دورات هندسية

 

 

سلسلة البيوت المطمئنة: الخطبة وضوابطها الشرعية

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 41
  1. [31]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    ارى ان هذا الموضوع لم ياخذ حقه من التفاعل والمشاركات

    مع اهمية الموضوع ...

    انتظر المزيد من المشاركات والأراء
    وعليكم السلام ورحمة الله

    يقولون إن فترة الخطبة من أجمل الفترات التي يمكن أن يعيشها الشريكان ...ومن هنا توقعت ان يلقى هذا الموضوع اهتماماً من قبل الإخوة والأخوات ..... بل توقعت تفاعلاً من الأخوات أكثر من الإخوة ..... لكن توقعاتي جاءت على عكس الواقع ..... ربما عنوان الموضوع لا يشد .... الضوابط الشرعية ..... يوحي بأِشياء أكاديمية ونظرية ...... لكن حقيقة الموضوع أراه قريباً من الواقع بدرجة عالية ...... ومشاركات بعض الإخوة كانت مفيدة وواقعية ...... ..... لن نيأس ..... لربما نشهد تفاعلاً مع الموضوع مرة ثانية ......

    وتعليقاً على ما ذكره الأخ صناعي 1 أقول :
    فعلاً هناك محدودية في التواصل بين الخطيبين بشكل عام ( وأقصد من عُقد قرانهما ) .... لكن كما ذٌكر ... الصلاة سوياً ..... قراءة كتاب مفيد مثلاً والمناقشة فيه .... تجعل العلاقة راسخة أكثر ..... ولا أقصد قراءة الكتاب في وقت الزيارة طبعاً ..... وهناك طريقة جميلة جداً للتواصل إذا كان الخطيبان من مستخدمي النت ..... يعني رسائل البريد الالكتروني يمكن أن تكون وسيلة جميلة للتواصي على الصعيد الدينيوأيضاً وسيلة للتعبير عن المشاعر .... أحياناً الكتابة تعبر أكثر من الكلام

    وبانتظار المزيد من الإخوة والأخوات

    بارك الله فيكم على المرور والتفاعل مع الموضوع

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  2. [32]
    فتحي احمدعبدالباقي
    فتحي احمدعبدالباقي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 29
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الاخت الفاضلة /طالبة الجنة
    ومشرفة الملتقي العام
    جزاكم الله خيرا واثابكي علي هذة المعلومات القيمة التي ادعو الله العلي القدير ان ينفع بها الجميع ويطلع عليها كثيرا من الناس لتكون نبراسا لهم في طريق الهداية والحق

    0 Not allowed!



    فتحي عبدالباقي [1351955]

  3. [33]
    aalmasri
    aalmasri غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية aalmasri


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 2,016
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكي اختي طالبة الجنة على الموضوع...واعتذر عن عدم اشتراكي فيه سابقا

    في الحقيقية...جالت بخاطري فكرة...لم اجد لها جوابا شافيا...
    لو كان الخاطب (او المخطوبة) على دين وخلق...ولكن لم يكن اهله (او اهلها) كذلك...يعني يمكن وصفهم ب"قوم سوء"...فهل يرد الخاطب او المخطوبة بالرفض؟ مع العلم ان الحديث امر بتحري الخاطب: اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه... ولم يشترط صلاح الاهل.
    كما نعلم طاعة الوالدين واجبة...قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الاختيارات ص 114 : " ويلزم الإنسان طاعة والديه في غير المعصية ، وإن كانا فاسقين ... وهذا فيما فيه منفعة لهما ، ولا ضرر عليه " اهـ . لكن ينبغي التنبيه هنا الى حديث رسول الله حين امر عبد الله بن عمر بطاعة ابيه بتطليق زوجته...فقد سئل الإمام أحمد رحمه الله عن هذه المسألة بعينها ، فجاءه رجل فقال : إن أبي يأمرني أن أطلق زوجتي ، قال له الإمام أحمد : لا تطلقها ، قال : أليس النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر ابن عمر أن يطلق زوجته حين أمره عمر بذلك ؟ قال : وهل أبوك مثل عمر ؟
    سؤالي هل ينظر للعائلة ام يكتفى بالخاطب لنص الحديث؟

    0 Not allowed!


    (رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير)


  4. [34]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aalmasri مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكي اختي طالبة الجنة على الموضوع...واعتذر عن عدم اشتراكي فيه سابقا

    في الحقيقية...جالت بخاطري فكرة...لم اجد لها جوابا شافيا...
    لو كان الخاطب (او المخطوبة) على دين وخلق...ولكن لم يكن اهله (او اهلها) كذلك...يعني يمكن وصفهم ب"قوم سوء"...فهل يرد الخاطب او المخطوبة بالرفض؟ مع العلم ان الحديث امر بتحري الخاطب: اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه... ولم يشترط صلاح الاهل.
    كما نعلم طاعة الوالدين واجبة...قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الاختيارات ص 114 : " ويلزم الإنسان طاعة والديه في غير المعصية ، وإن كانا فاسقين ... وهذا فيما فيه منفعة لهما ، ولا ضرر عليه " اهـ . لكن ينبغي التنبيه هنا الى حديث رسول الله حين امر عبد الله بن عمر بطاعة ابيه بتطليق زوجته...فقد سئل الإمام أحمد رحمه الله عن هذه المسألة بعينها ، فجاءه رجل فقال : إن أبي يأمرني أن أطلق زوجتي ، قال له الإمام أحمد : لا تطلقها ، قال : أليس النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر ابن عمر أن يطلق زوجته حين أمره عمر بذلك ؟ قال : وهل أبوك مثل عمر ؟
    سؤالي هل ينظر للعائلة ام يكتفى بالخاطب لنص الحديث؟
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لست من أهل الاختصاص والفتوى ... لكن الموضوع جدير بالمناقشة ....

    أولاً بالنسبة للأهل برأيي الشخصي يجب التحري عن أخلاقهم بشكل عام ...بالتعبير المحلي عندنا يجب أن يكونوا ( آوادم ) ... هؤلاء سيكونون أخوال الأولاد أو أعمامهم فالأمر جدير بالتحري لكن هناك أمر جدير بالنظر أيضاً
    في هذه الأيام نحن نعاني كثيراً من قضية البعد عن الالتزم والدين ...وبصريح العبارة نحن لا نجد الفتاة ذات الدين أو الشاب ذو الخلق والدين ...هؤلاء لا نجدهم بسهولة ..... والدين ليس مجرد خمار تغطي به الفتاة شعورها كذلك ليس مجرد حركات ركوع وسجود يؤديها الشاب.... الدين أسلوب حياة ومنهج ..... ليس المقصود بالمتدين أنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .... لكن المتدين ببساطة إنسان دينه ومعتقده غالٍ عليه ..... دائماً يحاول ويبحث عن الارتقاء فيه ..... طيب ....هذا المعنى هل نجده بسهولة في شباب وفتيات هذا الجيل فضلاً عن توفره في الآباء والأمهات ؟؟ ...لا أظن ....الأمر ليس مستحيلاً لكنه أيضاً ليس سهلاً ..... إذاً يجب أن نأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار

    برأيي الشخصي ...ويظل هذا رأياً شخصياً تدفعه طبعاً آراء العلماء في حال التعارض
    يجب أن يكون أهل الفتاة من أب وأم وإخوة يتحلون ببعض الأخلاق الكريمة يعني لا يؤذون أحداً ، ليس لديهم علاقات مشبوهة، لأن هذه الأجواء قد تؤثر على الفتاة المطلوبة كزوجة وأم في المستقبل إلا إذا عرف أن هذه الفتاة تنكر على أهلها هذه الأمور في حال وجودها وعرف عنها ابتعادها وانعزالها عما يعيشه أهلها في هذه الحالة أظن أن إنقاذ الفتاة مما هي فيه يعتبر قربة يتقرب بها العبد إلى خالقه جل وعلا .....
    وإن صح ماذكرته في حق الفتاة أكيد من باب أولى سيصح في حق الشاب خصوصاً أن الحديث كما ذكر لم يشترط صلاح الأهل

    وأكيد بانتظار المزيد من مشاركات الإخوة والأخوات وبانتظار آائهم حول هذه النقطة بالذات
    بارك الله فيكم

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  5. [35]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787

    هذه النقطة ذات أهمية قصوى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aalmasri مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكي اختي طالبة الجنة على الموضوع...واعتذر عن عدم اشتراكي فيه سابقا

    في الحقيقية...جالت بخاطري فكرة...لم اجد لها جوابا شافيا...
    لو كان الخاطب (او المخطوبة) على دين وخلق...ولكن لم يكن اهله (او اهلها) كذلك...يعني يمكن وصفهم ب"قوم سوء"...فهل يرد الخاطب او المخطوبة بالرفض؟ مع العلم ان الحديث امر بتحري الخاطب: اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه... ولم يشترط صلاح الاهل.
    كما نعلم طاعة الوالدين واجبة...قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الاختيارات ص 114 : " ويلزم الإنسان طاعة والديه في غير المعصية ، وإن كانا فاسقين ... وهذا فيما فيه منفعة لهما ، ولا ضرر عليه " اهـ . لكن ينبغي التنبيه هنا الى حديث رسول الله حين امر عبد الله بن عمر بطاعة ابيه بتطليق زوجته...فقد سئل الإمام أحمد رحمه الله عن هذه المسألة بعينها ، فجاءه رجل فقال : إن أبي يأمرني أن أطلق زوجتي ، قال له الإمام أحمد : لا تطلقها ، قال : أليس النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر ابن عمر أن يطلق زوجته حين أمره عمر بذلك ؟ قال : وهل أبوك مثل عمر ؟
    سؤالي هل ينظر للعائلة ام يكتفى بالخاطب لنص الحديث؟
    كنت أود الكلام عن السن الملائم للفتاة كي تنخطب وتتزوج لأن هذا الموضوع أساسي أيضا ......مع أنه لم يُبحث هنا بجذرية .
    لكن بما أن الأخ aalmasri أثار هذه النقطة المهمة .......وهي من النقاط التي صادفناها عشرات المرات في حياتنا .....
    تطليق تلك المرأة يختلف أساسا عن طلب يد بنت من البداية
    وكثير من الشباب تخلوا عن من يحبونها لصالح أوامر العائلة .......وعاشوا بعدها ...عيشة حلوة أو مش حلوة ........
    وكثير من الشباب أصّروا على الفتاة بعينها ......وعاشوا بعدها واصطلحوا مع أهليهم .......خصوصا بعد إنجاب الأطفال .......وتلعب النسوة دورا بارزا إيجابيا أو سلبيا في هذا المجال
    وهناك الكثير من الحالات التي لم تكن الحماة تحب خطيبة ابنها وتطلب منه تركها ثم تغير رأيها 180 درجة
    هناك الكثير من المعتقدات السلبية عندنا ........يعني إذا كان أخو البنت يستعمل المخدرات فهذا يقلل من عدد الخطاب
    وإذا كان أبوها نصّابا كذلك الأمر
    لكن لا يعني هذا أنها خضراء الدمن .....بالضرورة بل يصبح إنقاذها من هذا الوضع قربة إلى الله كما قالت الأخت الكريمة في المشاركة السابقة .
    للأمر عدة حلول ومنها أن يلجأ الخاطب لوجيه من الوجهاء ويطلب منه التواسط لدى الوالدين ....مثلا
    أو الكثير من الحلول الأخرى
    أعرف شابا قال لوالده .....أنا على حافة الجنون من حب هذه الفتاة ......وإذا لم تزوجني إياها سأقفز من هذه الحافة إلى قلب الجنون , فما رأيك يا أبتاه ؟
    أجاب الأب متى يكون أبوها في البيت ؟؟؟

    0 Not allowed!



  6. [36]
    صناعي1
    صناعي1 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية صناعي1


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,474

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 3

    تجربتي الشخصية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وعليكم السلام ورحمة الله

    يقولون إن فترة الخطبة من أجمل الفترات التي يمكن أن يعيشها الشريكان ...ومن هنا توقعت ان يلقى هذا الموضوع اهتماماً من قبل الإخوة والأخوات ..... بل توقعت تفاعلاً من الأخوات أكثر من الإخوة ..... لكن توقعاتي جاءت على عكس الواقع ..... ربما عنوان الموضوع لا يشد .... الضوابط الشرعية ..... يوحي بأِشياء أكاديمية ونظرية ...... لكن حقيقة الموضوع أراه قريباً من الواقع بدرجة عالية ...... ومشاركات بعض الإخوة كانت مفيدة وواقعية ...... طيب على كل ..... لن نيأس ..... لربما نشهد تفاعلاً مع الموضوع مرة ثانية ......

    وتعليقاً على ما ذكره الأخ صناعي 1 أقول :
    فعلاً هناك محدودية في التواصل بين الخطيبين بشكل عام ( وأقصد من عُقد قرانهما ) .... لكن كما ذٌكر ... الصلاة سوياً ..... قراءة كتاب مفيد مثلاً والمناقشة فيه .... تجعل العلاقة راسخة أكثر ..... ولا أقصد قراءة الكتاب في وقت الزيارة طبعاً ..... وهناك طريقة جميلة جداً للتواصل إذا كان الخطيبان من مستخدمي النت ..... يعني رسائل البريد الالكتروني يمكن أن تكون وسيلة جميلة للتواصي على الصعيد الدينيوأيضاً وسيلة للتعبير عن المشاعر .... أحياناً الكتابة تعبر أكثر من الكلام

    وبانتظار المزيد من الإخوة والأخوات

    بارك الله فيكم على المرور والتفاعل مع الموضوع
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ربما اختي فُهم الموضوع انه عن الضوابط الشرعية فقط و ليس موضوعا شاملا عن الخطبة، لذا لم يأخذ حقه في النقاش.

    احس انني مدفوع لاكتب قليلا (او كثيرا) عن تجربتي الشخصية كوني خطبت حديثا، و دافعي للكتابة هو احساسي بانني اصبت الاختيار و اعيش تجربة ناجحة (حسب تقييمي الشخصي طبعا)، لعل ما اكتب يكون فيه اضافة لما سبق.

    بداية اخذ قرار الزواج وقتا طويلا، و لم اقدم عليه الا بعد ان تأكد من قدرتي على تقبل دخول انسانة الى حياتي، تأخذ جزءا من اهتمامي و تتداخل في خصوصياتي.

    لم يكن لدي اي خيار سوى ان اتزوج بالطريقة التقليدية (اي ان يبحث الاهل عن فتاة معينة،،،الخ).
    لم اسرف في وضع الشروط، حتى لا اربك اهلي. كانت شروطي تتعلق بالتزام الفتاة الديني، الاهل، المستوى التعليمي للفتاة، ان تكون مقبولة من الناحية الجمالية اي الحد الادنى من الجمال الذي لا يختلف الناس كثيرا فيه. و هنا اذكر اخواني المقبلين على الزواج بقول النبي صلى الله عليه و سلم "اذا نظر اليها سرته" و المرأة تستطيع ادخال السرور ليس بالجمال وحده، و انما بالابتسامة، بطلاقة الوجه، بالبشاشة و حسن الكلام.

    بعد ان وجد اهلي فتاة تطابق المواصفات التي احسست اني ابحث عنها، قمنا بزيارتهم، و هنا احب ان اوجه نصيحة لبعض الشباب الذين يوجد بينهم و بين اهلهم اختلاف كبير في تقييم الناس او حصل بينهم اختلاف كبير في الراي حول تقييم الجمال او ما شابه، و نصيحتي هي ان وجد الاهل فتاة تحس انها تلبي الحد الادنى من المواصفات التي تريدها، ان تراها مباشرة و لا تعتمد كثيرا على راي اهلك في الاشياء التي تستطيع انت تقييمها مثل الجمال، او الشخصية.

    قبل الزيارة حصلت مصادفة لطيفة، اذ كانت هذه السلسلة تناقش موضوع الرؤية الشرعية، و فعلا استفدت من الافكار التي كانت فيها، لذا جزى الله كل من شارك فيها خيرا.

    خلال الزيارة، جلست انا و الفتاة بحضور الاهل و تحدثنا و تعارفنا، و المهم في هذه المرحلة ان يكون الشخص صادقا و شفافا الى ابعد الحدود لان مثل هذه الجلسات تكون هي الاساس لبناء الاسرة و يتم فيها تقديم الكثير من المعلومات عن شخصية الشاب و الفتاة.

    يجب ان يكون الشخص في هذه الزيارات متنبها و حاضر البديهة (رغم بعض مشاعر الارتباك او الخجل) ليحصل على اكبر كم من المعلومات عن شخصية الطرف المقابل.

    بعد الزيارة، استمعت لآراء اهلي، و استمعت لنصائحهم. فكرت مليا و راجعت الافكار التي بنيتها عن الفتاة. سألنا عن الفتاة و اهلها. عن هذا الحد احسست انني لا استطيع ان افعل اكثر، لجأت الى الله عز و جل، استخرت و كررت ذلك كثيرا، شعرت بالاطمئنان بل اكثر، شعرت بالتيسير في كل خطوة بحمد الله.

    تمت الترتيبات، تم عقد القران، و انعقد بيننا ميثاق غليظ، على شرع الله و سنة رسوله. و ابتدأت مرحلة الخطبة.

    احس ان من اهم الاشياء في هذه المرحلة انها يجب ان تكون مرحلة بناء و توثيق للعلاقة تمهيدا للزواج، و ليس مرحلة اختبار و تصيد للأخطاء (اذ انه يجب ان لا يقدم الشخص على عقد قرانه الا اذا تأكد من ان قراره صحيح).
    احلى شيء ان يسود احساس بين الخاطبين انهما مجتمعان في الله اي انهما لولم يكونا مسلمين لم يجتمعا و ان الله هو الذي قدر الامور. هذه الفكرة تشعرنا برضى و فرح عظيم.

    نحرص كثيرا على ان نقوم بتأدية بعض العبادات بشكل مشترك، هذا يشعرنا بفرح و سعادة لا توصف، اروع احساس ان تشعر ان في هذا تقرب من الله عز وجل و تقرب من خطيبتك زوجة المستقبل.

    في مرحلة الخطبة تُبنى اسس الاسرة و ينشأ دستورها و قانونها، احرص على بنائها على شرع الله و لا شيء اخر. نصيحتي المطلقة لكل الاخوة و الاخوات، دع الاسلام مرجعيتك الوحيدة في حياتك، في نظرتك للزواج، في كل الامور، و حاكم كل العادات و كل نصائح الناس على ميزان شرع الله عزوجل، و اياك من نصائح الازواج الفاشلين، ضع الله في قلبك و عقلك.

    و بالنسبة للعلاقة في فترة الخطبة،دائما ضع الله في قلبك، و لتكن ضوابطك هي حدود الله.

    هذه كانت قصتي، و لم يكن سهلا ان اكتب عن كل هذه الخصوصيات، الا ان احساسي ان مناقشة حالة واقعية قد يفيد المقبلين على هذه التجربة.

    اشعر انني اطلت الى حد الملل، فعذرا اخوتي و اخواتي.

    0 Not allowed!



  7. [37]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up شكر وتقدير ...

    السلام عليكم

    جزاك الله خير

    أخي العزيز ... لم تطل بل أمتعتنا بما كتبت

    سهل الله لكما .. وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير

    اسأل الله لكم القبول .. وبيت ونواة مؤمنة تبنى بتوفيق الله ومنه

    وبأذن الله ستكتمل هذه السلسلة من بيوت مطمئة لفائدة الجميع....

    دمت وعائلتك الكريمة بخير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ربما اختي فُهم الموضوع انه عن الضوابط الشرعية فقط و ليس موضوعا شاملا عن الخطبة، لذا لم يأخذ حقه في النقاش.

    احس انني مدفوع لاكتب قليلا (او كثيرا) عن تجربتي الشخصية كوني خطبت حديثا، و دافعي للكتابة هو احساسي بانني اصبت الاختيار و اعيش تجربة ناجحة (حسب تقييمي الشخصي طبعا)، لعل ما اكتب يكون فيه اضافة لما سبق.

    ///////

    قبل الزيارة حصلت مصادفة لطيفة، اذ كانت هذه السلسلة تناقش موضوع الرؤية الشرعية، و فعلا استفدت من الافكار التي كانت فيها، لذا جزى الله كل من شارك فيها خيرا.

    ///////

    هذه كانت قصتي، و لم يكن سهلا ان اكتب عن كل هذه الخصوصيات، الا ان احساسي ان مناقشة حالة واقعية قد يفيد المقبلين على هذه التجربة.

    اشعر انني اطلت الى حد الملل، فعذرا اخوتي و اخواتي.

    0 Not allowed!



  8. [38]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787

    جزاك الله خيرا ....ونفع الله بك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ربما اختي فُهم الموضوع انه عن الضوابط الشرعية فقط و ليس موضوعا شاملا عن الخطبة، لذا لم يأخذ حقه في النقاش.

    احس انني مدفوع لاكتب قليلا (او كثيرا) عن تجربتي الشخصية كوني خطبت حديثا، و دافعي للكتابة هو احساسي بانني اصبت الاختيار و اعيش تجربة ناجحة (حسب تقييمي الشخصي طبعا)، لعل ما اكتب يكون فيه اضافة لما سبق.

    بداية اخذ قرار الزواج وقتا طويلا، و لم اقدم عليه الا بعد ان تأكد من قدرتي على تقبل دخول انسانة الى حياتي، تأخذ جزءا من اهتمامي و تتداخل في خصوصياتي.

    لم يكن لدي اي خيار سوى ان اتزوج بالطريقة التقليدية (اي ان يبحث الاهل عن فتاة معينة،،،الخ).
    لم اسرف في وضع الشروط، حتى لا اربك اهلي. كانت شروطي تتعلق بالتزام الفتاة الديني، الاهل، المستوى التعليمي للفتاة، ان تكون مقبولة من الناحية الجمالية اي الحد الادنى من الجمال الذي لا يختلف الناس كثيرا فيه. و هنا اذكر اخواني المقبلين على الزواج بقول النبي صلى الله عليه و سلم "اذا نظر اليها سرته" و المرأة تستطيع ادخال السرور ليس بالجمال وحده، و انما بالابتسامة، بطلاقة الوجه، بالبشاشة و حسن الكلام.

    بعد ان وجد اهلي فتاة تطابق المواصفات التي احسست اني ابحث عنها، قمنا بزيارتهم، و هنا احب ان اوجه نصيحة لبعض الشباب الذين يوجد بينهم و بين اهلهم اختلاف كبير في تقييم الناس او حصل بينهم اختلاف كبير في الراي حول تقييم الجمال او ما شابه، و نصيحتي هي ان وجد الاهل فتاة تحس انها تلبي الحد الادنى من المواصفات التي تريدها، ان تراها مباشرة و لا تعتمد كثيرا على راي اهلك في الاشياء التي تستطيع انت تقييمها مثل الجمال، او الشخصية.

    قبل الزيارة حصلت مصادفة لطيفة، اذ كانت هذه السلسلة تناقش موضوع الرؤية الشرعية، و فعلا استفدت من الافكار التي كانت فيها، لذا جزى الله كل من شارك فيها خيرا.

    خلال الزيارة، جلست انا و الفتاة بحضور الاهل و تحدثنا و تعارفنا، و المهم في هذه المرحلة ان يكون الشخص صادقا و شفافا الى ابعد الحدود لان مثل هذه الجلسات تكون هي الاساس لبناء الاسرة و يتم فيها تقديم الكثير من المعلومات عن شخصية الشاب و الفتاة.

    يجب ان يكون الشخص في هذه الزيارات متنبها و حاضر البديهة (رغم بعض مشاعر الارتباك او الخجل) ليحصل على اكبر كم من المعلومات عن شخصية الطرف المقابل.

    بعد الزيارة، استمعت لآراء اهلي، و استمعت لنصائحهم. فكرت مليا و راجعت الافكار التي بنيتها عن الفتاة. سألنا عن الفتاة و اهلها. عن هذا الحد احسست انني لا استطيع ان افعل اكثر، لجأت الى الله عز و جل، استخرت و كررت ذلك كثيرا، شعرت بالاطمئنان بل اكثر، شعرت بالتيسير في كل خطوة بحمد الله.

    تمت الترتيبات، تم عقد القران، و انعقد بيننا ميثاق غليظ، على شرع الله و سنة رسوله. و ابتدأت مرحلة الخطبة.

    احس ان من اهم الاشياء في هذه المرحلة انها يجب ان تكون مرحلة بناء و توثيق للعلاقة تمهيدا للزواج، و ليس مرحلة اختبار و تصيد للأخطاء (اذ انه يجب ان لا يقدم الشخص على عقد قرانه الا اذا تأكد من ان قراره صحيح).
    احلى شيء ان يسود احساس بين الخاطبين انهما مجتمعان في الله اي انهما لولم يكونا مسلمين لم يجتمعا و ان الله هو الذي قدر الامور. هذه الفكرة تشعرنا برضى و فرح عظيم.

    نحرص كثيرا على ان نقوم بتأدية بعض العبادات بشكل مشترك، هذا يشعرنا بفرح و سعادة لا توصف، اروع احساس ان تشعر ان في هذا تقرب من الله عز وجل و تقرب من خطيبتك زوجة المستقبل.

    في مرحلة الخطبة تُبنى اسس الاسرة و ينشأ دستورها و قانونها، احرص على بنائها على شرع الله و لا شيء اخر. نصيحتي المطلقة لكل الاخوة و الاخوات، دع الاسلام مرجعيتك الوحيدة في حياتك، في نظرتك للزواج، في كل الامور، و حاكم كل العادات و كل نصائح الناس على ميزان شرع الله عزوجل، و اياك من نصائح الازواج الفاشلين، ضع الله في قلبك و عقلك.

    و بالنسبة للعلاقة في فترة الخطبة،دائما ضع الله في قلبك، و لتكن ضوابطك هي حدود الله.

    هذه كانت قصتي، و لم يكن سهلا ان اكتب عن كل هذه الخصوصيات، الا ان احساسي ان مناقشة حالة واقعية قد يفيد المقبلين على هذه التجربة.

    اشعر انني اطلت الى حد الملل، فعذرا اخوتي و اخواتي.
    أضم صوتي للأخ مهاجر " أبو محمد " بالمباركة لك . ونسأل الله أن يسهل لك باقي الأمور لتعجل بالزواج وساعتها نبارك لك كما باركنا للأخ المهندس مهند " بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير ...
    الأمر الذي اجتمعت عليه الأمة بالنسبة للخطبة هو أن الوالدة والأخوات يبحثون في محيطهم القريب عن عروس ملائمة لتكون امرأة للابن أو الأخ .
    هذا الأمر مشترك عند الكثير من الشعوب الإسلامية أيضا , بل لا تستغربوا أن من يدعي كونه العالم المتحضر من الأجناس الأخرى ما زالت هذ الطريقة فعالة عندهم ,
    وهذه الطريقة تختصر الكثير من المتاعب التي قد تحصل في المستقبل نتيجة للاختلافات الفكرية والبيئية
    التي قد تحصل نتيجة كون شريك / ة العمر من بيئة أخرى إن صح التعبير .....وهذا يمس النقطة التي أُثيرت من قبل حول عدم موافقة الأهل على الفتاة أصلا

    0 Not allowed!



  9. [39]
    صناعي1
    صناعي1 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية صناعي1


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,474

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 3
    اؤمن على دعائك و اشكرك اخوي ابو محمد، و اشكرك اخوي شبلي. و بارك الله فيكما.

    0 Not allowed!



  10. [40]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم



    لم يكن لدي اي خيار سوى ان اتزوج بالطريقة التقليدية (اي ان يبحث الاهل عن فتاة معينة،،،الخ).
    لم اسرف في وضع الشروط، حتى لا اربك اهلي. كانت شروطي تتعلق بالتزام الفتاة الديني، الاهل، المستوى التعليمي للفتاة، ان تكون مقبولة من الناحية الجمالية اي الحد الادنى من الجمال الذي لا يختلف الناس كثيرا فيه. و هنا اذكر اخواني المقبلين على الزواج بقول النبي صلى الله عليه و سلم "اذا نظر اليها سرته" و المرأة تستطيع ادخال السرور ليس بالجمال وحده، و انما بالابتسامة، بطلاقة الوجه، بالبشاشة و حسن الكلام.
    .

    حقيقة الطريقة التقليدية رغم وجود بعض الأمور المزعجة فيها إلا أنها تبقى أكثر الطرق أماناً وأقربها لشرعنا الحنيف ... اما المواصفات المطلوبة في شريكة الحياة والمذكورة هنا فهي بالفعل المواصفات التي يجب أن يفكر بها كل شاب عاقل ...فالجمال يألفه الإنسان بعد فترة ( على أنه عنصر مطلوب بالشكل الذي يجعل الشاب يقبل ولا ينفر ) والمال رزق قد يأتي وقد يدبر أما العلم والدين فهما أهم مايمكن أن بفكر فيهما الشاب في شريكة حياته وأم أولاده في المستقبل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة

    بعد ان وجد اهلي فتاة تطابق المواصفات التي احسست اني ابحث عنها، قمنا بزيارتهم، و هنا احب ان اوجه نصيحة لبعض الشباب الذين يوجد بينهم و بين اهلهم اختلاف كبير في تقييم الناس او حصل بينهم اختلاف كبير في الراي حول تقييم الجمال او ما شابه، و نصيحتي هي ان وجد الاهل فتاة تحس انها تلبي الحد الادنى من المواصفات التي تريدها، ان تراها مباشرة و لا تعتمد كثيرا على راي اهلك في الاشياء التي تستطيع انت تقييمها مثل الجمال، او الشخصية.
    .
    تمام .... تقييم الجمال والشخصية المعني الأول به الشاب والفتاة ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة

    قبل الزيارة حصلت مصادفة لطيفة، اذ كانت هذه السلسلة تناقش موضوع الرؤية الشرعية، و فعلا استفدت من الافكار التي كانت فيها، لذا جزى الله كل من شارك فيها خيرا..
    الحمدلله ... آمين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة
    خلال الزيارة، جلست انا و الفتاة بحضور الاهل و تحدثنا و تعارفنا، و المهم في هذه المرحلة ان يكون الشخص صادقا و شفافا الى ابعد الحدود لان مثل هذه الجلسات تكون هي الاساس لبناء الاسرة و يتم فيها تقديم الكثير من المعلومات عن شخصية الشاب و الفتاة...
    البعض لا يكذب ولكنه يتجمل ويجامل ويبدو بمظهر مخالف لشخصيته ...وهذا الأمر ممجوج سواء صدر من الشاب أو الفتاة ...... فالصدق والشفافية وأن يكون الإنسان على طبيعته أهم شيء بل هو جواز سفر للدخول إلى القلب


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة


    يجب ان يكون الشخص في هذه الزيارات متنبها و حاضر البديهة (رغم بعض مشاعر الارتباك او الخجل) ليحصل على اكبر كم من المعلومات عن شخصية الطرف المقابل.

    بعد الزيارة، استمعت لآراء اهلي، و استمعت لنصائحهم. فكرت مليا و راجعت الافكار التي بنيتها عن الفتاة. سألنا عن الفتاة و اهلها. عن هذا الحد احسست انني لا استطيع ان افعل اكثر، لجأت الى الله عز و جل، استخرت و كررت ذلك كثيرا، شعرت بالاطمئنان بل اكثر، شعرت بالتيسير في كل خطوة بحمد الله.

    الأخذ بالأسباب الصحيحة ...ثم الاستخارة بصدق ..... الاتكال على الله
    هذه الخطوات كفيلة بإذن الله بأن يكون الزواج ناجحاً سعيداً


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناعي1 مشاهدة المشاركة
    تمت الترتيبات، تم عقد القران، و انعقد بيننا ميثاق غليظ، على شرع الله و سنة رسوله. و ابتدأت مرحلة الخطبة.

    احس ان من اهم الاشياء في هذه المرحلة انها يجب ان تكون مرحلة بناء و توثيق للعلاقة تمهيدا للزواج، و ليس مرحلة اختبار و تصيد للأخطاء (اذ انه يجب ان لا يقدم الشخص على عقد قرانه الا اذا تأكد من ان قراره صحيح).
    احلى شيء ان يسود احساس بين الخاطبين انهما مجتمعان في الله اي انهما لولم يكونا مسلمين لم يجتمعا و ان الله هو الذي قدر الامور. هذه الفكرة تشعرنا برضى و فرح عظيم.

    نحرص كثيرا على ان نقوم بتأدية بعض العبادات بشكل مشترك، هذا يشعرنا بفرح و سعادة لا توصف، اروع احساس ان تشعر ان في هذا تقرب من الله عز وجل و تقرب من خطيبتك زوجة المستقبل.

    في مرحلة الخطبة تُبنى اسس الاسرة و ينشأ دستورها و قانونها، احرص على بنائها على شرع الله و لا شيء اخر. نصيحتي المطلقة لكل الاخوة و الاخوات، دع الاسلام مرجعيتك الوحيدة في حياتك، في نظرتك للزواج، في كل الامور، و حاكم كل العادات و كل نصائح الناس على ميزان شرع الله عزوجل، و اياك من نصائح الازواج الفاشلين، ضع الله في قلبك و عقلك.

    و بالنسبة للعلاقة في فترة الخطبة،دائما ضع الله في قلبك، و لتكن ضوابطك هي حدود الله.
    نصائح مهمة نسأل الله أن يستفيد منها كل من هو مقبل على مشروع الزواج


    جزاكم الله خير الجزاء على عرض تجربتكم .... تجربة مثالية لكل من يريد الزواج ....... تجربة أثرت الموضوع ........... ونسأل الله تعالى لكم أن يتمم أموركم على خير فتنشئا أسرة إسلامية صالحة .... بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما بخير

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML