverse yaw). Whereas most aircraft have fixed horizontal and vertical tails with smaller movable rudder and elevator surfaces, missiles typically use all-moving surfaces, like those illustrated below, to accomplish the same purpose
    .

    Deflection of a control surface on a missile
    In order to turn the missile during flight, at least one set of aerodynamic surfaces is designed to rotate about a center pivot point. In so doing, the angle of attack of the fin is changed so that the lift force acting on it changes. The changes in the direction and magnitude of the forces acting on the missile cause it to move in a different direction and allow the vehicle to maneuver along its path and guide itself towards its intended target. An example of a control surface deflection on an AIM-9M Sidewinder model is illustrated below
    .

    Canard deflections on an AIM-9M Sidewinder
    Canards, wings, and tails are often lumped together and referred to as aerodynamic controls. A more recent development in missile maneuvering systems is called unconventional control. Most unconventional control systems involve some form of thrust vector control (TVC) or jet interaction (JI).
    We have now introduced four major categories of missile flight control systems--tail control, canard control, wing control, and unconventional control--so let's briefly take a closer look at each type
    .

    Four main categories of missile flight controls
    Tail Control:
    Tail control is probably the most commonly used form of missile control, particularly for longer range air-to-air missiles like AMRAAM and surface-to-air missiles like Patriot and Roland. The primary reason for this application is because tail control provides excellent maneuverability at the high angles of attack often needed to intercept a highly maneuverable aircraft. Missiles using tail control are also often fitted with a non-movable wing to provide additional lift and improve range. Some good examples of such missiles are air-to-ground weapons like Maverick and AS.30 as well as surface-to-surface missiles like Harpoon and Exocet. Tail control missiles rarely have canards, although one such example is AIM-9X Sidewinder. A selection of 23 representative missiles using tail control is pictured below
    .

    Missiles with tail control
    In addition to missiles, some bombs also use tail control. An example is the JDAM series of GPS-guided bombs.
    Canard Control:
    Canard control is also quite commonly used, especially on short-range air-to-air missiles like AIM-9M Sidewinder. The primary advantage of canard control is better maneuverability at low angles of attack, but canards tend to become ineffective at high angles of attack because of flow separation that causes the surfaces to stall. Since canards are ahead of the center of gravity, they cause a destabilizing effect and require large fixed tails to keep the missile stable. These two sets of fins usually provide sufficient lift to make wings unnecessary. Shown below are twelve examples of canard control missiles
    .

    Missiles with canard control
    A further subset of canard control missiles is the split canard. Split canards are a relatively new development that has found application on the latest generation of short-range air-to-air missiles like Python 4 and the Russian AA-11. The term split canard refers to the fact that the missile has two sets of canards in close proximity, usually one immediately behind the other. The first canard is fixed while the second set is movable. The advantage of this arrangement is that the first set of canards generates strong, energetic vortices that increase the speed of the airflow over the second set of canards making them more effective. In addition, the vortices delay flow separation and allow the canards to reach higher angles of attack before stalling. This high angle of attack performance gives the missile much greater maneuverability compared to a missile with single canard control. Six examples of split canard missiles are shown below
    .

    Missiles with split canard control
    Many smart bombs also use canard control systems. Most notable of these are laser guided bombs such as the Paveway series.
    Wing Control:
    Wing control was one of the earliest forms of missile control developed, but it is becoming less commonly used on today's designs. Most missiles using wing control are longer-range missiles like Sparrow, Sea Skua, and HARM. The primary advantage of wing control is that the deflections of the wings produce a very fast response with little motion of the body. This feature results in small seeker tracking error and allows the missile to remain locked on target even during large maneuvers. The major disadvantage is that the wings must usually be quite large in order to generate both sufficient lift and control effectiveness, which makes the missiles rather large overall. In addition, the wings generate strong vortices that may adversely interact with the tails causing the missile to roll. This behavior is known as induced roll, and if the effect is strong enough, the control system may not be able to compensate. A few examples of wing control missiles are shown below
    .

    Missiles with wing control
    Unconventional Control:
    Unconventional control systems is a broad category that includes a number of advanced technologies. Most techniques involve some kind of thrust vectoring. Thrust vectoring is defined as a method of deflecting the missile exhaust to generate a component of thrust in a vertical and/or horizontal direction. This additional force points the nose in a new direction causing the missile to turn. Another technique that is just starting to be introduced is called reaction jets. Reaction jets are usually small ports in the surface of a missile that create a jet exhaust perpendicular to the vehicle surface and produce an effect similar to thrust vectoring
    .

    Unconventional control technologies
    These techniques are most often applied to high off-boresight air-to-air missiles like AIM-9X Sidewinder and IRIS-T to provide exceptional maneuverability. The greatest advantage of such controls is that they can function at very low speeds or in a vacuum where there is little or no airflow to act on conventional fins. The primary drawback, however, is that they will not function once the fuel supply is exhausted
    .

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  9. [279]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Lightbulb شرح مركز و مزود بروابط مفيده و مراجع قيمه نقلته اليكم هنا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تنقسم الصواريخ من حيث الوقودالي انواع , فهناك الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب , و والوقود الصلب
    هو عبارةعن مخلوط متجانس صلب من المادة المؤكسده و الماده القابله للأحتراق و يكون شكل هذاالوقود علي شكل أعواد تشبه في شكلها السيجاره , و تتميز الصواريخ التي تعمل بالوقودالصلب بقوة دفع عالية جدا , لكن المشكله تكمن في ان زمن احتراق الوقود الصلب صغيرجدا مما يستلزم اطالة عود الوقود الصلب او استخدام عدة اعواد علي التوازي , و مناكثر الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب هي الصواريخ المضاده للطائرات و التيتستلزم سرعة عاليه جدا في وقت قصير , كما تستخدم صواريخ المدفعية (ارض/ ارض) قصيرةالمدي هذا النوع من الصواريخ كالكاتيوشا مثلا , ننتقل الي النوع الثاني من الوقود وهو الوقود السائل , فالصواريخ التي تستخدم الوقود السائل تنقسم محركاتها الي نوعين , محرك صاروخي و محرك نفاث , المحرك الصاروخي هو عباره عن غرفة احتراق يتم داخلهاامتزاج نوعين من السائل , سائل مؤكسد و سائل قابل للأحتراق , بمعني ان هذا النوع منالصواريخ يحتوي علي تنكين وقود , وقود سائل مؤكسد و وقود سائل قابل للأحتراق, ... النوع الثاني و هو المحركات النفاثه و هو كما محرك الطائرة تماما , يستخدم سائلقابل للأحتراق فقط (كالبنزين) و يستعيض عن الماده المؤكسده بالهواء الجوي (كما يعملكاربراتير السياره بخلط الهواء الجوي بالبنزين لأتمام الاحتراق) أي ان هذا النوع منالصواريخ به تنك واحد فقط للسائل القابل للأحتراق (غالبا ما يكون بنزين ) , و تتميزالصواريخ العامله بالوقود السائل بطول فتره طيرانها لكن سرعاتها ليست عاليه كماتحتاج الي تقنية تصنيع عاليه جدا و صيانه معقده , كما اريد ان انوه ان هناك انواعكثيره من الصواريخ تستخدم النوعين من الوقود (الصلب و السائل) كمرحلتين , بحيث تكونالمرحله الاولي عباره عن وقود صلب مسئول عن دفع الصاروخ بقوه في بداية الاطلاق واكسابه سرعة الطيران المبدأيه ثم تعمل المرحله الثانيه (وقود سائل) علي اتمام بقيةمسار الصاروخاما بالنسبة لسؤالك عن عرض الصاروخ و وطوله فهذه النسبه ليستثابته و تحسب عن طريق نظريات الايرودينامك و تتوقف علي عوامل كثيره ,
    بالنسبةللريش الصغير لم أفهم ماذا تقصد , اما بالنسبة للمواد التي تصنع منها انابيبالصواريخ فهي سبائك الالومنيوم و التيتانيوم الخفيف و حاليا يستخدمون اجسام منالكموبوسيت لتصنيع بعض الاجزاء الخارجيه و معظم الاجزاء الداخليههلهناك صواريخ حركتها على الأبعاد الثلاثة ؟بالنسبة لانظمة التوجيه ,,,,

    لها عدة انواع و ايضا لها عدة تصنيفات ,,,,, و دعوني هنا اختار احد هذهالتصنيفات لنشرحهاتنقسم انواع التوجيه الي :
    1- توجيه ايجابي
    2-توجيه سلبي
    3- توجيه نصف ايجابيالتوجيه الايجابي : يعتمد هذاالنظام علي قيام الصاروخ بعملية التوجيه بكامل عناصرها بنفسه و دون قيام وحدات اخريبالتدخل ,,, دعنا نفسر اكثرالصاروخ يا اخي لا يملك اعين يشاهد بها , و لكنهيشاهد بطرق اخري اما بموجات الرادار او بأشعة لانفرارد(تحت الحمراء) او بكاميراتلفيزيزنيهدعنا نختص الصاروخ الذي تستخدم اعينه موجات الرادار ,,,,,,,, و لاتنسي اننا هنا نتحدث عن طريقة التوجيه الايجابيالصاروخ الذي يستخدم موجاتالرادار يعتمد علي ارسال موجات راداريه في اتجاهات مختلفه و ما ان تصطدم هذهالموجات بهدف معين, ترتد هذه الموجات الي الصاروخ و عن طريق هذه الموجات المرتده وبعض الخصاءص الاخري ,,, يستطيع ان يعرف الصاروخ ان هناك هدفا في الاتجاه الفلاني وايضا يعرف بعده بدقه ,,,, و النظرية التي تحكم هذه العملية تسمي دوبلر افكتفيحالة التوجيه الايجابي ,,,,, الصاروخ نفسه هو الذي ينتج موجات الرادار و هو الذييستقبلها و هو الذي يحللها و يستخرج منها المعلومات الازمه له عن طريق حاسب آاليمثبت علي الصاروخ و الذي يقوم بنقل المعلومات الي جهاز الطيار الالي لتوجيه الصاروخالي الهدف ,,,,,,
    اذا في هذه الحاله لا سيطره علي الصاروخ بعد الاطلاق ,,,,, فالصاروخ يعرف ما يفعله جيداالتصنيف الثاني : هو النصف ايجابي ,,,و في هذهالحاله تقوم محطه ارضيه بارسال الموجات الراداريه الي الهدف و لكن ترتد هذه الموجاتالي الصاروخ و ينفذ الصاروخ نفس الاجراءات السابقهلاحظ هنا انه في هذه الحالهمصدر النبضات هو محطه ارضيه و ليس الصاروخ ذاته ,,, و لاحظ انه في حالة ضرب هذهالمحطه فسيفقد الصاروخ مصدر النبضات و التوجيه ,,,,

    التصنيف الثالث : و هوالتوجيه السلبي ,,, و في هذه الحاله مصدر النبضات و الاستقبال و تحليل المعومات كلهذا يتم علي الارض و لا يرسل الي الصاروخ في النهايه الا زوايا اسطح التحكم التيتقوم بتغيير تجاه الصاروخ نحو الهدف طوال الوقتهذه لمحه صغيره عن التوجيهو انا مستعد لأسئله اكثر عن هذا المجالاما السؤال عن طيران الصاروخ حولمحاوره ,,,, فالصاروخ ما هو الا طائره لكن بدون طيار و تسري عليها تماما قواعدالطيران المعروفه و له نفس محاور طيران الطائرهاما بالنسبه للصواريخالباليستيه فهي صواريخ غير موجهه و تطلق في مستوي ثنائي الابعاد و لا يتم استخداممحور ثالث لها لعدم الحاجهماهى طبيعه عمل الصواريخ المضاده للطيران وهلهى افضل سلاح لمواجه الطيران ام لاوماهي الانواع والمدى وهل تنطبق عليها نفسمواصفات الصواريخ العاديه ام لا ؟الصواريخ المضادة للطيران هي نوع منانواع الصواريخ عموما ,,,, لكنها تتحد في كونها جميعا اسرع من سرعة الصوت لكي تتغلبعلي محاولة الطائره الهدف للهروب ,,,,, كما انها تتميز بكونها صغيره الحجم قياسا ومعظمها يستخدم الوقود الصلبكما ان الصوريخ المضاده للطيران هي العدو الاولللطائرات ,,,,,, و هي سلاح ردع حقيقي ضد اي هجوم جوي ,,,, و هناك انواه اخري منالمضادات كالمدفعيه المضاده للطيران و لكنها ليست ذا تأثير يذكر ,,,, و تأثيرهاينصب علي الطائرات التي تطير علي انخفاض منخفض جدا و بعض انواع الطائرات الهليكوبترو عوده الي الصواربخ المضادة للطائرات ,,,, تعتمد هذه الصواريخ في اكتشافهاالهدف علي الموجات الراداريه المرتده من الطائره الهدف ,,,,, او علي الموجاتالحراريه المبعثه من المحركو تقاوم الطائرات النوع الاول من الصواريخبطلاء جسمها (الطائره) بانواع معينه من الدهانات لامتصاص اشعه الرادار او تقوم بعملزوايا حاده لتشتيت ارتداد هذه
    الموجات ,,,,, كما في الطائره F116 الشبح ,,,, وتقاوم النوع الثاني من الصواريخ الذي يستخدم الموجات الحراريه و ذلك بالقاء قطعمعدنيه محترقه تجعل الصاروخ يتجه اليها و لا يتجه للطائرهاما عن المدياتفالعالم صنع كل انواع الصواريخ لتتوافق مع كل انواع و سرعاتالطائراتسؤال وجواب في علم هندسة الصواريخ التى لا تختلف عن علم الطيران واترككم مع الاسئله والاجوبه واتمنى لكم الفائده

    س / طريقة تحضير وقود الصواريخ وكيفية اطلاقه ؟ وكم يجب ان يكون عرض الصاروخ بالنسبه لطوله ؟ وهل يلزم ان يكون له ريشه بالخلف ؟ وماهي افضل ماده تصنع بها انبوبة الصاروخ ؟


    تنقسم الصواريخ من حيث الوقود الي انواع , فهناك الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب , و والوقود الصلب هو عبارة عن مخلوط متجانس صلب من المادة المؤكسده و الماده القابله للأحتراق و يكون شكل هذا الوقود علي شكل أعواد تشبه في شكلها السيجاره , و تتميز الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب بقوة دفع عالية جدا , لكن المشكله تكمن في ان زمن احتراق الوقود الصلب صغير جدا مما يستلزم اطالة عود الوقود الصلب او استخدام عدة اعواد علي التوازي , و من اكثر الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب هي الصواريخ المضاده للطائرات و التي تستلزم سرعة عاليه جدا في وقت قصير , كما تستخدم صواريخ المدفعية (ارض/ ارض) قصيرة المدي هذا النوع من الصواريخ كالكاتيوشا مثلا , ننتقل الي النوع الثاني من الوقود و هو الوقود السائل , فالصواريخ التي تستخدم الوقود السائل تنقسم محركاتها الي نوعين , محرك صاروخي و محرك نفاث , المحرك الصاروخي هو عباره عن غرفة احتراق يتم داخلها امتزاج نوعين من السائل , سائل مؤكسد و سائل قابل للأحتراق , بمعني ان هذا النوع من الصواريخ يحتوي علي تنكين وقود , وقود سائل مؤكسد و وقود سائل قابل للأحتراق, ... النوع الثاني و هو المحركات النفاثه و هو كما محرك الطائرة تماما , يستخدم سائل قابل للأحتراق فقط (كالبنزين) و يستعيض عن الماده المؤكسده بالهواء الجوي (كما يعمل كاربراتير السياره بخلط الهواء الجوي بالبنزين لأتمام الاحتراق) أي ان هذا النوع من الصواريخ به تنك واحد فقط للسائل القابل للأحتراق (غالبا ما يكون بنزين ) , و تتميز الصواريخ العامله بالوقود السائل بطول فتره طيرانها لكن سرعاتها ليست عاليه كما تحتاج الي تقنية تصنيع عاليه جدا و صيانه معقده , كما اريد ان انوه ان هناك انواع كثيره من الصواريخ تستخدم النوعين من الوقود (الصلب و السائل) كمرحلتين , بحيث تكون المرحله الاولي عباره عن وقود صلب مسئول عن دفع الصاروخ بقوه في بداية الاطلاق و اكسابه سرعة الطيران المبدأيه ثم تعمل المرحله الثانيه (وقود سائل) علي اتمام بقية مسار الصاروخ
    اما بالنسبة لسؤالك عن عرض الصاروخ و وطوله فهذه النسبه ليست ثابته و تحسب عن طريق نظريات الايرودينامك و تتوقف علي عوامل كثيره ,
    بالنسبة للريش الصغير لم أفهم ماذا تقصد , اما بالنسبة للمواد التي تصنع منها انابيب الصواريخ فهي سبائك الالومنيوم و التيتانيوم الخفيف و حاليا يستخدمون اجسام من الكموبوسيت لتصنيع بعض الاجزاء الخارجيه و معظم الاجزاء الداخليه



    هل هناك صواريخ حركتها على الأبعاد الثلاثة ؟


    بالنسبة لانظمة التوجيه ,,,,

    لها عدة انواع و ايضا لها عدة تصنيفات ,,,,, و دعوني هنا اختار احد هذه التصنيفات لنشرحها

    تنقسم انواع التوجيه الي :
    1- توجيه ايجابي
    2-توجيه سلبي
    3- توجيه نصف ايجابي

    التوجيه الايجابي : يعتمد هذا النظام علي قيام الصاروخ بعملية التوجيه بكامل عناصرها بنفسه و دون قيام وحدات اخري بالتدخل ,,, دعنا نفسر اكثر
    الصاروخ يا اخي لا يملك اعين يشاهد بها , و لكنه يشاهد بطرق اخري اما بموجات الرادار او بأشعة لانفرارد(تحت الحمراء) او بكاميرا تلفيزيزنيه
    دعنا نختص الصاروخ الذي تستخدم اعينه موجات الرادار ,,,,,,,, و لا تنسي اننا هنا نتحدث عن طريقة التوجيه الايجابي
    الصاروخ الذي يستخدم موجات الرادار يعتمد علي ارسال موجات راداريه في اتجاهات مختلفه و ما ان تصطدم هذه الموجات بهدف معين, ترتد هذه الموجات الي الصاروخ و عن طريق هذه الموجات المرتده و بعض الخصاءص الاخري ,,, يستطيع ان يعرف الصاروخ ان هناك هدفا في الاتجاه الفلاني و ايضا يعرف بعده بدقه ,,,, و النظرية التي تحكم هذه العملية تسمي دوبلر افكت
    في حالة التوجيه الايجابي ,,,,, الصاروخ نفسه هو الذي ينتج موجات الرادار و هو الذي يستقبلها و هو الذي يحللها و يستخرج منها المعلومات الازمه له عن طريق حاسب آالي مثبت علي الصاروخ و الذي يقوم بنقل المعلومات الي جهاز الطيار الالي لتوجيه الصاروخ الي الهدف ,,,,,,
    اذا في هذه الحاله لا سيطره علي الصاروخ بعد الاطلاق ,,,,, فالصاروخ يعرف ما يفعله جيدا

    التصنيف الثاني : هو النصف ايجابي ,,,و في هذه الحاله تقوم محطه ارضيه بارسال الموجات الراداريه الي الهدف و لكن ترتد هذه الموجات الي الصاروخ و ينفذ الصاروخ نفس الاجراءات السابقه
    لاحظ هنا انه في هذه الحاله مصدر النبضات هو محطه ارضيه و ليس الصاروخ ذاته ,,, و لاحظ انه في حالة ضرب هذه المحطه فسيفقد الصاروخ مصدر النبضات و التوجيه ,,,,

    التصنيف الثالث : و هو التوجيه السلبي ,,, و في هذه الحاله مصدر النبضات و الاستقبال و تحليل المعومات كل هذا يتم علي الارض و لا يرسل الي الصاروخ في النهايه الا زوايا اسطح التحكم التي تقوم بتغيير تجاه الصاروخ نحو الهدف طوال الوقت

    هذه لمحه صغيره عن التوجيه و انا مستعد لأسئله اكثر عن هذا المجال

    اما السؤال عن طيران الصاروخ حول محاوره ,,,, فالصاروخ ما هو الا طائره لكن بدون طيار و تسري عليها تماما قواعد الطيران المعروفه و له نفس محاور طيران الطائره

    اما بالنسبه للصواريخ الباليستيه فهي صواريخ غير موجهه و تطلق في مستوي ثنائي الابعاد و لا يتم استخدام محور ثالث لها لعدم الحاجه


    ماهى طبيعه عمل الصواريخ المضاده للطيران وهل هى افضل سلاح لمواجه الطيران ام لا
    وماهي الانواع والمدى وهل تنطبق عليها نفس مواصفات الصواريخ العاديه ام لا ؟


    الصواريخ المضادة للطيران هي نوع من انواع الصواريخ عموما ,,,, لكنها تتحد في كونها جميعا اسرع من سرعة الصوت لكي تتغلب علي محاولة الطائره الهدف للهروب ,,,,, كما انها تتميز بكونها صغيره الحجم قياسا و معظمها يستخدم الوقود الصلب

    كما ان الصوريخ المضاده للطيران هي العدو الاول للطائرات ,,,,,, و هي سلاح ردع حقيقي ضد اي هجوم جوي ,,,, و هناك انواه اخري من المضادات كالمدفعيه المضاده للطيران و لكنها ليست ذا تأثير يذكر ,,,, و تأثيرها ينصب علي الطائرات التي تطير علي انخفاض منخفض جدا و بعض انواع الطائرات الهليكوبتر

    و عوده الي الصواربخ المضادة للطائرات ,,,, تعتمد هذه الصواريخ في اكتشافها الهدف علي الموجات الراداريه المرتده من الطائره الهدف ,,,,, او علي الموجات الحراريه المبعثه من المحرك

    و تقاوم الطائرات النوع الاول من الصواريخ بطلاء جسمها (الطائره) بانواع معينه من الدهانات لامتصاص اشعه الرادار او تقوم بعمل زوايا حاده لتشتيت ارتداد هذه الموجات ,,,,, كما في الطائره F116 الشبح ,,,, و تقاوم النوع الثاني من الصواريخ الذي يستخدم الموجات الحراريه و ذلك بالقاء قطع معدنيه محترقه تجعل الصاروخ يتجه اليها و لا يتجه للطائره

    اما عن المديات فالعالم صنع كل انواع الصواريخ لتتوافق مع كل انواع و سرعات الطائرات
    تعريف ونبذة تاريخية
    تعريف:الصاروخ نوع من المحركات التي تنتج طاقة أكثر من مثيلاتها ذات الحجم نفسه أو أي محرك آخر. يستطيع الصاروخ أن ينتج طاقة تقدر بأكثر من 3,000 ضعف طاقة محرك السيارة. يمكن استعمال كلمة صاروخ كذلك لوصف المركبة التي تساق بوساطة محرك الصاروخ.


    تُصنع الصواريخ من عدة أحجام، وتستعمل بعضها لقذف الألعاب النارية إلى أعلى، ويبلغ طولها حوالي 60سم. وتحمل الصواريخ التي طولها من 15 إلى 30 م القذائف الضخمة لضرب أهداف الأعداء البعيدة، وعمومًا لابد من وجود الصواريخ الكبيرة والقوية لحمل الأقمار الصناعية إلى مدار حول الأرض. ويبلغ ارتفاع الصاروخ ساتورن-ف الذي حمل رواد الفضاء إلى القمر أكثر من 110م.


    يستطيع الصاروخ أن ينتج طاقة هائلة لكنه يحرق الوقود بسرعة. لهذا السبب، يجب أن يتوفر للصاروخ كمية كبيرة من الوقود ليعمل حتى ولو فترة قصيرة. فقد أحرق ساتورن ـ ف مثلاً أكثر من 2,120,000 لتر من الوقود خلال الـ 2,75 دقيقة الأولى لطيرانه. وتصبح الصواريخ ساخنة جدًا بحرقها للوقود. وتصل حرارة بعض محركاتها إلى 3,300°م، أي ضعف درجة انصهار الصلب تقريبًا.




    الصاروخ ساتورن-ف


    تطورت تقنية الصواريخ أساسًا بعد الحرب العالمية الثانية (1939-1945م). وهي تقنية غاية في التعقيد؛ لأن محرك الصاروخ يجب أن يصمد، ليس فقط لدرجات الحرارة العالية، ولكن للضغط العالي الفائق والقوى الميكانيكية القوية أيضًا، وأخيرًا ينبغي أن يظل خفيفًا لتحقيق مهامه. ويستعمل الناس الصواريخ أساسًا للبحث العلمي ورحلات الفضاء والحرب.

    استعملت الصواريخ في الحروب طوال مئات السنين. ففي القرن الثالث عشر الميلادي كان الجنود الصينيون يطلقونها على الجيوش المهاجمة. واستعملت القوات البريطانية الصواريخ للهجوم على فورت مكهنري في ماريلاند الأمريكية، خلال حرب عام 1812(1812- 1814م). وصف فرانسيس سكوت كي، بعد مشاهدته للحرب، في كلماته التي صاغها في النشيد القومي للولايات المتحدة، الوهج الأحمر للصواريخ بأنها شعار النجم اللامع. وخلال الحرب العالمية الأولى (1914ـ 1918م)، استعمل الفرنسيون الصواريخ لإسقاط طائرات العدو. وهجمت ألمانيا على بريطانيا بالصواريخ خلال الحرب العالمية الثانية. وتستطيع الصواريخ اليوم أن تحطم الأقمار الصناعية في مدارها حول الأرض، وكذلك الطائرات النفاثة والقذائف التي تطير أسرع من الصوت.
    صواريخ الأقمار الصناعية


    توفر الصواريخ الطاقة اللازمة لرحلات الإنسان إلى الفضاء التي بدأت عام 1961م. وفي 1969م حملت الصواريخ روّاد الفضاء في أول هبوط على القمر. وفي عام 1981م، حمل الصاروخ أول مكوك فضاء إلى مدار حول الأرض. وفي المستقبل يمكن أن تحمل الصواريخ الإنسان إلى المريخ والكواكب الأخرى.
    روبرت جودارد وأول صاروخ


    خلال الثلاثينيات من القرن العشرين تقدمت أبحاث الصواريخ في ألمانيا والاتحاد السوفييتي (سابقًا) والولايات المتحدة. فقد قاد هيرمان أوبرث مجموعة صغيرة من المهندسين الألمان والعلماء الذين قاموا بتجارب على الصواريخ، وقاد علماء الصواريخ الروس تساندر، وآي.أيه ميركولوف. بينما ظل العالم جودارد كما هو رئيس الباحثين في الولايات المتحدة.
    الصاروخ السوفييتي آرـ7


    خلال الحرب العالمية الثانية، طوّر علماء الصواريخ الألمان تحت قيادة فِرْنر فون براون القذيفة الموجهة القوية في-2 (
    الصاروخ الألماني في-2


    صممت أول صواريخ عالية الارتفاع وتم بناؤها في الولايات المتحدة وهي واك الجماعية وإيروبي، والفايكنج. وقد وصل الصاروخ واك الذي يبلغ طوله ستة أمتار إلى ارتفاع حوالي 72كم خلال تجارب الطيران عام 1945م. بينما ارتفعت الأنواع الأولى من إيروبي إلى ما يقرب من 120كم. وفي عام 1949م أطلقت البحرية الأمريكية صاروخ فايكنج وهو صاروخ ذو متفجرات سائلة بُني أساسًا على نظام في-2 (
    صاروخ الفايكنج


    طورت القوات الأمريكية خلال الخمسينيات بعض الصواريخ. وقد شملت كلاًّ من جوبيتر وبيرشينج. ويبلغ مدى الصاروخ جوبيتر ما يقرب من 2,570كم وبيرشينج 725كم تقريبًا. أطلقت القوات الأمريكية بنجاح لأول مرة تحت الماء القذيفة بولاريس عام 1960م. استعمل علماء الفضاء بعد ذلك عدة صواريخ حربية تم تطويرها خلال الخمسينيات كأساس لإطلاق المركبات.
    الصاروخ جوبيتر


    وفي 14 أكتوبر 1947م، قام الكابتن تشارلز إلوود ييجر من القوات الجوية الأمريكية بأول رحلة فوق صوتية (أسرع من الصوت). فقد حلق بطائرة صاروخية تسمى إكس ـ 1. دفع الصاروخ السمائي بوساطة محرك صاروخي، جعل الطائرة تحلق على ارتفاع 24 كم في عام 1951م وسرعة 2,132كم/ساعة في عام 1953م. كما أن طائرة صاروخية أخرى هي "إكس ـ 15" ارتفعت إلى أكثر من 108كم في عام 1963م. ثم سجلت في عام 1967م سرعة بلغت 7,274كم/ساعة؛ أي أكثر من 5 أضعاف سرعة الصوت.
    طائرة إكس ـ 1


    -------------------------------------------------------





    عصر الفضاء بدأ في 4 أكتوبر 1957م عندما أطلق الاتحاد السوفييتي (سابقًا) أول قمر صناعي سبوتنيك 1، بوساطة صاروخ ذي ثلاث مراحل. وفي 31 يناير 1958م، أطلق الجيش الأمريكي أول قمر صناعي أمريكي أطلق عليه اسم إكسبلورر-1، إلى المدار بصاروخ جونو-1. وفي 12 أبريل 1961م تم وضع رجل فضاء في مركبة يحملها صاروخ روسي، وهو الرائد يوري جاجارين في مدار حول الأرض لأول مرة. وفي 5 مايو 1961م حمل الصاروخ الأمريكي المُسمَّى رِدْسْتُون القائد ألن شبرد في أول رحلة في الفضاء. وفي 12 أبريل 1981م أطلقت الولايات المتحدة الصاروخ كولومبيا، أول مكوك فضائي يدور حول الأرض.




    الصاروخ جونو-1


    ------------------------------------------------------


    نهاية الجزء الأول


    References
    http://www.mawsoah.net/maogen.asp?main2&am...icleid=163690_0
    http://www.howstuffworks.com/rocket.htm
    http://www.solarviews.com/eng/rocket.htm
    http://history.msfc.nasa.gov/rocketry/

    كيف يعمل الصاروخ




    قانون الحركة الأساسي الذي اكتشفه العالم البريطاني السير إسحق نيوتن في القرن السابع عشر الميلادي يصف كيف يعمل الصاروخ. هذا القانون ينص على أن لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار ومضادٍّ له في الاتجاه. يشرح قانون نيوتن كيف يؤدي تدفق الهواء من بالون صغير إلى دفع البالون للطيران. ويعمل أقوى الصواريخ بنفس الطريقة.
    يحرق الصاروخ وقودًا خاصًا في غرفة احتراق فينتج غاز يتمدد بسرعة. ويضغط هذا الغاز داخل الصاروخ بالتساوي في كل الاتجاهات. وضغط هذا الغاز على أحد جوانب الصاروخ يساوي ضغط الغاز على الجانب المقابل. ويخرج الغاز من مؤخرة الصاروخ من خلال فوهة. ولا يعادل هذا الغاز المعدم ضغط الغاز على مقدمة الصاروخ. وهذا الضغط غير المتساوي هو الذي يدفع الصاروخ للأمام. وسريان الغاز خلال فوهة الصاروخ هو الفعل الذي وُصِفَ في قانون نيوتن. ويكون رد الفعل هو الدفع المستمر قوة الدفع للصاروخ بعيدًا عن خروج الغاز المعدم.


    ---------------------------------------------------------------------------------
    لمشاهدة عملية إطلاق الصاروخ متعدد المراحل اضغط على الأرقام التالية

    1






    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  10. [280]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    أنواع الصواريخ




    أتناول في هذا الجزء (الثالث) أنواع الصواريخ مع شرح لكل نوع على حدة . هناك أربعة أنواع رئيسية من الصواريخ:

    1- صواريخ الوقود الدافع الصلب.
    2- صواريخ الوقود الدافع السائل.
    3- الصواريخ الكهربائية.
    4- الصواريخ النووية.1- صاروخ الوقود الدافع الصلب:
    يحرق مادة صلبة تسمى الحبوب. يصمم المهندسون أغلب الحبوب بلب أجوف. ويحترق الدافع من اللب إلى الخارج. ويحجب الدافع غير المشتعل غلاف المحرك من حرارة الاحتراق. صواريخ الوقود الدافع الصلب. تحرق مادة بلاستيكية أو مطاطية تسمى الحبوب. وتتكون الحبوب من الوقود والمؤكسد في الحالة الصلبة وقد سبق شرح مكونات الوقود الصلب في الجزء الثاني. على خلاف بعض أنواع الوقود السائل، فإن الوقود والمؤكسد للمادة الصلبة لا يشتعلان إذا تلامسا مع بعضهما. ويجب إشعال الوقود بإحدى طريقتين. يمكن إشعاله بحرق شحنة صغيرة من المسحوق الأسود وهو خليط من نترات البوتاسيوم، والفحم النباتي والكبريت. كذلك يمكن إشعال الوقود الصلب بالتفاعل الكيميائي لمركب كلور سائل يرش على الحبوب.تتراوح درجة الحرارة في غرفة الاحتراق للوقود الصلب للصاروخ بين 1,600° و 3,300°م. يستعمل المهندسون في أغلب هذه الصواريخ الفولاذ القوي جدًا أو التيتانيوم لبناء حوائط الغرفة حتى تقاوم الضغط الذي ينشأ عن درجات الحرارة العليا. كذلك يستعملون الألياف الزجاجية أو مواد بلاستيكية خاصة.


    يحترق الوقود الصلب أسرع من الوقود السائل، لكنه ينتج قوة دفع أقل من التي تنتج من احتراق نفس الكمية من وقود سائل في نفس الوقت. يظل الوقود الصلب فعالاً لفترات طويلة من التخزين ولا يمثل خطورة تذكر حتى عند الإشعال. ولا يحتاج الوقود الصلب إلى أجهزة للضخ والمزج اللازمة للوقود السائل، لكنه من ناحية أخرى، صعب إيقافه وإعادة إشعاله. والمفترض أن تتوفر لرواد الفضاء القدرة على إيقاف وبدء عملية احتراق الوقود حتى يمكنهم التحكم في طيران سفنهم الفضائية. وهناك طريقة واحدة تستعمل لوقف الاحتراق وهي نسف مقطع الفوهة من الصاروخ. لكن هذه الطريقة تمنع إعادة الإشعال.


    تُستعمل صواريخ الوقود الصلب أساسًا في استخدامات الجيوش. ويجب أن تكون الصواريخ الحربية مستعدة للانطلاق في أي لحظة، ويمكن تخزين الوقود الصلب أفضل من أي وقود دافع آخر. وتوفر صواريخ الوقود الصلب الطاقة للصواريخ العابرة للقارات، بما في ذلك صاروخ مينوتيمان-2، وإم إكس، وتُسْتَعْمَل صواريخ الوقود الصلب كأداة إضافية لحمل الصواريخ مثل: صواريخ جاتو، وتستعمل كذلك بمثابة صواريخ صوتية. كما تستعمل صواريخ الوقود الصلب في عروض الألعاب النارية.


    2- صاروخ الوقود الدافع السائل:
    يحمل الوقود والمؤكسد كلا في خزان منفصل. يدور الوقود خلال غلاف تبريد المحرك قبل دخوله غرفة الاحتراق. هذه الدورة ترفع درجة حرارة الوقود للاحتراق وتساعد على تبريد الصاروخ. صواريخ الوقود الدافع السائل تحرق خليطًا من الوقود والمؤكْسِد في شكل سائل. وتحمل هذه الصواريخ الوقود والمؤكْسِد في صهريج منفصل. وتغذي شبكة من الأنابيب والصمامات عنصري الوقود داخل غرفة الاحتراق. وينبغي أن يمر الوقود أو المؤكسد حول الغرفة قبل المزج مع العناصر الأخرى. هذا من شأنه أن يبرِّد غرفة الاحتراق ويسخِّن مسبقًا عناصر الوقود للاشتعال.
    مصغرة بنسبة : 80% من الحجم الأصلي [ 640 x 479 ] - إضغط هنا لعرض الحجم الأصلي


    تتضمن طرق تغذية الوقود والمؤكْسد إلى غرفة الاحتراق استعمال إما مضخات أو غاز ذي ضغط عال. وأكثر الطرق المألوفة هي استعمال المضخات. ويشغل الغاز المنتج باحتراق جزء صغير من الوقود المضخة التي تدفع الوقود والمؤكسد إلى غرفة الاحتراق. أما الطريقة الأخرى، فيدفع الغاز عالي الضغط الوقود والمؤكْسد إلى غرفة الاحتراق. ويمكن الحصول على مصدر الغاز ذي الضغط العالي من النيتروجين، أو بعض الغازات الأخرى المخزونة تحت الضغط العالي، أو من حرق كمية صغيرة من الوقود. بعض أنواع الوقود السائل التي تسمى ذاتية الاشتعال تشتعل عندما يتلامس الوقود والمؤكسد. لكن معظم أنواع الوقود السائل تحتاج إلى جهاز إشعال. يمكن أن يشتعل الوقود السائل عن طريق شرارة كهربائية، أو حرق كمية صغيرة من مادة متفجرة صلبة داخل غرفة الاحتراق. يستمر الوقود السائل في الاحتراق ما دام سريان خليط الوقود والمؤكسد مستمرًا في الوصول إلى غرفة الاحتراق. تُبنى أغلب خزانات الوقود السائل من الفولاذ أو الألومنيوم الرقيق عالي الصلابة. وأغلب غرف الاحتراق في هذه الصواريخ مصنوعة من الفولاذ أو النيكل.


    يُنْتج الوقود السائل عادة قوة دفع أكبر من التي تنتج من احتراق نفس الكمية من الوقود الصلب في نفس الفترة الزمنية. كذلك فهو أسهل في بدء وإيقاف الاحتراق من الوقود الصلب. ويمكن التحكم في الاحتراق فقط بفتح أو غلق الصمامات.لكن يصعب التعامل مع الوقود السائل. فإذا خلطت عناصر الوقود دون إشعال، فإن الخليط سوف ينفجر بسهولة. كذلك يحتاج الوقود السائل إلى صواريخ أكثر تعقيدًا عما في حالة الوقود الصلب. يستعمل العلماء صواريخ الوقود السائل لأغلب السفن التي تطلق إلى الفضاء فعلى سبيل المثال، وفرت صواريخ الوقود السائل الطاقة للمراحل الثلاث في إطلاق مركبة ساتورن - ف.


    3 - الصواريخ الكهربائية:
    تستعمل الطاقة الكهربائية لإنتاج قوة الدفع. ويمكن أن تعمل الصواريخ الكهربائية لفترة أكثر بكثير من أي نوع آخر، لكنها تنتج قوة دفع أقل. لا يقدر الصاروخ الكهربائي على رفع سفينة فضاء خارج المجال الجوي للأرض، لكنه يستطيع أن يدفع مركبة خلال الفضاء. ويعمل العلماء على تطوير الصواريخ الكهربائية لرحلات فضاء طويلة في المستقبل. وهذه الصواريخ يمكن تصنيفها الى:

    1- صواريخ القوس الكهربائي النفاثة.
    2- صواريخ البلازما النفاثة.
    3- الصواريخ الأيونية. 1- صواريخ القوس الكهربائي النفاثة:
    تُسخِّن وقودًا غازيًا بشرارة كهربائية تسمى القوس الكهربائي. وهذه الشرارة يمكن أن تسخِّن الغاز إلى ثلاثة أو أربعة أضعاف درجة الحرارة المنتجة بصواريخ الوقود السائل أو الصلب.
    مصغرة بنسبة : 80% من الحجم الأصلي [ 640 x 370 ] - إضغط هنا لعرض الحجم الأصلي
    2- صواريخ البلازما النفاثة:
    نوع من صواريخ القوس الكهربائي النفاثة. يُوَلَّد سريان الغاز المتفجر بوساطة قوس كهربائي يحتوي على جسيمات كهربائية مشحونة. ويُسمى خليط الغاز وهذه الجسيمات بلازما. وتستعمل صواريخ البلازما النفاثة تيارًا كهربائيًا ومجالاً كهربائيًا لزيادة سرعة سريان البلازما من الصاروخ.



    3- الصواريخ الأيونية:
    تنتج قوة الدفع بوساطة سريان جسيمات مشحونة كهربائية تسمى الأيونات. جزء الصاروخ المسمى الشبكة الأيونية هي التي تنتج الأيونات بعد تحويل غاز خاص مثل السيزيوم إلى بخار. يسير البخار فوق سطح الشبكة الأيونية المصنوعة من البلاتين الساخن أو التنجستن مما يغيره إلى سيل من الأيونات. تزداد سرعة سريان الأيونات من الصاروخ بوساطة مجال كهربائيِّ.



    4 - الصواريخ النووية:
    الصواريخ النووية تُسخِّن الوقود بوساطة مفاعل نووي، وهو آلة تنتج الطاقة عن طريق انشطار الذرات. يصبح الوقود المراد تسخينه بسرعة غازًا متمددًا ساخنًا. وهذه الصواريخ تنتج طاقة تعادل ضعفي أو ثلاثة أضعاف ما تنتجه صواريخ الوقود الدّفعي الصلب أو السائل. ويعمل العلماء على تطوير الصواريخ النووية لرحلات الفضاء.


    يُضَخ في الصواريخ النووية هيدروجين سائل إلى المفاعل خلال الجدار المحيط بمحرك الصاروخ. وتساعد عملية الضخ هذه على تبريد الصاروخ، وكذلك على تسخين الهيدروجين السائل. ويمر خلال المفاعل مئات من القنوات الضيقة. وعندما يمر الهيدروجين السائل خلال هذه القنوات، تقوم حرارة من المفاعل بتحويل الوقود إلى غاز متمدد في الحال. ويمر الغاز خلال فوهة العادم بسرعات قد تصل إلى 35,400كم/ساعة.
    مصغرة بنسبة : 80% من الحجم الأصلي [ 640 x 302 ] - إضغط هنا لعرض الحجم الأصلي



    --------------------------------------------------------




    لمشاهدة المحرك الأيوني


    اضغط هنا




    لمشاهدة محرك البلازما


    اضغط هنا


    --------------------------------------------------------


    نهاية الجزء الثالث


    References
    http://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/bgmr.html
    http://www.mawsoah.net/maogen.asp?main2&am...icleid=163690_0
    http://science.howstuffworks.com/rocket4.htm
    http://www.nasa.gov/lb/worldbook/rocket_worldbook.html
    http://www.engin.umich.edu/dept/aero/spacelab
    http://www.daviddarling.info/encyclopedia/...gine_types.html

    مع الشكر والتحية..تم تحرير المشاركة بواسطة Mohammad Al-Assar: Oct 29 2007, 07:35 AM



    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  
صفحة 28 من 37 الأولىالأولى ... 1824 25 26 27 2829 30 31 32 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML