نقلاً عن مفكرة الاسلام في إطار حملتها الطائفية المتواصلة، قامت السلطات الإيرانية بهدم مسجد لأهل السنة في مدينة بجنورد مرکز محافظة خراسان الشمالية (شمالي إيران). وذكر حزب النهضة العربي الأحوازي في بيان له، تلقت "مفكرة الإسلام" نسخة منه، نقلاً عن مصادر في جامعة دار العلوم الإسلامية في مدينة زاهدان، مركز إقليم بلوشستان، أن عملية هدم المسجد الذي يقع بحي الجوادية في مدينة بجنورد قد تم ليلة الثلاثاء 19 من شوال الموافق للثلاثين من شهر أكتوبر المنصرم. وأشارت المصادر إلى أن أهل السنة في مدينة بجنورد كانوا قبل سنوات قد قاموا بشراء قطعة أرض للمسجد في حي الجوادية، وعينوا لجنة خاصة لمتابعة استصدار ترخيص من الحكومة لبناء المسجد. وبعد رفض السلطات المحلية إصدار مثل هذا الترخيص، واصلت اللجنة الخاصة مساعيها واتصلوا بكبار المسئولين في طهران؛ ولما باءت محاولاتهم بالفشل، بدءوا ببناء المسجد قبل سنتين وتمت عمارة الطابق الأول كاملاً وجزء من الطابق الثاني في المسجد، وعملوا على إقامة الصلاة وتعليم القرآن و کتب العقيدة للأطفال والشباب في المسجد طوال الثلاثة عشر شهرًا الماضية. وأوضحت المصادر أن الأمور بقيت هادئة وجارية على ما هي عليه حتى يوم الأحد 17 من شوال حيث طلبت دائرة الاستخبارات من إمام المسجد والمصلين أن يهدموا المسجد فورًا ولا يسمح لأحد إقامة صلاة فيه. إلا إن إمام المسجد والمصلين لم يعتنوا بهذه الأوامر وداوموا علی الصلاة في المسجد حتى يوم الثلاثاء؛ حيث اقتحمت قوات من الشرطة والاستخبارات المسجد وألقت القبض علی الإمام و هيئة أمناء المسجد، وفي الساعة 11 ليلاً بدأت عملية الهدم واستمر هذا العمل الإجرامي حتى الساعة الثانية فجرًا وتم تخريب المسجد تمامًا و دفنت المصاحف والكتب الدينية تحت التراب، وأعلن أن البلدية سوف تقوم بإنشاء منتزه في موقع المسجد. ويأتي هذا الإجراء بعد أقل من أسبوع واحد على مداهمة قوات الأمن الإيرانية للمدرسة المحمدية الإسلامية السنية في مدينة زابل في إقليم بلوشستان شرقي إيران.