بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
يقدم لنا العلم بين فينة وأخرى دلائل قاطعة على صدق نبوة رسول الله محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
وما يلفت الانتباه ويلجم الافواه المشككة ان غير المسلمين هم من يثبت هذه الحقائق مصداقا لقوله تعالى {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} (53) سورة فصلت
هذا التحدي المعجز لازال يتردد على مدى القرون السابقة وسيستمر حتى يرث الله الارض ومن عليها
ومحور الاعجاز الذي نحن بصدده هو " عُجب الذَنَبْ " او العصعص الذي ورد ذكره في الاحاديث الصحيحة
فقد ورد في صحيحي البخاري ومسلم و سنن ابي داود وسنن النسائي وسنن وابن ماجة ومسند الامام احمد ومصنف عبدالرزاق ومصنف ابن ابي شيبة ... ولا يكاد تخلو كتب الحديث المعتمدة من هذا الحديث... ونصه كما جاء في البخاري
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أَرْبَعُونَ قَالَ أَرْبَعُونَ يَوْمًا قَالَ أَبَيْتُ قَالَ أَرْبَعُونَ شَهْرًا قَالَ أَبَيْتُ قَالَ أَرْبَعُونَ سَنَةً قَالَ أَبَيْتُ قَالَ ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَيَنْبُتُونَ كَمَا يَنْبُتُ الْبَقْلُ لَيْسَ مِنْ الْإِنْسَانِ شَيْءٌ إِلَّا يَبْلَى إِلَّا عَظْمًا وَاحِدًا وَهُوَ عَجْبُ الذَّنَبِ وَمِنْهُ يُرَكَّبُ الْخَلْقُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
فالأحاديث الصحيحة السابقة واضحة المعني وتحتوي على الحقائق التالية :
1- أن الإنسان يخلق من عجب الذنب. 2- عجب الذنب لا يبلى. 3- فيه يركب الخلق يوم القيامة.


إن أحاديث عجب الذنب من معجزاته صلى الله عليه وسلم. فقد أوضح علم الأجنة الحديث، أن الإنسان يتكون، وينشأ من عجب الذنب هذا (يدعونه الشريط الأولى Primitive Streak )، وهو الذي يحفز الخلايا على الانقسام، والتخصص، والتمايز، وعلى أثره مباشرة يظهر الجهاز العصبي في صورته الأولية ( الميزاب العصبي، ثم الأنبوب العصبي ثم الجهاز العصبي بأكمله)، ويندثر هذا الشريط الأولى إلا جزءاً يسيراً منه يبقي في المنطقة العصعصية التي يتكون فيها عظم الذنب ( عظم العصعص )، ومنه يعاد تركيب خلق الإنسان يوم القيامة كما أخبرنا بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم
وقد اثبتت التجارب العلمية ان عُجب الذَنَب " العصعص " لا يبلى بمرور الزمن بل انه لا يفقد خصائصة بالحرق او السحق او غيرها من وسائل التدمير

في مجلة العلم العدد 363 ديسمبر 2006م مقال للاستاذ الدكتور محمد عبدالرحمن سلامة بعنوان " عجب الذنب" آخر عظمة في العمود الفقري، يقول " وقد اثبت مجموعة من علماء الصين في عدد من التجارب المختبرية استحالة فناء "عُجب الذَنَب" نهاية العصعص، حيث تم اجراء تجربة على العصعص وتحت تصوير تلفزيوني ثم اخذ احدى فقرتين لخمسة عصاعص للاغنام وتم حرقها بمسدس غاز فوق احجار ولمدة عشر دقائق وتم التاكد من احراقها التام بحيث اصبحت حمراء وبعد ذلك اصبحت سوداء متفحمة وتم وضع القطع المحروقة بعد ذلك في علب معقمة ، وتم فحصها نسيجيا وكانت النتائج مبهرة حيث وجد ان خلايا عظمة العصعص لم تتاثر ولا تزال حية وكانها لم تحرق قط " احترقت فقط العضلات والانسجة الدهنية وخلايا نخاع العظم المصنعة للدم، اما خلايا عظمة العصعص فلم تتاثر، كما تمت محاولة اذابتها كيماويا في اقوى الاحماض او بالسحق او بتعريضها لانواع مختلفة من من الاشعاع فلم تتاثر وهذا دليل لا يقبل الشك على ان الشريط الاولي وعقدته الاولية يمثلان عجب الذنب الذي اخبرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي يعتبر سابقة لكل العلوم المكتسبة بالف واربعمائة سنة على الاقل". انتهى

لقد أكتشف العلماء أن الذي يقوم بالتخليق والتنظيم لجميع خلايا الجنين هو الخيط الأولي والعقدة الأولية وقبل أن يتكونا لم يكن هناك أي تمايز أو تحديد لمصير خلايا الجنين فقط عبارة عن طبقتين لكن بمجرد ظهور الخيط الأولي والعقدة الأولية يحدث التمايز ومن أهم العلماء الذين أثبتوا هذه الحقيقة العلمية هو العالم الالماني الشهير (هانس سبيمان) حيث قام بدراسات وتجارب على الخيط الأولي والعقدة الأولية وأكتشف أن الخيط الأولي والعقدة الأولية هما اللذان ينظمان خلق الجنين وأطلق عليهما أسم (المنظم الأولي أو المخلق الأولي) (Primary Organizer)وقام بقطع هذا الجزء (الخيط الأولي والعقدة الأولية) وزرعه في جنين أخر في المراحل الجنينية المبكرة في الأسبوع الثالث والرابع فأدى ذلك إلى نمو جنين ثانوي من هذه القطعة المزروعة في الجنين المضيف حيث تقوم هذه القطعة المزروعة بالتأثير على البيئة التي حولها والمكونة من خلايا الجنين المضيف بحيث تؤثر عليها وتنظمها ويتخلق منها جنين ثانوي مغروساً في جسد الجنين المضيف.
وقد بدأ العالم الألماني تجاربه على البرمائيات بحيث قام بأخذ المنظم الأولي (فتحت المعي الخلفي) وزرعه في جنين أخر أدى إلى نمو جنين ثانوي والزراعة تكون بقطع المنظم الأولي ( الخيط الاولي والعقدة الأولية ) ووضعه في جنين أخر في نفس العمر وتحت طبقة الإبيبلاست فيؤدي ذالك إلى نمو محور جنين ثانوي ولقد قام العالم الألماني (سبيمان) عام 1931م بسحق المنظم الأولي وزرعه مرة أخرى فلم يؤثر السحق حيث نما مرة أخرى وكون محورا جنينياً ثانوياً رغم سحقه ولم تتأثر خلاياه وفي عام 1933م قام هذا العالم وعلماء آخرون بغلي المنظم الأولي وزراعته بعد غليه فشاهدوا أنه يؤدي إلى نمو محور جنين ثانوي بعد غليه ولم تتأثر خلاياه بالغليان ولقد نال العالم الألماني (سبيمان) جائزة نوبل عام 1935م على اكتشافه للمنظم الأولي
.

لمزيد من المعلومات راجع الروابط التالية
1 - http://nooran.org/O/1/1O6.htm
2 - http://www.55a.net/firas/arabic/inde...how_det&id=187
كما تقدم في مجلة العلم العدد363 ديسمبر 2006م ان علماء صينيين قام بالتجربة المذكورة اعلاه ولعل الزنداني والدكتور عثمان اعادا التجربة للتاكد من النتائج ....
3 - http://www.55a.net/firas/arabic/?pag...&select_page=2