سناب المهندسين

 

دورات هندسية

 

 

ماذا تريد ان تعرف عن هندسة الصواريخ؟

صفحة 21 من 37 الأولىالأولى ... 1117 18 19 20 2122 23 24 25 31 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 201 إلى 210 من 370
  1. [201]
    F15
    F15 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    هل هناك برامج تهتم بحسابات Rocket Aerodynamics,Stability and Controls

    0 Not allowed!



  2. [202]
    Mrs. Engineer
    Mrs. Engineer غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 65
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    هل جميع الصواريخ missiles تقوم بعملية ال rolling حول محورها الطولي أثناء الطيران لتحقيق التوازن أم أن هناك بعضا من الصواريخ التي لا تقوم بعملية ال rolling و تستخدم ال control surfaces فقط عندما تريد تغيير اتجاهها؟
    و السلام خير ختام

    0 Not allowed!


    Nothing come easy!! but it will last

  3. [203]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة F15 مشاهدة المشاركة
    هل هناك برامج تهتم بحسابات Rocket Aerodynamics,Stability and Controls
    بصفه عامه ...

    الصاروخ طائره و القوانين التي تسري علي الطائرة تسري علي الصاروخ ..... و ان كان هناك بعض الاختلافات الوظيفيه المختلفه بين الطائره و الصاروخ فيلزم تطوير بعض البرامج المتناسبه للتطبيقات الصاروخيه ..... كما ان علم الصواريخ يشمل صواريخ الفضاء و هنا نكون دخلنا في ما يسمي astrodynamics و هذه قضيه اخري

    هذا الرابط لأحد البرامج المستخدمه للصواريخ ,,,,, انصحك بتحميل البرنامج و تصفح الموقع

    http://www.apogeerockets.com/rocksim.asp

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  4. [204]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Arrow

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mrs. Engineer مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    هل جميع الصواريخ missiles تقوم بعملية ال rolling حول محورها الطولي أثناء الطيران لتحقيق التوازن أم أن هناك بعضا من الصواريخ التي لا تقوم بعملية ال rolling و تستخدم ال control surfaces فقط عندما تريد تغيير اتجاهها؟
    و السلام خير ختام
    اهلا مهندستنا الفاضله مره اخري ...

    نعم هناك العديد من الصواريخ التي تستخدم اسطح التحكم في التوجيه و تكاد تشبه الطائره تماما في شكلها

    و بما انكِ استخدمت مصطلح missile فاحب ان اخبرك ان هذه الكلمة لا تطلق ال علي الصاروخ الموجه و الذي يحمل control surfaces
    .... اما مصطلح rocket فهو يستخدم للصواريخ الغير الموجهه و التي غالبا لا تحتوي علي اسطح تحكم .... و تتشابه في النظريه مع الحجر لهذا سمي rocket

    أسئله اخري .....؟؟؟

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  5. [205]
    Mrs. Engineer
    Mrs. Engineer غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 65
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    لقد قصدت بسؤالي انه لنفترض ان الـ missile يطير على ارتفاع ثابت و باتجاه ثابت ، هل خلال هذهالفترة يقوم بعملية الـ (rolling) ليحافظ على استقراره و توازنه ام لا يوجد داعي لذلك؟
    شكرا لردودك

    0 Not allowed!


    Nothing come easy!! but it will last

  6. [206]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mrs. Engineer مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    لقد قصدت بسؤالي انه لنفترض ان الـ missile يطير على ارتفاع ثابت و باتجاه ثابت ، هل خلال هذهالفترة يقوم بعملية الـ (rolling) ليحافظ على استقراره و توازنه ام لا يوجد داعي لذلك؟
    شكرا لردودك
    لا تشكري يا مهندستنا ..... اسئلي فقط و نحن _ ان شاء الله _ نجيب

    اتفهم سؤالك و لكن احب ان اتدرج معك رويدا رويدا ....

    هذا الصاروخ الذي يطير علي ارتفاع ثابت و في اتجاه ثابت هل سيتحرك اذا ما تحرك الهدف ؟
    بمعني انه هل سيتتبع الهدف ؟

    اذا كان هذا الصاروخ مصمم فقط علي ان يطلق في اتجاه ثابت و بارتفاع ثابت و لن يتتبع الهدف ففي هذه الحاله يمكن ( و اقول يمكن و ليس حتما ) ان يقوم بعملية rolling حول محوره للمحافظه علي اتزانه و زياده قدرة الاختراق و ايضا يؤثر ايجابا في المدي
    و من اشهر الانواع التي تستخدم هذه النظرية rolling الصواريخ المضاده للدبابات

    اما اذا كان هذا الصاروخ ينوي ان يتتبع الهدف او ان يقوم بمناوره محسوبه سلفا ففي هذه الحاله لن يستخدم خاصية rolling في الحفاظ علي اتزانه بل سيستعين باسطح التحكم عوضا عنها كما تفعل الطائرة تماما التي تطير علي ارتفاعات ثابته

    انتظر المزيد مهندستنا و اشكرك علي المتابعه

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  7. [207]
    mody_refat
    mody_refat غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 33
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    mashkooor w gazak allah kol kheer

    0 Not allowed!



  8. [208]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    الصواريخ البالستية



    كثر فى الآونة الأخيرة الجدل حول طبيعة وفعالية الصواريخ بعيدة المدى، والتى لا يقل مداها عن 2000 كم. ودارت المناقشات بين الخبراء والمحللين العسكريين، حول فعالية هذه الصواريخ وقدراتها التدميرية ومدى الأذى الذى تلحقه بالعدو. وربما يعود السبب فى تجدد الحديث عن هذه الصواريخ التى تعرف اصطلاحا بالصواريخ الباليستية إلى حالة الشد والجذب بين كل من إيران والولايات المتحدة الأميركية خلال الشهور الأخيرة، فى ظل التهديدات الإيرانية بالرد القاسى على أى هجوم أميركى عليها.

    ودخلت على خط التصعيد إسرائيل التى يرى المراقبون أنها ستلجأ لسلاح الصواريخ بعيدة المدى مثل أريحا، لدك المفاعلات النووية الإيرانية وبالتالى فسوف ترد إيران بإرسال آلاف من صواريخها الباليستية مثل شهاب1 وشهاب 2 وغيرهما لتفجير المدن الإسرائيلية .
    فما هى الصواريخ الباليستية؟ وما هو تاريخ تطورها؟ وما أبرز أنواعها حاليا؟
    ضرب باريس
    الصاروخ الباليست هو عبارة عن صاروخ قادر على الإبحار فى الفضاء عابرا حدود الدول، وأثناء تحليقه فى الجو يكون خاضعا لقوانين الجاذبية الأرضية العادية، وكان أول صاروخ من هذا النوع هو الصاروخ A-1 الذى طوره المهندسون الألمان لتستخدمه القوات النازية فى الحرب العالمية الثانية، وكان أول صاروخ يستخدم بنجاح هو الصاروخ V-2 الذى ضرب باريس مساء يوم الثالث من أكتوبر "تشرين الأول" عام 1942، وبعدها بيومين تم ضرب لندن بنفس الصاروخ، وخلال العامين الباقيين من عمر الحرب العالمية الثانية كان النازيون قد أطلقوا أربعة آلاف صاروخ باليستى.
    وبصفة عامة، فإن الصاروخ الباليستى يمكن إطلاقه من عدة أنواع من منصات الإطلاق، سواء المنصات المتحركة ذاتيا أو المنصات المحمولة على عربات أو من سطح حاملة طائرات، أو من سطح سفينة حربية، ويمكن إطلاق الصاروخ الباليستى من الغواصات وغالبا يتم تصنيف الصواريخ الباليستية على حسب المدى الذى تستطيع الوصول إليه، فهناك صواريخ قصيرة المدى لا يتعدى مداها 1000كم وهناك صواريخ متوسطة المدى يتراوح مداها بين 1000كم و2500 كم وهناك صواريخ بعيدة المدى وهى التى يصل مداها إلى 3500 كم وهناك صواريخ عابرة للقارات وهى التى يصل مداها إلى 5500 كم، وتختلف الصواريخ الباليستية أيضا عن بعضها البعض من حيث حجم الكتلة المتفجرة التى تحملها رؤوس الصواريخ، ومن حيث طبيعة المواد المتفجرة وهل تتضمن المواد الكيماوية والبيولوجية والنووية أم لا.
    دول منتجة
    ليست كل دول العالم قادرة على تصنيع وإنتاج الصواريخ الباليستية بمختلف أنواعها، حتى تلك الدول القادرة على تصنيع صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، ربما لن يكون بمقدورها إنتاج الصواريخ بعيدة المدى ناهيك عن الصواريخ العابرة للقارات، وبصفة عامة، تضم قائمة الدول المنتجة للصواريخ الباليسيتة 8 دول هى الولايات المتحدة وباكستان والهند وروسيا وكوريا الشمالية والصين وفرنسان وإيران.
    عابرة للقارات
    أما الصواريخ العابرة للقارات، فلا تنتجها إلا الولايات المتحدة الأميركية وروسيا والصين وإسرائيل والهند وكوريا الشمالية، وأشهر الصواريخ الأميركية العابرة للقارات الصاروخ أطلس والصاروخ تيتان 1 وتيتان2، أما أهم الصواريخ الروسية العابرة للقارات، فهى الصاروخ سادلر والصاروخ سيجو والصاروخ سيكل، فيما تنتج الصين الصاروخ DF -22، أما إسرائيل فتنتج الصاروخ جيريكو الذى يصل مداه إلى 6000كم أما كوريا الشمالية فلديها الصاروخ تايبدونج 2.
    دول أخرى
    من الدول المتقدمة فى إنتاج الصواريخ الباليستية جنوب إفريقيا والأرجنتين وأستراليا، والنرويج وصربيا وبولندا والسويد وتركيا، ولكن تبقى سمعة وكفاءة الصواريخ الأميركية والروسية هى الأفضل عالمياً، وهو ما يعطى الشركات المصنعة لهذه الصواريخ فرصة واسعة لتعظيم مبيعاتها، ومن أشهر الصواريخ الروسية التى تعتمد عليها جيوش 52 دولة حول العالم، الصاروخ سكود B وسكود C، والصاروخ الروسى يتميز بأنه من الصواريخ القليلة عالميا التى تمت تجربتها الفعلية فى حروب دولية، وكانت ليبيا هى أول دولة فى العالم تقوم باستخدام الصاروخ سكود حين قامت بإطلاق 12 صاروخاً على القاعدة العسكرية الأميركية الموجودة فى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية التى تقع على مسافة 200 كم من الساحل الليبى، وذلك ردا على الغارة الأميركية على ليبيا فى عام 1986، كما تم استخدام الصاروخ سكود بكثافة فى الحرب العراقية الإيرانية، واستخدمته العراق ضد إسرائيل عام 1991 وقد قامت العراق بتطوير الصاروخ سكود C إلى النسخة سكود D تحت اسم الصاروخ الحسينى عام 1989 الذى وصل مداه إلى 3200 كم.
    تنافس كبير
    فى ظل الاهتمام الكبير، بصناعة وتجارة الصواريخ الباليستية، على مستوى العالم، تجد الشركات العالمية نفسها فى منافسة عنيفة للحصول على حصة أكبر من سوق الصواريخ العالمى، فهناك شركة راثيون الأميركية، المنتجة لصواريخ سبارو وتوماهوك كروز، وهى نفسها منتجة الصاروخ باترويوت المضاد للصواريخ، ويصل حجم مبيعات هذه الشركة من الصواريخ لحساب الجيش الأميركى وحده إلى 13 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، أما شركة لوكهيد مارتن الأميركية، والمنتجة للصاروخ أطلس 1 والصاروخ أطلس 2 والمنتجة أيضا لسلسلة صواريخ تيتان، فقد بلغ حجم مبيعاتها من الصواريخ للجيش الأميركى 17 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، وبرغم ضخامة هذه الأرقام، إلا أن السوق العالمى أكثر إقبالا على الصواريخ الروسية التى تنتجها شركات مثل Makeyev، وهى الشركة الروسية المنتجة لصواريخ سكودالتى باعت من هذه الصواريخ أكثر من 120.000 صاروخ منذ عام 1947، ويصل حجم المبيعات السنوى للشركة إلى 2.5 مليار دولار، ولا تنافسها فى روسيا سوى شركة Vymbel المنتجة للصاروخ تايفون المضاد للدبابات، وللصاروخ R- 77 الذى دخل الخدمة لأول مرة عام 1994، وتم بيع 2000 وحدة منه للسوق العالمى، وأيضا شركة KorolevEnergiya منتجة الصاروخ سيميوركا الذى لم يتم بيعه خارج روسيا بعد، وتبقى شركات كوريا الشمالية المنتجة للصواريخ الباليستية هى أكبر مصدر لهذه الصواريخ حول العالم، وتشير الإحصاءات إلى أن كوريا الشمالية باعت نحو 700 ألف صاروخ باليستى طوال الخمس والعشرين سنة الماضية، ويقدر المحللون حجم المبيعات السنوية التى تبيعها كوريا الشمالية من الصواريخ بـ 7.7 مليار دولار، تستأثر بها وزارة الدفاع الكورية الشمالية محتكرة التصنيع العسكرى فى البلاد

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  9. [209]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    نبذه عن أنواع الصواريخ

    تعريف ونبذة تاريخية


    تعريف:


    الصاروخ نوع من المحركات التي تنتج طاقة أكثر من مثيلاتها ذات الحجم نفسه أو أي محرك آخر. يستطيع الصاروخ أن ينتج طاقة تقدر بأكثر من 3,000 ضعف طاقة محرك السيارة. يمكن استعمال كلمة صاروخ كذلك لوصف المركبة التي تساق بوساطة محرك الصاروخ.




    تُصنع الصواريخ من عدة أحجام، وتستعمل بعضها لقذف الألعاب النارية إلى أعلى، ويبلغ طولها حوالي 60سم. وتحمل الصواريخ التي طولها من 15 إلى 30 م القذائف الضخمة لضرب أهداف الأعداء البعيدة، وعمومًا لابد من وجود الصواريخ الكبيرة والقوية لحمل الأقمار الصناعية إلى مدار حول الأرض. ويبلغ ارتفاع الصاروخ ساتورن-ف الذي حمل رواد الفضاء إلى القمر أكثر من 110م.




    يستطيع الصاروخ أن ينتج طاقة هائلة لكنه يحرق الوقود بسرعة. لهذا السبب، يجب أن يتوفر للصاروخ كمية كبيرة من الوقود ليعمل حتى ولو فترة قصيرة. فقد أحرق ساتورن ـ ف مثلاً أكثر من 2,120,000 لتر من الوقود خلال الـ 2,75 دقيقة الأولى لطيرانه. وتصبح الصواريخ ساخنة جدًا بحرقها للوقود. وتصل حرارة بعض محركاتها إلى 3,300°م، أي ضعف درجة انصهار الصلب تقريبًا.





    الصاروخ ساتورن-ف


    تطورت تقنية الصواريخ أساسًا بعد الحرب العالمية الثانية (1939-1945م). وهي تقنية غاية في التعقيد؛ لأن محرك الصاروخ يجب أن يصمد، ليس فقط لدرجات الحرارة العالية، ولكن للضغط العالي الفائق والقوى الميكانيكية القوية أيضًا، وأخيرًا ينبغي أن يظل خفيفًا لتحقيق مهامه. ويستعمل الناس الصواريخ أساسًا للبحث العلمي ورحلات الفضاء والحرب.

    استعملت الصواريخ في الحروب طوال مئات السنين. ففي القرن الثالث عشر الميلادي كان الجنود الصينيون يطلقونها على الجيوش المهاجمة. واستعملت القوات البريطانية الصواريخ للهجوم على فورت مكهنري في ماريلاند الأمريكية، خلال حرب عام 1812(1812- 1814م). وصف فرانسيس سكوت كي، بعد مشاهدته للحرب، في كلماته التي صاغها في النشيد القومي للولايات المتحدة، الوهج الأحمر للصواريخ بأنها شعار النجم اللامع. وخلال الحرب العالمية الأولى (1914ـ 1918م)، استعمل الفرنسيون الصواريخ لإسقاط طائرات العدو. وهجمت ألمانيا على بريطانيا بالصواريخ خلال الحرب العالمية الثانية. وتستطيع الصواريخ اليوم أن تحطم الأقمار الصناعية في مدارها حول الأرض، وكذلك الطائرات النفاثة والقذائف التي تطير أسرع من الصوت.




    يستعمل العلماء الصواريخ للاكتشافات والبحث في المجال الجوي والفضاء. وتحمل الصواريخ أجهزة علمية دقيقة في السماء لجمع المعلومات عن الهواء المحيط بالأرض. ومنذ عام 1957م، أطلقت الصواريخ مئات الأقمار الصناعية في مداراتها حول الأرض. وهذه الأقمار الصناعية تؤدي عدة أغراض؛ منها أنها تكون بمثابة وسيلة اتصالات، كما تقوم بجمع معلومات عن جو الأرض للدراسة العلمية. تحمل الصواريخ أجهزة إلى الفضاء لاستكشاف القمر والكواكب وحتى الفضاء الذي بين الكواكب.





    صواريخ الأقمار الصناعية


    توفر الصواريخ الطاقة اللازمة لرحلات الإنسان إلى الفضاء التي بدأت عام 1961م. وفي 1969م حملت الصواريخ روّاد الفضاء في أول هبوط على القمر. وفي عام 1981م، حمل الصاروخ أول مكوك فضاء إلى مدار حول الأرض. وفي المستقبل يمكن أن تحمل الصواريخ الإنسان إلى المريخ والكواكب الأخرى.



    البداية:

    يعتقد العلماء أن الصينيين هم الذين اخترعوا الصواريخ، لكن لا أحد يعلم متى كان ذلك. يصف المؤرخون أسهم الحرب الطائرة على أنها كانت صواريخ استعملت في الجيوش الصينية عام 1232م. انتشر استعمال الصواريخ في القرن الرابع عشر الميلادي في آسيا وأوروبا. وهذه الصواريخ الأولى كانت تحرق مادة تسمى المسحوق الأسود، الذي يتكون من فحم نباتي، ونترات البوتاسيوم وكبريت. لكن لعدة مئات من السنين كان استعمال الصواريخ في عروض الألعاب النارية يفوق في الأهمية استخدامها في المجال العسكري.

    خلال بداية القرن التاسع عشر الميلادي، طور وليم كونجريف وهو ضابط في الجيش البريطاني الصواريخ التي تحمل متفجرات. وكان وزن بعض هذه الصواريخ يصل إلى 27 كجم ويحلق إلى ارتفاع 2,5كم. استعملت القوات البريطانية صاروخ كونجريف ضد جيش الولايات المتحدة خلال حرب عام 1812م. كذلك طورت كل من روسيا والنمسا وبعض الأقطار الأخرى الصواريخ الحربية خلال أوائل القرن التاسع عشر الميلادي.

    طوّر وليم هيل المخترع الإنجليزي دقة الصواريخ الحربية، وقد وضع ثلاث زعانف بدلاً من الذيل الخشبي الطويل الذي كان يستعمل لتوجيه الصاروخ. واستعملت قوات الولايات المتحدة صواريخ هيل في الحرب المكسيكية (1846-1848م) وخلال الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865م)، استعملها كلا الجانبين.

    في أوائل القرن العشرين وضع مدرس ثانوي روسي اسمه، كونستانتين تسيولكوفسكي أول نظرية صحيحة لطاقة الصاروخ. وقد وصف نظريته في مقالة علمية نشرت عام 1903م. وأصبح روبرت جودارد العالم الأمريكي مبتدع الصواريخ الحديثة. ففي عام 1926م، تمكن جودارد من إطلاق أول صاروخ ذي وقود دافع سائل. ارتفع الصاروخ إلى مسافة 56 م في الهواء بسرعة حوالي 97كم/ساعة.





    روبرت جودارد وأول صاروخ


    خلال الثلاثينيات من القرن العشرين تقدمت أبحاث الصواريخ في ألمانيا والاتحاد السوفييتي (سابقًا) والولايات المتحدة. فقد قاد هيرمان أوبرث مجموعة صغيرة من المهندسين الألمان والعلماء الذين قاموا بتجارب على الصواريخ، وقاد علماء الصواريخ الروس تساندر، وآي.أيه ميركولوف. بينما ظل العالم جودارد كما هو رئيس الباحثين في الولايات المتحدة.





    الصاروخ السوفييتي آرـ7


    خلال الحرب العالمية الثانية، طوّر علماء الصواريخ الألمان تحت قيادة فِرْنر فون براون القذيفة الموجهة القوية في-2 (v-2). قذفت ألمانيا لندن وأنتورب ببلجيكا بمئات من قذائف في-2 (v-2) خلال الأشهر الأخيرة من الحرب. واستولت القوات الأمريكية على عدة قذائف في-2 (v-2) وأرسلتها إلى الولايات المتحدة ليجري العلماء أبحاثهم عليها. وذهب فون براون بعد الحرب ومعه أكثر من 200 عالم ألماني إلى الولايات المتحدة ليكملوا ما بدأوه في الصواريخ، بينما ذهب بعض العلماء الألمان الآخرين إلى الاتحاد السوفييتي (سابقًا). استفادت الولايات المتحدة من قذائف في-2 (v-2) التي استولت عليها من ألمانيا طوال عدة سنوات بعد الحرب العالمية الثانية، وقامت بمواصلة التجارب عليها، وكانت هذه هي أولى أبحاث الصواريخ التي تستعمل للارتفاعات العالية.





    الصاروخ الألماني في-2


    صممت أول صواريخ عالية الارتفاع وتم بناؤها في الولايات المتحدة وهي واك الجماعية وإيروبي، والفايكنج. وقد وصل الصاروخ واك الذي يبلغ طوله ستة أمتار إلى ارتفاع حوالي 72كم خلال تجارب الطيران عام 1945م. بينما ارتفعت الأنواع الأولى من إيروبي إلى ما يقرب من 120كم. وفي عام 1949م أطلقت البحرية الأمريكية صاروخ فايكنج وهو صاروخ ذو متفجرات سائلة بُني أساسًا على نظام في-2 (v-2). ويبلغ طول الفايكنج أكثر من 14م، أي أطول بكثير من إيروبي. لكن الأنواع الأولى من الفايكنج ارتفعت فقط إلى حوالي 80كم.





    صاروخ الفايكنج


    طورت القوات الأمريكية خلال الخمسينيات بعض الصواريخ. وقد شملت كلاًّ من جوبيتر وبيرشينج. ويبلغ مدى الصاروخ جوبيتر ما يقرب من 2,570كم وبيرشينج 725كم تقريبًا. أطلقت القوات الأمريكية بنجاح لأول مرة تحت الماء القذيفة بولاريس عام 1960م. استعمل علماء الفضاء بعد ذلك عدة صواريخ حربية تم تطويرها خلال الخمسينيات كأساس لإطلاق المركبات.





    الصاروخ جوبيتر


    وفي 14 أكتوبر 1947م، قام الكابتن تشارلز إلوود ييجر من القوات الجوية الأمريكية بأول رحلة فوق صوتية (أسرع من الصوت). فقد حلق بطائرة صاروخية تسمى إكس ـ 1. دفع الصاروخ السمائي بوساطة محرك صاروخي، جعل الطائرة تحلق على ارتفاع 24 كم في عام 1951م وسرعة 2,132كم/ساعة في عام 1953م. كما أن طائرة صاروخية أخرى هي "إكس ـ 15" ارتفعت إلى أكثر من 108كم في عام 1963م. ثم سجلت في عام 1967م سرعة بلغت 7,274كم/ساعة؛ أي أكثر من 5 أضعاف سرعة الصوت.





    طائرة إكس ـ 1


    -------------------------------------------------------
    -------------------------------------------------------





    طائرة إكس ـ 15


    عصر الفضاء بدأ في 4 أكتوبر 1957م عندما أطلق الاتحاد السوفييتي (سابقًا) أول قمر صناعي سبوتنيك 1، بوساطة صاروخ ذي ثلاث مراحل. وفي 31 يناير 1958م، أطلق الجيش الأمريكي أول قمر صناعي أمريكي أطلق عليه اسم إكسبلورر-1، إلى المدار بصاروخ جونو-1. وفي 12 أبريل 1961م تم وضع رجل فضاء في مركبة يحملها صاروخ روسي، وهو الرائد يوري جاجارين في مدار حول الأرض لأول مرة. وفي 5 مايو 1961م حمل الصاروخ الأمريكي المُسمَّى رِدْسْتُون القائد ألن شبرد في أول رحلة في الفضاء. وفي 12 أبريل 1981م أطلقت الولايات المتحدة الصاروخ كولومبيا، أول مكوك فضائي يدور حول الأرض.






    الصاروخ جونو-1



    كيف يعمل الصاروخ




    قانون الحركة الأساسي الذي اكتشفه العالم البريطاني السير إسحق نيوتن في القرن السابع عشر الميلادي يصف كيف يعمل الصاروخ. هذا القانون ينص على أن لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار ومضادٍّ له في الاتجاه. يشرح قانون نيوتن كيف يؤدي تدفق الهواء من بالون صغير إلى دفع البالون للطيران. ويعمل أقوى الصواريخ بنفس الطريقة.
    يحرق الصاروخ وقودًا خاصًا في غرفة احتراق فينتج غاز يتمدد بسرعة. ويضغط هذا الغاز داخل الصاروخ بالتساوي في كل الاتجاهات. وضغط هذا الغاز على أحد جوانب الصاروخ يساوي ضغط الغاز على الجانب المقابل. ويخرج الغاز من مؤخرة الصاروخ من خلال فوهة. ولا يعادل هذا الغاز المعدم ضغط الغاز على مقدمة الصاروخ. وهذا الضغط غير المتساوي هو الذي يدفع الصاروخ للأمام. وسريان الغاز خلال فوهة الصاروخ هو الفعل الذي وُصِفَ في قانون نيوتن. ويكون رد الفعل هو الدفع المستمر قوة الدفع للصاروخ بعيدًا عن خروج الغاز المعدم.





    الوقود الدافع للصاروخ:

    تحرق الصواريخ السائلة مجموعة من المواد الكيميائية تُسمى الوقود الدافع يتكوَّن من:

    1- وقود؛ مثل البنزين والبرافين أو الهيدروجين السائل.
    2- مادة مؤكسدة؛ مثل رباعي أكسيد النيتروجين، أو الأكسجين السائل. والمادة المؤكسدة تمد الوقود بالأكسجين اللازم للاحتراق. ويُمَكِّن هذا الأكسجين الصاروخ من العمل في الفضاء الخارجي حيث لا يوجد هواء.

    يحرق الصاروخ الوقود الدافع بمعدل سريع، وأغلب الصواريخ تحمل كمية تبقى عدة دقائق فقط. لكن الصاروخ ينتج هذه القوة الساحبة التي تقدر على قذف مركبات ثقيلة بعيدًا في الفضاء. يحرق الصاروخ أغلب الوقود الدافع خلال الدقائق القليلة الأولى للطيران. وخلال هذا الوقت تقل سرعة الصاروخ بالاحتكاك بالهواء، والجاذبية، ووزن الوقود. يعوق احتكاك الهواء الصاروخ طوال مساره في الغلاف الجوي. وعندما ينطلق الصاروخ إلى أعلى، فإن الهواء يصبح أقل ويقل الاحتكاك في الفضاء، ولا يوجد احتكاك يؤثر على الصاروخ. وتشد الجاذبية الأرضية الصاروخ إلى الأرض، لكن هذا الجذب يقل كلما ارتفع الصاروخ بعيدًا عن الأرض. وعندما يحرق الصاروخ الوقود فإن وزنه يقل.




    يتكون وقود الصواريخ الصلبة من مادتين أساسيتين هما الوقود والمؤكسد . تمت التجارب على مادتي الألومنيوم Aluminium powder والألومنيوم بيركلوريت Aluminium perchlorate ، بحيث يتم خلطهما بنسب معينة للحصول على قوة الدفع اللازمة ، بالإضافة الى المادتين الأساسيتين يتم إضافة مادة رابطة عبارة عن Polybutadiene — Acrylic acid — Acrylonitrile terpolymer وهو ما يعرف بالمطاط الصناعي ويدخل هذا المركب في تصنيع البلاستيك وإطارات السيارات. تتم معالجة المادة الرابطة باستخدام مادة الإيبوكسي Epoxy ثم يسكب الخليط داخل غرفة الإحتراق في الصاروخ . يمكن تشكيل الخليط قبل تصلبه لإضافة مساحة أكبر للإحتراق وبالتالى زيادة قوة الدفع وأيضا للثبات في الجو.





    الصاروخ متعدد المراحل :




    يتكون الصاروخ من عدة مقاطع تسمى مراحل، وكل مرحلة لها محرك صاروخي ووقود دافع. طوَّر المهندسون الصاروخ متعدد المراحل من أجل رحلات طويلة خلال الغلاف الجوي وإلى الفضاء. فهم يحتاجون إلى صواريخ تستطيع أن تصل إلى سرعات أكبر من سرعات الصواريخ ذات المرحلة الواحدة. ويمكن للصاروخ متعدد المراحل أن يصل إلى سرعات أعلى نتيجة نقصان وزنه بإسقاط مراحل تم استعمال وقودها. وتبلغ سرعة الصاروخ ذي الثلاث مراحل تقريبًا ثلاثة أضعاف سرعة الصاروخ ذي المرحلة الواحدة. يحمل الصاروخ ذو المرحلتين دافعًا ومحركًا صاروخيًا واحدًا أو أكثر في كل مرحلة. المرحلة الأولى تطلق الصاروخ، وبعد حرق الدافع تسقط بعيدًا عن الصاروخ. المرحلة الثانية تبدأ وتحمل الرؤوس المحملة إلى المدار الأرضي أو حتى أبعد من ذلك إلى الفضاء.
    تسمى المرحلة الأولى المعزِّز، وتقذف الصاروخ بعد حرق وقود المرحلة الأولى، وتُسقِط المركبة هذا المقطع وتستعمل المرحلة الثانية. ويظل الصاروخ يستعمل مرحلة بعد الأخرى. وأغلب صواريخ الفضاء ذات مرحلتين أو ثلاث مراحل.





    إطلاق الصاروخ :

    تحتاج صواريخ الفضاء إلى قواعد إطلاق خاصة مجهزة. وأغلب فاعلية القذف تكون حول مركز قاعدة القذف التي ينطلق الصاروخ منها. ويحتوي مكان القذف على:

    1- مبنى الهيكل الذي يكمل منه المهندسون الخطوات النهائية في بناء الصاروخ.
    2- مبنى الخدمة الذي يتأكد فيه العمال من سلامة الصاروخ قبل إطلاقه.
    3- مركز التّحكُّم، حيث يوجِّه العلماء إطلاق وطيران الصاروخ. وتقوم محطات الرصد التي تقع في أماكن مختلفة حول العالم بتسجيل مسار رحلة الصاروخ.


    يجهز العلماء والمهندسون الصاروخ للإطلاق بطريقة الخطوة خطوة التي تسمَّى العدّ التنازلي، فيرسمون كل خطوة على فترة معينة خلال العد التنازلي، ويتم إطلاق الصاروخ عندما يصل العدّ التنازلي إلى الصفر. ويمكن أن تتسبّب الأجواء غير المرغوب فيها أو أي صعوبة أخرى في إيقاف الإطلاق الذي يوقف مؤقتًا العد التنازلي.




    المحرك الصاروخي :

    يتكون محرك الصاروخ من أجزاء متعددة وذات سماكة محسوبة . أهم الأجزاء هي الفوهة والتي تحتوي على مسامات وفتحات للتبريد ، وصمامات الوقود الدافع بالإضافة الى حاقنات الوقود .






    هناك أربعة أنواع رئيسية من الصواريخ:

    1- صواريخ الوقود الدافع الصلب.
    2- صواريخ الوقود الدافع السائل.
    3- الصواريخ الكهربائية.
    4- الصواريخ النووية.


    1- صاروخ الوقود الدافع الصلب:
    يحرق مادة صلبة تسمى الحبوب. يصمم المهندسون أغلب الحبوب بلب أجوف. ويحترق الدافع من اللب إلى الخارج. ويحجب الدافع غير المشتعل غلاف المحرك من حرارة الاحتراق. صواريخ الوقود الدافع الصلب. تحرق مادة بلاستيكية أو مطاطية تسمى الحبوب. وتتكون الحبوب من الوقود والمؤكسد في الحالة الصلبة . على خلاف بعض أنواع الوقود السائل، فإن الوقود والمؤكسد للمادة الصلبة لا يشتعلان إذا تلامسا مع بعضهما. ويجب إشعال الوقود بإحدى طريقتين. يمكن إشعاله بحرق شحنة صغيرة من المسحوق الأسود وهو خليط من نترات البوتاسيوم، والفحم النباتي والكبريت. كذلك يمكن إشعال الوقود الصلب بالتفاعل الكيميائي لمركب كلور سائل يرش على الحبوب.تتراوح درجة الحرارة في غرفة الاحتراق للوقود الصلب للصاروخ بين 1,600° و 3,300°م. يستعمل المهندسون في أغلب هذه الصواريخ الفولاذ القوي جدًا أو التيتانيوم لبناء حوائط الغرفة حتى تقاوم الضغط الذي ينشأ عن درجات الحرارة العليا. كذلك يستعملون الألياف الزجاجية أو مواد بلاستيكية خاصة.




    يحترق الوقود الصلب أسرع من الوقود السائل، لكنه ينتج قوة دفع أقل من التي تنتج من احتراق نفس الكمية من وقود سائل في نفس الوقت. يظل الوقود الصلب فعالاً لفترات طويلة من التخزين ولا يمثل خطورة تذكر حتى عند الإشعال. ولا يحتاج الوقود الصلب إلى أجهزة للضخ والمزج اللازمة للوقود السائل، لكنه من ناحية أخرى، صعب إيقافه وإعادة إشعاله. والمفترض أن تتوفر لرواد الفضاء القدرة على إيقاف وبدء عملية احتراق الوقود حتى يمكنهم التحكم في طيران سفنهم الفضائية. وهناك طريقة واحدة تستعمل لوقف الاحتراق وهي نسف مقطع الفوهة من الصاروخ. لكن هذه الطريقة تمنع إعادة الإشعال.




    تُستعمل صواريخ الوقود الصلب أساسًا في استخدامات الجيوش. ويجب أن تكون الصواريخ الحربية مستعدة للانطلاق في أي لحظة، ويمكن تخزين الوقود الصلب أفضل من أي وقود دافع آخر. وتوفر صواريخ الوقود الصلب الطاقة للصواريخ العابرة للقارات، بما في ذلك صاروخ مينوتيمان-2، وإم إكس، وتُسْتَعْمَل صواريخ الوقود الصلب كأداة إضافية لحمل الصواريخ مثل: صواريخ جاتو، وتستعمل كذلك بمثابة صواريخ صوتية. كما تستعمل صواريخ الوقود الصلب في عروض الألعاب النارية.


    2- صاروخ الوقود الدافع السائل:
    يحمل الوقود والمؤكسد كلا في خزان منفصل. يدور الوقود خلال غلاف تبريد المحرك قبل دخوله غرفة الاحتراق. هذه الدورة ترفع درجة حرارة الوقود للاحتراق وتساعد على تبريد الصاروخ. صواريخ الوقود الدافع السائل تحرق خليطًا من الوقود والمؤكْسِد في شكل سائل. وتحمل هذه الصواريخ الوقود والمؤكْسِد في صهريج منفصل. وتغذي شبكة من الأنابيب والصمامات عنصري الوقود داخل غرفة الاحتراق. وينبغي أن يمر الوقود أو المؤكسد حول الغرفة قبل المزج مع العناصر الأخرى. هذا من شأنه أن يبرِّد غرفة الاحتراق ويسخِّن مسبقًا عناصر الوقود للاشتعال.




    تتضمن طرق تغذية الوقود والمؤكْسد إلى غرفة الاحتراق استعمال إما مضخات أو غاز ذي ضغط عال. وأكثر الطرق المألوفة هي استعمال المضخات. ويشغل الغاز المنتج باحتراق جزء صغير من الوقود المضخة التي تدفع الوقود والمؤكسد إلى غرفة الاحتراق. أما الطريقة الأخرى، فيدفع الغاز عالي الضغط الوقود والمؤكْسد إلى غرفة الاحتراق. ويمكن الحصول على مصدر الغاز ذي الضغط العالي من النيتروجين، أو بعض الغازات الأخرى المخزونة تحت الضغط العالي، أو من حرق كمية صغيرة من الوقود. بعض أنواع الوقود السائل التي تسمى ذاتية الاشتعال تشتعل عندما يتلامس الوقود والمؤكسد. لكن معظم أنواع الوقود السائل تحتاج إلى جهاز إشعال. يمكن أن يشتعل الوقود السائل عن طريق شرارة كهربائية، أو حرق كمية صغيرة من مادة متفجرة صلبة داخل غرفة الاحتراق. يستمر الوقود السائل في الاحتراق ما دام سريان خليط الوقود والمؤكسد مستمرًا في الوصول إلى غرفة الاحتراق. تُبنى أغلب خزانات الوقود السائل من الفولاذ أو الألومنيوم الرقيق عالي الصلابة. وأغلب غرف الاحتراق في هذه الصواريخ مصنوعة من الفولاذ أو النيكل.




    يُنْتج الوقود السائل عادة قوة دفع أكبر من التي تنتج من احتراق نفس الكمية من الوقود الصلب في نفس الفترة الزمنية. كذلك فهو أسهل في بدء وإيقاف الاحتراق من الوقود الصلب. ويمكن التحكم في الاحتراق فقط بفتح أو غلق الصمامات.لكن يصعب التعامل مع الوقود السائل. فإذا خلطت عناصر الوقود دون إشعال، فإن الخليط سوف ينفجر بسهولة. كذلك يحتاج الوقود السائل إلى صواريخ أكثر تعقيدًا عما في حالة الوقود الصلب. يستعمل العلماء صواريخ الوقود السائل لأغلب السفن التي تطلق إلى الفضاء فعلى سبيل المثال، وفرت صواريخ الوقود السائل الطاقة للمراحل الثلاث في إطلاق مركبة ساتورن - ف.


    3 - الصواريخ الكهربائية:
    تستعمل الطاقة الكهربائية لإنتاج قوة الدفع. ويمكن أن تعمل الصواريخ الكهربائية لفترة أكثر بكثير من أي نوع آخر، لكنها تنتج قوة دفع أقل. لا يقدر الصاروخ الكهربائي على رفع سفينة فضاء خارج المجال الجوي للأرض، لكنه يستطيع أن يدفع مركبة خلال الفضاء. ويعمل العلماء على تطوير الصواريخ الكهربائية لرحلات فضاء طويلة في المستقبل. وهذه الصواريخ يمكن تصنيفها الى:

    1- صواريخ القوس الكهربائي النفاثة.
    2- صواريخ البلازما النفاثة.
    3- الصواريخ الأيونية.


    1- صواريخ القوس الكهربائي النفاثة:
    تُسخِّن وقودًا غازيًا بشرارة كهربائية تسمى القوس الكهربائي. وهذه الشرارة يمكن أن تسخِّن الغاز إلى ثلاثة أو أربعة أضعاف درجة الحرارة المنتجة بصواريخ الوقود السائل أو الصلب.




    2- صواريخ البلازما النفاثة:
    نوع من صواريخ القوس الكهربائي النفاثة. يُوَلَّد سريان الغاز المتفجر بوساطة قوس كهربائي يحتوي على جسيمات كهربائية مشحونة. ويُسمى خليط الغاز وهذه الجسيمات بلازما. وتستعمل صواريخ البلازما النفاثة تيارًا كهربائيًا ومجالاً كهربائيًا لزيادة سرعة سريان البلازما من الصاروخ.







    3- الصواريخ الأيونية:
    تنتج قوة الدفع بوساطة سريان جسيمات مشحونة كهربائية تسمى الأيونات. جزء الصاروخ المسمى الشبكة الأيونية هي التي تنتج الأيونات بعد تحويل غاز خاص مثل السيزيوم إلى بخار. يسير البخار فوق سطح الشبكة الأيونية المصنوعة من البلاتين الساخن أو التنجستن مما يغيره إلى سيل من الأيونات. تزداد سرعة سريان الأيونات من الصاروخ بوساطة مجال كهربائيِّ.







    4 - الصواريخ النووية:
    الصواريخ النووية تُسخِّن الوقود بوساطة مفاعل نووي، وهو آلة تنتج الطاقة عن طريق انشطار الذرات. يصبح الوقود المراد تسخينه بسرعة غازًا متمددًا ساخنًا. وهذه الصواريخ تنتج طاقة تعادل ضعفي أو ثلاثة أضعاف ما تنتجه صواريخ الوقود الدّفعي الصلب أو السائل. ويعمل العلماء على تطوير الصواريخ النووية لرحلات الفضاء.




    يُضَخ في الصواريخ النووية هيدروجين سائل إلى المفاعل خلال الجدار المحيط بمحرك الصاروخ. وتساعد عملية الضخ هذه على تبريد الصاروخ، وكذلك على تسخين الهيدروجين السائل. ويمر خلال المفاعل مئات من القنوات الضيقة. وعندما يمر الهيدروجين السائل خلال هذه القنوات، تقوم حرارة من المفاعل بتحويل الوقود إلى غاز متمدد في الحال. ويمر الغاز خلال فوهة العادم بسرعات قد تصل إلى 35,400كم/ساعة.





    --------------------------------------------------------
    منقول عن مقال للمهندس mohammad al-assa

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  10. [210]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    يمكنكم الاطلاع علي المحرك الايوني علي هذا الرابط

    http://www.engin.umich.edu/dept/aero...es/movies.html

    و ايضا ... شاهدوا محرك البلازما علي هذا الرابط

    http://www.youtube.com/watch?v=KVsgSjm_vXg

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  
صفحة 21 من 37 الأولىالأولى ... 1117 18 19 20 2122 23 24 25 31 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML