نبذة تاريخية





استغل الانسان النار منذ عصور ما قبل التاريخ فعرف التدفئة وبمرور الوقت تعلم كيف يستعملها فى الدفايات والمواقد والافران والمراجل وبعد ان كان يستعملها فقط فى الخلاء. وفيما مضى قام الرومان وكذلك الهنود الحمر الذين يقطنون الجزء الشرقى من الولايات المتحدة بإمرار الادخنة الساخنة التى كانت تنبعث من افرانهم تحت ارضية وبين جدران منازلهم للحصول على التدفئة اللازمة لاجسامهم خلال فصل الشتاء وبعد ذلك عندما صنعت المراجل البخارية لتشغيل الالات البخارية بدا الانسان يستغل هذا البخار فى عمليات التدفئة وذلك بتمريرة داخل مواسير.


وفى ايام الصيف الحارة كان الهنود يقومون فى انحاء مختلفة من بلاد الهند بتعليق ستائر مبللة بالماء البارد على فتحات نوافذ وابواب حجرات منازلهم خصوصا الموجودة منها فى اتجاة الريح وذلك لتبديد الهواء الذى يدخل هذة الحجرات وفى عام 1850 جهز البرلمان الانجليزى بوسائل بوسائل التهوية الميكانيكية وفى نفس الوقت قاموا بتركيب مواسير يمر بها البخار وبخاخات يتساقط منها الماء المثلج وذلك لتدفئة وتبريد الهواء الذى تقوم المراوح بدفعة.


فى سنة 1900 قامت شركة ايستمال كوداك الامريكية باستخدام التبريد فى تجفيف الهواء داخل مصانعها.


فى سنة 1910 قدم ويليس كاريير بحثين عن اجهزة تكييف الهواء والمعادلات السيكرومترية وكانت البداية الحقيقية.


فى سنة 1920 استخدم التبريد فى عمليات التكييف فى المسارح وبعض المبانى العامة والمحلات التجارية ثم استخدم بعد ذلك فى النواحى الصناعية.


ومع مرور الوقت تعددت الابحاث والتجارب وعمليات التطوير المستمر لاجهزة التبريد والتكييف.


بسم اللة الرحمن الرحيم
وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً
صدق اللة العظيم