دورات هندسية

 

 

مثبت:ملتقى الاتصالات

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28
  1. [1]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً

    مشرف متميز

      وسام مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226
    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0

    مثبت: ملتقى الاتصالات

    خطوط نقل القدرة
    ما هو خط نقل القدرة؟
    خط نقل القدرة هو الوسيلة التى تنتقل بها الطاقة من منبع إلى مستقبل و ستعجب لو علمت أن ما يقال على خط نقل الطاقة الكهربية يقال على الصوت يقال على الهوائيات وحتى فى الميكانيكا – فقط اختلفت المسميات
    الكهرباء كابل الكهرباء هو الوسط - الحمل هو المستقبل – المعاوقة هى سمة الخط من حث وسعة
    الاتصالات كابل الاتصالات هو الوسط - الجهاز أو الهوائى هو المستقبل – المعاوقة هى سمة الخط من حث وسعة
    الصوت الهواء الوسط - الجهاز أو الأذن هو المستقبل – المعاوقة للهواء هى سمة الخط من حث وسعة متمثلة فى كتلة الهواء مع قابليته للإنضغاط و معروف أن سرعة الهواء و مدى انتشاره فى الضباب مختلف عن الجو الصحو وفى الحر عنه فى البرد
    وفى الميكانيكا تقدم الاهتزازات عبر الزنبركات و الكتل يخضع لنفس القواعد
    إذن خط نقل القدرة يمكن تمثيله ببساطة بسلكين متوازيين يمتدان من المصدر إلى ما لا نهاية
    لا فائدة ترجى من خط يذهب إلى حيث لا أحد يستطيع
    إذن:
    لفهم أداء خط نقل القدرة سنرى ماذا يمثل كل وحدة أطوال (متر مثلا) و نكرر هذا عدد من المرات لنشبه خط نقل القدرة
    كل متر هو جزء من ملف كبير و أيضا بين السلكين هناك سعة أى مكثف صغير فيمكن تشبيهه هكذا


    أى أن الكابل الطويل سيصبح عدد كبير من هذه المقاطع هكذا
    TL4Sec.gif
    فعند توصيل التيار سيبدأ التيار فى بناء المجال فى الملف الأول و عنده سيشحن المكثف الأول و عند شحن المكثف سيبدأ فى بناء المجال للملف فى المقطع الثانى وهكذا أى أن هناك وقت يمضى لكى تنتقل القدرة عبر هذا الخط من مقطع للتالى – الموضوع مشابه لدوائر الرنين
    مهلا لم نتحدث عن جودة الخط أو كفاءته أو احسن الظروف لنقل القدرة
    اسهل الطرق أن نبدأ بقانون أوم و بطارية ومقاومة هكذا
    TLeffic.gif
    لا يوجد شئ مثالى أى أن البطارية كمصدر جهد سيكون لها مقاومة ذاتية تسمى المقاومة الداخلية والمسماة Rb1 وهى قيمة ثابتة لا تتغير وهى من خواص البطارية و المفروض أنها ستعطى طاقة للحمل المسمى R1
    من قانون أوم سنجد أن التيار المار = جهد البطارية مقسوما على مجموع المقاومتين
    الطاقة المعطاة للحمل R1 تساوى مربع التيار مضروبا فى قيمة المقاومة R1
    الآن - إما توجد تفاضل هذه المعادلة الطاقة بالنسبة للمقاومة وتساويه بالصفر أو ترسم شكلا يبين قيمة هذه القدرة وتغيرها بتغير قيمتها ستجد النتيجة البسيطة العجيبة التالية
    بزيادة المقاومة R1 من صفر إلى قيمة عالية جدا (مالا نهاية)
    يزداد الجهد عليها من صفر إلى قيمة جهد البطارية = BT1
    بينما يقل التيار من قيمة أولية (أعلى قٌيمة) تساوى BT1 مقسوما على Rb1 و حتى يصل للصفر عنما R1 تساوى ما لا نهاية
    و الطاقة = حاصل ضرب الجهد × التيار
    تبدأ بالقيمة صفر × BT1) مقسوما على Rb1 ) لأن الجهد على R1 = صفر لأن قيمتها = صفر
    وتنتهى بالقيمة BT1 × صفر
    أى تبدأ بصفر وتزداد لقيمة ما ثم تتناقص لصفر
    هذه القيمة ستجد أنها حينما Rb1 = R1
    أى عندما يكون الجهد على الحمل R1 يساوى نصف جهد البطارية المطلق (بدون حمل)
    والطاقة تنقسم جزأين نصفها للحمل والنصف الآخر داخل البطارية
    لاحظ هذه أعلى طاقة يتلقاها الحمل من المصدر
    طبعا سأتلقى ألف رد يقول كلامك يعنى أننى لو عملت قصر على المصدر لن يحدث استهلاك للطاقة فى الحمل
    طبعا سأقول نعم طبقا للمعادلة
    ستقول لو عملت قصر على مصدر الكهرباء بالمنزل سأحترق - كلامك غير صحيح
    سأقول لا تنسى أن المصدر الذى تتكلم عنه (مصدر الكهرباء بالمنزل) مقاومته Rb1 تساوى جزء من ألف جزء من أوم أو ربما أقل - و ربما السلك الذى تستخدمه هو بالضبط جزء من ألف من أوم أو أقرب إليه وهو الحمل المثالى لكى يعطيك أقصى طاقة لهذا قد يحترق المنزل بكاملة
    المعادلة دائما صحيحة ولكن فهمنا لها قد يكون خاطئا - خاصة عندما نجرى بعض الإختصارات والتقريب مثل افتراض مقاومة السلك = صفر و المقاومة الداخلية للمنبع = صفر

    لو ربطنا هذا الجزء بالجزء السابق سنجد أنه للحصول على أحسن كفاءة لنقل القدرة يجب أن نقسم العملية إلى قسمين
    الأول خاص بتسليم المصدر الطاقة للخط
    الثانى بعد وقت التأخير وانتهاء الفقد فى كل الملفات والمكثفات خاص بتسليم الطاقة من الخط للحمل
    و فى كل حالة يتساوى طرفى المعادلة السابقة
    أى مقاومة المصدر الداخلية تساوى مقاومة الخط فى أولا
    و فى ثانيا تتساوى مقاومة الخط مع مقاومة الحمل
    حسنا – مفهوم مقاومة المصدر لكن كيف نحسب مقاومة الخط ؟ وكيف لا تتغير مع ازدياد طول الخط ؟
    هذا موضوع المقال القادم إن شاء الله

  2. [2]
    إصرار أبدا
    إصرار أبدا غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 33
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم نقدر لك المجهود أخ ماجد موضوع مهم و معلومات قيمة جزاك الله خيرا أرجوا أن تبقى دائما بهذه الهمة.

    0 Not allowed!



  3. [3]
    الحسام
    الحسام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2002
    المشاركات: 44
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا جزيلا للأخ المهندس ماجد و أرجو الإستمرار في مثل هذه المواضيع المفيدة

    0 Not allowed!



  4. [4]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    فى الجزء السابق تحدثنا عن أن اكفأ وضع لنقل القدرة هو أن تتساوى مقاومة الحمل مع مقاومة المصدر - و بصورة أعم أن تتساوى معاوقة الحمل مع معاوقة مصدر الطاقة
    الآن لنعد إلى خط نقل القدرة
    الخط المثالى هو تلك المعاوقة التى وضعنا شروطها من قبل - بمعنى آخر الخط والحمل مساويان لمعاوقة المصدر الداخلية
    ربما من الأفضل أن نستخدم أرقام فهى اقرب للفهم من التعبيرات الجامدة
    لنفترض أن المصدر له معاوقة داخلية قدرها 50 أوم وهى القيمة الأكثر شيوعا و لنؤكد هنا أن القيمة ليست قانون و هناك العديد من المصادر ذات قيم أخرى
    إذن الحمل + الخط = 50 أوم
    لو أردنا نقل الحمل لمكان ابعد إذن سيكون الحال
    الحمل + الخط الأطول = 50 أوم و لو المكان ابعد
    الحمل + الخط الأكثر بعدا = 50 أوم وهكذا
    وهذا يطرح سؤال هام جدا -- كيف؟
    كيف كلما زاد طول الخط لا يضيف لمعاوقة الحمل شيئا؟ أليس على التوالى معه؟
    و ماذا إن كان طول الخط لا نهائى - هل سيصبح أيضا
    الحمل + خط لا نهائى الطول = 50 أوم ؟؟؟؟؟
    الإجابة ببساطة نعم - ولو أخذنا فى الاعتبار أن الخط اللانهائى لن تصل فيه الطاقة المنبعثة من المصدر لنهايته إذن يمكننا القول أن
    الخط + الحمل = الخط بدون الحمل = 50 أوم
    الأغرب أيضا أن هذا الكلام يعنى أنه لا يهم ماذا يوضع عند نهاية الخط و يتساوى إن كان حمل أو كان مفتوحا بدون حمل أو كان قصر short circuit
    وجب هنا أن نلاحظ أن التوصيل ليس توالى ولكن ما يسمى التتابع أو التعاقب
    التوالى يسير التيار من المصدر خلال الحمل الأول ثم الثانى الخ إلى المصدر
    التعاقب تخرج الطاقة من المصدر إلى الجزء الأول وهذا الجزء يغذى الثانى و لكن مسار التيار لا يكون على التوالى - مثال دائرة مكبر بمرحلتين
    يخرج التيار من الميكروفون مثلا لقاعدة الترانزيستور الأول ألى الباعث ثم من خلال الأرضى إلى الميكروفون مرة أخرى ولكن تخرج الإشارة مكبرة من المجمع للمرحلة التالية ومكبرة و مشابهة لإشارة الميكروفون ولكن ليست منه بل من الترانزيستور
    حسنا - ماذا عن قصة الخط الذى لا تتغير معاوقته مهما زاد طوله؟؟؟
    قلنا المرة السابقة أن الخط يتكون من مقاطع فيها ملفات على التوالى و مكثفات على التوازى - لنشبه قيمه معاوقة كل منها بمقاومة
    ما رأيك فى هذا الخط والذى نقول أن له معاوقة ذاتية 50 أوم؟

    بجمع Rld + R12 = 50+50=100
    المحصلة توازى مع R11 يكون 100//100 أو 100×100÷(100+100)= 100×100 ÷ 200 = 100 ÷ 2 = 50 أوم
    50 أوم مجموعة مع R10 يكون 50 + 50 = 100
    المحصلة توازى مع R9 يكون 100//100 أو 100×100÷(100+100)= 100×100 ÷ 200 = 100 ÷ 2 = 50 أوم
    وهكذا مهما زاد عدد المقاطع لن تتأثر قيمة المقاومة عند أى جزء و ستظل دوما 50 أوم ومن هذا سميت المعاوقة المميزة أو النوعية للخط
    و الآن هل صحيح أنه لا يهم ماذا يكون فى آخر الخط؟
    سنجرب مرة بقيمة حمل = صفر أى قصر و أخرى بقيمة ما لا نهاية أى مفتوح
    نبدأ بالصفر بدلا من Rld سنجد بعد أول مقطع
    بجمع Rld + R12 = 50+0=50
    المحصلة توازى مع R11 يكون 50//100 أو 100× 50 ÷ (100+50) = 100×50 ÷ 150 = 100 ÷ 3 = 33.33333333 أوم أى بعد أول مقطع زادت من صفر إلى 33 أوم
    المقطع الثانى 33.3333333 أوم مجموعة مع R10 يكون 33.3333333 + 50 = 83.33333333 أوم
    المحصلة توازى مع R9 يكون 100//83.333333 أو 83.33×100÷(83.33+100)= 83.33×100 ÷ 183.33= 45.454 أوم أى اقتربت من 50 أوم والفارق يقل كل مرة
    المقطع الثالث
    سنبدأ بالقيمة السابقة 45.454 أوم
    بجمع + R12 45.454 = 50+ 45.454 = 95.454 تقريبا 100 أوم
    المحصلة توازى مع R11 يكون 95.454 //100 أو 100× 95.454 ÷(100+ 95.454 )= 100× 95.454 ÷ 195.454 = 48.837 أوم
    نرى أنه بتكرار المقاطع تقترب اكثر من 50 أوم
    الآن نجرب المالانهاية و سنستخدم الرمز @@ للتعبير عنها بدلا من Rld سنجد بعد أول مقطع
    بجمع + R12 @@ = [email protected]@= @@
    المحصلة توازى مع R11 يكون 50//@@ او 1 ÷ المحصلة = 1 مقسوما على R12 + 1 مقسوما على @@
    1 مقسوما على @@ = صفرا إذن المحصلة = R11 أى 100 أوم أى بعد أول مقطع نقصت من @@ إلى 100 أوم
    المقطع الثانى 100 أوم مجموعة مع R10 يكون 100 + 50 = 150 أوم
    المحصلة توازى مع R9 يكون 100//150 او 150×100÷(150+100)= 150×100 ÷ 250= 60 أوم أى اقتربت من 50 أوم والفارق يقل كل مرة
    المقطع الثالث
    سنبدأ بالقيمة السابقة 60 أوم
    بجمع + R12 60 = 50+ 60 = 110 تقريبا 100 أوم
    المحصلة توازى مع R11 يكون 110 //100 أو 100× 110 ÷(100+ 110 )= 100× 110 ÷ 210 = 52.381 أوم
    نرى أنه بتكرار المقاطع تقترب اكثر من 50 أوم
    إذن مهما كان طول الخط فمعاوقته ثابتة إلا إذا كان الخط قصيرا نجد أن المعاوقة تتغير حسب طوله حتى تصل بعد طول كافى إلى قيمة المقاومة النوعية له
    بعد فهمنا لنظرية العمل نجد أن قيمة المقاومة السلكية لم تحسب - لذا سنعود للخط الرئيسى فنجد أن قيمه معاوقة الملف والمكثف بعيدة كل البعد عن أن تضاف إليها مقاومة أومية صغيرة لذا يمكن إهمالها فى معظم الأحوال بدون تأثير يذكر وبهذا يمكن حساب المعاوقة النوعية لخط ما بالمعادلة
    ع 0 = الجذر التربيعى (الحث بالهنرى ÷ السعة بالفاراد) وذلك لكل وحدة أطوال - لاحظ أنها نسبة و النسبة لا تتأثر بالطول أو وحداته
    المرة القادمة إن شاء الله سنتحدث عن شكل الموجة على الخط

    0 Not allowed!


    الصور المرفقة
    • نوع الملف: gif TLz.gif‏ (3.4 كيلوبايت, 334 مشاهدات)

  5. [5]
    برنسيسه
    برنسيسه غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 28
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مرسى على المجهود

    0 Not allowed!



  6. [6]
    احمد كمال الشيخ
    احمد كمال الشيخ غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم لوسمحتوا محتاج لبحث عن خوارزمية المناولة في شبكات الهاتف الخلوي
    handover algorithm mobile communication

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد كمال الشيخ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم لوسمحتوا محتاج لبحث عن خوارزمية المناولة في شبكات الهاتف الخلوي
    handover algorithm mobile communication
    اخى
    استخدم جوجل فى البحث أو
    http://en.wikipedia.org/wiki/Main_Page
    بالانجليزية أو
    http://ar.wikipedia.org/wiki/Main_Page
    بالعربية
    كما ارجو ترجمة المعانى وليس الحروف فالــ خوارزمية تعلى اللوغاريتمات بينما algorithm تعنى هيكل او مخطط بناء الخ
    وفقك الله

    0 Not allowed!



  8. [8]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    كل ما يتحدث عن خطوط نقل القدرة يرسم منحنيات الجهد والتيار و أحيانا تتحد و أخرى تختلف ولكن لا يوجد إحساس بالأحداث التى تسبب ما سبق
    الإحساس ينتج من الفهم وهذا هو الأهم لنتمكن من استخدامها حينما نريد كيفما نحتاج
    لفهم ما يحدث ، سنحلل الأمور أيضا من خلال قانون أوم و المكونات الأساسية – أو الأصيلة وهى المقاومة والملف (الحث) و المكثف ( السعة)
    أقول الأصيلة لأنها من خلق الله دون تدخل البشر فمثلا الثنائيات لا توجد فى المناجم ولكن يجب أن نجهز السيليكون النقى ثم نضيف الشوائب ونوصل الأطراف الخ
    وهذا على العكس من الصفات السابقة
    لو أحضرنا قطعة من مادة ما ، ستكون لها مقاومة ما – إما عالية فنقول عنها عازل أو صغيرة فنقول موصل أو ما بينهما ، أيضا ستكون بينها وبين كل شيء فى الجوار سعة وهى تسمى السعة الشاردة وهى تسبب صعق الواقفين تحت سحابة مشحونة حيث تتكون شحنة مخالفة فى اعلى جزء من الجسم – الرأس- فإذا فرغت السحبة فى سحابة بجوارها ، هذه الشحنة تفرغ من رأس الشخص للأرضى - أيضا عندما يمر التيار فى شيء ما – يولد مجالا مغناطيسا حوله . هذا المجال يقطع نفس الشىء مولدا فيه جهد عكسى وهو ما يسمى بظاهرة الحث Lead Inductance
    إذن لا يوجد شىء خالص ولكن كيف نسمى هذا ملف و ذاك مكثف و تلك مقاومة؟
    ببساطة – الغالب فيها أى إن غلبت المقاومة سميت مقاومة وهكذا
    وهذا ما يفسر أن بعض الدوائر يختل عملها عند الترددات العالية – ولو رجعنا إلى صحيفة الخواص Data Sheet سنجد بند لكل المكونات السابقة يسمى تردد الرنين الحر Self Resonating Frequency وهو التردد الذى بسبب شكل و كيفية تصنيع هذا المكون تظهر خواص الحث والسعة و تسبب رنين كدائرة الرنين العادية
    وهذا أيضا سبب تصنيع المكونات الصغيرة والتى تثبت على السطح بدون أسلاك Surface Mount Components حتى تناسب الترددات التى تصل إلى جيجا هيرتز – ولو نظرنا بداخل مولّف قنوات التليفزيون من الطراز الدوار ستجد أن ملفات القنوات من 5 – 12 عبارة عن نصف دائرة لكل قناة تبدأ من حوالى 6 مم إلى 3 مم !!!
    مقدمة طويلة؟ نعم ولكنها تفسر لنا لماذا عند توصيل مولد ذبذبات لخط نقل قدرة يظهر عليه الجهد والتيار على شكل موجات و القيم عند كل مقطع تختلف عنها عند المقطع التالى – فهو ببساطة الآف من دوائر الرنين المتجاورة و للسهولة سنفترض واحدة لكل وحدة أطوال وهى التى ستحدد مقاومته النوعية و كل خصائصه !
    هل هذا منطقى؟ بمعنى لو أخذت المتر كوحدة و أخذ آخر السنتيمتر و ثالث البوصة سنصل لنفس النتائج؟
    من الغريب أننا سنجد بزيادة الطول سيزيد كل من الحث والسعة و ستظل النسبة ثابتة وهو ما يؤكد كونها المعاوقة المميزة للخط Characteristic Impedance وهى تساوى جذر (الحث ÷ السعة)
    لو كان هناك خطا مثاليا افتراضيا لكان الجهد عند كل نقاطه متساوى ولكن ظاهرة الرنين و تبادل الطاقة بين الحث والسعة تسبب انتظار بناء المجال المغناطيسى و شحن المكثفات و لهذا سنجد أن التأخير هنا يزيد بزيادة الطول بخلاف المقاومة النوعية .
    الآن نحن على استعداد لفهم خطوط نقل القدرة – ولدينا ثلاث حالات للدراسة و ما خلا ذلك هو حالة وسطية بينها
    الحالة الأولى : خط لا نهائى الطول
    الحالة الثانية : خط محدود الطول منتهى بقصر Short Circuit
    الحالة الثالثة : خط محدود الطول منتهى بفتح open Circuit
    أرجو ألا ننسى ما ذكر المرة السابقة عن أن الخط المنتهى بقصر أو فتح – مع الطول الكافى تتغير المعاوقة من قصر أو فتح تدريجيا حتى تصل إلى المعاوقة المميزة Characteristic Impedance وتسمى Zo
    الحالة الأولى :
    الخط اللانهائى الطول – يظهر عندنا بقيمة Zo للخط و لذلك يمكننا أن نقول هى نفس الحالة إن كان خط محدود الطول منتهى بمقاومة بقيمة Zo
    المقاومات والمكثفات على طول الخط تسبب تأخير انتقال الطاقة عبر الخط مما يجعل القيم اللحظية على كل نقطة (مقطع) تختلف و يظهر علي الخط تغيرات على شكل موجات جيبيه وهذه الموجات تسير عبر الخط من البداية نحو النهاية و التى لن تصلها أبدا – فالخط لانهائى – فإن صادف تلك المقاومة Zo المشبهة للخط اللانهائى ستمتص كلها فيها فالطاقة المارة لا تميز بين Zo على شكل مقاومة و Zo على شكل خط !!
    فقط علينا أن نتذكر أن المصدر هو مصدر متردد ومن هنا نشأ التغير اللحظى متناسبا مع تغير المصدر اللحظى ولكن إن وضعنا آفوميتر للقياس – فكما سيقيس المصدر قراءة ثابتة – سيقيس أيضا على طول الخط قياسا ثابتا لا يتغير
    إن كان الخط طويلا جدا ويعانى من الاضمحلال Attenuation ستقل قيمة القراءة كلما ابتعدنا عن المصدر
    هذه هى الحالة المثالية
    Tl00.gif
    و بما أن المعاوقة على طول الخط مقاومة خالصة نطبق قانون المقاومات على كل جزء أو مقطع أو الخط بكامله فقانون أوم لا يفرق
    سيكون الجهد والتيار متزامنين
    ولو تذكرنا أول مقالة سنجد أن ظروف انتقال أكبر قدر من الطاقة لا بد من تساوى معاوقة الخط Zo لمعاوقة مصدر الطاقة Zs
    و قانون أوم يفرض انقسام الجهد بالتساوى بينهما فيكون الجهد على الخط نصف الجهد المتولد فى المصدر
    TL Z0.gif
    ونظرا لأن التيار يمر فيهما معا يكون نصف الطاقة للخط و النصف الآخر مفقود داخل المولد ذاته وهى نقطة هامة جدا لا يجب أن تنسى إطلاقا
    المرة القادمة إن شاء الله سنتحدث عن النوعين التاليين.

    0 Not allowed!



  9. [9]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    الخط المنتهى بقصر Short Circuit Line
    لنفترض الآن خطا ذو طول كبير بما يكفى لنقيس زمن عبور الكهرباء له – ماذا أقصد ؟ كم كيلومتر مثلا ؟ - وهل تأخذ الكهرباء زمن لتسير ؟ - حسنا !!
    المسألة هنا تحوى مفاجأة صغيرة ، هل أنت مستعد ؟ إذن لنعود أدراجنا و نتذكر مم تتركب وحدة الأطوال من خط نقل القدرة.
    كانت مقطع من ملف و مكثف ، إذن سيبنى المجال فى زمن و يشحن المكثف فى زمن و لهذا فإن كل مقطع يسبب تأخير ما . هل تذكر دائرة مقاومة ومكثف ؟ ألم يكن التعبير الشائع لها أن الزمن = م × س ؟ والآن وقد بدلنا المقاومة بملف أليس من المنطقى أم نتوقع زمن مماثل نذكر فيه ل بدلا من م أى الحث بدلا من المقاومة ؟
    لا مجال للعجب إذن وحيث يكون زمن التأخير لكل مقطع = جذر (ل×س) و بافتراض المتر كوحدة
    ولو وضعنا أرقام مثلا 35 ميكرو هنرى / متر مع 300 بيكو فاراد / متر سيكون التأخير حوالى 0.1 ميكرو ثانية
    أى أن خطا بطول 10 متر يعطى 1 ميكرو ثانية و 1 كلم سيعطى 1 مللى ثانية و 1000 كلم سيعطى 1 ثانية أى خط عبر المحيط يعطى 3 إلى 5 ثوانى وهذا يفسر التأخير فى المكالمات الهاتفية بين أن تتكلم و تسمع الرد
    الكهرباء تسير بسرعة الضوء ! من قال هذا ؟ الموجات اللاسلكية فقط ولكن الكهرباء هى حركة إلكترونات والإلكترونات لها كتلة ووزن و تتأثر بالمجالات الكهربية والمغناطيسية وتغير سرعتها وهى تكاد تقارب سرعة الضوء إن سارت كتيار مستمر فى سلك فائق التوصيل حيث لا تعوقها ذرات تحد من سرعتها .
    إذن الطاقة الكهربية يجب أن تسير بسرعة الضوء !!
    حقا ولكن فى الهواء الطلق و لكن متى حشرت داخل خط نقل تأثرت به وقلت السرعة
    وفى الواقع نسبة سرعة الطاقة داخل الخط إلى سرعة الضوء تسمى معامل السرعة وهى من خصائص خطوط نقا القدرة.
    من هنا نتوقع أن تبدأ الطاقة فى العبور من المصدر ، متقدمة نحو نهاية الخط و حتى الآن لا تدرى ماذا هناك و طبعا نحن نحب المثالية و نستخدم مولد له معاوقة مثالية تساوى معاوقة الخط أى أن Zo=Zs مقاومة أومية خالصة .
    هنا سنطبق قانون أوم و يمكن استخدام رموز أو أرقام فلو كان جهد المصدر 100 فولت مثلا سيظهر على الخط نصفها أى 50 فولت متقدمة نحو نهاية الخط الذى إعاقته 50 أوم فيكون التيار فقط واحد أمبير
    فور وصولها نهاية الخط بعد عدة ثوان ستجد أمرا عجبا وهو صفر أوم فجأة!! ماذا يحدث؟ - قانون أوم يقول جهد مقسوم على مقاومة = التيار أى 50 ÷ صفر = مالا نهاية !!! حقا؟؟
    تخيل أحدهم تسلل خلفك ثم أمسك بقميصك بشدة من الخلف دون أن تشعر ثم اصدر صوتا أفزعك لتجرى مسرعا – ماذا سيحدث ؟ هناك نظرتان
    الأولى لحظية محلية عند الحدث أى لحظة بدء العدو بأقصى سرعتك – مالا نهاية
    الثانية شاملة أى أنتما معا من البدء للنهاية
    الأولى : تود الانطلاق بسرعة مالا نهاية و القيد (الملابس والشد وقوة الشخص الخ) تحدك فتكون حركة بسيطة
    الثانية : شاملة فتنطلق لخطوة ثم ترتد بفعل الشد فترتطم به
    وهذا بالضبط ما يحدث
    التيار يريد أن يكون مالا نهاية ولكن فقط واحد أمبير سارت طوال الخط إذن لا بد أن نرسل إشارة مرتجعه لأول الخط نطلب زيادة التيار – هذه الموجة المرتدة تضاف للموجة الأصلية على طول الخط حتى البداية ولكنها ستجد مصدرا مثاليا إعاقته 50 أوم فتمتص هناك و لن يزيد التيار
    نظرا لأن عند نهاية الخط يوجد قصر فعلاقة الجهد والتيار تختل فالتيار موجود والجهد = صفر و الانعكاس يتسبب فى ظهور موجة ثابتة مماثلة لموجة اهتزاز الأوتار الموسيقية

    وإذا نظرنا من آخر الخط عودا للبداية سنجد أن الجزء الأخير هو قطعة من ملف و التيار و الجهد يطابقان حالة الملف و كلما ابتعدنا تدخلت السعات بين الأسلاك لتكون دائرة رنين فيزداد الجهد بدلا من صفر و يقل التيار لتسربه عبر السعات حتى يصل للصفر و يرتفع الجهد أى أن قانون أوم يقول المقاومة = الجهد ÷ التيار = مالا نهاية
    هذا الخط بدأ قصر و لكنه بعد ربع طول موجى انقلب إلى خط مفتوح و تتكرر مرة أخرى ليعود قصر بعد ربع طول موجى وهكذا
    بل الأكثر عجبا أنه من صفر إلى مالا نهاية يمر بكل القيم مرة حثيه ثم سعويه
    هل لهذا الكلام فائدة - بعد كل هذا الحوار !!
    أيضا لو أردت أن تكون مذبذب أو مصدر توليد 1 جيجا هيرتز و تريد تغذيته بمصدر تيار مستمر دون التسبب فى حدوث قصر على الخرج الحل فى خط ربع طول موجى أخره قصر يبدو عند أوله مفتوح
    ماذا لو أردت محول ؟ ( ترانسفورمر ) المحول يكون الحمل على أحد جانبية ذو جهد و تيار ثم يتحول إلى جهد وتيار – المشكلة فى التردد فلن تستطيع عمل محول عند تردد 100 ميجا بسهولة والحل خط ذو طول أقل من ربع طول موجة إعاقته مناسبة بين القيمتين يقوم بالتحويل
    و هناك الكثير مثل مفتاح الهوائيات فى الرادار وخلافة
    معذرة - أطلنا الكلام هذه المرة حتى لا نطيل المرة القادمة عندما نتحدث عن الخط المفتوح أى المنتهى بقطع

    0 Not allowed!


    الصور المرفقة

  10. [10]
    احمد عصام
    احمد عصام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 35
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــكور اخي ماجد عباس جزاك الله الف خير

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML