دورات هندسية

 

 

قالوا وقلنا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 13 من 13
  1. [11]
    م\أشرف
    م\أشرف غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 61
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    قالوا: إن الإسلام يهدف إلى تطهير العلاقات بين الجنسين عبر التربية لا عن طريق سد الذرائع والحجز بين الجنسين أو حبس النساء في البيوت .. فهذا يؤدي لاكتئاب !!

    فقلنا: القول بأن تعويل الإسلام في تحقيق أهدافه وقيمه في تطهير العلاقات بين الجنسين من التحلل والفساد إنما يقوم فقط على التوعية والتربية العقائديتين وإشاعة أجواء الطهر والعفة والتعاون على الخير…؛ قول غير سديد ولا دقيق.
    لا شك أن التوعية الإيمانية والتربية العقدية والتعاون على الخير هي من وسائل الإسلام الأساسية في تطهير العلاقات بين الجنسين من التحلل والفساد. غير أن شريعة الإسلام لم تَكل الناس إلى ضمائرهم فقط التي قد تهن، ولا إلى نفوسهم التي قد تضعف، ولكنها سَنَّت تدابير وإجراءات وقائية ترد هذه الضمائر إلى الاستقامة إذا نزعت إلى التمرد، وتغلق على النفوس مداخل الشيطان وتوصد مسارب الفساد إذا استشرفت هذه النفوس للفتن ولم ترتدع بوازع الإيمان والتقوى.
    أمثله:
    منع الاختلاط بين الجنسين، وتحريم الخلوة بالمرأة الأجنبية، وتحريم التبرج وإظهار الزينة، والأمر بغض البصر، وتحريم الخضوع بالقول، وتحريم سفر المرأة بغير محرم، وتحريم الدخول إلى بيوت الآخرين بغير إذن… كل هذه الأشياء تعتبر من الوسائل التي تغلق على النفوس مداخل الشيطان و هذا هو مبدأ سد الذرائع في الإسلام .
    إن التوعية والتربية العقديتين وإشاعة أجواء الطهر والعفة والتعاون على الخير في العلاقات البشرية لا يكفي في تطهير العلاقات بين الجنسين من التحلل والفساد، ما لم ينضم إليه سد جميع أبواب الفتن وذرائع الفساد.
    فنحن لا نعارض توعية الجنسين وتربيتهما تربية إسلامية عقدية، وإشاعة قيم الطهر والخلق والفضيلة…، وإنما نعارض استغناء النساء بذلك عن القرار في البيوت والبعد عن الاختلاط بالرجال الأجانب في مجالات العمل والتعليم ونحوهما. فنقصان التربية العقدية والقيم الخلقية من أحد الجنسين كاف في وقوع الفتنة عند اختلاطهما، فنحن نخاف كلاً منهما على الآخر ولا نرد الشبهات التي تساورنا وإن ردها غيرنا، وماذا يسعنا أن نقول عنا بعد ما قال نبي الله ورسوله يوسف عليه السلام (وما أُبرئُ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء) ، ولله در الشريف الرضي حينما قال:


    لا العف عفٌ حينَ تمْلكُ لُبَّهُ تِلكَ اللِّحاظُ ولا الأمِينُ أمينُ



    ومن جرَّاء ذلك لزم أن لا تسنح أي فرصة للجنسين وأن تسد طرقها، وفرض الحجاب ومنع الاختلاط من هذه الوسائل .

    فقالوا:
    و لكن.. قرار النساء في البيوت هو السجن بحق أليس هذا ظلماً ؟؟

    فقلنا:
    إن الله لا يظلم أحدا ..( وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )


    اعتبار قرار النساء في البيوت أنه بمثابة تحويل هذه البيوت إلى سجون للنساء والحكم عليهن جميعاً بما حكم به اللاتي أتين الفاحشة، هذا الاعتبار ينطوي على استخفاف بحكم الله ورسوله، وفيه تضليل محض، لأنه وإن كان الأصل هو قرار المرأة في بيتها، فإن الإسلام يُجيز لها الخروج منه عند الحاجة إلى ذلك مع الالتزام بالحجاب الشرعي واجتناب مخالطة الرجال، فيجيز لها مثلاً الخروج لزيارة الوالدين، ولصلة الأرحام، وللحج مع محرم، ولطلب علم، ولمراجعة طبيب، وللإدلاء بشهادة لدى القاضي، ولأداء الصلوات في المسجد إذا أُمنت الفتنة، ولقضاء حاجة مشروعة لا تقضى إلا بوجودها ونحو ذلك.
    انتهت الشبهه بفضل الله وبقي أن أشكر موقع صيد الفوائد الذي نقل لنا هذه الشبه والرد عليها فما كان هذا إلا بعض الإقتباسات موجودة في كتاب أختاة متي الإلتزام بتصريف يسير أسأل الله أن ينفع بها وصلي الله علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم .
    رابط الكتاب علي موقع صيد الفوائد
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=93&book=1887

    الخير كل الخير في اتباع السلف والشر كل الشر في اتباع الخلف .

    0 Not allowed!



  2. [12]
    م\أشرف
    م\أشرف غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 61
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    قال لي صاحـبي أراك غريبـــاً ***** بيــن هــذا الأنام دون خليلِ
    قلت : كلا ، بــل الأنـامُ غريبٌ ***** أنا في عالمي وهذي سـبيلي

    0 Not allowed!



  3. [13]
    مهندس مصر
    مهندس مصر غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 183
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 34
    ما شاء الله موضوع رائع
    بارك الله فيك اخى الكريم

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML