أشكر مشرفنا العظيم نهر النييل الذي من خلال رده الأخير توصلنا لنتائج أكثر في هذا الموضوع و هي البرامج التثقيفية و من هذه النقطة يجب التفكير في أسلوب توصيل هذه البرامج لرجل الشارع و للطفل

فالتلفزيون لا يمكن من خلاله تحقيق هذه الغاية لأن تأثير المادة الإعلامية الهابطة و الكروية فيه هي الأقوى لأن مالكي القنوات يفكرون في المكاسب المادية بأي طريقة

الندوات فالمشكلة أكبر نتيجة وجود عداء فطري بين رجل الشارع و الثقافة و مفرداتها من كتب و برامج تعليمية و ندوات

فنحن من هنا يجب علينا التفكير في طرق لتوصيل مادتنا الإعلامية المعمارية للرجل العادي ( هذا طبعاً بجانب تفعيل دور الجمعيات الأهلية المعمارية )

كما أتمنى من الأعضاء المشاركة في هذا الموضوع عسانا نصل لنتائج أكثر و أفضل تعود على العمارة و المعماريين بكل الخير

و اتوجه بالشكر للمهندسة مروة صاحبة الموضوع و كل المشاركين و إلى لقاء قريب