دورات هندسية

 

 

قضية دوران الارض ما بين التفسير الديني و التفسير العلمي .... نقاش مفتوح

صفحة 3 من 15 الأولىالأولى 1 2 34 5 6 7 13 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 150
  1. [21]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اجماع الصحابة وائمة السلف على ثبات الارض




    لقد اجمع الصحابة في فهمهم للقران وتفسيرهم له ان الارض ثابتة لاتدور

    ولم يحدث ان ظهر في زمان الصحابة من خالف هذه النظرية والتي اجمع

    عليها بعدهم ائمة السلف الصالح حتى علماءنا في الزمن الحالي فلو

    وجد في القران اي دليل على حركة الارض لفهمه وعرفه الصحابة وهم

    اعلم الناس بالقران واكثر ادراكا لمعانيه فل من المعقول ان الصحابة لم

    يدركو وجود الدوران للارض بالقران ولم يشيرو اليه ابدا بل اشارو الى

    دوران الشمس .

    وهذه بعض اقول الصحابة وائمة السلف والعلماء المعاصرين في هذه

    المسالة :-




    1- الصحابي الجليل عبدالله بن عباس :-



    من المعروف ان الصحابي الجليل عبدالله بن عباس هو ترجمان القران

    واكثر ادراكا وفهما لمعانيه وقد ذكر رضي الله عنه في تفسيره لاية

    والشمس تجري لمستقر لها ( الشمس بمنزلة الساقية تجري بالنهار في

    السماء في فلكها فإذا غربت جرت بالليل في فلكها تحت الارض حتى

    تطلع من مشرقها قال : وكذلك القمر . رواة ابن ابي حاتم بإسناد صحيح.


    2- الامام ابن القيم


    ذكر ابن القيم في كتابه مفتاح دار السعادة :-

    (ثم تامل الحكمة من طلوع الشمس على العالم كيف قدره العزيز العليم سبحانه فإتها لو كانت في موضع من السماء فتقف فيه ولاتعدوه لما وصل شعلعها إلى كثير من الجهات لأن ظل احد جوانب كرة الارض يحجبها عن الجانب الاخر وكان يكون الليل سرمدا على من لم تطلع عليهم . والنهار سرمدا على من هي طالعة عليهم فيفسد هؤلاء وهؤلاء ، فاقتضت الحكمة الالهية والعناية الربانية أن قدر طلوعها من أول النهار فتشرق على من قابلها من الافق الغربي ثم لاتزال تدور وتغشى جهة بعد جهة حتى تنتهي الى المغرب فتشرق على مااستتر عنها في أول النهار فيختلف عندهم الليل والنهار فتنتظم مصالحهم .) انتهى

    فلما تبين انه يتم تعاقب الليل والنهار والارض ثابتة وذلك بدوران الشمس

    عليها عكس نظرية الكشاف والكرة الدائرة. اجعل الكرة ثابتة والضوء هو

    الذي يدور عليها تظهر لك الحقيقة .



    3- الامام القرطبي:-


    قال القرطبي في تفسيره عند قوه تعالى( وهو الذي مد الارض وجعل

    فيها رواسي وانهارا) الاية . قال والذي عليه المسلمون واهل الكتاب

    القول بوقوف الارض وسكونها ومدها وأن حركتها إنما تكون في العادة

    بزلزلة تصيبها. وقد اثبت اجماع المسلمين وأهل الكتاب على ثباتها.

    4- الشيخ عبدالقادر الاسفرائيني :-


    ذكر الشيخ في كتابه (الفرق بين الفرق) وأجمعوا- يعني اهل السنة-

    على وقوف الارض وسكونها وأن حركتها إنما تكون في العادة بعارض

    يعرض لها من زلزلة ونحوها خلاف قول من زعم من الدهرية أن الارض

    لاتهوي ابدا



    5- فضيلة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله:-


    من اوائل من اصدر فتواه في هذه المسالة واثبت بان الارض ثابتة لاتدور

    وله في ذلك كتاب الأدلة النقلية و الحسية على جريان الشمس وسكون

    الأرض وإمكان الصعود للكواكب ومما ذكره في كتابه :-

    (نشرت الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد بالرياض في عام 1402 هـ/1982م كتاباً من تأليف الشيخ بن باز يقول فيه : (أجمعت آراء السلف من أمثال شيخ الإسلام ابن تيمية وابن كثير وابن القيم الذين أجمعوا على ثبوت الأرض ).من هنا: إنَّ القول بأن الشمس ثابتة وأن الأرض دائرة هو قولٌ شنيعٌ ومنكر ، ومن قال بدوران الأرض وعدم جريان الشمس فقد كفر وضل ، ويجب أن يستتاب فإن تاب وإلا قتل كافراً مرتداً ، ويكون ماله فيئاً لبيت مال المسلمين"

    وأضاف ابن باز بأنه كان من جملة الناس الذين شاهدوا بعيونهم وأبصارهم سير الشمس وجريانها في مطالعها ومغاربها قبل أن يذهب نور عينيه وهو دون العشرين ، وأكد أن الشمس سقفها ليس كروياً كما يزعم كثير من علماء الهيئة الضالين ، وإنما هي قبة ذات قوائم تحملها الملائكة وهي فوق العالم مما يلي رؤوس الناس، و أنه لو كانت الشمس ثابتة لما كان هناك فصول أربعة ولكان الزمان في كل بلد واحد لا يختلف.

    وقد نصَّ في كتابه على (أن كثيراً من مدرسي علوم الفلك ذهبوا إلى القول بثبوت الشمس ودوران الأرض وهذا كفرٌ وضلال وتكذيبٌ للكتاب والسنة وأقوال السلف ،وقد اجتمع في هذا الأمر العظيم النقل والفطرة وشاهد العيان فكيف لا يكون مثل هذا كافراً)، وقد حجَّهم ! بقوله (لو أن الأرض تتحرك لكان يجب أن يبقى الإنسان على مكانه لا يمكنه الوصول إلى حيث يريد ، لذلك فالقول بهذه المعلومات الطبيعية وتدريسها للتلاميذ على أنها حقائق ثابتة يؤدي إلى أن يتذرع بها أولئك التلاميذ على الإلحاد حتى أصبح كثير من المسلمين يعتقدون أن مثل هذا الأمر من المسلمات العلمية).وكذلك استدل بأنَّه (لو كانت الأرض تدور كما يزعمون لكانت البلدان والأشجار والأنهار لا قرار لها ، ولشاهد الناس البلدان المغربية في المشرق والبلدان المشرقية في المغرب ، ولتغيرت القبلة على الناس لأن دوران الأرض يقتضي تغيير الجهات بالنسبة للبلدان والقارات هذا إلى أنه لو كانت الأرض تدور فعلاً لأحسَّ الن اس بحركة كما يحسون بحركة الباخرة والطائرة وغيرها من المركوبات الضخمة ).ووصف المسلمين الذين يؤمنون بكروية الأرض بأنهم يتبعون كلَّ ناعق يريد أن يفسد عقيدة المسلمين بأنهم بعيدون عن استعمال عقولهم وأنهم أعطوا قيادهم لغيرهم فأصبحوا كبيهمة الأنعام العجماء بعد أن فقدوا ميزة العقل.

    وقد خلص ابن باز إلى أن (القائل بدوران الأرض ضال قد كفر وأضل كذَّب القرآن والسنة ، وأنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل كافراً مرتداً ويكون ماله فيئاً لبيت مال المسلمين) .اليكم مقاطع مما ذكره ابن باز في كتابه المسمى ي ( الأدلة النقلية و الحسية على جريان الشمس و سكون الأرض و إمكان الصعود إلى الكواكب ) من مطبوعات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1395 هجرية : قال ابن باز في كتابه المذكور في الصفحات التالية : (ص23) و كما أن هذا القول الباطل - يقصد ثبوت الشمس ودوران الأرض- مخالف للنصوص فهو مخالف للمشاهد المحسوس و مكابرة للمعقول والواقع لم يزل الناس بسلميهم وكافرهم يشاهدون الشمس جارية طالعة و غاربة ويشاهدون الأرض قارة ثابتة و يشاهدون كل بلد و كل جبل في جهته لم يتغير من ذلك شيء ، ولو كانت الشمس تدور كما يزعمون لكانت البلدان والجبال و الأشجار و الأنهار والبحار لا قرار لها و لشاهد الناس البلدان المغربية في المشرق والمشرقية في المغرب ولتغيرت القبلة على الناس حتى لا يقرّ لها قرار و بالجملة فهذا القول فاسد من

    وجوه كثيرة يطول تعدادها .

    (ص24 ) ثم هذا القول مخالف للواقع المحسوس فالناس يشاهدون الجبال في محلها لم تسيّر فهذا جبل النور في مكة في محله وهذا جبل أبي قبيس في محله وهذا أُحــد في المدينة في محلّه و هكذا جبال الدنيا كلها لم تسيّر و كل من تصور هذا القول يعرف بطلانه وفساد قول صاحبه و أنه بعيد عن استعمال عقله وفكره قد أعطى القياد لغيره كبهيمة الأنعام فنعوذ بالله من القول عليه بغير علم و نعوذ بالله من

    التقليد الأعمى الذي يردي من اعتنقه و ينقله من ميزة العقلاء إلى خلق البهيمة العجماء .ص 39 ) ثم الناس كلهم يشاهدون الشمس كل يوم تأتي من المشرق ثم لا تزال في سير و صعود حتى تتوسط السماء ثم لا تزال في سير ، وانخفاض حتى تغرب في مدارات

    مختلفة بحسب اختلاف المنازل و يعلمون ذلك علما قطعيا بناء على مشاهدتـهم و ذلك مطابق لما دل عليه هذا الحديث الصريح –حديث سجود الشمس- والآيات القرآنية ولا ينكر هذا إلا مكابر للمشاهد المحسوس و مخالف لصريح المنقول و أنا من جملة الناس الذين شاهدوا سير الشمس و جريانها في مطالعها و مغاربها قبل أن يذهب بصري و كان سني حين ذهاب بصري تسعة عشر عاما و إنما نبهت على هذا ليعلم القراء أني ممن شاهد آيات السماء والأرض بعيني رأسه دهرا طويلا والله المستعان وبالجملة فالأدلة النقلية والحسية على بطلان قول من قال إن الشمس ثابتة أو قال إنها جارية حول نفسها كثيرة متوافرة و قد سبق الكثير منها فراجعه ان شئت . والنتيجة

    هي : (ص23 ) فمن زعم خلاف ذلك وقال إن الشمس ثابتة لا جارية فقد كذّب الله و كذّب كتابه الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد".

    " ومن قال هذا القول فقد قال كفرا و ضلالا لأنه تكذيب لله ، وتكذيب للقرآن و تكذيب للرسول (ص) لأنه عليه الصلاة والسلام قد صرح في الأحاديث الصحيحة أن الشمس جارية وأنها إذا غربت تذهب و تسجد بين يدي ربها تحت العرش كما ثبت ذلك في الصحيحين من حديث أبي ذر -رضي الله عنه -وكل من كذب الله سبحانه أو كذب كتابه الكريم أو كذب رسوله الأمين عليه الصلاة والسلام فهو كافر ضال مضل يستتاب فإن تاب وإلا قتل كافرا مرتدا و يكون ماله فيئا لبيت مال المسلمين كما نص على مثل هذا أهل العلم . )

    0 Not allowed!



  2. [22]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    6- فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين:-


    وهو من الذين يدافعون عن ثبات الارض وله في ذلك فتوى وهذا نصها

    ( الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التوحيد والعقيدة
    السؤال: رسالة المستمع ع. ف. أبو صالح يقول فضيلة الشيخ أرجو إفادتي يا فضيلة الشيخ محمد وفقكم الله بما يحبه ويرضاه هل صحيح أن للأرض حركتين أم لا وهل في ذلك آيات تدل على ذلك أم العكس ثم أفيدوني أين توجد الجنة والنار وهل هناك آيات دالة على ذلك وفقكم الله لكل خير ونفع بعلمكم جميع المسلمين وأخيراً يا فضيلة الشيخ أخبرك بأنني أحبك في الله كثيراً وأنا من الذين يستمعون لكلامك كثيراً سواء في الأشرطة أو من برنامج نورٌ على الدرب ومن الذين يقرأ ون ما تكتب في الكتب فلكم مني جزيل الشكر بعد شكر الله عز وجل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ع. ف. ض. آل صالح.
    الجواب

    الشيخ: الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين ثم إني أشكر الأخ السائل على محبته لي في الله وأرجو الله سبحانه وتعالى أن يكون ذلك حقيقةً وأني ممن يحبُ ويُحب في الله عز وجل وأسأل الله تعالى أن يحبه كما أحبني فيه وأقول له ولمن يستمعوا إلى كلامي إن من أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله فعلى الإنسان أن تكون محبته تابعةً لمحبة الله ورسوله أي بأن يحب ما يحب الله ورسوله من الأقوال والأعمال والأحوال والأزمان والأمكنة والأشخاص حتى يكون من أولياء الله عز وجل الذين يحبهم ويحبونه أما ما يتعلق بسؤاله فإنه سأل عن عدة أشياء سأل هل للأرض حركتان أم لا وهل في آياتٍ تدل على ذلك أما العكس فأقول إن البحث في هذا من فضول العلم وليس من الأمور العقدية التي يجب على الإنسان أن يحققها ويعمل بما تقتضيه الأدلة ولهذا لم يبين هذا الأمر في القرآن الكريم على وجهٍ صريح لا يحتمل الجدل فمن الناس من يقول إن للأرض حركتين حركة تختلف بها الفصول وحركة أخرى يختلف بها الليل والنهار ويقول إن قول الله تعالى (وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم) يدل على ذلك ووجه الدلالة عنده أن نفي الميدان دليلٌ على أصل الحركة إذ لو لم يكن أصل الحركة موجوداً لكان نفي الميدان لغواً من القول لا فائدة منه ويقول إن هذا دالٌ على كمال قدرة الله أن تكون هذه الأرض وهي هذا الجرم الكبير تتحرك بدون أن تميد بالناس وتضطرب مع أن الله عز وجل إذا شاء حركها فحصلت الزلازل والخسوفات ومن العلماء من يقول الأرض لا تتحرك بل هي ثابتة لقوله تبارك وتعالى (أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور) أي تضطرب ولقوله تعالى (الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً) ولأن الله تعالى جعل الأرض قراراً يقر الناس عليه وهذا ينافي أن تكون لها حركة و أياً كان هذا أو هذا فإن إشغال النفس بمثل ذلك ليس فيه كبير فائدة فيقال إن كانت تتحرك وهي في هذا القرار التام فهذا دليلٌ على تمام قدرة الله عز وجل وإن كانت لا تتحرك فالله تعالى هو الذي خلقها وجعلها ساكنةً لا تتحرك لكن الشيء الذي أرى أنه لا بد منه هو أن نعتقد أن الشمس هي التي تدور على الأرض وهي التي يكون بها اختلاف الليل والنهار لأن الله تعالى أضاف الطلوع والغروب إلى الشمس فقال عز وجل (وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال) فهذه أربعة أفعال أضيفت كلها إلى الشمس إذا طلعت وإذا غربت تزاور تقرض كلها أفعال أضيفت إلى الشمس والأصل أن الفعل لا يضاف إلا إلى فاعله أو من قام به أي من قام به هذا الفعل فلا يقال مات زيدٌ ويراد مات عمرو ولا يقال قام زيدٌ ويراد قام عمرو فإذا قال الله (وترى الشمس إذا طلعت) ليس المعنى أن الأرض دارت حتى رأينا الشمس لأنه لو كانت الأرض هي التي تدور وطلوع الشمس يختلف باختلاف الدوران ما قيل إن الشمس طلعت بل يقال نحن طلعنا على الشمس أو الأرض طلعت على الشمس وكذلك قال الله تبارك وتعالى في قصة سليمان (إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت) أي الشمس (بالحجاب) ولم يقل حتى توارى عنها بالحجاب وقال النبي عليه الصلاة والسلام لأبي ذر عند غروب الشمس أتدري أين تذهب قال قال الله ورسوله أعلم قال (فإنها تذهب فتسجد تحت العرش) فأضاف الذهاب إلى الشمس فظاهر القرآن والسنة أن اختلاف الليل والنهار يكون بدوران الشمس على الأرض وهذا هو الذي يجب أن نعتقده ما لم يوجد دليلٌ حسيٌ قاطع يسوغ لنا أن نصرف النصوص عن ظواهرها إلى ما يوافق هذا النص القاطع وذلك لأن الأصل في أخبار الله ورسوله أن تكون على ظاهرها حتى يقوم دليل قاطع على صرفها عن ظاهرها لأننا يوم القيامة سنسأل عما تقتضيه هذه النصوص بحسب الظاهر والواجب علينا أن نعتقد ظاهرها إلا إذا وجد دليلٌ قاطع يسوغ لنا أن نصرفها عن هذا الظاهر هذا هو الجواب عن السؤال الأول وأما قوله أفيدوني أين توجد الجنة والنار فالجواب عليه أن نقول الجنة في أعلى عليين والنار في سجيل وسجيل في الأرض السفلى كما جاء في الحديث الميت إذا احتضر يقول الله تعالى اكتبوا كتاب عبدي في سجيل في الأرض السفلى وأما الجنة فإنها فوق في أعلى عليين وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أن عرش الرب جل وعلا هو سقف جنة الفردوس جعلنا الله تعالى من أهلها ).

    وهذا رابط الفتوى من موقع الشيخ

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1256.shtml


    وستجد في هذا الرابط تسجيلا صوتيا لراي الشيخ حول الربط بين دوران

    الارض وقوله ( امن جعل الارض قرارا)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/soun...le_16287.shtml






    7- الشيخ عبدالكريم صالح الحميد :-


    وهو من مشائخ بريدة والمعروفين بزهده ومؤلفاته والشيخ عبدالكريم

    الحميد يعتبر اكثر من دافع عن مسالة ثبات الارض ورد على جميع

    الشبهات بالتفصيل من القران والسنة والعلم الحديث وله في ذلك مؤلفه

    (هداية الحيران في مسالة الدروان) والذي حوله من كتيب صغير الى

    كتاب ضخم متوسعا في رده على من زعم بدوران الارض وانصح كل من

    لديه شبهة او اراد التوسع في فهم المسالة بالرجوع لكتاب الشيخ ففيه

    كل مايبحث عنه اخي القارئ من معلومات عن هذه المسالة .

    8- الشيخ عبدالله الدويش:-

    فقد ذكر في كتيبه المورد الزلال في التنبيه على أخطاء الضلال

    ص196-198 : ( قوله – قطب - لو كانت الأرض لا تدور حول نفسها في مواجهة الشمس ما تعاقب الليل والنهار ، يقال هذا القول بناء منه على أن الشمس ثابتة ومعلوم أن هذا القول باطل بل كفر لأن الله تعالى يقول {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا }(يس/38) وقال تعالى مخبراً عن إبراهيم أنه قال {فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنْ الْمَغْرِبِ}(البقرة/258) .- لاحظ أن هاتين الآيتين لهما تفسير يتوافق مع حقائق العلوم الطبيعية - الوجه الثاني قوله لو دارت الأرض حول نفسها أسرع مما تدور لتناثرت المنازل الخ ، هذا باطل والأرض ثابتة لا تتحرك كما قال تعالى {أَمَّنْ جَعَلَ الأَرْضَ قَرَارًا}(النمل/61) قال ابن كثير أي قارة ساكنة ثابتة لا تميد ولا تتحرك بأهلها ولا تنجرف بـهم فإنـها لو كانت كذلك لما طاب عليها العيش والحياة بل جعلها من فضله ورحمته مهادا وبساطا ثابتة لا تتزلزل ولا تتحرك . الوجه الثالث قوله وجرت الأرض في مدارها حول الشمس في دائرة الشمس مركزها ، كلام باطل بل الأرض هي المركز كما ذكره شيخ الإسلام في الرسالة العرشية ).

    ثم يقول : ( قوله إذن لاختلفت الفصول ولم يدر الناس ما صيف ولا شتاء وما خريف ولا ربيع . جوابه أن يقال إن معرفة الفصول بدوران الشمس وثبوت الأرض لا بدوران الأرض وثبوت الشمس فإن هذا القول رد للكتاب والسنة .



    9- الشيخ الدكتور ابو بكر الجزائري:-

    وقد سمعتها بنفسي له في احد دروسه بالمدينة عندما سئل عن دوران

    الارض فاجاب لو الارض تدور لتغير مكاني هذا .


    هذا خلاصة اراء العلماء في هذه المسالة .






    معلومة للتوضيح


    ولايضاح فتوى الشيخ ابن باز وابن عثيمين والرد على كل من اتخذ من ردهم اسلوبا لمحاربتهم فهذا الرابط فيه فتوى توضح ان الشيخين ابن باز وابن عثيمين قاما بتكفير من ادعى ثبوت الشمس ولم يقوما بتكفير من ادعى دوران الارض .

    وهذا نص الفتوى

    (رقم الفتوى : 59419
    عنوان الفتوى : ابن باز وابن عثيمين ودوران الأرض والشمس
    تاريخ الفتوى : 18 محرم 1426 / 27-02-2005
    السؤال



    أصحيح أن الشيخين ابن باز وابن العثيمين رحمة الله عليهما أفتيا بعدم دوران الأرض وأن الشمس التي تدور حول الأرض ومن قال غير ذلك فقد كفر؟ وإن كان صحيحا كيف يمكن أن يسمح علماء أجلاء كابن باز وابن العثيمين المسموعين في العالم أن يجعلون شبهة كهذه على القرآن الذي لا يتضارب مع العلم؟

    أفيدونا جزاكم الله خيرا.

    الجواب




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالعلامتان ابن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما عالمان شامخان من علماء العصر الأجلاء الحريصين على نصرة الحق وقمع الباطل والبدعة والضلال ونشر عقيدة السلف الصالح. وأما ما نسب إليهما من تكفيرمن قال بدوران الأرض فإنه من التلفيق والكذب والطعن فيهما،
    وقد رد العلامة ابن باز على من ادعى ذلك فقال: أما ما نشرته عني مجلة السياسة من إنكاري هبوط الإنسان على سطح القمر وتكفير من قال بذلك أو قال إن الأرض كروية أو تدور فهو كذب بحت لا أساس له من الصحة، كما أني قد أثبت في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم ما يدل على إثبات كروية الأرض أما دورانها فقد أنكرته.. ولكني لم أكفر من قال به وإنما كفرت من قال إن الشمس ثابتة غير جارية لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن والسنة المطهرة. اهـ. وكذلك نفى العلامة ابن عثيمين دوران الأرض ولم يكفر من قال به كما في فتاواه. والسبب في عدم قولهم بدوران الأرض هو عدم صحة الدليل النقلي عندهما في ذلك بالإضافة إلى ظنهم أن إثبات دوران الأرض مجرد نظريات قابلة للنقض. ولا شك أن دوران الأرض حول نفسها ثم حول المجموعة الشمسية بأكملها حول المجرة أصبح حقيقة علمية ثابتة، وراجع الفتاوى ذات الأرقام: 12870، 26538، 22383. واعلم رحمك الله أنه ليس من شرط العالم أن لا يخطئ والكمال عزيز فلا نغلوا فيهما وندعي لهما العصمة ولا نجفوا عنهما بتتبع زلاتهما التي لم يسلم منها بشر وكفى بالمرأ نبلا أن تعد معايبه، وكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل مجتهد مأجور كما بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمرو بن العاص في الصحيحين: إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر. قال أبو محمد ابن حزم: عموم لكل مجتهد لأن كل من اعتقد في مسألة ما حكما فهو حاكم فيها لما يعتقد هذا هو اسمه نصا لا تأويلا لأن الطلب غير الإصابة وقد يطلب من لا يصيب على ما قدمنا ويصيب من لا يطلب فإذا طلب أجر فإذا أصاب فقد فعل فعلا ثانيا يؤجر عليه أجراً ثانيا أيضا. اهـ. من الإحكام. ) والله اعلم

    وهذا رابط الفتوى

    http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId

    0 Not allowed!



  3. [23]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    تعاقب الليل والنهار والفصول الاربعة

    والسؤال الذي يطرح نفسه الان اذا سلمنا بان الارض ثابتة ولا تدور

    فكيف يتم اذا تعاقب الليل والنهار والفصول الاربعة في ظل اختلاف

    النظرية التي كنا نحسب بها تعاقب الليل والنهار واختلاف الفصول الاربعة

    فالرد على ذلك :-

    1- تعاقب الليل والنهار :-


    ويكفينا في ذلك قولان الاول لترجمان القران عبدالله بن عباس حيث قال

    (الشمس بمنزلة الساقية تجري بالنهار في

    السماء في فلكها فإذا غربت جرت بالليل في فلكها تحت الارض حتى

    تطلع من مشرقها قال : وكذلك القمر)

    وقول العلامة ابن القيم حيث قال ( ثم تامل الحكمة من طلوع الشمس على العالم كيف قدره العزيز العليم سبحانه فإتها لو كانت في موضع من السماء فتقف فيه ولاتعدوه لما وصل شعلعها إلى كثير من الجهات لأن ظل احد جوانب كرة الارض يحجبها عن الجانب الاخر وكان يكون الليل سرمدا على من لم تطلع عليهم . والنهار سرمدا على من هي طالعة عليهم فيفسد هؤلاء وهؤلاء ، فاقتضت الحكمة الالهية والعناية الربانية أن قدر طلوعها من أول النهار فتشرق على من قابلها من الافق الغربي ثم لاتزال تدور وتغشى جهة بعد جهة حتى تنتهي الى المغرب فتشرق على مااستتر عنها في أول النهار فيختلف عندهم الليل والنهار فتنتظم مصالحهم ) وقد ذكرت ذلك في التعريف باراء علماء السلف.


    2 - الفصول الاربعة :-


    معتقد اهل الاسلام لتعاقب الفصول الاربعة وذلك بدوران الشمس حول


    الارض مع تغير مطالعها ومغاربها كل يوم فتتعامد الأشعة وتميل وبذلك

    تحتلف الفصول .

    وإذا اردت ان تعلم كيف ان الاشعة بتعامدها ترتفع الحرارة وبميلها تنخفض فانظر في صباح يوم من ايام الصيف في بداية طلع الشمس او ل النهار يبقى الوقت بارد لان اشعة الشمس مائلة منبسطة وماتزال ترتفع الحرارة بحسب تعامد الأشعة فكلما كانت متعامدة كلما ارتفعت حرارتها وكذلك في اخر النهار حيث تميل فتضعف حرارتها كوقت طلوعها.

    ومن هنا يتبين ان الشمس في كل وقت وكل فصل لاتتغير حرارتها بذاتها لكن التغير الذي يحدث في الارض بحسب مواقع الشمس من المكان فإذا كانت فوقهع تعامدت اشعتها عليه وارتفعت حرارته وإذا كانت مائلة عنه جهة الجنوب أو الشمال انخفضت الحرارة لميل اشعتها عنه . ( ذلك تقدير العزيز العليم).
    والشمس فوق الارض دائما كما تكون فوق رؤوسنا وقت الظهيرة وغروبها المذكور في القران وفي كلام النبي صلى الله عليه وسلم نسبي فتغرب عن جهة وتكون طالعة على جهة اخرى فيكون الليل عندنا نهارا في مناطق اخرى والنهار عندنا ليلا عندهم كما هو معروف عند اهل الوقت والشهور .

    واذا كان الحال هكذا وأن برودتها أول النهار واخره نسبية ايضا وذلك لميل أشعتها كما انها وسط النهار ترتفع حرارتها لتعامد الأشعة فمبعرفة هذا ينحل اشكال الفصول الاربعة .

    وحيث تبين ارتفاع الحرارة وانخفاضها يوميا وان سببه تعامد الاشعة وميلها فكذلك تتغبر الفصول الاربعة لكن التغير اليومي في الحرارة يحصل بتغير مواضع الشمس من المشرق الى المغرب واما في الفصول الاربعة فيحصل ذلك بتغيير مواضع الشمس من الشمال الى الحنوب وبالعكس لانها ليس مجراها خطا واحدا في السماء لاتعدوه بل كل يوم تطلع من مطلع وتغرب من مغرب .

    وقد ذكر الله سبحانه وتعالى اختلاف مطالع الشمس ومغاربها لتعاقب الفصول الاربعة في سياق تعداد نعمه والائه على عباده فقال تعالى ( رب المشرقين ورب المغربين)

    قال ابن كثير رحمة الله مشرقي الصيف والشتا ومغربي الصيف والشتا وقال في الاية الاخرى ( فلا اقسم برب المشارق والمغارب) وذلك باختلاف مطالع اللمشس وتنقلها في كل يوم وبروزها منه الى الناس وقال في الاية الاخرى ( رب المشرق والمغرب لا اله الا هو فاتخذه وكيلا ) وهذا المراد منه جنس المشارق والمغارب. ثم قال ابن كثير رحمه الله ولما كان في اختلاف هذه المشارق والمغارب مصالح للخلق من الجن والانس قال ( فباي الاء ربكما تكذبان). انتهى

    وهذا واضح فلو كانت الارض هي التي تدور حول الشمس لتعاقب الفصول التي فيها مصالح الخلق كما يزعمون لما ذكر الله المشارق والمغارب الذي معناه دوران الشمس حول الارض وتغير مطالعها ومغاربها فهذا كله منسوب اليها لاسيما قوله تعالى ( رب المشرقين ورب المغربين) اللذين هما مشرقي الصيف ومغربي الشتا.

    فلو كان الامر على تخريف الملاحدة لذكر الله حركة الارض ودورانها حول الشمس لتحصل مصالح الخلق بتغير الفصول. واين اية واحدة تدل على ذلك . انتهى

    0 Not allowed!



  4. [24]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حقائق مهمة في مسالة ثبات الارض

    الان بعد ان ادركنا الدليل من القران والسنة واجماع ائمة اهل العلم

    على اثبات ان الارض ثابتة وان الشمس هي التي تدور وتبقى اخي

    الكريم ان اضع بين يديك بعض المعلومات والحقائق عن هذه النظرية.



    1- الاصل الذي استند عليه ارباب نظرية دوران الارض:-

    لتعلم اخي الكريم ان اهم مافي نظرية دوران الارض الرجوع الى اصلها حيث يتبين بطلانها بمعرفة الاصل الذي تفرعت منه وهو نشاة الكون وبدايته فارباب هذه النظرية يتكلمون عن بداية الكون بظنونهم وخرصهم دون رجوع الى علم الانبياءفيرون الكون لاخالق له ويزعمون انه كان في الفضاء الذي لاحدود له سديما عرض له عارض فصار يدور حول نفسه بسرعة عظيمة جدا وانفصلت منه الشمس وغيرها ثم الذي انفصل عنه صار يدور ايضا حوله ومن ذلك الشمس ويعتبرونها ام الارض ومايسمونه المجموعة الشمسية حيث انفصلت الارض عن الشمس لسرعة الدوران وكانت في البداية غازية تم تكثفت بعد ملايين السنين حيث صارت صالحة للحياة فجاء دور الكائنات الحية كيف تكونت فحل لهم الاشكال (داروين) ونحوه في الاميبا فتطورت الحياة وقارب التطور الكمال بالقرد الذي تطور الى انسان !!!!!.

    ولعدم ايمان الدهرية بالخالق سبحانه ووحيه نظرو الى الكون باحثين عن اصل المخلوقات والخياة معتمدين على عقولهم الضالة وماتوحيه اليه شياطينهم التي يعتبرون وجودها خرافة كغيرها من الخرافات، مثل وجود الرب سبحانه وتعالى والملائكة والسموات المبنية والكرسي على العرش كل هذا لايدخل في حساباتهم ولايذكرونه في علومهم والجاهلية التي يعيشونها اعظم من الجاهلية عند العرب الذين كانو يؤمنون بوجود الرب ولكن اشركو مع وجوده ولم ينفعهم

    فهل نعتد وناخذ بنظريتهم التي اساسها باطل وهش ام نعتد براي ائمة

    العلم المسلمين والذين يستمدون رايهم من ايمانهم بخلق الله .


    2- فضاء الدهرية واصحاب النظرية كله مجرات لاينتهي :-

    هم يعتقدون بان المجرات هي ملايين من الشموس سابحة في الفضاء الذي لانهاية له في خيالهم ويقولون بان هناك بليون من المجرات يوقلون ان من النجوم ماهو اعظم من حجم شمسنا بمائة مليون مرة ولايزال الكول يتسع بتكاثر المجرات .

    ومعتقد اهل الاسلام المجرة واحدة وهي التي نراها في السما الدنيا وهي معروفة وقد ذكر ابن عباس انها باب السماء الذي تنشق منه .

    اذا تبين ان حقيقة القول مثل مايزعمون بدوران الارض معناه ان الفضاء لانهاية له كما يصرحون بذلك وهذا يعني نفي وجود الرب الخالق سبحانه ونفي وجود السماوات السبع والكرسي والعرش والملائكة والجنة .

    3- هل الصحابة لم يفهموا او يتدبرو ايات القران ؟

    لقد كان الصحابة يتدبرون القران ولا تمر عليهم ايه الا ويسالو عنها وعن حميع الاحكام والامور التي بها فهل من المعقول ان يقرا الصحابة حميع الايات الدالة على الارض والشمس والقمر والليل والنهار وهم اعظم من يتدبر القران ويفسر معانيهوفهمو وفسرو معانيه في ثبات الارض لم يتدبرو

    او يعرفو معانيه في دوران الارض ؟؟؟

    كما يزعم بعض المؤيدين لنظرية دوران الارض للاسف من مايسمون انفسهم شيوخ الاعجاز العلمي في القران والمتدبرين لمعانيه واحكامه وهم اقل من ان يطبقو ويعرفو جميع احكامه.

    ولو قلنا بانهم اثبتو الكثير من النظريات العلمية في القران ومسائل حديثة لم تظهر ايام الصحابة فارد عليك اخي الكريم ان جميع نابينوه من اعجاز علمي في القران ام يخرج عن مفهوم الصحابة او تفسييرهم بل ان شيوخ الاعجاز العلمي يستدلون بتفسير الصحابة فكيف هنا يفسرون ويتدبرون خلاف مفهوم الصحابة ؟؟؟
    هل بلغو من المعرفة بالقران وباياته واحكامه اكثر مما عرفه الصحابة ؟؟.

    ام انهم غلوا بعلمهم وافكارهم ؟


    4- المرجع الاساسي للمسلمين في الخلافات في المسائل:-

    ان المرجع الاساسي للمسلمين في العلم وفي الخلافات هو القران الكريم او السنة النبوية او الاجماع .

    وفي هذه المسالة اذا رجعنا الى الكتاب والسنة وجدناها بينت ثبات الارض واذا اردنا اجماع الامة فاالصحابة وائمة السلف اجمعو على فهم ثبات الارض

    اما المرجع في هذه النظرية فهو اولا اقتناع الكنيسة بها ومن ثم اجماع

    الكفار عليها فهل يبنى اجماع المسلمين على القران والسنة ام يبنى كما

    علماء العصر الحديث الذين يؤيدون نظرية دوران الارض وبنو اجماعهم

    على اجماع الكفار .


    ثم هل ناخذ باجماع العلماء في العصر الحالي وهم اجماعم اعتمد على اساسين غير صالحين ولا تقبل في الدين

    اما الاساس الاول فهو اجماع الكنيسة واهل الكفر على النظرية وهذا لايعتد به في الاسلام .

    واما الاساس الثاني فهو تفسيرهم لايات القران بمفهوم غير المفهوم الذي فسر به الصحابة ايات القران وهذا غير جائز شرعا .

    ( فمن احدث في التفسير بعد السلف مايخالفهم فقد جوز ان تكون الامة مجتمعة على ظلاله في تفسير القران والحديث .

    ونستدل بقول شيخ الاسلام ابن تيمية حيث قال

    ( قال فيمن قال: ان الامة أذا اختلفت في تاويل الاية على قولين جاز لمن بعدهم إحداث قول ثالث قال : فجوز ان تكون الامة مجتمعة على الظلال في تفسير القران والحديث وان يكون الله انزل الاية واراد بها معنى لم يفهمه الحابة والتابعون ولكن قالوا : ان الله اراد معنى اخر . )انتهى .

    وهكذا من احدث معاني لأيات القران في وقتنا غير المعروف عن الصحابة فهور يجوز ان تكون الامة مجتمعة على ظلال في تفسير القران وهذا ماقام به من ايد نظرية دوران الارض من بعض علماء الاعجاز العلمي في القران .


    وقال ابن تيمية رحمه الله ( فان معرفة مراد الرسول ومراد الصحابة هم اصل العلم وينبوع الهدى .) 5/413 فتاوى


    5- الكلام على دوران الارض هل هو حق ام باطل ؟ وهل يهمنا معرفته؟

    تبين لك اخي الكريم في فتوى الشيخ بن باز وبن عثيمين تحذيرهم

    وابعادهم في الرد على من ايد نظرية دوران الارض .

    وقال الشيخ عبدالكريم الحميد في كتابه هداية الحيران :

    ( ومما ينبغي ان يعلم بان اعتقاد دوران الارض ليس هو شئ هين ، ولا مسالة جانبية لاعلاقة بها بالاعتقاد كما يزعم ذلك من لم يوفق ، وقدوجد في زماننا كثيرون ينكرون على من يتكرها ، ويبين بطلانها ويحذر المسلمين من عظيم خطرها . وعلى كل حال ، فليس هذا مانعا لنا ان شاء الله من قول الحق فيها, وكيف تكون مسالة اصلها التعطيل وتؤؤل اليه كما ساوضح ذلك ان شاء الله مسالة جانبية لاعلاقة لها بالاعتقاد ويذم من حذر منها .) انتهي كلامه ص 7 كتاب هداية الحيران .



    واخيرا اخي الكريم اتمنى ان تنتبه عند قراءتك للموضوع ان فضيلة

    الشيخ عبدالعزيز بن باز فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمهم الله


    جميعا ومن بعدهم الشيخ عبدالكريم الحميد كلهم اجمعوا على ان

    الاعتقاد بهذه النظرية يمس عقيدة المسلم .


    اتمنى اكون قد وفقت في ايضاح اهم الدلائل والحقائق في مسالة الدوران

    واتمنى ايضا ان ارى ردودكم مصحوبة باراءكم في قضية الدوران


    وتقبلوا مني في الختام خالص تحياتي ودعواتي القلبية للجميع بالتوفيق

    ولاتنسوني من خالص دعاءكم

    دمتم بصحةوعافية وخير


    اخوكم

    ولد جدة



    المراجع :-

    1- هداية الحيران في مسالة الدوران للدكتور عبدالكريم صالح الحميد.

    2- الأدلة النقلية و الحسية على جريان الشمس وسكون الأرض وإمكان الصعود للكواكب لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز .

    3- فتوى الشيخ بن عثيمين في دوران الشمس من موقع الشيخ على الانترنت بقسم فتاوى نور على الدرب قسم التوحيد والعقيدة .

    0 Not allowed!



  5. [25]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    Exclamation

    سبحان الله .... ان الامر لمحير ....

    لو جنبنا مسألة دوران الارض حول الشمس محل الخلاف ... و لو تحدثنا عن مسألة دوران الارض حول نفسها ....

    من دراسة مبادئ علم astrodynamics و عند التركيز علي نظرية عمل الاقمار الصناعية نجد الاتي :

    الاقمار الصناعية التي تصمم لاغراض البث الاذاعي توضع علي ارتفاع ثابت و معين (لا يتغير)من سطح الارض , هذا الارتفاع يؤمن للقمر الصناعي سريانا ثابتا بسرعة تتساوي مع سرعة الارض (في دورانها حول نفسها) مما يجعل الارض و القمر ككتله واحده ...

    اما اقمار التجسس فتوضع في ارتفاعات مختلفه مما يؤدي الي تباين سرعة القمر مع الارض فيؤدي ذلك الي دوران القمر حول الارض في المسار الموضوع فيه

    و طبقا لدراستي (النظرية) بالمعادلات و العملية (في محطات التحكم في الاقمار الصناعية ) اجد ان هذا الافتراض صحيح .... و هو دوران الارض حول نفسها ...

    و كما قلت ... الموضوع محير ... و هو ما سيدفعني للعودة الي مقاعد الدراسه لأتيقن من ان ما كنا ندرسه مبني علي افتراضات علميه ... ام هو شئ علمي مباشر

    حياك الله اخي الكريم ......

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  6. [26]
    مصطفى محمد سليمان
    مصطفى محمد سليمان غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مصطفى محمد سليمان


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 1,351
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    أصادق على ما قاله كل الزملاء الكرام ردا على المهندس " كلش "
    و أرجو أن يراجع تفسير العلماء الأفاضل و أن يقرأه بتمعن و تدبير
    لا أن يأتي بقول " شاذ " و يقتنع به
    إلا إذا كان لقبه في الملتقى هو احدى صفاته الحقيقية

    0 Not allowed!


    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  7. [27]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    و لأن الامر محير و خصوصا و هو يناقش قضية علمية ثابته و يبني عليها الكثير من التطبيقات الحيه و المهندسون المتخصصون في الطيران و الصواريخ و الاقمار الصناعيه يتفهمون جيدا ماذا يعني انهيار عماد تخصصهم العلمي .... و لأني هنا لست برجل دين و لا اجرأ علي الخوض العلمي في تفسير اياته التي اومن بها عن ظهر قلب ..... فاحب ايضا ان اورد جزء من مقال يتناول نفس القضيه و لكن بوجهة نظر مختلفه ....

    الاقتباس جزء من مقال ا. د منصور محمد حسب النبي

    دوران الأرض حول الشمس:
    لقد لبث الناس عامتهم وخاصتهم كما ذكرنا قروناً بعد نزول القرآن وهم يعتقدون أن الأرض ثابتة لا حراك بها، إذاً ليس للأرض حركة محسوسة في الظاهر كحركة الشمس الظاهرية من المشرق إلى المغرب. ولو أن القرآن الكريم صارح الناس عند نزوله بحركة الأرض وهم يحسبونها ساكنة لكذبوه وحيل بينهم وبين هدايته، فكان من الحكمة البالغة ومن الإعجاز البلاغي في الأسلوب أن ينبه الناس في كتاب الله إلى آياته سبحانه في حركة الأرض حول محورها كما ذكرنا في البند السابق وفي حركتها حول الشمس بمختلف الإشارات إلى نتائج هاتين الحركتين بأسلوب يحثنا على البحث فيهما ويشعرنا بنعمة الله علينا نتيجة تحرك الأرض ولقد أشار القرآن للحركة الانتقالية الدورانية للأرض حول الشمس في قوله تعالى.
    )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء ([النمل: 88].
    والسحاب كما هو معروف لعلماء الطبيعة الجوية لا يتحرك بذاته ولكن ينتقل محمولاً على الرياح فكذلك الجبال يراها الرائي فيظنها جامدة في مكانها بينما هي في الحقيقة تمر مسرعة محمولة أيضاً ولا يراها الإنسان كذلك لأنه يركب نفس القطار، وليس للجبال والناظرين إليها حامل إلا الأرض التي تنطلق مسرعة في الفضاء الكوني كما تسرع الرياح بالسحاب وكلا الأمرين من صنع الله الذي أتقن كل شيء فهو سبحانه الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً وهو الذي يحرك الأرض فتحمل الجبال التي تمر مر السحاب وهذا تفسير علمي لظاهرة كونية فيها من إتقان الصنع ما يدل على جلال حكمة الله وقدرته سبحانه.
    ولقد أخطأ المفسرون القدامى عندما اعتبروا هذه الآية إشارة إلى نسف الجبال نسفاً يوم القيامة! ولهم عذرهم في ذلك لأنهم لم يكونوا يعرفون أن للأرض حركة ما، لا يومية ولا سنوية، وبهذا حرفوا المعنى عما يقتضيه المعنى العلمي في الآية الكريمة وأهملوا الإعجاز البياني في التعبير القرآني الذي يمنع اللجوء للتفسير الأخروي للأسباب التالية:
    1ـ الجبال يوم القيامة لا وجود لها لأنها سوف تتناثر وتنسف كما في قوله تعالى:
    )ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفاً ([طه: 105].
    )وإذا الجبال سيرت ([التكوير: 3].
    فكيف ينظر الإنسان إلى الجبال المنسوفة وليس عنده مجال يومئذٍ للتأمل في الجبال أو غيرها في وقت تسوده الأهوال والشدائد كما في قوله تعالى:
    )يوم يفرُّ المرءُ من أخيه ([عبس: 34].
    )لكل امرىء منهم يومئذٍ شأن يغنيه ([عبس: 37].
    2ـ قوله تعالى:)تحسبها جامدة (يكون في الدنيا وليس الآخرة فالدنيا دار الظن والحسبان بينما الآخرة دار اليقين كما في قوله تعالى:
    )ثم لترونها عين اليقين ([التكاثر: 7].
    3ـ قوله تعالى في ختم الآية: )إنه خبير بما تفعلون (.أي: عالم بما تفعلونه الآن في الدنيا فالآخرة دار جزاء وليست دار عمل أو فعل.
    4ـ قوله تعالى: )صنع الله الذي أتقن كل شيء (. يشير إلى الدنيا لأن الخراب والدمار والنسف يوم القيامة لا يسمى صنعاً ولا يدخل في حيز الإتقان.
    وكما يقول المرحوم الدكتور الغمراوي: والزمخشري وحده هو الذي أدرك بذوقه البياني عدم التلاؤم بين قوله تعالى: )صنع الله الذي أتقن كل شيء (وبين التفسير بما سيجل بالجبال من دمار بين يدي الساعة، فقدر محذوفاً يليق في رأيه بذلك الصنع المتقن إذ قال: ( والمعنى يوم ينفخ في الصور، وكان كيت وكيت، أثاب الله المحسنين وعاقب المجرمين ). ثم قال: ( صنع الله ) يريد به الإثابة والمعاقبة. وجعل هذا الصنع من جملة الأشياء التي أتقنها وأتى بها على الحكمة والصواب، إلى آخر ما قال مما رفضه غيره مثل أبي حيان ولو أنهم جميعاً لم يدركوا إشارة هذه الآية لحركة الأرض!.
    ولو عرف الزمخشري وأبو حيان ما نعرفه اليوم من دوران الأرض حول الشمس بتلك الكيفية الباهرة وجريانها في الفضاء، وما يحكمها من تلك السنن الإلهية الدقيقة وما يترتب عليها من المنافع للناس، إذن لكبروا الله وتسارعوا إلى المعنى المتبادر من الآية ومن تشبيهها التمثيلي ومن القرائن الحسية والبلاغية فيها ولفهموا الخطاب في: )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب (على أنه خطاب للإنسان الآن في عصر العلم وفي كل عصر آت، يدله على آية من آيات الله الكبرى عله يهتدي بها إلى الله، كما دله سبحانه في الآية التي قبلها بآيتين على الحركة المغزلية للأرض في قوله تعالى: )ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصراً إن في ذلك لآياتٍ لقومٍ يؤمنون ([النمل: 86].
    والسياق ودلالته على حركات الأرض في الدنيا يسقط حجة قدامى المفسرين بأن آية )ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله وكل أتوه داخرين ([النمل: 87].
    في موضعها بين الآيتين إشارة للتفسير الأخروي لزوال الجبال يوم القيامة [ ويقول فضيلة الإمام الشيخ الشعراوي أن التشبيه القرآني ( مر السحاب ) يجعلنا نتساءل.
    لماذا لم يقل الله سبحانه ( مر الرياح ) أو ( مر العواصف ) أو ( مر الأمواج ) أو أي لفظ آخر.. لأن السحاب لا يتحرك بنفسه بل تدفعه قوة ذاتية هي قوة الريح وبهذا ينبهنا الله تعالى أن حركة الجبال هنا ليست حركة ذاتية كحركة الأرض وليست حركة ذاتية كحركة الرياح ولكنها تمر أمامكم مر السحاب أي: تتحرك بحركة الأرض وإلا فلماذا لم يقل الله... وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تسير أو وهي تجري أو وهي تتحرك...؟ لأنه سبحانه يستبعد الألفاظ التي تعطي للجبال ذاتية الحركة وهذا إعجاز.
    وبهذا يتضح لنا أهمية مراجعة ما ورد في التفاسير القديمة للآيات الكونية من آراء فالمفسرون بشر يؤخذ من كلامهم ويرد... ولو تدبرنا سياق آيات [ سورة النمل: 86 ـ 88] لعرفنا الحكمة الإلهية للأسلوب القرآني في التعبير عن حركات الأرض بالإشارة وليس بصريح العبارة حتى لا يصدم الناس فيما يعتقدون من سكون الأرض فيكذبوه وبشرط ألا ينافي الحقيقة الكونية فيكون ذلك داعياً إلى تكذيبه إذا تقدم العلم وكشف عن حركات الأرض وهذا من أعجب عجائب القرآن الكريم التي لا تنتهي... هذا الأسلوب القرآني في التعبير عن الحقائق الكونية أو في دلالة أدلى العلم عليها أمر يعجز عنه البشر ولا يقدر عليه إلا الله الذي أنزل القرآن بالحق هدى للناس وأنزله سبحانه مفصلاً على علم كما في قوله تعالى: )ولقد جئناهم بكتابٍ فصلناه على علم هدًى ورحمة لقوم يؤمنون ([الأعراف: 52].
    حقاً فلقد ثبت علمياً أن الأرض تدر حول الشمس مرة كل 365.25 يوماً بسرعة مدارية قدرها في المتوسط 67000 ميل / ساعة وذلك في مدار نصف قطره المتوسط 93 مليون ميل وبهذا فهي ترمح في مدارها دون أن تقذف بنا من على سطحها...
    وبالرجوع لآيات النمل [86 ـ 88] نجد أن الآية الأولى تشير إلى ظاهرة تنشأ من إحدى حركتي الأرض وأعني الحركة المغزلية بتبادل الليل والنهار كما في قوله تعالى.
    )ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصراً ([النمل: 86].بينما تشير الآية الثالثة إلى الحركة الأخرى للأرض في قوله تعالى:)وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب ([النمل: 88].
    رابعاً: حركة الأرض مع الشمس:
    عرفنا منذ القرن السادس عشر أن الأرض تدور حول نفسها حول الشمس ثم أتضح في القرن العشرين: أن الشمس ليست ساكنة في مركز المجموعة الشمسية بل تتحرك حركتين داخل مجرة سكة التبانة كما يلي:
    1ـ تتحرك الشمس فتجري بالنسبة لما حولها من نجوم المجرة بسرعة 43 ألف ميل / ساعة نحو نجم النسر الواقع.
    2ـ تدور الشمس في نفس الوقت حول مركز المجرة بسرعة أخرى مدارية قدرها 54 ألف ميل / ساعة.
    وحيث أن المجموعة الشمسية ( بكواكبها التسعة بما فيهم الأرض وأقمارها بما فيهم قمر الأرض وبحزام الكويكبات وكذلك المذنبات ) تابعة للشمس فإننا على الأرض سوف نجري مع الشمس في الحركة الأولى وندور مع الشمس في الحركة الثانية داخل المجرة.
    ومن المدهش حقاً: أن هاتين الحركتين اللتين تم قياسهما حديثاً لأول مرة باستخدام الإزاحة الضوئية لدوبلر مذكورتان في القرآن الكريم بصريح العبارة كما يلي:
    أـ جريان الشمس:
    يقول سبحانه: )والشمس تجري لمستقرٍ لها ذلك تقدير العزيز العليم (]يس: 38].
    والفعل (تجري ) ينطبق نسبياً في أعين الناس على حركة الشمس الظاهرة يومياً من المشرق إلى المغرب وهي حركة خادعة للشمس لأن المتحرك هو الأرض وهي تدور حول نفسها من المغرب إلى المشرق فتبدو لنا الشمس تجري نسبياً في الاتجاه المضاد تماماً لحركة الشجر إذا نظرت إليه من شباك القطار... ولم يدرك المفسرون القدماء أصل هذا التحرك الظاهري للشمس واعتبروه جرياناً حقيقياً للشمس حول الأرض يومياً تماماً كما في النظرة الإغريقية الخاطئة لسكون الأرض ودوران الشمس حولها... وللمفسرين عذرهم بترك حقيقة لفظ: (تجري) واللجوء إلى المجاز بينما الفعل في حرفيه يعبر عن حركة حقيقة ذاتية للشمس أثبتها العلم الحديث وقدرها بسرعة 43 ألف ميل / ساعة والفعل يدل، ليس فقط على حركة انتقالية ذاتية للشمس ولكن أيضاً على عظم تلك الحركة إذ الجري طبعاً أدل على السرعة من المشي أو السير... كما أن الانتقال الظاهري اليومي للشمس في قبة السماء أمام أعيننا ليس جرياً بل خداعاً... وبهذا فقوله سبحانه: )والشمس تجري (معجزة علمية عظمى لم تخطر لأحد على بال حتى كشف عنها علم الفيزياء الفلكية بعد أن تهيأ له من آلات الرصد والأطياف ومن المقدرة على تفسير النتائج بالإزاحة الدوبلرية مما أدى على هذا الكشف العظيم في منتصف هذا القرن العشرين وسبحان الله كتلة من النار قدر كتلة الأرض 333 ألف مرة تقريباً تجري في ملكوت الله بسرعة 43 ألف ميل / ساعة.

    الشمس تجري بالنسبة لما حولها من نجوم المجرة بسرعة 43 ألف ميل / ساعة نحو نجم النسر
    ثم كيف لا يكون في إخبار القرآن بجري الشمس هكذا قبل العلم الحديث بحيث تمر القرون بعد نزول القرآن والبشرية كلها في غفلة عن جريها وجهل به دليل قاطع وبرهان ساطع على أن القرآن أنزله رب الشمس سبحانه الذي فطرها وقدر لها ذلك الجري وجعل أرضنا تجري تابعة لها ضمن أعضاء المجموعة الشمسية؟... إن في ذلك لآية لقوم يفعلون.
    فانظر عزيزي القارىء كيف أثبت العلم الحديث صدق ما ينتجه الإيمان بالقرآن من قوله تعالى: )والشمس تجري (إذا اتبعت الدقة في تطبيق القاعدة البلاغية التي تقضي بألا نلجأ في تفهم الآيات القرآنية الكونية عن الحقيقة إلى المجاز إلا بقرينة كافية في سياق الكلام.. فإذا قال الله: إن الشمس تجري فإنها تجري حقيقة وليس مجازاً... ثم تأمل بالغ حكمة الله في أن جعل جري الشمس حقيقة في الفضاء يتفق خبرة مع الجري الظاهري كعبرة وهدى للناس حتى إذا كشف العلم عن جري الشمس الحقيقي نحو نجم النسر الواقع ظهر الإعجاز العلمي للقرآن ليقنع كل ذي عقل أن القرآن حقاً من عند الله ويثبت صدق النبوة وعالمية الرسالة. وانظر إلى المعجزة العلمية الكبرى المتمثلة في عبارة )والشمس تجري (وقد أخطأ علماء الفلك القديم حين فسروا الشروق والغروب بأن الشمس مثبتة في فلك كرى مادي يدور بها يومياً حول الأرض وبهذا اعتقد فلاسفة اليونان بأن حركة الشمس غير ذاتية ولقد وجد هذا التفسير الخاطىء طريقه إلى كتب التفسير ليس فقط فيما يتعلق بالشمس ولكن أيضاً بالقمر وقد اعتبرهما فلاسفة اليونان من الكواكب السيارة وهي كلها في نظرهم مثبتة في أفلاك كرية شفافة مجوفة بعضها داخل بعض ومركزها جميعاً الأرض الساكنة في نظرهم... وكان علينا نحن المسلمين فهم الجري في قوله تعالى: )والشمس تجري (والسبح في قوله تعالى: )كل في ذلك يسبحون (بالمعنى الحقيقي وليس المجازي فمستحيل أن يكون في القرآن شيء من الباطل أو الخداع... ولقد تمسك المفسرون للأسف بالأرض الساكنة ودوران الأجرام حولها ظاهرياً وعندما فسروا )والشمس تجري (وقالوا: إنها تجري من المشرق إلى المغرب يومياً وحين سألهم أهل عصرهم أن نص الآية يؤكد الجريان لمستقر ولكنها تطلع علينا في اليوم التالي دون أن تستقر؟ فقال البعض: تقرأ الآية: ( لا مستقر لها ) بدلاً من: ( لمستقر لها ؟)... وهكذا وصل الأمر إلى تغيير النص بدعوى اختلاف القراءات؟ وأنا أعترض بشدة على هذا لأن لفظ: ( لا مستقر لها ) يتعارض مع الآية الشاملة: )كل يجري لأجل مسمى (...وصدق الله تعالى: )والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (.والشطر الثاني من هذه الآية: )لمستقر لها (يؤكد جريها في اتجاه معين قد يكون نحو نجم النسر الواقع أو قد يكون نحو ثقب أسود لتستقر في باطنه إلى غير رجعة!.. وتنكير المستقر يشير إلى عظيم شأنه وهو آثاره... ومن الواضح أن هذا المستقر الذي ينتهي إلى جري الشمس أمر من أمور الغيب التي لا يعلمها إلا الله العزيز العليم الذي قدر الجري على هيئته ينتهي إلى غايته في الوقت الذي استأثر سبحانه بعلمه مشيراً إلى وفاة الشمس في المستقبل قبل أو أثناء قيام الساعة.. وكما دل التنكير على عظم شأن المستقر الذي تنتهي إليه الشمس في جريها الحقيقي فإنه أيضاً قد سمح لأكثر المفسرين أن يذهبوا في معنى المستقر إلى ما يتفق وجري الشمس الظاهري وتغير مواقعها في الشروق والغروب على مدار العام وترددها الظاهري كل عام بين أقصى موقعين تبلغهما في الشتاء والصيف لا تتعداهما بحال فكل موقع من هذين الأقصيين هو لها مستقر في نظر المفسرين في الشتاء مرة وفي الصيف مرة لأنهم يقررون أن الشمس إذ تبلغ أحد الموقعين تبدأ ترجع أدراجها حتى تبلغ الموقع الآخر في ستة اشهر وليس هذا باستقرار إلا على وجه مجازي وللمفسرين عذرهم لأنهم لا يعرفون أن التحرك الظاهري للشمس هو نتيجة دوران الأرض حول نفسها كل يوم وحول الشمس كل عام... وبهذا يتضح من الإعجاز في آية سورة يس: )والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (صنوفاً لا حصر لها ولا يكاد الإنسان يقضي حقها عجباً: آية من أربع كلمات تحوي في كلمتين )والشمس تجري (معجزة علمية كبرى وتحوي في كلمتين أخريين )لمستقر لها (نبوءة مذهلة باكتشاف جريان الشمس نحو نجم النسر الواقع علاوة على الإعجاز البلاغي في مراعاة مقتضى الحال إذ تحمل في كل من شطريها تأويلاً يتفق مجازاً مع الظاهر للناس من حركة الشمس النسبية الخادعة حتى يهتدي بها عوام الناس العاديين في كل عصر وخواصهم من العلماء في عصر العلم وسبحان الله فالقرآن يخاطب كل الناس على اختلاف عقولهم وزمانهم والمهم هنا: أن الأرض تجري مع الشمس في الفضاء الكوني.
    ب ـ سباحة الشمس في فلكها حول المجرة:
    لقد أوضحت المراصد حديثاً: أن الشمس نجم في مجرة سكة التبانة التي تحتوي على 130 تليون نجم ( شمس ) مثل شمسنا موزعة على قرص المجرة المنتفخ في المركز بسمك عشرة آلاف سنة ضوئية وقطر المجرة مئة ألف سنة ضوئية وتقع الشمس على بعد 33 ألف سنة ضوئية عن المركز وذلك في أحد الأذرع الذي يدور بالشمس حول هذا المركز مرة كل 250 مليون سنة بسرعة مدارية للشمس قدرها 540 ألف ميل / ساعة شكل ( 2 ) فيا لها من سرعة هائلة ثابتة لشمسنا ولأرضنا المصاحبة لها دون أن نشعر بدوار لهذا الفلك الدوار والذي أشار إليه القرآن الكريم مرتين في قوله تعالى:
    )لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ([يس: 40].
    وقوله سبحانه:
    )وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ([الأنبياء: 33].
    ولفظ السباحة في فلك تعبير عام لكل الأجرام السماوية فالطواف سنة الله في الكون والدوران انحناء المسار كنوع من أنواع السجود لله كما أن لفظ يسبح يؤدي المعاني العلمية التالية:
    1ـ دوران الجرم حول نفسه وحول شيء آخر أي: دوران انتقالي للجرم مصحوباً بحركة مغزلية ذاتية من الجسم المتحرك وهذا يعطي مفهوم السباحة.
    2ــ توازن الجرم في مداره بتعادل قوتين أحدهما الجذب العام لمركز الدوران والثانية رد الفعل وأعني القوة المركزية الطاردة خارج مركز الدوران تماماً كتعادل وزن الجسم السابح إلى أسفل مع الدفع إلى أعلا كما في قاعدة ارشميدس للطفو والسباحة.
    3ـ وجود جميع الأجرام في الفضاء الكوني غارقة في إشعاعات الضوء المرئي وغير المرئي وأمواج الجاذبية والنيوترينو التي تملأ الكون وكأن الأفلاك كلها تعوم في وسط إشعاعي تموجي وهذا معنى السباحة في أمواج الإشعاع بدلاً من أمواج البحر فالأرض تسبح في مدارها حول الشمس والشمس تجرنا مع باقي أسرة المجموعة الشمسية لتسبح بنا في مدارها حول مركز المجرة وصدق تعالى:
    )كل في فلك يسبحون ([يس: 40].
    خامساً: جريان المجرة بشموسها في فضاء الكون:
    لقد توصل العلم حديث أن مجرتنا سكة التبانة تحمل شموسها وتجري في الفضاء في إطار ظاهرة كونية مدهشة تدعى توسع الكون (the expanding universe)فلقد تبين أن المجرات تتباعد عن بعضها البعض حالياً بمعدل 38 ألف ميل / ساعة لكل مليون سنة ضوئية فيما يسمى بثابت هبل سنشرحه في مقال آخر مصداقاً لقوله تعالى:
    )والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون ([الذاريات: 47].
    وقوله تعالى في تعميم شامل لكل الكون من مادة وطاقة:
    )كل يجري لأجل مسمى ([الرعد: 2].
    فالكون لا يعرف السكون فكأن الحركة صفة سائدة تشمل حتى ما تراءى لنا ثباته وسكونه، كالحجر الذي يبدو على حد قول الشاعر المخدوع في سكونه ظناً وتوهماً:
    ( ما أحسن العيش لو أن الفتى حجر تنبو الحوادث عنه وهو ملموم
    هذا الحجر ليس بساكن ولا ملموم لأن كل ذرة منه بها اليكترونات تدور حول نواة كأنها الكواكب تدور حول الشمس.



    إن المجرات تتباعد عن بعضها البعض حالياً بمعدل 38 ألف ميل / ساعة
    وقد يكون الحجر قطعة من كوكب يدور أيضاً حول الشمس وصدق الله تعالى:
    )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب (.
    والآن قد عرفنا ست حركات للأرض في ظلال العلم والقرآن وهي على الترتيب:
    دوران الأرض حول محورها ـ درور المحور ـ دوران الأرض حول الشمس ـ دوران الشمس حول المجرة ـ جريان الشمس نحو نجم النسر الواقع ـ جريان الشمس مع المجرة في الفضاء الكوني في ظاهرة تمدد الكون.
    والمدهش: أن لكل حركة آية قرآنية تشير إليها علاوة على وصف جميع الأجرام السماوية ومنها الأرض بالجري ( كل يجري لأجل مسمى ) وبالخنس الجواري الكنس في إطار القسم الإلهي بصدق القرآن... وللأسف ما زلنا نجد في الفكر الإسلامي المعاصر من يدافعون عن سكون الأرض شرعياً لفهم خاطىء للآيات المذكورة ولقوله تعالى: )والأرض وضعها للأنام (ويدعي هؤلاء أن الوضع معناه السكون.... وآخرون من بعض الدعاة في بعض البلاد الإسلامية يحرمون دراسة العديد من الحقائق العلمية مثل كروية الأرض وحركاتها بدعوى مخالفتها للنصوص الدينية في نظرهم والذين ضحكوا من منطق السماك في مسرحية السكرتير الفني لا بد أنهم سيجزعون عندما يعلمون أن بعض المدرسين في إحدى هذه البلاد تنقصهم الشجاعة ويجيبون على تلاميذهم إذا سألوهم عن كروية الأرض ودورانها بأن الكفرة الملحدين يقولون: أن الأرض كروية وأنها تدور!.. فهل نحن أمام جاهلية جديدة ترفع فوق موكبها الطالح أعلام الإسلام... فلا خوف يا سادة على الدين من العقل ولا حاجة لوصاية باسم الدين يفرضها الذين يجهلون حقائق العلم التجريبي على الذين يعلمونها وصدق الله تعالى:
    )قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون (.
    إن الذين أطلقوا للعقل العنان كي يبحث في ميدان العلوم قد وصلوا بالفعل المتحرر وحقائق العلم إلى حيث وطئت أقدامهم سطح القمر أما نحن فإن وصاية بعض الناس تمنعنا حتى اليوم من استخدام العلم في تحديد توقيت ظهور الهلال الجديد ولا زلنا نتمسك بأن العين المجردة هي وسيلة الرؤية الوحيدة! وأن الأرض ساكنة لا تتحرك بدعوى التمسك بالتراث كما فهموه بينما التراث بريء من هذه الجاهلية ولا تعارض بين القرآن والعلم كما أوضحنا إلا إذا ضل العلم طريقه أو أخطأ المفسرون في فهم الآية الكونية فهل تصدق الآن عزيزي القارىء أنك خلال ساعة واحدة قضيتها لتقرأ هذا المقال انتقلت ( دون أن تشعر ودون أن تغادر مكانك بالحجرة ) مئات الآلاف من الآميال دائراً حول محور الأرض أو حول الشمس أو حول مركز المجرة أو جرياً في الفضاء الكوني مع الشمس ومع المجرة وبسرعات تفوق أصغرها سرعة الطائرة النفاثة.. حقاً لقد نظرنا إلى الأرض فما رأينا فيها إلا سكوناً بينما هي تمر مر السحاب.. وهذا السكون الظاهري دليل العجز عن رؤية الحركة... وهل تعلم أن الله سبحانه وتعالى خاطب السماوات والأرض عند نشأتهما بلغة الحركة في قوله تعالى: )ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً قالتا: أتينا طائعين ([فصلت: 11].
    والإتيان في ملك الله تعني الحركة وليس السكون... وهكذا عرضنا دلائل قرآنية لهذه الحركة بعلم اليقين بعيداً عن الظن والخداع والحسبان...
    عموماً: الحركة عزيزي القارىء هي مظهر من مظاهر الوحدة في هذا الكون تشمل الصغير والكبير فهي في الذرة اليت صغرت حتى اختفت عن الأبصار وفي النجم الذي كبر وهال، والنجوم تجري بسرعات عظيمة ولكن العظيم له ما هو أعظم منه فلقد تبين أن السرعة العظمى في عالم الشهادة ( الكون المرصود ) هي سرعة الضوء في الفراغ طبقاً لمبدأ اينشتين كما سنبين ذلك علمياً وقرآنياً في المقال القادم إن شاء الله وبهذا تتحرك عقولنا نحو الله عن علم وتمتلىء قلوبنا بنور الله عز وجل عن معرفة وفكر وتأمل وهذا في نظري أسمى أنواع العبادة كما في قوله تعالى: )إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب. الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار([آل عمران: 190 ـ 191].
    المرحوم الأستاذ الدكتور
    منصور محمد حسب النبي
    [1] – محاضرة ألقيت بالجمعية في الموسم الثقافي سنة 1989م.

    [2] – أستاذ الفيزياء المتفرغ بكلية البنات جامعة عين شمس، ورئيس القسم الأسبق، ووكيل الكلية الأسبق، وعضو مجلس إدارة جمعية الإعجاز العلمي للقرآن والسنة، ومقرر لجنة الإعجاز العلمي للقرآن والسنة بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر.

    [3] – الإسلام في عصر العلم ـ دار الكتب الحديثة ـ القاهرة 1970.

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  8. [28]
    م المصري
    م المصري غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 5,015

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    و لأن الامر محير و خصوصا و هو يناقش قضية علمية ثابته و يبني عليها الكثير من التطبيقات الحيه و المهندسون المتخصصون في الطيران و الصواريخ و الاقمار الصناعيه يتفهمون جيدا ماذا يعني انهيار عماد تخصصهم العلمي .... و لأني هنا لست برجل دين و لا اجرأ علي الخوض العلمي في تفسير اياته التي اومن بها عن ظهر قلب ..... فاحب ايضا ان اورد جزء من مقال يتناول نفس القضيه و لكن بوجهة نظر مختلفه ....

    الاقتباس جزء من مقال ا. د منصور محمد حسب النبي

    دوران الأرض حول الشمس:
    لقد لبث الناس عامتهم وخاصتهم كما ذكرنا قروناً بعد نزول القرآن وهم يعتقدون أن الأرض ثابتة لا حراك بها، إذاً ليس للأرض حركة محسوسة في الظاهر كحركة الشمس الظاهرية من المشرق إلى المغرب. ولو أن القرآن الكريم صارح الناس عند نزوله بحركة الأرض وهم يحسبونها ساكنة لكذبوه وحيل بينهم وبين هدايته، فكان من الحكمة البالغة ومن الإعجاز البلاغي في الأسلوب أن ينبه الناس في كتاب الله إلى آياته سبحانه في حركة الأرض حول محورها كما ذكرنا في البند السابق وفي حركتها حول الشمس بمختلف الإشارات إلى نتائج هاتين الحركتين بأسلوب يحثنا على البحث فيهما ويشعرنا بنعمة الله علينا نتيجة تحرك الأرض ولقد أشار القرآن للحركة الانتقالية الدورانية للأرض حول الشمس في قوله تعالى.
    )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء ([النمل: 88].
    والسحاب كما هو معروف لعلماء الطبيعة الجوية لا يتحرك بذاته ولكن ينتقل محمولاً على الرياح فكذلك الجبال يراها الرائي فيظنها جامدة في مكانها بينما هي في الحقيقة تمر مسرعة محمولة أيضاً ولا يراها الإنسان كذلك لأنه يركب نفس القطار، وليس للجبال والناظرين إليها حامل إلا الأرض التي تنطلق مسرعة في الفضاء الكوني كما تسرع الرياح بالسحاب وكلا الأمرين من صنع الله الذي أتقن كل شيء فهو سبحانه الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً وهو الذي يحرك الأرض فتحمل الجبال التي تمر مر السحاب وهذا تفسير علمي لظاهرة كونية فيها من إتقان الصنع ما يدل على جلال حكمة الله وقدرته سبحانه.
    ولقد أخطأ المفسرون القدامى عندما اعتبروا هذه الآية إشارة إلى نسف الجبال نسفاً يوم القيامة! ولهم عذرهم في ذلك لأنهم لم يكونوا يعرفون أن للأرض حركة ما، لا يومية ولا سنوية، وبهذا حرفوا المعنى عما يقتضيه المعنى العلمي في الآية الكريمة وأهملوا الإعجاز البياني في التعبير القرآني الذي يمنع اللجوء للتفسير الأخروي للأسباب التالية:
    1ـ الجبال يوم القيامة لا وجود لها لأنها سوف تتناثر وتنسف كما في قوله تعالى:
    )ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفاً ([طه: 105].
    )وإذا الجبال سيرت ([التكوير: 3].
    فكيف ينظر الإنسان إلى الجبال المنسوفة وليس عنده مجال يومئذٍ للتأمل في الجبال أو غيرها في وقت تسوده الأهوال والشدائد كما في قوله تعالى:
    )يوم يفرُّ المرءُ من أخيه ([عبس: 34].
    )لكل امرىء منهم يومئذٍ شأن يغنيه ([عبس: 37].
    2ـ قوله تعالى:)تحسبها جامدة (يكون في الدنيا وليس الآخرة فالدنيا دار الظن والحسبان بينما الآخرة دار اليقين كما في قوله تعالى:
    )ثم لترونها عين اليقين ([التكاثر: 7].
    3ـ قوله تعالى في ختم الآية: )إنه خبير بما تفعلون (.أي: عالم بما تفعلونه الآن في الدنيا فالآخرة دار جزاء وليست دار عمل أو فعل.
    4ـ قوله تعالى: )صنع الله الذي أتقن كل شيء (. يشير إلى الدنيا لأن الخراب والدمار والنسف يوم القيامة لا يسمى صنعاً ولا يدخل في حيز الإتقان.
    وكما يقول المرحوم الدكتور الغمراوي: والزمخشري وحده هو الذي أدرك بذوقه البياني عدم التلاؤم بين قوله تعالى: )صنع الله الذي أتقن كل شيء (وبين التفسير بما سيجل بالجبال من دمار بين يدي الساعة، فقدر محذوفاً يليق في رأيه بذلك الصنع المتقن إذ قال: ( والمعنى يوم ينفخ في الصور، وكان كيت وكيت، أثاب الله المحسنين وعاقب المجرمين ). ثم قال: ( صنع الله ) يريد به الإثابة والمعاقبة. وجعل هذا الصنع من جملة الأشياء التي أتقنها وأتى بها على الحكمة والصواب، إلى آخر ما قال مما رفضه غيره مثل أبي حيان ولو أنهم جميعاً لم يدركوا إشارة هذه الآية لحركة الأرض!.
    ولو عرف الزمخشري وأبو حيان ما نعرفه اليوم من دوران الأرض حول الشمس بتلك الكيفية الباهرة وجريانها في الفضاء، وما يحكمها من تلك السنن الإلهية الدقيقة وما يترتب عليها من المنافع للناس، إذن لكبروا الله وتسارعوا إلى المعنى المتبادر من الآية ومن تشبيهها التمثيلي ومن القرائن الحسية والبلاغية فيها ولفهموا الخطاب في: )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب (على أنه خطاب للإنسان الآن في عصر العلم وفي كل عصر آت، يدله على آية من آيات الله الكبرى عله يهتدي بها إلى الله، كما دله سبحانه في الآية التي قبلها بآيتين على الحركة المغزلية للأرض في قوله تعالى: )ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصراً إن في ذلك لآياتٍ لقومٍ يؤمنون ([النمل: 86].
    والسياق ودلالته على حركات الأرض في الدنيا يسقط حجة قدامى المفسرين بأن آية )ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله وكل أتوه داخرين ([النمل: 87].
    في موضعها بين الآيتين إشارة للتفسير الأخروي لزوال الجبال يوم القيامة [ ويقول فضيلة الإمام الشيخ الشعراوي أن التشبيه القرآني ( مر السحاب ) يجعلنا نتساءل.
    لماذا لم يقل الله سبحانه ( مر الرياح ) أو ( مر العواصف ) أو ( مر الأمواج ) أو أي لفظ آخر.. لأن السحاب لا يتحرك بنفسه بل تدفعه قوة ذاتية هي قوة الريح وبهذا ينبهنا الله تعالى أن حركة الجبال هنا ليست حركة ذاتية كحركة الأرض وليست حركة ذاتية كحركة الرياح ولكنها تمر أمامكم مر السحاب أي: تتحرك بحركة الأرض وإلا فلماذا لم يقل الله... وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تسير أو وهي تجري أو وهي تتحرك...؟ لأنه سبحانه يستبعد الألفاظ التي تعطي للجبال ذاتية الحركة وهذا إعجاز.
    وبهذا يتضح لنا أهمية مراجعة ما ورد في التفاسير القديمة للآيات الكونية من آراء فالمفسرون بشر يؤخذ من كلامهم ويرد... ولو تدبرنا سياق آيات [ سورة النمل: 86 ـ 88] لعرفنا الحكمة الإلهية للأسلوب القرآني في التعبير عن حركات الأرض بالإشارة وليس بصريح العبارة حتى لا يصدم الناس فيما يعتقدون من سكون الأرض فيكذبوه وبشرط ألا ينافي الحقيقة الكونية فيكون ذلك داعياً إلى تكذيبه إذا تقدم العلم وكشف عن حركات الأرض وهذا من أعجب عجائب القرآن الكريم التي لا تنتهي... هذا الأسلوب القرآني في التعبير عن الحقائق الكونية أو في دلالة أدلى العلم عليها أمر يعجز عنه البشر ولا يقدر عليه إلا الله الذي أنزل القرآن بالحق هدى للناس وأنزله سبحانه مفصلاً على علم كما في قوله تعالى: )ولقد جئناهم بكتابٍ فصلناه على علم هدًى ورحمة لقوم يؤمنون ([الأعراف: 52].
    حقاً فلقد ثبت علمياً أن الأرض تدر حول الشمس مرة كل 365.25 يوماً بسرعة مدارية قدرها في المتوسط 67000 ميل / ساعة وذلك في مدار نصف قطره المتوسط 93 مليون ميل وبهذا فهي ترمح في مدارها دون أن تقذف بنا من على سطحها...
    وبالرجوع لآيات النمل [86 ـ 88] نجد أن الآية الأولى تشير إلى ظاهرة تنشأ من إحدى حركتي الأرض وأعني الحركة المغزلية بتبادل الليل والنهار كما في قوله تعالى.
    )ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصراً ([النمل: 86].بينما تشير الآية الثالثة إلى الحركة الأخرى للأرض في قوله تعالى:)وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب ([النمل: 88].
    رابعاً: حركة الأرض مع الشمس:
    عرفنا منذ القرن السادس عشر أن الأرض تدور حول نفسها حول الشمس ثم أتضح في القرن العشرين: أن الشمس ليست ساكنة في مركز المجموعة الشمسية بل تتحرك حركتين داخل مجرة سكة التبانة كما يلي:
    1ـ تتحرك الشمس فتجري بالنسبة لما حولها من نجوم المجرة بسرعة 43 ألف ميل / ساعة نحو نجم النسر الواقع.
    2ـ تدور الشمس في نفس الوقت حول مركز المجرة بسرعة أخرى مدارية قدرها 54 ألف ميل / ساعة.
    وحيث أن المجموعة الشمسية ( بكواكبها التسعة بما فيهم الأرض وأقمارها بما فيهم قمر الأرض وبحزام الكويكبات وكذلك المذنبات ) تابعة للشمس فإننا على الأرض سوف نجري مع الشمس في الحركة الأولى وندور مع الشمس في الحركة الثانية داخل المجرة.
    ومن المدهش حقاً: أن هاتين الحركتين اللتين تم قياسهما حديثاً لأول مرة باستخدام الإزاحة الضوئية لدوبلر مذكورتان في القرآن الكريم بصريح العبارة كما يلي:
    أـ جريان الشمس:
    يقول سبحانه: )والشمس تجري لمستقرٍ لها ذلك تقدير العزيز العليم (]يس: 38].
    والفعل (تجري ) ينطبق نسبياً في أعين الناس على حركة الشمس الظاهرة يومياً من المشرق إلى المغرب وهي حركة خادعة للشمس لأن المتحرك هو الأرض وهي تدور حول نفسها من المغرب إلى المشرق فتبدو لنا الشمس تجري نسبياً في الاتجاه المضاد تماماً لحركة الشجر إذا نظرت إليه من شباك القطار... ولم يدرك المفسرون القدماء أصل هذا التحرك الظاهري للشمس واعتبروه جرياناً حقيقياً للشمس حول الأرض يومياً تماماً كما في النظرة الإغريقية الخاطئة لسكون الأرض ودوران الشمس حولها... وللمفسرين عذرهم بترك حقيقة لفظ: (تجري) واللجوء إلى المجاز بينما الفعل في حرفيه يعبر عن حركة حقيقة ذاتية للشمس أثبتها العلم الحديث وقدرها بسرعة 43 ألف ميل / ساعة والفعل يدل، ليس فقط على حركة انتقالية ذاتية للشمس ولكن أيضاً على عظم تلك الحركة إذ الجري طبعاً أدل على السرعة من المشي أو السير... كما أن الانتقال الظاهري اليومي للشمس في قبة السماء أمام أعيننا ليس جرياً بل خداعاً... وبهذا فقوله سبحانه: )والشمس تجري (معجزة علمية عظمى لم تخطر لأحد على بال حتى كشف عنها علم الفيزياء الفلكية بعد أن تهيأ له من آلات الرصد والأطياف ومن المقدرة على تفسير النتائج بالإزاحة الدوبلرية مما أدى على هذا الكشف العظيم في منتصف هذا القرن العشرين وسبحان الله كتلة من النار قدر كتلة الأرض 333 ألف مرة تقريباً تجري في ملكوت الله بسرعة 43 ألف ميل / ساعة.

    الشمس تجري بالنسبة لما حولها من نجوم المجرة بسرعة 43 ألف ميل / ساعة نحو نجم النسر
    ثم كيف لا يكون في إخبار القرآن بجري الشمس هكذا قبل العلم الحديث بحيث تمر القرون بعد نزول القرآن والبشرية كلها في غفلة عن جريها وجهل به دليل قاطع وبرهان ساطع على أن القرآن أنزله رب الشمس سبحانه الذي فطرها وقدر لها ذلك الجري وجعل أرضنا تجري تابعة لها ضمن أعضاء المجموعة الشمسية؟... إن في ذلك لآية لقوم يفعلون.
    فانظر عزيزي القارىء كيف أثبت العلم الحديث صدق ما ينتجه الإيمان بالقرآن من قوله تعالى: )والشمس تجري (إذا اتبعت الدقة في تطبيق القاعدة البلاغية التي تقضي بألا نلجأ في تفهم الآيات القرآنية الكونية عن الحقيقة إلى المجاز إلا بقرينة كافية في سياق الكلام.. فإذا قال الله: إن الشمس تجري فإنها تجري حقيقة وليس مجازاً... ثم تأمل بالغ حكمة الله في أن جعل جري الشمس حقيقة في الفضاء يتفق خبرة مع الجري الظاهري كعبرة وهدى للناس حتى إذا كشف العلم عن جري الشمس الحقيقي نحو نجم النسر الواقع ظهر الإعجاز العلمي للقرآن ليقنع كل ذي عقل أن القرآن حقاً من عند الله ويثبت صدق النبوة وعالمية الرسالة. وانظر إلى المعجزة العلمية الكبرى المتمثلة في عبارة )والشمس تجري (وقد أخطأ علماء الفلك القديم حين فسروا الشروق والغروب بأن الشمس مثبتة في فلك كرى مادي يدور بها يومياً حول الأرض وبهذا اعتقد فلاسفة اليونان بأن حركة الشمس غير ذاتية ولقد وجد هذا التفسير الخاطىء طريقه إلى كتب التفسير ليس فقط فيما يتعلق بالشمس ولكن أيضاً بالقمر وقد اعتبرهما فلاسفة اليونان من الكواكب السيارة وهي كلها في نظرهم مثبتة في أفلاك كرية شفافة مجوفة بعضها داخل بعض ومركزها جميعاً الأرض الساكنة في نظرهم... وكان علينا نحن المسلمين فهم الجري في قوله تعالى: )والشمس تجري (والسبح في قوله تعالى: )كل في ذلك يسبحون (بالمعنى الحقيقي وليس المجازي فمستحيل أن يكون في القرآن شيء من الباطل أو الخداع... ولقد تمسك المفسرون للأسف بالأرض الساكنة ودوران الأجرام حولها ظاهرياً وعندما فسروا )والشمس تجري (وقالوا: إنها تجري من المشرق إلى المغرب يومياً وحين سألهم أهل عصرهم أن نص الآية يؤكد الجريان لمستقر ولكنها تطلع علينا في اليوم التالي دون أن تستقر؟ فقال البعض: تقرأ الآية: ( لا مستقر لها ) بدلاً من: ( لمستقر لها ؟)... وهكذا وصل الأمر إلى تغيير النص بدعوى اختلاف القراءات؟ وأنا أعترض بشدة على هذا لأن لفظ: ( لا مستقر لها ) يتعارض مع الآية الشاملة: )كل يجري لأجل مسمى (...وصدق الله تعالى: )والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (.والشطر الثاني من هذه الآية: )لمستقر لها (يؤكد جريها في اتجاه معين قد يكون نحو نجم النسر الواقع أو قد يكون نحو ثقب أسود لتستقر في باطنه إلى غير رجعة!.. وتنكير المستقر يشير إلى عظيم شأنه وهو آثاره... ومن الواضح أن هذا المستقر الذي ينتهي إلى جري الشمس أمر من أمور الغيب التي لا يعلمها إلا الله العزيز العليم الذي قدر الجري على هيئته ينتهي إلى غايته في الوقت الذي استأثر سبحانه بعلمه مشيراً إلى وفاة الشمس في المستقبل قبل أو أثناء قيام الساعة.. وكما دل التنكير على عظم شأن المستقر الذي تنتهي إليه الشمس في جريها الحقيقي فإنه أيضاً قد سمح لأكثر المفسرين أن يذهبوا في معنى المستقر إلى ما يتفق وجري الشمس الظاهري وتغير مواقعها في الشروق والغروب على مدار العام وترددها الظاهري كل عام بين أقصى موقعين تبلغهما في الشتاء والصيف لا تتعداهما بحال فكل موقع من هذين الأقصيين هو لها مستقر في نظر المفسرين في الشتاء مرة وفي الصيف مرة لأنهم يقررون أن الشمس إذ تبلغ أحد الموقعين تبدأ ترجع أدراجها حتى تبلغ الموقع الآخر في ستة اشهر وليس هذا باستقرار إلا على وجه مجازي وللمفسرين عذرهم لأنهم لا يعرفون أن التحرك الظاهري للشمس هو نتيجة دوران الأرض حول نفسها كل يوم وحول الشمس كل عام... وبهذا يتضح من الإعجاز في آية سورة يس: )والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (صنوفاً لا حصر لها ولا يكاد الإنسان يقضي حقها عجباً: آية من أربع كلمات تحوي في كلمتين )والشمس تجري (معجزة علمية كبرى وتحوي في كلمتين أخريين )لمستقر لها (نبوءة مذهلة باكتشاف جريان الشمس نحو نجم النسر الواقع علاوة على الإعجاز البلاغي في مراعاة مقتضى الحال إذ تحمل في كل من شطريها تأويلاً يتفق مجازاً مع الظاهر للناس من حركة الشمس النسبية الخادعة حتى يهتدي بها عوام الناس العاديين في كل عصر وخواصهم من العلماء في عصر العلم وسبحان الله فالقرآن يخاطب كل الناس على اختلاف عقولهم وزمانهم والمهم هنا: أن الأرض تجري مع الشمس في الفضاء الكوني.
    ب ـ سباحة الشمس في فلكها حول المجرة:
    لقد أوضحت المراصد حديثاً: أن الشمس نجم في مجرة سكة التبانة التي تحتوي على 130 تليون نجم ( شمس ) مثل شمسنا موزعة على قرص المجرة المنتفخ في المركز بسمك عشرة آلاف سنة ضوئية وقطر المجرة مئة ألف سنة ضوئية وتقع الشمس على بعد 33 ألف سنة ضوئية عن المركز وذلك في أحد الأذرع الذي يدور بالشمس حول هذا المركز مرة كل 250 مليون سنة بسرعة مدارية للشمس قدرها 540 ألف ميل / ساعة شكل ( 2 ) فيا لها من سرعة هائلة ثابتة لشمسنا ولأرضنا المصاحبة لها دون أن نشعر بدوار لهذا الفلك الدوار والذي أشار إليه القرآن الكريم مرتين في قوله تعالى:
    )لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ([يس: 40].
    وقوله سبحانه:
    )وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ([الأنبياء: 33].
    ولفظ السباحة في فلك تعبير عام لكل الأجرام السماوية فالطواف سنة الله في الكون والدوران انحناء المسار كنوع من أنواع السجود لله كما أن لفظ يسبح يؤدي المعاني العلمية التالية:
    1ـ دوران الجرم حول نفسه وحول شيء آخر أي: دوران انتقالي للجرم مصحوباً بحركة مغزلية ذاتية من الجسم المتحرك وهذا يعطي مفهوم السباحة.
    2ــ توازن الجرم في مداره بتعادل قوتين أحدهما الجذب العام لمركز الدوران والثانية رد الفعل وأعني القوة المركزية الطاردة خارج مركز الدوران تماماً كتعادل وزن الجسم السابح إلى أسفل مع الدفع إلى أعلا كما في قاعدة ارشميدس للطفو والسباحة.
    3ـ وجود جميع الأجرام في الفضاء الكوني غارقة في إشعاعات الضوء المرئي وغير المرئي وأمواج الجاذبية والنيوترينو التي تملأ الكون وكأن الأفلاك كلها تعوم في وسط إشعاعي تموجي وهذا معنى السباحة في أمواج الإشعاع بدلاً من أمواج البحر فالأرض تسبح في مدارها حول الشمس والشمس تجرنا مع باقي أسرة المجموعة الشمسية لتسبح بنا في مدارها حول مركز المجرة وصدق تعالى:
    )كل في فلك يسبحون ([يس: 40].
    خامساً: جريان المجرة بشموسها في فضاء الكون:
    لقد توصل العلم حديث أن مجرتنا سكة التبانة تحمل شموسها وتجري في الفضاء في إطار ظاهرة كونية مدهشة تدعى توسع الكون (the expanding universe)فلقد تبين أن المجرات تتباعد عن بعضها البعض حالياً بمعدل 38 ألف ميل / ساعة لكل مليون سنة ضوئية فيما يسمى بثابت هبل سنشرحه في مقال آخر مصداقاً لقوله تعالى:
    )والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون ([الذاريات: 47].
    وقوله تعالى في تعميم شامل لكل الكون من مادة وطاقة:
    )كل يجري لأجل مسمى ([الرعد: 2].
    فالكون لا يعرف السكون فكأن الحركة صفة سائدة تشمل حتى ما تراءى لنا ثباته وسكونه، كالحجر الذي يبدو على حد قول الشاعر المخدوع في سكونه ظناً وتوهماً:
    ( ما أحسن العيش لو أن الفتى حجر تنبو الحوادث عنه وهو ملموم
    هذا الحجر ليس بساكن ولا ملموم لأن كل ذرة منه بها اليكترونات تدور حول نواة كأنها الكواكب تدور حول الشمس.



    إن المجرات تتباعد عن بعضها البعض حالياً بمعدل 38 ألف ميل / ساعة
    وقد يكون الحجر قطعة من كوكب يدور أيضاً حول الشمس وصدق الله تعالى:
    )وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب (.
    والآن قد عرفنا ست حركات للأرض في ظلال العلم والقرآن وهي على الترتيب:
    دوران الأرض حول محورها ـ درور المحور ـ دوران الأرض حول الشمس ـ دوران الشمس حول المجرة ـ جريان الشمس نحو نجم النسر الواقع ـ جريان الشمس مع المجرة في الفضاء الكوني في ظاهرة تمدد الكون.
    والمدهش: أن لكل حركة آية قرآنية تشير إليها علاوة على وصف جميع الأجرام السماوية ومنها الأرض بالجري ( كل يجري لأجل مسمى ) وبالخنس الجواري الكنس في إطار القسم الإلهي بصدق القرآن... وللأسف ما زلنا نجد في الفكر الإسلامي المعاصر من يدافعون عن سكون الأرض شرعياً لفهم خاطىء للآيات المذكورة ولقوله تعالى: )والأرض وضعها للأنام (ويدعي هؤلاء أن الوضع معناه السكون.... وآخرون من بعض الدعاة في بعض البلاد الإسلامية يحرمون دراسة العديد من الحقائق العلمية مثل كروية الأرض وحركاتها بدعوى مخالفتها للنصوص الدينية في نظرهم والذين ضحكوا من منطق السماك في مسرحية السكرتير الفني لا بد أنهم سيجزعون عندما يعلمون أن بعض المدرسين في إحدى هذه البلاد تنقصهم الشجاعة ويجيبون على تلاميذهم إذا سألوهم عن كروية الأرض ودورانها بأن الكفرة الملحدين يقولون: أن الأرض كروية وأنها تدور!.. فهل نحن أمام جاهلية جديدة ترفع فوق موكبها الطالح أعلام الإسلام... فلا خوف يا سادة على الدين من العقل ولا حاجة لوصاية باسم الدين يفرضها الذين يجهلون حقائق العلم التجريبي على الذين يعلمونها وصدق الله تعالى:
    )قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون (.
    إن الذين أطلقوا للعقل العنان كي يبحث في ميدان العلوم قد وصلوا بالفعل المتحرر وحقائق العلم إلى حيث وطئت أقدامهم سطح القمر أما نحن فإن وصاية بعض الناس تمنعنا حتى اليوم من استخدام العلم في تحديد توقيت ظهور الهلال الجديد ولا زلنا نتمسك بأن العين المجردة هي وسيلة الرؤية الوحيدة! وأن الأرض ساكنة لا تتحرك بدعوى التمسك بالتراث كما فهموه بينما التراث بريء من هذه الجاهلية ولا تعارض بين القرآن والعلم كما أوضحنا إلا إذا ضل العلم طريقه أو أخطأ المفسرون في فهم الآية الكونية فهل تصدق الآن عزيزي القارىء أنك خلال ساعة واحدة قضيتها لتقرأ هذا المقال انتقلت ( دون أن تشعر ودون أن تغادر مكانك بالحجرة ) مئات الآلاف من الآميال دائراً حول محور الأرض أو حول الشمس أو حول مركز المجرة أو جرياً في الفضاء الكوني مع الشمس ومع المجرة وبسرعات تفوق أصغرها سرعة الطائرة النفاثة.. حقاً لقد نظرنا إلى الأرض فما رأينا فيها إلا سكوناً بينما هي تمر مر السحاب.. وهذا السكون الظاهري دليل العجز عن رؤية الحركة... وهل تعلم أن الله سبحانه وتعالى خاطب السماوات والأرض عند نشأتهما بلغة الحركة في قوله تعالى: )ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً قالتا: أتينا طائعين ([فصلت: 11].
    والإتيان في ملك الله تعني الحركة وليس السكون... وهكذا عرضنا دلائل قرآنية لهذه الحركة بعلم اليقين بعيداً عن الظن والخداع والحسبان...
    عموماً: الحركة عزيزي القارىء هي مظهر من مظاهر الوحدة في هذا الكون تشمل الصغير والكبير فهي في الذرة اليت صغرت حتى اختفت عن الأبصار وفي النجم الذي كبر وهال، والنجوم تجري بسرعات عظيمة ولكن العظيم له ما هو أعظم منه فلقد تبين أن السرعة العظمى في عالم الشهادة ( الكون المرصود ) هي سرعة الضوء في الفراغ طبقاً لمبدأ اينشتين كما سنبين ذلك علمياً وقرآنياً في المقال القادم إن شاء الله وبهذا تتحرك عقولنا نحو الله عن علم وتمتلىء قلوبنا بنور الله عز وجل عن معرفة وفكر وتأمل وهذا في نظري أسمى أنواع العبادة كما في قوله تعالى: )إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب. الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار([آل عمران: 190 ـ 191].
    المرحوم الأستاذ الدكتور
    منصور محمد حسب النبي
    [1] – محاضرة ألقيت بالجمعية في الموسم الثقافي سنة 1989م.

    [2] – أستاذ الفيزياء المتفرغ بكلية البنات جامعة عين شمس، ورئيس القسم الأسبق، ووكيل الكلية الأسبق، وعضو مجلس إدارة جمعية الإعجاز العلمي للقرآن والسنة، ومقرر لجنة الإعجاز العلمي للقرآن والسنة بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر.

    [3] – الإسلام في عصر العلم ـ دار الكتب الحديثة ـ القاهرة 1970.

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تفضل , هنا تقرأ القرآن

  9. [29]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى محمد سليمان مشاهدة المشاركة
    أصادق على ما قاله كل الزملاء الكرام ردا على المهندس " كلش "
    و أرجو أن يراجع تفسير العلماء الأفاضل و أن يقرأه بتمعن و تدبير
    لا أن يأتي بقول " شاذ " و يقتنع به
    إلا إذا كان لقبه في الملتقى هو احدى صفاته الحقيقية
    حياك الله أخي مصطفى محمد سليمان ,
    وأقول : لك الحريه فيم تتمذهب به , وانا مراجع تفسير العلماء الأكارم الذين تقصدهم فهل تفضلت انت وقرأت تفاسير علماء السلف حول هذا الكلام بتمعن وتدبر ؟

    هل انا قاعد اهدد واتوعد واقول اني مقتنع بدون حشد أدلتي من تفاسير علماء السلف وعلماء الأئمه ممن ينفي دوران الأرض حتى تدعي أني انا من يأتي بقول شاذ ؟ شاذ بالنسبه لك لكن لكل الأئمه وعلماء السلف انت الذي تؤمن بما هو شاذ وليس انا .

    انت نصيرك في هذا يبدأ وينتهي عند نظريات ناسا وحتى العلماء الأكارم الذين تحضني على ان أقرأ لهم يعارضهم علماء أكثر منهم وأعلم , وهم فيما يقولون يتكأون على نظريات ناسا ومع ذلك انا قرأت لهم أكثر منك بينما انت لم تقرأ لعلماء السلف رحمهم الله .

    سبحان الله انقل من كلام خير البريه تلاميذ رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلماء خير القرون ثم أكون انا الشاذ ومصطفى محمد سليمان هو الصح وهو مادلت عليه آيات القرآن الكريم والسنه حسب تفسير العلماء الأكارم الذي يعارضهم علماء السلف الأول وايضاً علماء هذا الزمان بالأدله النقليه والعقليه.

    نقطة أخيره : الأسم لا علاقة له بالنزاع, فجنبه النقاش رحمك الله , وحياك الله ضيفاً كريما أبداً على الموضوع

    0 Not allowed!



  10. [30]
    مهندس كلش
    مهندس كلش غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 253
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الأخ الكريم م المصري

    لا أجد ان التكنلوجيا في الأقمار الصناعيه تعتمد على مسألة دوران الأرض , وليس بالضرورة ان ينهار علم الطيران والأقمار الصناعيه لأن هذه النظريه غير صحيحه , وأرجوا ان توضح كيفية هذه الأقمار التي نوجه لها الدشوش كيف ثبتت في مكان واحد فوق نقطه من الأرض فلا تتأثر بالسرعه والعواصف الذريه والمذنبات , ولا يقال ان الجيرسكوبات والمحركات هي التي تلاحق حركة دوران الأرض بالمليم فمهما كان فيستحيل ان تلاحق هذه الجيرسكوبات سرعة الف كم في الساعة ولمدة عشرين عام لتثبت في موقع معروف كالنجم . ولا يتأتى ذلك إلا ان تكون الأرض ثابته لاتتحرك .

    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 15 الأولىالأولى 1 2 34 5 6 7 13 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML