اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ممدوح انور مشاهدة المشاركة
انت تريد حل هذه المعضلة ..كيف ذلك ؟
اننا نعيش فى بلد كل شئ فيه يباع وهذا الموضوع هو موضوع سياسى طبعا
نحن نعيش فى بلد القوانين فيها تباع والوظائف فيها تباع وارخص شئ فيها لا يباع لانه لا يساوى شئ فيها هو الانسان المصرى
فعلى سبيل المثال يحتكر شبكات التليفون المحمول شركتين فهل تعرف لماذا هم شركتين فقط ؟
لان الحكومة تاخذ رشوة من تلك الشركتين بحيث يحتكران السوق ويتحكمان فى تعريفة المكالمة والتى تبلغ ارقاما باهظة بانسبة لتكلفتها الحقيقة .. اما المواطن عليه ان يرضى بالامر الواقع او الصمت
لو اراد احد الاباء ان يدخل ابنه فى اكاديمية الشرطة فعليه ان يدفع ثمن ذلك والسعر معرف عند الجميع وهو حوالى 50 الف جنية
لو اراد احد ان يعفى ابنه من دخول الخدمة العسكرية عليه ان يدفع والسعر معروف ويترواح من 5 ال10 الالف جنية
إذا اراد احد ان يوظف ابنه فى شركة ما ولتكن الكهرباء فعليه ان يدفع والسعر معروف وهو 10 الاف جنية
إذا اراد احد المقاولين ان ترسى عليه مناقصة فعليه ان يدفع والسعر حسب المشروع والطبع فان اتقان العمل والجودة شئ غير مهم والمهم هو ان يدفع
وبعد ان قام المقاول بالغش والسرقة اثناء التنفيذ وكانت الاعمال غير مطابقة للمواصفات عليه ان يدفع حتى يتم استلام الاعمال وحتى إذا كانت الاعمال مطابقة للمواصفات عليه ايضا ان يدفع حتى يتم الاستلام ولكن السعر سيكون اقل من الحالة الاولى
إذا قام المقاول ببناء برج سكنى فعليه ان يدفع حتى يستخرج الرخصة واثناء التنفيذ علية ان يدفع مرة ثانية حتى يقوم ببناء الارتفاع الذى يريده ولا تقوم المحليات باى عمليات هدد للادوار المخالفة
إذا مر سائق سيارة نقل على لجنة مرور فعليه ان يدفع والسعر من 50 الى مائة جنية
إذا قام سائق سيارة ميكروباص بالوقوف فى ميدان عام فعلية ان يدفع الى البلطجية الى بدوهم يعطون مرتبا لضابط المباحث التابع له هذا الميدان والمرتب حوالى 3000 جنية شهريا
إذا قمت بالذهاب الى قسم شرطة لتحرير محضر فعليك الدفع الى الصول او كابت المحضر والسعر من 20 الى 50 جنية
إذا قمت بالذهاب الى جهة المرور لاستخراج رخصة قيادة فعليك بالدفع الى الرجل الذى يجلس بحوارك اثناء الامتحان والسعر من 20 ال 50 جنية
إذا اردت استخراج رخصة القيادة وانك لا تريد الامتحان فعليك بالدفع والسعر حولى 500 جنية
إذا اردت توصيل مياه الشرب الى منزل فعليك بالدفع عند معاينة مشرف الشبكة والسعر 50 الى 100 جنية وعند التركيب عليك بالدفع للعمال والنفنيين والسعر من 100 الى 150 جنية
بالمثل للكهرباء والاسعار قريبة لا سعار المياه
وهكذا الرشوة فى كل مكان فى هذه البلد ولكنى احب الرد على بعض الزملاء الذين يقولون بان الرشوة فى كل مكان ومصر مثل اى دولة اخرى
الرشوة فى مصر ليست فى اى دولة لانه فى اى دولة قد تقوم بدفع رشوة لتاخذ شئ ليس من حقك ولكن فى مصر انت تدفع رشوة لتاخد شئ سواء ليس من حقك او كان من حقك بمعنى انت تدفع رشوة فى جميع الحالات وإلا لن تجد الا المماطلة والتقاعس والرفض
اننى كنت اريد ان اسرد مظاهر الرشوة ولكنى ساتذكر ماذا ولا ماذا .. انها هى التعامل الطبيعى والسائد فى هذا البلد
لقد انتشر الفساد فى هذا البلد واستتب فيها وانا حتى احصى لك مظاهر هذا الفساد فالامر يحتاج لصفحات وصفحات بل الى مجلدات ومجلدات
اننا فى بلد يحكمها نظام حكم غير شرعى اتى الى السلطة بانقلاب عسكرى وتناوب على هذا الحكم مجموعة من الطغاة والمستبدين والذين يزيفون ارادة الشعب وبنوا نظاما سياسيا خادعا ظاهره الرحمة وباطنة من قبله العذاب يقوم بعمل انتخابات ولكنها مزورة !!!!
اننا نعيش فى بلد يحكمها نظام يفتح وسائل علامه على مصرعيها للعاهرات والزوانى والشواذ ولا تجد فيه الا التفاهه والانحلال والفجور والمسخرة ويلقى وبالاسلاميين والمصلحين والشرفاء الى المعتقلات والسجون
إذا كنت تريد حل هذه المعضلة فالحل هو ان ندعو الله ان ينجينا من هذا الجحيم الذى نعيش فيه
وإذا كان الله عز وجل لن يغير مابنا حتى نغيروا مابنفوسنا فالموضوع اصبح شاقا لانك تريد اصلاح وتهذيب شعب باكمله يقع تحت تاثير سياسة منظمة ومنهجية هدفها الاول تدمير ايمانه باالله وتمسكه بالعقيدة الى هى اساس الاخلاق
حتى تقوم بحل هذه المعضلة لابد ان تبنى الانسان المؤمن والذى يقف النظام بكل قوة وعنف ضد هذا البناء لانه يعلم ان هذا البناء فيه نهايته وان بقاءه مرهون ببناء الانسان التافه الذى لا هم له سوى مشاهدة مباريات الكرة والتمثيليات والانسان الجائع الذى لاهم له الا ان ياتى بلقمة العيش له ولاولاده
فى النهاية اريد ان اقول لك بان جيمع مظاهر الفساد فى بلدنا هى سياسة منظمة لنظام الحكم عندنا فعليك الرضى بالامر الواقع والا فالمعتقل مفتوح
والحل هو ان يرفع الله غضبه ومقته عنا وان يرحمنا برحمته وان يرزقنا بالحاكم الصالح
وعلينا جميعا ان ندعو الله عسى ان يستجيب لدعاء احد الصالحين منا

أخي ممدوح جزاك الله خيرا على المشاركة الممتعة
ولكن كما قلت علينا بأنفسنا أولا فالله-عز وجل- قد سن سنة كونية وهي أن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ولم يسلط الله علينا الظلمة إلا بذنوبنا

فكما قال ربنا-تبارك وتقدس- ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس )


وبعدين الأسعار دي آخر أسعار ولا إيه ؟
باسأل يمكن يكون في تخفيض للسادة مشتركي النقابة

الله المستعان