دورات هندسية

 

 

الموقف من الحرب الأمريكية المحتملة ضد إيران

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. [1]
    الصورة الرمزية الجدى
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    الموقف من الحرب الأمريكية المحتملة ضد إيران

    ظل الموقف الإسلامي من الصراع الأمريكي-الإيراني في مراحله المتعددة غامضًا و مضطربًا و متباينًا؛ سواء كان ذلك على المستوى السياسي أم الشعبي أم على مستوى النخب الإسلامية. و مع تتابع المؤشرات على احتمال قرب حدوث مواجهة عسكرية بين الطرفين؛ فإن الحاجة أصبحت ماسَّة لتحديد موقف إسلامي ثابت و راسخ يتضمن البعدين الشرعي و السياسي للقضية، و يتجاوز سمة الضبابية التي لازمت كثيرًا من المواقف الإسلامية في أحداث مشابهة، كما حدث في حرب لبنان الأخيرة عام 1427 هـ - 2006 م.
    و بالنظر إلى سياق العلاقة بين إيران و الولايات المتحدة منذ احتلال العراق؛ يمكن تحديد ثلاث صور بارزة تحكم تطور هذه العلاقة:
    1- تلاقي المصالح و التنسيق المتبادل.
    2- تنازع المصالح و تزايد مواطن الخلاف.
    3- احتمال المواجهة العسكرية.
    و تعد المواجهة العسكرية أحد الاحتمالات المطروحة حاليًا، و أخطر تداعيات ذلك أن تقضي إلى حرب إقليمية طائفية.
    إن تباين الموقف من الحرب المحتملة ربما يكون مثار فتنة لكثير من المسلمين إذا لم يؤسس على رؤية شرعية واضحة، و لهذا يجب على علماء أهل السنة و قياداتهم أن يدرؤوا الفتن عن الأمة عن طريق بلورة مواقف مبدئية و مستقلة، مبناها النظرة الشرعية، بعيدًا عن العاطفة و ضيق الأفق، و بعيدًا عن المؤثرات السياسية و الضغوط الشعبية.
    و الذي يهمنا في هذا الصدد إيضاح رؤية شرعية و تكوين موقف سياسي صائب في حالة وقوع الحرب، و لسنا معنيين في هذا المجال بمناقشة و بحث احتمالات وقوع الحرب أو عدمها، علمًا بأن احتمالات التوافق بين أمريكا و إيران لا تزال قائمة، و إن كان هذا التوافق يحمل في طياته كذلك مخاطر كبيرة تتهدد أهل السنة قد لا تقل خطرًا عن الحرب نفسها.
    و هناك عدد من المفاهيم و الثوابت التي ينبني عليها الموقف المتوازن في هذه النازلة المحتملة، نسوقها فيما يلي:
    أولاً: من حق الدول و الشعوب مدافعة الطغيان و العدوان و الهيمنة بكل ألوان المقاومة. و الهجوم الأمريكي على إيران –في حال وقوعه- يُعد من الظلم و البغي اللذين يرفضهما الشرع و العقل؛ فالظلم محرم بكل حال على كل أحد.
    و لئن كانت القيادات السياسية و المراجع الدينية عند الشيعة في إيران و العراق قد تحالف أكثرها مع الأداء في مواقف نفعية باغية و بخاصة في الحرب الأمريكية على أفغانستان و العراق؛ فإن أهل السنة يربؤون بأنفسهم عن ذلك الأسلوب، و يترفعون عن روح التشفي و الانتقام،و لا يقابلون الباطل بالباطل، و لا الظلم بالظلم. قال الله –تعالى-: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 8]. و قال –تعالى-: ﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا﴾ [المائدة: 2].
    ثانيًا: هذه الحرب المحتملة جزء من مشروع الهيمنة الأمريكية في المنطقة، و الذي يحقق للولايات المتحدة أطماعها الإستراتيجية المتعددة؛ و مقاومة هذا المشروع من أولى أولويات هذه المرحلة و أكثرها أهمية، و ينبغي لأهل السُّنة بخاصة أن يحذروا و يتيقظوا للمكائد التي قد تُوظَّف من خلالها طاقات بعض المنتسبين لهم أو تُستغل آراؤهم و مواقفهم في خدمة المشروع الأمريكي من حيث لا يشعرون.
    قال الله –تعالى-: ﴿مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ﴾ [البقرة: 501]، وقال –تعالى-: ﴿ إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ﴾ [الممتحنة: 2].
    ثالثًا: هذه الحرب قد تبدأ و تنتهي صغيرة محدودة النطاق، و قد تتسع لتشمل دولاً عربية ربما ينالها –عن عمد- أذى أحد الأطراف؛ انتقامًا منها، أو وسيلة للضغط على الطرف الآخر، و قد تتمدد لمشاركة أطراف أخرى مثل الكيان الصهيوني. و الخاسر الرئيس في هذه الحالة سيكون الدول العربية في المنطقة، لذلك ليس من المصلحة أن تُستدرج هذه الدول للدخول في تلك الحرب لصالح أي طرف من الأطراف بشكل مباشر، أو صورة تقديم تسهيلات غير مباشرة لأي من الطرفين.
    و من حق الشعوب العربية في المنطقة أن ترفض بصوت عالٍ استغلالها في جعلها أداة بيد الأمريكيين و الغربيين لضرب أعدائهم بأموال تلك الشعوب و أرزاقها و مقدراتها و سلامة أراضيها.
    رابعًا: كِلا الطرفين:الولايات المتحدة الأمريكية و إيران، يمتلك مشروعًا سياسيًا توسعيًا، يشمل بأبعاده المختلفة الهيمنة على دول المنطقة. و قد برزت معالم هذين المشروعين بجلاء في التداعيات العسكرية والسياسية لاحتلال أفغانستان ثم العراق، و الطرف الخاسر في جميع الأحوال هم أهل السُّنة.
    لذا يجب على علماء أهل السُّنة و دُعاتهم أن يستحضروا واقع المشروع الصفو الباطني التوسعي الذي استفحل خطره في الآونة الأخيرة، و بخاصة في العراق، و أصبحت تُمارس في إطاره أدوار عدائية و طائفية تجاوزت كل الحدود، بل حتى داخل إيران نفسها، فإن أهل السُّنة يعانون من الإقصاء و التهميش و الظلم.
    و ينبغي الوقوف بحزم ضد محاولات بعض التجمعات الشيعية استغلال الأحداث لاختراق الأوساط السنُّية، التي يمكن أن تُوظف لخدمة المد الشيعي لدى الشرائح المحصنة في الأمة، كما حدث في حرب لبنان. و ينبغي كذلك عدم التساهل مع من يروج من أهل السُّنة لتلميع الدور الإيراني الشيعي؛ بجهل أو غفلة.
    خامسًا: هذه الحرب لا ناقة لأهل السنُّة فيها و لا جمل؛ فهي بين دولتين يتنافس مشروع مشروعاهما التوسعيان على دول عربية مسلمة، وعلى ثرواتها و مواردها، و كلاهما يعدُّ تطويرَ مشروعه التوسعي رهن نتائج المواجهة بينهما؛ و لهذا لا يجب علينا نصرة أحدهما على الآخر، أو الدفاع عن أيهما في مواجهة اعتداءات الطرف الآخر؛ فكلاهما تسبب بسياساته في سفك دماء أهل السُّنة في العراق وغير العراق، وهو مما لا مجال لإنكاره أو الإعراض عنه، ولا يزال هذان الطرفان يتبعان هذه السياسة الدموية بإصرار.
    سادسًا: ينبغي الحذر و التحذير من إقدام أي من الأحزاب و الحركات و الأطراف المختلفة على استثمار مناخ التوتر الذي قد يصاحب هذه الحرب في إثارة الفوضى و أعمال العنف في دول المنطقة، أو السعي لتمرير مخططاتهم و تصوراتهم الإفسادية.
    سابعًا: إذا قدر الله و تطورت الحرب، فينبغي على العلماء و الدعاة تثبيت الناس، و حثهم على التوبة و الرجوع إلى الله، و إشاعة التكافل الاجتماعي، و إعانة المنكوبين، و إغاثة الملهوفين؛ تحقيقًا لقوله –عز وجل-: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى﴾ [المائدة: 2].
    وأخيرًا: ينبغي على علماء السُّنة وقياداتهم ما يلي:
    1- أن يعملوا على جمع الصف، و توحيد المواقف، و أن لا يكون الحدث سببًا في حدوث مزيد من التفرق و التشتت بين أهل العلم و الدعوة.
    2- يجب أن يكون لأهل السُّنة مشروعه السياسي المستقل، الذي يحقق المصالح و يزود عن الحِمى، متجاوزًا مسائل الاختلاف الاجتهادية، و منطلقًا من ثوابت الإسلام و مصالح المسلمين عاجلًا أو آجلاً.
    3- يجب أن يعمل أهل السُّنة ميدانيًا على استثمار الحدث في حال وقوعه، في التمكين للدعوة و المشاريع المقاوِمة للمخططات و الأطماع الغربية و الإيرانية على حد سواء، و العمل على إضعاف المشاريع التغريبية التي تستهدف الأمة وتسطيح اهتماماتها وإفقادها مقدراتها، والتي يقوم برعايتها والتكسب من خلالها ربائب الغرب في المنطقة.
    نسأل الله –عز وجل- أن يُعزَّ دينه وينصر جنده، وصلى الله علي نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    *********
    مجلة البيان/ عدد شهر شوال 1428هـ

  2. [2]
    ابو مصطفى العبيدي
    ابو مصطفى العبيدي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 40
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لن تحدث حرب بينهم . فأنهم على توافق كامل و الله المستعان

    0 Not allowed!



  3. [3]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو مصطفى العبيدي مشاهدة المشاركة
    لن تحدث حرب بينهم . فأنهم على توافق كامل و الله المستعان
    هذا رأيك

    نشكرك على المرور و التعليق

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  4. [4]
    همسات الليل
    همسات الليل غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 427
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا على الموضوع بس يا بشمهندس تعطيني الأمان أتكلم في السياسه هنا:d
    بس أنا شايفه أنه ممكن تقوم حرب بينهم الموضوع غير مستبعد

    0 Not allowed!



  5. [5]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسات الليل مشاهدة المشاركة
    شكرا على الموضوع بس يا بشمهندس تعطيني الأمان أتكلم في السياسه هنا:d
    بس أنا شايفه أنه ممكن تقوم حرب بينهم الموضوع غير مستبعد
    أعتقد أن المنتدى العام مخصص لحرية الرأى السليم الصحيح و الكل يقول رأيه دون خوف
    و شكرا على المرور و إبداء رأيك

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  6. [6]
    beyaty
    beyaty غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 528
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    لن تحدث حرب بينهم . فأنهم على توافق كامل و الله المستعان

    0 Not allowed!


    إنّ الزرازير لمّا قام قائمها ... توهّمت أنها صارت شواهينا

  7. [7]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة beyaty مشاهدة المشاركة
    لن تحدث حرب بينهم . فأنهم على توافق كامل و الله المستعان
    هذا رأيك و نشكرك عليه

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  8. [8]
    نور الزمان
    نور الزمان غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 227
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا نقول سوى " حسبي الله ونعم الوكيل"
    ورب ينصر المظلوم ويكسر الظالم
    قولوا آمين

    0 Not allowed!


    نورك كفاية:)

  9. [9]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الزمان مشاهدة المشاركة
    لا نقول سوى " حسبي الله ونعم الوكيل"
    ورب ينصر المظلوم ويكسر الظالم
    قولوا آمين
    آمـــــــــــــــــــــــــــــــــين

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  10. [10]
    المهندس غسان خليل علوة
    المهندس غسان خليل علوة غير متواجد حالياً
    مشرف السلامة المهنية
    الصورة الرمزية المهندس غسان خليل علوة


    تاريخ التسجيل: Jun 2005
    المشاركات: 3,242

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 112
    Given: 64
    ندعو الله بأن يحفظ جميع المسلمين

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML