دورات هندسية

 

 

انتباه انتباه... رفقاً بلغتنا الجميلة....

صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 38
  1. [1]
    صائب العربي
    صائب العربي غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 106
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    انتباه انتباه... رفقاً بلغتنا الجميلة....

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رغم الفترة الوجيزة التي مضت على تشرفى بالأنضمام الى ملتقى المهندسين العرب الرائع, فقد لا حظت من خلال تجوالى في منتديات الملتقى مايلي:
    1-الكثير من المشاركات كتبها اصحابها بلهجاتهم المحلية والتي يصعب على الكثير منا فهمها.
    2-كثرة الأخطاء الأملائية الناجمة عن عدم تدقيق المشاركات قبل عرضها وهو ما يعطي فكرة عن عدم مبالاة صاحب المشاركة.
    3-استخدام عبارات ركيكة لاتليق بأعضاء الملتقى الكرام والذين يفترض أنهم يمثلون شريحة مهمة تعد من أهم شرائح المجتمع وواجهة من واجهاته.
    4-أخطاء في تصريف بعض الأفعال وهو مايعني جهل بأبسط قواعد اللغة العربية .
    وبناءاً على ما جاء أعلاه وحبأً وانحيازاً وتشرفاً بلغة انزل بها القرآن الكريم ولغة أهل الجنة فأني اهيب بادارة الملتقى الكرام أن يولوا هذا الأمر بعض الأهمية, وحبذا لو يكون هناك من يراقب مشاركات الأعضاء ويقوم بتدقيقها وابداء توجيهاته لهم (ومن بينهم كاتب هذا الموضوع) ونكون بذلك قد وسعنا دائرة معارفنا ونهلنا أكثر من بحور العلم والذي تعد اللغة فيه أهم أدوات التعلم.
    وانوه أعضاء الملتقى الكرام وأرجوهم رجاءاً أخوياً أن يدققوا ويقرأوا مشاركاتهم جيداً قبل عرضها وحتى بعد عرضها لوجود امكانية التعديل والتصحيح.
    وجزاكم الله خيراً عن الأسلام والمسلمين والله الموفق.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    --------------------------------------------------------------------------------------------------
    لقد قمت بطرح الموضوع أعلاه في قسم الشكاوى والأقتراحات فأشار علي الأخ المهندس(مشرف عام) بطرح الموضوع في الملتقى العام لما له من أهمية وعلى أمل ان يتفاعل معه أعضاء الملتقى الكرام ويقدموا اقتراحاتهم وآرائهم الكريمة للمساهمة في وضع الحلول ومساعدة من يحتاج مساعدة لغوية.
    وهذا الباب بانتظار ردودكم الطيبة....
    تحياتي...

    من مواضيع صائب العربي :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة صائب العربي ; 2007-11-04 الساعة 08:54 AM

  2. [2]
    المهندس
    المهندس غير متواجد حالياً
    ،، المشرف العام ،،
    الصورة الرمزية المهندس


    تاريخ التسجيل: Oct 2001
    المشاركات: 11,787
    Thumbs Up
    Received: 273
    Given: 428
    وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته ..

    يا هلا بك أخي الكريم ..

    شاكر لك طرحك الجميل لهذا الموضوع المهم ..
    فعلاً لغتنا العربية لغة جميلة و رائعة ..
    و صالحة للاستخدام في كل حين و مناسبة ..

    إلا أن البعض يتجاهل الكتابة باللغة العربية الفصحى ..
    و يفضل الكتابة بلهجته مما يسبب تشويهاً للمعاني و الحروف ..

    و هذه دعوة صادقة بأن نقف مع بعضنا البعض لتصحيح أخطائنا ..
    فمن غير اللائق أن ندمر لغتنا الجميلة بتصرفاتنا التي قد نعتبرها عفويه في أحيان كثيرة ..

    إلا أنها تنخر و تهدم في لغتنا أكثر مما تبني و تشيد ..


    أنا كقارئ من بلد حينما أقرأ رد لشخص آخر من بلد آخر !
    استغرب أحيانا ما هذا الذي يكتب و ما هذه الكلمات !

    هل تعتقدون أنه لو كتب بلغة عربية فصحى أننا سنستهجن ما كتب ؟
    بل صدقوني ستكون مفهومه للجميع ..

    هذه دعوة صادقة .. بأن نهتم بلغتنا أكثر ..

    ومن خلال هذا الموضوع ..
    أتمنى أن يتناقش الجميع للخروج بنتائج مرضيه ..
    تعكس للجميع مدى اهتمامنا بلغتنا الجميلة ..

    و للجميع تحياتي ..

    :)



    0 Not allowed!



  3. [3]
    SUPER CRISTAL
    SUPER CRISTAL غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية SUPER CRISTAL


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 1,898

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكري الأول لأخ صائب العربي على طرحه للموضوع
    وشكري الثاني لأخي العزيز المهندس الذي أعطى أهميته البالغة للموضوع
    فإسمحولي أن أمد بتعريف مبسط عن اللغة العربية
    عرف القدماء اللغة بأنها أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ولم تستطع التعريفات الحديثة للغة أن تتجاوز هذا التعريف الموضوعي‏,‏ غير أن تعريف اللغة بوظيفتها يختلف عن تعريفها بحقيقتها وعلاقتها بالإنسان‏..‏ فاللغة هي الإنسان‏,‏ وهي الوطن والأهل‏,‏ واللغة التي هي نتيجة التفكير‏..‏ هي ما يميز الإنسان عن الحيوان وهي ثمرة العقل والعقل كالكهرباء يعرف بأثره‏,‏ ولا تري حقيقته‏.
    والأصل في اللغة أن تكون مسموعة أي أن إنسانا ينطقها بلسانه وشفتيه فيسمعها إنسان آخر بأذنيه‏,‏ ولكن عندما عرفت الكتابة بالرسم أو بالحرف منقوشة علي الحجر أو مكتوبة علي الورق أصبحت هناك لغة مقروءة أي أن الإنسان يقرأها بعينيه‏.‏ وأصبحت هناك لغتان إحداهما سمعية والأخري بصرية‏.
    هذا ولقد مرت علاقة الإنسان باللغة في مرحلتين‏:
    الأولي‏:‏ مرحلة من قديم الأزمان وهي مرحلة اختراع اللغة علي نحو ما بتيسير من الله‏,‏ وهي مرحلة معقدة بل شديدة التعقيد‏.
    الثانية‏:‏ مرحلة تلقي اللغة‏,‏ وهي مرحلة يعيشها أبناء كل لغة علي حدة‏,فنحن نعيش في إطار العربية‏,‏ كما عاش أجدادنا منذ مئات السنين‏,‏ لقد تناولوا هذه اللغة بروح التقديس‏,‏ وعالجوا كلماتها كما تلقوها بالكثير من الحفاظ علي تراثها‏,‏ والرعاية لأصولها‏,‏ حتى جاءت إلينا معبرة عن تاريخ بعيد‏,‏ وتراث عريق‏,‏ تنطق علي ألسنتنا‏,‏ كما كانت تنطق علي ألسنتهم دون استغراب منا حيث أن أصواتها وصيغها‏,‏ وتراكيبها هي كما كانت‏,‏ لم يصبها كثير من التغيير رغم تطاول القرون‏,‏ وتتابع الأجيال‏,‏ وهو أمر نادر الحدوث في عالم اللغات‏,‏ لم يسجله التاريخ إلا للغة العربية‏,‏ التي نقرأ نصوصها القديمة فلا نحس بقدمها‏,‏ بل إننا نأنس بها‏,‏ ونستمتع بتكرارها وتمثلها واستخداماتها في أحيان كثيرة‏,‏ علي حين أن لغات أخري قد أصبحت من مخلفات التاريخ ولم يمض علي إنشائها قرن واحد فقط
    ولم تعرف الإنسانية علي طول تاريخها لغة خلدها كتاب‏,‏ إلا اللغة العربية التي بدأت بكتاب الله‏(‏ القرآن الكريم‏)‏ مرحلة جديدة في حياتها الخالدة حيث ساعدت قراءة القرآن علي توفير قاعدة أدائية في الجانب الصوتي‏,‏ وهو أكثر جوانب اللغة تعرضا للتغيير والانحراف والتشويه‏.‏ وهكذا شاءت إرادة الله أن تكون اللغة العربية لغة الإسلام ومن هنا كانت تلك الحملات الضارية التي انصبت علي اللغة العربية بهدف النيل منها بشتى الطرق والصور‏,‏ مما أوجب علي أبنائها المخلصين لها ولربهم أن يعملوا جهدهم لتيسير تناولها وتعلمها للأجيال الجديدة من الأمة العربية والإسلامية ومن رغب في تناولها وتعلمها‏.
    مفاهيم أساسية:
    أكثر جوانب اللغة تعرضا للتغيير والانحراف والتشويه هي القاعدة الأدائية في الجانب الصوتي منها وهو ما نعرفه بالقراءة‏,‏ والقراءة عملية معقدة ذات أبعاد متميزة‏,‏ ولكنها متكاملة‏,‏ لا ينفصل واحد منها عن الآخر‏,‏ أي أن القراءة في حقيقة أمرها نظام صوتي يتعامل مع السليقة اللغوية لدي القارئ أو المتعلم أو السامع فيسهل عليه عملية الإدراك اللغوي‏.‏
    ولقد حاول المغرضون بكل قواهم وأساليبهم المتعددة أن يلصقوا صفة التعقيد بالنظام الصوتي للغة العربية وهذا أمر بعيد كل البعد عن الحقيقة‏,‏ ولكنهم نجحوا بعض الشيء في أن يلحق القصور والتخبط بمرحلة تلقي اللغة وتعلمها‏.‏
    وحتى يستقيم الأمر سنبين بعض المفاهيم المتداولة في علم الأصوات اللغوية‏,‏ فمن المعروف أن الأصوات تنقسم إلي مجموعات مختلفة‏,‏ تبعا لاعتبارات مختلفة‏,‏ فهناك اعتبار المخرج‏,‏ واعتبار التصويت‏,‏ واعتبار التوتر‏,‏ وهي الجوانب الثلاثة الأساسية في تقسيم الأصوات عند تلقي اللغة لابد من الاهتمام بهذه الاعتبارات الثلاثة‏.
    مع تحياتي



    0 Not allowed!



    نعيب الزمان والعيب فينا وما للزمان من عيب سوانا

  4. [4]
    meee
    meee غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية meee


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 519
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    السلام عليكم.......
    بصراحة أنا مهتم جدا بهذا الموضوع.... وخصوصاً اسلوب الكتابة , لكن أولا نحتاج الى من يستخدم اللغة العربية الفصحى بدلآ من اللهجات العامية العربية , ثم نعالج مشكلة أسلوب الكتابة .
    كما هو معروف فأن اسلوب الكتابة يعد من أصعب وسائل التخاطب , فالقاريء فقط يقرأ ما هو مكتوب وأذا كان أسلوب الكتابة ضعيف ستصل فكرة كاتب الموضوع الى القاريء بنسبة قليلة جداً بالمقارنة مع موضوع مشابه مكتوب بأسلوب جيد.

    أمـــا السبب الرئيسي لأهتمامي بهذا الموضوع ..... لأني لاحظت أن متحدثي اللغة الأنجليزية يهتمون بموضوع أسلوب وطريقة الكتابة بصورة جدية , مع العلم بأن اللغة العربية ليست أقل شأنا من اللغة الانجليزية , فاللغة العربية غنية بمفرداتها وتعابيرها .
    أعتقد أن المشكلة ليست في اللغة العربية فالمشكلة بمتحدثيها :( .


    تحياتي.............

    0 Not allowed!



  5. [5]
    SUPER CRISTAL
    SUPER CRISTAL غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية SUPER CRISTAL


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 1,898

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الحمد لله الذي رفع هذه اللغة و أعلى شأنها , حيث أنزل بها خير كتبه و أفضلها , و الصلاة و السلام على أفصل الأنبياء و خاتم المرسلين , نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    أما بعد :
    سوف نتكلم بإيجاز عن اللغة العربية من حيث العناصر و الخصائص.
    إن لغتنا العربية هي ركن ثابت من أركان شخصيتنا , و فيحق لنا أن نفتخر بها , و نعتز بها و يجب علينا أن نذود عنها و نوليها عناية فائقة . و يتمثل واجبنا نحوها في المحافظة على سلامتها و تخليصها مما قد يشوبها من اللحن و العجمة و علينا أن لا ننظر إليها بوصفها مجموعة من الأصوات و جملة من الألفاظ والتراكيب بل يتعين علينا أن نعتبرها كائناً حياً , فنؤمن بقوتها و غزارتها و مرونتها وقدرتها على مسايرة التقدم في شتى المجالات
    لقد اختلف العلماء في تعريف اللغة و مفهومها , وليس هناك اتفاق شامل على مفهوم محدد للغة و يرجع سبب كثرة التعريفات و تعددها إلى ارتباط اللغة بكثير من العلوم .
    أول من عرف باللغة أبو الفتح عثمان بن جني في كتابه ( الخصائص ) , و هذا التعريف للغة يبدو أكثر إحاطة من بعض التعريفات العصرية , يقول ابن جني في تعريفه للغة ( أما حدٌّها فإنها أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ) .
    ويعرف الدكتور تمام حسان اللغة بأنها منظمة عرفية للرمز ‘إلى نشاط المجتمع
    التعريف الاصطلاحي :
    يمكن أن نخلص إلى تعريف للغة يتشكل عبر تلك المفهومات :
    ( فاللغة نظام صوتي يمتلك سياقا اجتماعيا و ثقافيا له دلالاته و رموزه و هو قابل للنمو و التطور يخضع في ذلك للظروف التاريخية و الحضارية التي يمر بها المجتمع ).

    خصائص اللغة العربية

    إذا أردنا أن نبني حديثنا عن خصائص اللغة العربية عل أسس و قواعد علمية يمكن أن ننظر إلى المسألة من زوايا ثلاث :
    أولاً : البناء الداخلي:
    ثانياً : خصائص تتعلق بالجانب التراثي المعرفي و الروحي :
    ثالثاً : خصائص شعرية إيحائية :
    وسوف أتحدث في هذا البحث عن البناء الداخلي فقط

    أولاً : البناء الداخلي:
    بما في ذلك القواعد و الأصول التي تنهض عليها اللغة من الناحية النحوية أو الصرفية أو الصوتية أو البلاغية أو المعجمية أو ما يتعلق بفقه اللغة
    و علومها .
    مبدأ الاعتدال : الذي بنيت عليه اللغة العربية , فأكثر كلماتها وضعت على ثلاثة أحرف , و قليل منها أصله رباعي أو خماسي لكيلا يطول النطق و يعسر , فلم يكثروا من الألفاظ الثنائية خشية تتابع عدة كلمات في العبارة الواحدة فيضعف متن الكلام و يحدث فيه ما يشبه التقطع لتوالي الألفاظ المكونة من حرفين , و قد خرجت بعض اللغات عن الأخرى عن الاعتدال _ كما يقول الباقلاني _ يتكرر في بعض الألسنة الحرف الواحد في الكلمة الواحدة , و الكلمات المختلفة كثيراً نحو تكرر حرفي الطاء و السين في اللغة اليونانية , و الحروف الكثيرة في تسمية الشيء الواحد في لغة الترك .
    و قد شهد للغة العربية الكثير من الدارسين و المستشرقين و الأجانب و حتى الكارهين أمثال ارنست رينان في كتابه ( تاريخ اللغات السامية ) ووصفها قائلا : ( تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ورقة معانيها و حسن نظامها , ظهرت كاملة من غير تدرج ) و قال عنها المطران يوسف داوود الموصلي : ( أقرب سائر لغات الدنيا إلى قواعد المنطق عباراتها سلسة طبيعية ).
    و في حديث للمستشرق ماسينون عام 1949 تحدث عن تركيب اللغات المختلفة فأوضح أن العربية تفضل العبرية و السريانية لقدرتها على الجمع بين خصائص
    السامية , و الميزات الخاصة التي تتمثل في سعة مدارجها الصوتية من أقصى الحلق إلى ما بعد الشفتين , مما أدى إلى انسجام صوتي مع توازن و ثبات بالاضافة إلى الرابطة القوية بين ألفاظها , و لكل صوت من اللغة العربية صفة و مخرج و إيحاء
    و دلالة و معنى داخل و إشعاع و صدى و إيقاع .
    و من خصائص اللغة العربية اتساع معجمها فالمعنى الواحد وضعت له ألفاظ متعددة لتكثير وسائل التفاهم و حتى يجد المتكلم سهولة و عدم توقف أثناء الخطاب فإذا غاب عنه لفظ كان بوسعه أن يأتي بمرادفه و إذا كان لا يستطيع النطق بكلمة كالألثغ لجأ إلى كلمة مرادفه لها كما فعل واصل بن عطاء الذي لم يكن يحسن النطق بالراء فألقى خطبة بكاملها بدون أن يلجأ إلى الكلمات التي تحتوي على حرف الراء ,
    وقد أدى وجود ظاهرة الترادف في اللغة العربية إلى عصمة الخطباء و الكتاب من التكرار مثال ذلك قول معاوية :( من لم يكن من بين عبد المطلب جواداً فهو دخيل , و من لم يكن من بني الزبير شجاعا فهو لزيق , و من لم يكن من ولد المغيرة تيّاها فهو سنيد ) فلم يكرر كلمة دخيل و استعاض عنها بكلمتين مترادفتين .
    و للغة العربية طريقة عجيبة في التوليد جعلت آخر هذه اللغة متصلاً بأولها في نسيج ملتحم من غير أن تذهب معالمها بعكس اللغات الأوروبية , ففي اللغة العربية نشتق المكتبة ( اسم المكان ) من الكتاب و الكتابة بينما لا علاقة بين (book ) التي تعني كتاب في اللغة الإنجليزية و بين ( library ) التي تعني مكتبة .
    و من خصائص اللغة العربية أن الكلمة الواحدة فيها تحتفظ بدلالاتها المجازية و الواقعية دون التباس بين المعنيين .
    و لقد انفردت اللغة العربية بفن من النظم الشعري _ كما يقول العقاد _ لم تتوافر شرائطه و أدواته , و كلمة ( الشعر ) في اللغة العربية مع تحريفاتها الكثيرة ترجع في اللغات السامية إلى أصلها العربي كما يروي الثقاة من اللغويين المحدثين فكلمة
    ( شيرو) في الأكدية القديمة و (شير) في العبرية , و ( شور ) في الآرمية كلها ترتبط بمعني الإنشاد و الترنم الذي يشير إلى ( الشعر ) و هي كلمة عربية الأصل .
    و كذلك اللغة العربية لغة مجاز , و المجاز كما هو معروف الخاصية الأولى للغة الشعر و ليس المجاز ما يشغل ذهن المتكلم إذ سرعان ما ينتقل المتلقي بذهنه إلى المعنى الأصلي , فمثلا لو قال شخص عن آخر أنه ( أسد ) فسوف يفهم السامع مباشرة أن المقصود من ذلك هو الشجاعة .
    ولو لاحظنا اللغة العربية لوجدنا أنه يكثر فيها اقتران المعاني الحسية بالمعاني المجردة و انتقال المفردة من معنى إلى آخر لا بلغي المعنى السابق لذلك فإن لغتنا العربية لا تحتاج إلى التسلسل التاريخي في وضع معاجمها الحديثة لان معانيها في الغالب لا تهجر بل تستخدم كلها وفقاً لسياقاتها المتنوعة .
    و أريد أن أضيف أن اللغة العربية تميزت بعدة ظواهر لغوية تدل على مدى سعة اللغة العربية و ثراءها و سعة الدلالة فيها على المعنى , سوف أذكرها باختصار
    أ ) ظاهرة الترادف :
    و تعني ما اختلف لفظه و اتفق معناه حيث تطلق عدة كلمات على مدلول واحد , و قد كان للعلماء الباحثين في هذه المسألة مواقف متباينة فمنهم من أثبت وجود الترادف دون قيود و هم الأكثرية , و هناك من أنكر و جود هذه الظاهرة إنكاراً تاما ً موضحا ً أن هناك فروقاً ملموسة في المعنى , و هناك فريق ثالث أثبت الترادف لكنه قيده بشروط أقرب ما تكون إلى إنكاره .
    ب ) المشترك :
    و هو اللفظ الواحد له أثر من معنى , و هو قليل جداً في اللغة ,
    و مثال ذلك العين التي هي في الأصل عضو الإبصار , فلأن الدمع يجري منها كما يجري الماء , أو لمعانها و ما يحف بها من أهداب تشبه عين الماء التي تحف بها الأشجار , و العين من أعيان الناس و هم وجهاؤهم , لقيمتهم في المجتمع التي تشبه قيمة العين في الأعضاء , و العين بمعنى الإصابة بالحسد لأن العين هي المتسببة في هذه الإصابة....و ما إلى ذلك من معان .
    ج ) التضاد :
    و هو ضرب من ضروب الاشتراك إذ يطلق اللفظ على المعنى و نقيضه مثال ذلك : الأزر : القوة و الضعف , السبل : الحلال و الحرام , الحميم : الماء البارد و الحار , المولى : السيد و العبد , الرس : الإصلاح و الفساد ....الخ.
    د ) الاشتقاق :
    و هو من أكثر روافد اللغة و توسعها أهمية , و من أبرز خصائص اللغة العربية و يدور معنى الاشتقاق في اللغة حول المعني الرئيسية التالية :
    الدلالة الحسية : أخذ الشيء و هو نصفه .
    الدلالة المعنوية : الخصومة و الأخذ في الكلام .
    الدلالة الصرفية : اشتق الحرف من الحروف أي أخذه منه .
    هـ) التعريب و التوليد:
    المعرب : و هو لفظ استعاره العرب القدامى في عصر الاحتجاج باللغة من أمة أخرى , و استعملوه في لسانهم مثل : السندس , الزنجبيل , الإبريق و ما إلى ذلك
    المولّد : و هو لفظ عربي البناء أعطي في اللغة الحديثة معنى مختلفاً عما كان العرب يعرفونه , مثل : الجريدة , المجلة , السيارة , الطيارة .... الخ .
    و ) النحـت :
    و يعرف بأنه انتزاع كلمة جديدة من كلمتين أو أكثر تدل على معنى ما انتزعت منه كالبسملة من قولنا ( بسم الله الرحمن الرحيم ) , أو حر فين مثل :(إنما) من إن و ما .....الخ.
    ز ) تلخيص أصوات الطبيعة :
    من وسائل زيادة الثروة اللغوية في اللغة العربية تلخيص أصوات الطبيعة و محاكاتها و في اللغة العربية ألفاظ كثيرة دالة على أصوات الحيوانات و ضوضاء الأشياء و هناك ألفاظ دالة على النطق و الكلام مثل تعتع أي ( تردد في الكلام ) .
    ح ) انتقال المفردة من المحسوس :
    و هذا الانتقال أثر في الفكر و بروز الحاجة إلى التعبير عن المعقولات و المجردات , من ذلك :
    الاقتباس : اصلها المادي قبس من النار ثم نقل المعنى إلى الأخذ من العلم والكلام و هو معنى معنوي .
    التشاجر : اصلها في الدلالة المادية تداخل الشجر و تشابكه ثم انتقل إلى الدلالة المعنوية ( المخاصمة ) .


    0 Not allowed!



    نعيب الزمان والعيب فينا وما للزمان من عيب سوانا

  6. [6]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيكم أخي ( صائب العربي) على هذا الطرح

    الحقيقة بالنسبة للهجات العامية ....عندما لا تتجاوز كلمة أو كلمتين ضمن مشاركة طويلة يبقى الأمر مقبولاً وغير مزعج للقارئ .... لكن المشكلة في الذي يتكلم بلهجته العامية من أول المشاركة إلى آخرها ....

    اما موضوع ان يكون هناك مدقق للمشاركات فهذا من الصعوبة بمكان
    أحيانا في اليوم الواحد يوجد مئات المشاركات ...فالحل يبدأ من الكاتب نفسه ....

    الأمر أكبر من ذلك الحقيقة ....كثيرون هم من لا يتقنون الكتابة بالفصحى لأن دراستهم على الدوام كان التركيز فيها على اللغة الانكليزية .... فتراهم لا يعرفون أبسط قواعد اللغة العربية بينما هم قمة في اللغة الانكليزية ...طبعا هؤلاء لا نستطيع أن نلومهم وحدهم .......لكننا ندعوهم إلى الاهتمام بلغتهم ولغة قرآنهم ومحاولة تلقي الدروس فيها وتلافي ما قصر فيه آباؤهم ....


    جزاكم الله خيراً

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  7. [7]
    صائب العربي
    صائب العربي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 106
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندس مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته ..

    يا هلا بك أخي الكريم ..

    شاكر لك طرحك الجميل لهذا الموضوع المهم ..
    فعلاً لغتنا العربية لغة جميلة و رائعة ..
    و صالحة للاستخدام في كل حين و مناسبة ..

    إلا أن البعض يتجاهل الكتابة باللغة العربية الفصحى ..
    و يفضل الكتابة بلهجته مما يسبب تشويهاً للمعاني و الحروف ..

    و هذه دعوة صادقة بأن نقف مع بعضنا البعض لتصحيح أخطائنا ..
    فمن غير اللائق أن ندمر لغتنا الجميلة بتصرفاتنا التي قد نعتبرها عفويه في أحيان كثيرة ..

    إلا أنها تنخر و تهدم في لغتنا أكثر مما تبني و تشيد ..


    أنا كقارئ من بلد حينما أقرأ رد لشخص آخر من بلد آخر !
    استغرب أحيانا ما هذا الذي يكتب و ما هذه الكلمات !

    هل تعتقدون أنه لو كتب بلغة عربية فصحى أننا سنستهجن ما كتب ؟
    بل صدقوني ستكون مفهومه للجميع ..

    هذه دعوة صادقة .. بأن نهتم بلغتنا أكثر ..

    ومن خلال هذا الموضوع ..
    أتمنى أن يتناقش الجميع للخروج بنتائج مرضيه ..
    تعكس للجميع مدى اهتمامنا بلغتنا الجميلة ..

    و للجميع تحياتي ..

    :)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكراً لك أخي في الله على كلمتك القيمة ودعوتك الصادقة للجميع بالنقاش والحوار من أجل ايجاد حل لهذه المشكلة وانا أضم صوتي لصوتك من أجل فتح باب الحوار للوصول الى السبل الكفيلة برفع مستوى أداء الأعضاء الكرام للغتهم الأم...
    تحياتي...

    0 Not allowed!



  8. [8]
    صائب العربي
    صائب العربي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 106
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SUPER CRISTAL مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شكري الأول لأخ صائب العربي على طرحه للموضوع
    وشكري الثاني لأخي العزيز المهندس الذي أعطى أهميته البالغة للموضوع
    فإسمحولي أن أمد بتعريف مبسط عن اللغة العربية
    عرف القدماء اللغة بأنها أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ولم تستطع التعريفات الحديثة للغة أن تتجاوز هذا التعريف الموضوعي‏,‏ غير أن تعريف اللغة بوظيفتها يختلف عن تعريفها بحقيقتها وعلاقتها بالإنسان‏..‏ فاللغة هي الإنسان‏,‏ وهي الوطن والأهل‏,‏ واللغة التي هي نتيجة التفكير‏..‏ هي ما يميز الإنسان عن الحيوان وهي ثمرة العقل والعقل كالكهرباء يعرف بأثره‏,‏ ولا تري حقيقته‏.
    والأصل في اللغة أن تكون مسموعة أي أن إنسانا ينطقها بلسانه وشفتيه فيسمعها إنسان آخر بأذنيه‏,‏ ولكن عندما عرفت الكتابة بالرسم أو بالحرف منقوشة علي الحجر أو مكتوبة علي الورق أصبحت هناك لغة مقروءة أي أن الإنسان يقرأها بعينيه‏.‏ وأصبحت هناك لغتان إحداهما سمعية والأخري بصرية‏.
    هذا ولقد مرت علاقة الإنسان باللغة في مرحلتين‏:
    الأولي‏:‏ مرحلة من قديم الأزمان وهي مرحلة اختراع اللغة علي نحو ما بتيسير من الله‏,‏ وهي مرحلة معقدة بل شديدة التعقيد‏.
    الثانية‏:‏ مرحلة تلقي اللغة‏,‏ وهي مرحلة يعيشها أبناء كل لغة علي حدة‏,فنحن نعيش في إطار العربية‏,‏ كما عاش أجدادنا منذ مئات السنين‏,‏ لقد تناولوا هذه اللغة بروح التقديس‏,‏ وعالجوا كلماتها كما تلقوها بالكثير من الحفاظ علي تراثها‏,‏ والرعاية لأصولها‏,‏ حتى جاءت إلينا معبرة عن تاريخ بعيد‏,‏ وتراث عريق‏,‏ تنطق علي ألسنتنا‏,‏ كما كانت تنطق علي ألسنتهم دون استغراب منا حيث أن أصواتها وصيغها‏,‏ وتراكيبها هي كما كانت‏,‏ لم يصبها كثير من التغيير رغم تطاول القرون‏,‏ وتتابع الأجيال‏,‏ وهو أمر نادر الحدوث في عالم اللغات‏,‏ لم يسجله التاريخ إلا للغة العربية‏,‏ التي نقرأ نصوصها القديمة فلا نحس بقدمها‏,‏ بل إننا نأنس بها‏,‏ ونستمتع بتكرارها وتمثلها واستخداماتها في أحيان كثيرة‏,‏ علي حين أن لغات أخري قد أصبحت من مخلفات التاريخ ولم يمض علي إنشائها قرن واحد فقط
    ولم تعرف الإنسانية علي طول تاريخها لغة خلدها كتاب‏,‏ إلا اللغة العربية التي بدأت بكتاب الله‏(‏ القرآن الكريم‏)‏ مرحلة جديدة في حياتها الخالدة حيث ساعدت قراءة القرآن علي توفير قاعدة أدائية في الجانب الصوتي‏,‏ وهو أكثر جوانب اللغة تعرضا للتغيير والانحراف والتشويه‏.‏ وهكذا شاءت إرادة الله أن تكون اللغة العربية لغة الإسلام ومن هنا كانت تلك الحملات الضارية التي انصبت علي اللغة العربية بهدف النيل منها بشتى الطرق والصور‏,‏ مما أوجب علي أبنائها المخلصين لها ولربهم أن يعملوا جهدهم لتيسير تناولها وتعلمها للأجيال الجديدة من الأمة العربية والإسلامية ومن رغب في تناولها وتعلمها‏.
    مفاهيم أساسية:
    أكثر جوانب اللغة تعرضا للتغيير والانحراف والتشويه هي القاعدة الأدائية في الجانب الصوتي منها وهو ما نعرفه بالقراءة‏,‏ والقراءة عملية معقدة ذات أبعاد متميزة‏,‏ ولكنها متكاملة‏,‏ لا ينفصل واحد منها عن الآخر‏,‏ أي أن القراءة في حقيقة أمرها نظام صوتي يتعامل مع السليقة اللغوية لدي القارئ أو المتعلم أو السامع فيسهل عليه عملية الإدراك اللغوي‏.‏
    ولقد حاول المغرضون بكل قواهم وأساليبهم المتعددة أن يلصقوا صفة التعقيد بالنظام الصوتي للغة العربية وهذا أمر بعيد كل البعد عن الحقيقة‏,‏ ولكنهم نجحوا بعض الشيء في أن يلحق القصور والتخبط بمرحلة تلقي اللغة وتعلمها‏.‏
    وحتى يستقيم الأمر سنبين بعض المفاهيم المتداولة في علم الأصوات اللغوية‏,‏ فمن المعروف أن الأصوات تنقسم إلي مجموعات مختلفة‏,‏ تبعا لاعتبارات مختلفة‏,‏ فهناك اعتبار المخرج‏,‏ واعتبار التصويت‏,‏ واعتبار التوتر‏,‏ وهي الجوانب الثلاثة الأساسية في تقسيم الأصوات عند تلقي اللغة لابد من الاهتمام بهذه الاعتبارات الثلاثة‏.
    مع تحياتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير الجزاء وشكراً لك أخي في الله على سرعة استجابتك ومسارعتك لمدنا بهذه المعلومات القيمة والمهمة التي أتحفتنا بها عن لغتنا الجميلة...
    وأتمنى عليك أن تزيدنا منها...
    ووفقك الله لما يحبه ويرضاه.
    تحياتي...

    0 Not allowed!



  9. [9]
    صائب العربي
    صائب العربي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 106
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة meee مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم.......
    بصراحة أنا مهتم جدا بهذا الموضوع.... وخصوصاً اسلوب الكتابة , لكن أولا نحتاج الى من يستخدم اللغة العربية الفصحى بدلآ من اللهجات العامية العربية , ثم نعالج مشكلة أسلوب الكتابة .
    كما هو معروف فأن اسلوب الكتابة يعد من أصعب وسائل التخاطب , فالقاريء فقط يقرأ ما هو مكتوب وأذا كان أسلوب الكتابة ضعيف ستصل فكرة كاتب الموضوع الى القاريء بنسبة قليلة جداً بالمقارنة مع موضوع مشابه مكتوب بأسلوب جيد.

    أمـــا السبب الرئيسي لأهتمامي بهذا الموضوع ..... لأني لاحظت أن متحدثي اللغة الأنجليزية يهتمون بموضوع أسلوب وطريقة الكتابة بصورة جدية , مع العلم بأن اللغة العربية ليست أقل شأنا من اللغة الانجليزية , فاللغة العربية غنية بمفرداتها وتعابيرها .
    أعتقد أن المشكلة ليست في اللغة العربية فالمشكلة بمتحدثيها :( .


    تحياتي.............
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    شكراً لك أخي في الله على مشاركتك ايانا في محاولة ايجاد حل لمشكلة عدم تمكن البعض من الكتابة بلغة سليمة...
    وادعوك واياي وكافة أعضاء الملتقى الكرام أن يساهموا وبفعالية في تقديم المقترحات والآراء في كيفية مساعدة أحدنا لأخيه الآخر في تجاوز هذه المشكلة....
    تقبل تحياتي...

    0 Not allowed!



  10. [10]
    صائب العربي
    صائب العربي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 106
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيكم أخي ( صائب العربي) على هذا الطرح

    الحقيقة بالنسبة للهجات العامية ....عندما لا تتجاوز كلمة أو كلمتين ضمن مشاركة طويلة يبقى الأمر مقبولاً وغير مزعج للقارئ .... لكن المشكلة في الذي يتكلم بلهجته العامية من أول المشاركة إلى آخرها ....

    اما موضوع ان يكون هناك مدقق للمشاركات فهذا من الصعوبة بمكان
    أحيانا في اليوم الواحد يوجد مئات المشاركات ...فالحل يبدأ من الكاتب نفسه ....

    الأمر أكبر من ذلك الحقيقة ....كثيرون هم من لا يتقنون الكتابة بالفصحى لأن دراستهم على الدوام كان التركيز فيها على اللغة الانكليزية .... فتراهم لا يعرفون أبسط قواعد اللغة العربية بينما هم قمة في اللغة الانكليزية ...طبعا هؤلاء لا نستطيع أن نلومهم وحدهم .......لكننا ندعوهم إلى الاهتمام بلغتهم ولغة قرآنهم ومحاولة تلقي الدروس فيها وتلافي ما قصر فيه آباؤهم ....


    جزاكم الله خيراً
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وفيك بارك الله أختي في الله, وشكراً عى اهتمامك بالمشاركة في هذا الموضوع...
    نعم يصعب أن يتولى شخص واحد متابعة كل المشاركات أو أن يتخصص بمتابعتها ...
    ولكن المسؤولية تضامنية وتقع على عاتق كل من يهمه الأرتقاء باهل العربية...

    وجزاك الله خير الجزاء...
    تقبلي تحياتي...

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML