دورات هندسية

 

 

معذرة...... صديقي.......

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية عبدالرحمن الحربي
    عبدالرحمن الحربي
    عبدالرحمن الحربي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Aug 2004
    المشاركات: 26
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    معذرة...... صديقي.......

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا تعلمون كم اشتقت للكتابه بهذا المنتدى ولكني اليوم أعود بموضوع اتمنى ان ينال اعجابكم فإلى هناك...............................

    اخواني واخواتي ماهي الصداقة؟ وما هي المعايير لاختيار الصديق؟ وما هي حدود الصداقة؟ وهل هناك أخطاء قاتلة ( fetal mistake) لا يمكن التجاوز عنها؟

    المضحك في الأمر ان الذي أتى بهذه الأسئلة هو موضوع الاخ نبراس عن المبتعثين في برنامج خادم الحرمين الى الخارج.....

    حقيقة انتابتني الغبطة لهم و في نفس الوقت فرحت لهم وفرحت لوطني على أمل الاستفادة من العلم والخبرة اللذان سيحظيان بهما بعد العودة الحميدة ان شاء الله.

    واننتابني شعور بالحماس على أمل اللقاء بهم هناك بالخارج في قادم السنين فأنا ما زلت في الرابعة والعشرين.

    عموما لنرجع لبرنامج خادم الحرمين....
    فبينما اطالع الاسماء لعلي اجد اسما هنا اعرفه, وجدت اسماء كثيرة لا زلت على اتصال بهم واخرى انقطعت بنا الأسباب من زمن ليس بيسير, الى أن استوقفني احد الأسماء!!!!

    لقد كان اسم صديق قديم, فلم تتمالك عيني نفسها وذرفت دمعتان مصحوبة بنشوة في القلب, لا أدري أهي نشوة الذكريات الجميلة أم هي نشوة الغبطة لذلك الصديق, أم هي دموع اعتراف ان دوام الحال من المحال.

    ثم أخذتني الذكريات اعشر سنين للوراء , كنت حينها في الربيع الرابع عشر من العمر.
    و تعرفون يبدأ الفتى في ذلك العمر بإضافة مزيد من الأشخاص لدائرة حياته علاوة على العائلة.
    عموما كان لدي العديد من الأصدقاء منهم المميز ومنهم العادي ومنهم ما دون ذلك في المدرسة وفي حارتنا القديمة والمسجد وغير ذلك.

    عموما كان ذلك الصديق مختلفا عن الجميع ( عفوا لم يكن أصبح صديقي بعد) كنا جميعا هدفنا هو قضاء الأوقات الممتعة وعمل مواقف طريفة هزلية ولعب الكرة والكمبيوتر وغيره, كان يضحك قليلا ثم يذهب لان كثرة الضحك تميت القلب.
    كان ذكيا جدا قلما وجد له نظير رغم ان علاماتي تفوق علاماته!! وقد شدني بشدة لأني أعشق الذكاء!
    كان أمينا و صادقا في أحرج المواقف وكلما أحس بأن الكذب أصبح هو السبيل الوحيد للنجاة من المشكلة كلما ازداد تمسكا بالصدق!
    عموما لم يمضي عام الا وقد اصبح أعز صديق لدي وكبرت صداقتنا يوما بعد يوم...
    مرت الأيام وكنت أنال الثناء من الجميع على أخلاقي ومستواي العلمي ولكني كنت انتظر ذلك من صديقي لأنه هو التقييم الحقيقي والأقرب للواقع أو عين الصقر بلغة عاشقين كرة المضرب.
    أخبرته ذات يوم بأنه يحق لبلاد الحرمين ان تفخر ان لديها ابن مثلك عندها فاجأني بأنه ليس سعودي بل هو من بلاد جذور العرب اليمن!! حزنت كثيرا لمعرفتي بأننا سوف نفترق بالجامعة و لكنه بث في قليل من الأمل عندما أخبرني بان أمه سعودية.
    مرت الشهور والسنين وها أنا قد أصبحت باخر سنة في الثانوي وقد أحاط بي الأصدقاء خفيفين الظل المرحين ( الكوول بلغة شباب اليوم ) وقد طوت أيامي ذلك الصديق القديم الذي لم يستطع الصمود أمام أيامي المولعة بحب المرح والخروج وقضاء الأوقات الممتعة. مع العلم انه يتمتع بروح خفيفة على قلوب الجميع ومرح ولكنه مقل في ذلك و هو محق فكلما اعطيت القليل من الشيء كلما زادت قيمته في عيون الاخرين.

    و أتممت الثانوية العامة بمعدل عال جدا و دخلت الجامعة والحمد لله أتممتها بفضله.
    والان طبعا تغير تفكيري كثيرا فلم تعد المتعة والخروج هي هاجسي , ولم تعد أصلا تأتيني المتعة من الضحك والخروج مع الأصدقاء خفيفي الظل لان لكل سن أحكامه.

    عندها فكرت كثيرا من يصادق المرء؟
    هل يصادق من يرضي طموحه؟ ام يصادق الذين يحبونه؟
    أعتقد ان على المرء ان يصادق من يرضي طموحه, من يعلي همته ويعلي مكانته في الحياة, من ييثبته اذا ما تارجح وسقط
    نعم يصادق المميزون في الحياة ذوو المكانات العالية مع تقديم الاحترام الكامل لمن يحبونه , يعطيهم قدرا مناسبا من وقته وحبه ولكن لا يضعهم رقم واحد في حياته اذا لم يستحقون ذلك بصفاتهم وقدراتهم.
    بمعنى ان من احبك ووضعك رقم واحد كصديق ليس لزاما عليك ان تضعه كذلك الا لو استحقها بأخلاقه ونحوه.....

    نظرت يوما وانا في الثانوية حولي ولم أجد صديقي القديم حينها تساءلت كيف حالت الأيام بيننا حتى اصبحنا بالكاد زملاء علما باننا كنا ما زلنا في نفس الفصل؟
    أتتني الأيام بالجواب المرير.. نعم قد أكون أكثر من أحب هذا الصديق ولكني لست الأفضل في نظره برغم أنني مميزا في عيون الكثيرين
    وبالتزامن ايضا غابت عن عيناي لحظة الحقيقة فلم تعد تستهويني احاديثه المليئة بالحكم والنقد البناء والنصائح..
    فكلانا زهد في الاخر من غير ان ندرك ذلك..



    عموما ذهب صديقي القديم في حياته ومضيت أنا أيضا قدما في حياتي ولكنه ترك لي ذكريات جميلة والأهم من ذلك علمني من أصادق وأن الضحك والمتعة حالة قصيرة جميلة مؤقتة تخلف ورائها حالات طويلة من الفراغ والغموض

  2. [2]
    البه الميكانيكي
    البه الميكانيكي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 97
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مرحبا بعودتك اخي عبد الرحمن
    اهديك هذا المقطع
    http://download.media.islamway.com/several/173/04.rm

    0 Not allowed!


    dont say to your god ihave abig problem , instead say to your problem i have a big god

  3. [3]
    نورة0
    نورة0 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية نورة0


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,449
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    مرحبا بك من جديد اخا كريما لنا فى هذا الملتقى
    ونشكر لك مشاركتك لنا مشاعرك الجميلة تجاه صديقك
    بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML